نصر طه مصطفى : أين أذنك ياجحا ؟!.. تعسا لها سياسة وخيبة لها كياسة!!!

الكاتب : Time   المشاهدات : 1,130   الردود : 17    ‏2006-05-27
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-05-27
  1. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    المقال أدناه والذي نشرته صحيفة 26 سبتمبر الناطقة بأسم القوات المسلحة
    بقلم الأستاذ نصر طه مصطفى
    وقد كان نصر كاتبا ومحللا سياسيا مرموقا
    لتحليلاته ومقالاته وقعها وأثرها عند من يختلفون معه قبل من يتفقون معه
    ولكن يبدو أن الاقلام حين يكون منطلقها الفكر والمبدأ
    هي غيرها حين يكون محركها هو اعتبارات السلطة والمنصب
    فمنذ أن ترك موقعه في التجمع اليمني للاصلاح
    وقد كان واحدا من أبرز كتابه إن لم يكن ابرزهم على الإطلاق
    وتحول إلى السلطة وصار رئيسا لوكالة الانباء اليمنية (سبأ)
    وناطقا رسميا بأسم الحكومة
    منذ ذلك الحين وحتى الآن وقلمه يفقد بريقه وتميزه
    حتى وصل به الحال لكتابة مثل هذا المقال
    والذي لولا أنه نشر في الزاوية المخصصة له
    وتحت توقيعه
    لكان من الممكن أن نقول أنه لأحد الكتبة الذين يترزقون بأقلامهم
    لتدبيج مقالات في مدح الرئيس "صالح" وعدّ معجزاته ومنجزاته
    ومطالبته بالعدول عن قراره بعدم الترشيح للانتخابات الرئاسية القادمة
    وكيف أن اليمن بل والأمة العربية والاسلامية والعالم كله لايمكنهم أن يعيشوا من دونه رئيسا!
    ومن العجب أن يفعل قلم نصر طه مصطفى الشيء نفسه
    ورغم الفذلكة ونصاعة الاسلوب إلا أن المحصلة للأسف واحدة
    وهي أن الرئيس "صالح" معجزة
    وبقاءه في سدة الحكم تضحية منه ينبغي أن نسعى لاقناعه بقبولها!!!
    تُرى هل يصدق نصر طه مصطفى هذا؟!
    وهل يصدق بأن حزب الرئيس (المؤتمر الشعبي العام)
    هو شيء آخر غير الرئيس نفسه؟!
    وهل يصدق أن المواطن البسيط يذوب غراما في الرئيس "صالح"
    وأن هذا المواطن نفسه هو من سيحسم الانتخابات الرئاسية وليس الاحزاب السياسية؟!
    فأين ذهب إذن حزب المؤتمر الشعبي العام
    الذي يريدنا الاستاذ نصر أن نسعى لاقناعه
    بأن يسعى لاقناع الرئيس بالعدول عن قراره بعدم الترشيح (فين أذنك ياجحا)؟!
    وهل يصدق أن انتخابات يدخلها "صالح" وحزبه بكل أمكانات الدولة ومقدراتها
    هي انتخابات على الاحزاب السياسية أن تتعلم من دروسها؟!
    إن قال الاستاذ نصر أنه يصدق كل هذا
    فلنا أن نصارحه بأننا لانصدق بأنه يصدق!!!
    قد نفهم أن الاستاذ نصر معجب بالرئيس "صالح"
    وأنه يعتبره بالفعل "صالح"
    ولكن أليس من تمام الإعجاب وتمام الصلاح والنصيحة الواجبة
    أن يشجعه على الخطوة التي عزم عليها بعدم ترشيح نفسه للرئاسة
    وهي الخطوة التي ستدخله التاريخ من أوسع أبوابه
    وستجنبه وتجنب البلاد السقوط في هاوية لايعلم إلا الله مداها!!!
    قد يقول البعض أن الاستاذ نصر طه مصطفى وأمثاله
    لايؤمنون بما يكتبونه
    وأنهم إنما يكتبونه من باب السياسة والكياسة
    ولهؤلاء نقول تعست سياسة وخابت كياسة
    تُملي على اصحابها أن يكتموا ماعلمهم الله
    فتأملوا!!!
    وللجميع خالص الود
    والتحية المعطرة بعبق البُن




    هموم اول القرن:
    الانتخابات والمواطن العادي البسيط


    نصر طه مصطفى

    عاد الهدوء إلى سوق الانتخابات نوعا ما بعد انتهاء مرحلة القيد والتسجيل وترقبت مختلف الأطراف لبعضها البعض بانتظار ماذا سيفعل كل طرف منها بخصوص الطعن وكشف أية مخالفات ، ولاشك أن موسم الاحتفالات بالعيد الوطني السادس عشر أسهم بشكل أوبآخر في تهدئة الأجواء السياسية...والمهم ألا يكون ذلك النوع من الهدوء الذي يسبق العواصف ، ذلك أننا لم ندخل بعد الموسم الساخن حيث ينبغي أن تحسم أمور كثيرة خلال شهر يونيو القادم وعلى رأسها تحديد يوم الاقتراع وتشكيل لجان المرحلة الثانية من العملية الانتخابية وهي المرحلة الأهم والأخطر، وكذلك حسم أمرالمرشحين للانتخابات الرئاسية وبدء التسخين لتحديد آلاف المرشحين للانتخابات المحلية، ولعل ذلك قد يتم بعد انعقاد مؤتمر المجالس المحلية في نفس الشهر...وبالضرورة فإن الصورة النهائية لما يمكن أن ينتهي إليه الحوار المتقطع بين الأحزاب الممثلة في مجلس النواب قد تتبين مع أواخر يونيو القادم ، فلا أظن أنه سيكون هناك معنى لأي حوار خلال الشهرين الذين سيسبقا الانتخابات أي شهري يوليو وأغسطس أكثر شهور السنة حرارة وأكثرها أمطاراً كذلك ولعلهما يكونان موسما خير بالفعل .
    إذاً فنحن مقدمون على موسم ساخن، كما هو حال كل المواسم التي تسبق أية عملية انتخابية وقد مررنا بتجارب كثيرة في هذا الصدد منذ عام 1993م حيث لاتزال نفس الأحزاب الرئيسية الخمسة الممثلة حاليا في مجلس النواب هي ذاتها التي تتنافس منذ ذلك الحين مع الفارق بالنسبة للحجم السياسي والشعبي لكل واحد منها...وهذا ما يجعل المرء يفترض أن تكون هذه الأحزاب قد تعلمت من دروس الانتخابات السابقة باعتبار أن القضايا نفسها – تقريبا – تتكرر مع كل موسم انتخابي ، ويجعلنا نأمل أن تتوصل هذه الأحزاب إلى تصور محدد تتفق عليه يهدئ من حالة التوترالذي تعيشه قواعدها أكثر من قياداتها ولا نريده أن ينعكس على هذه القواعد بالتشنج وفلتان الأعصاب خلال الحملات الانتخابية وما بعدها، كما حصل في محليات 2001م .
    ورغم أهمية الانتخابات المحلية وارتباطها المباشر بمصالح الناس فإن الانتخابات الرئاسية لاتزال تحظى بالمساحة الأوسع من دوائر الاهتمام داخليا وخارجيا ... ولاشك أن إعلان الرئيس علي عبدالله صالح العام الماضي أنه لن يرشح نفسه لها مجددا هو الذي أعطاها هذا القدر الكبير من الاهتمام ، كما أن إعلان أحزاب المشترك – بما فيها حزب الإصلاح – أنها ستتقدم بمرشح واحد للرئاسيات هو الآخر أعطاها هذا الزخم بسبب قدرة الإصلاح على توفير النسبة المطلوبة لتزكية أي مرشح مما يجعل الانتخابات الرئاسية انتخابات ساخنة على عكس حال انتخابات 1999م..وبانتظار ما سينتهي إليه موقف الرئيس الذي نظن أنه لن يكون أمامه سوى قبول ترشيح المؤتمرالشعبي العام له للانتخابات الرئاسية،وهو موقف ديمقراطي على كل حال خاصة بعد انتخابه رئيسا للمؤتمر لست سنوات قادمة عند انعقاد المؤتمر العام السابع في عدن خلال شهر ديسمبر الماضي ... ففي معظم دول العالم الديمقراطية يكون في الغالب الرجل الأول في الحزب السياسي هو مرشح الحزب لقيادة البلاد سواءً اكانت دولة برلمانية أو رئاسية أو مختلطة ... ومادمنا في بلد يعد أحدى الديمقراطيات الناشئة في العالم فلا يصح أن تتحول مسألة ترشيح الرئيس علي عبدالله صالح لدورة رئاسية جديدة إلى قضية مثار جدل واختلاف، طالما كان ترشيحه ليس مخالفا للدستور الذي نص على فترتين رئاسيتين من أول انتخابات تجري بالاقتراع الحرالمباشر حيث سيكون أمام الرئيس فرصة تجسيد مبدأ التداول السلمي للسلطة عند نهاية الدورة الرئاسية الثانية عام 2013م ، وهذا كله بالطبع في حال قبوله ترشيح المؤتمر له وهو حق حزبه عليه بلاشك.
    وأستغرب من الذين يطلبون من الرئيس العدول عن قراره عدم ترشيح نفسه ، فلعلهم لا يعلمون أن الرئيس يرفض مبدأ ترشيحه لنفسه منذ انتخابه رئيساً لأول مرة عام 1978م وما عليهم إلا مراجعة وقراءة تاريخه السياسي ليتأكدوا من ذلك ، وعليهم بدلا عن ذلك مطالبة المؤتمر بالتمسك به مرشحا للرئاسيات ثم مطالبة الرئيس قبول ترشيح المؤتمر له ... وفي هذا الصدد أضم صوتي لزميلي فيصل مكرم فيما كتبه بيوميات الثورة السبت الماضي أن على أحزاب المعارضة ألا تشغل نفسها بمسألة ترشيح الرئيس من عدمه ، وأن الأولى أن تنشغل بالمرشح الذي ستقدمه عنها لخوض الرئاسيات الا ان كانت تفكر بدعم الرئيس علي عبدالله صالح كمرشح لها أيضا مقابل شروط تضعها، كما صرح بعض ممثليها في فترات سابقة ذلك بالتأكيد سيتوقف على نتائج أي حوار سياسي سيجري مع الحزب الحاكم أو مع الرئيس نفسه.
    وبغض النظر عن مواقف أحزاب المعارضة وبعض أطراف النخب السياسية وغض النظرعن نتائج استطلاعات الرأي من هنا ومن هناك فإن الرئيس علي عبدالله صالح لايزال الأقرب إلى قلب وعقل المواطن العادي البسيط الذي يرى فيه رمزا للاستقرار والتطور والأمان والصدق، وقبل هذا وذاك للأبوة المتسامحة التي تحملت الكثير وصفحت وترفعت ...إنه الوجه الذي ألفه على امتداد السنوات السابقة وتعايش معه وأحبه وتغاضى عن أخطائه وانتصر لمواقفه التاريخية... باختصار انه الوجه الذي يرى فيه المواطن العادي البسيط نفسه وتاريخه وجذوره وأصالته ، وهذا المواطن العادي البسيط غير المسيَّس هو الذي سيحسم الانتخابات الرئاسية بعيدا عن آراء الأحزاب السياسية وسيعرف لمن يعطي صوته بفطرته البسيطة النقية وبإحساسه البريء الصادق الخالي من العقد وبعاطفته الجياشة، وأقول هذا الكلام لأننا كنخب سياسية ومثقفة كثيرا ما نخطئ عندما نتصور أن ما نتناقش فيه هو حقيقة ما يجري لدى المواطن العادي البسيط بينما تؤكد الحقائق والتجارب أن البون شاسع بيننا وبينه، وأنه في كثير من الأحيان يكون أكثر قدرة على الاختيار، ومن سينسى على سبيل المثال مظاهرات 9 ، 10يونيو 1967م في مصر ودول عربية أخرى التي رفضت استقالة الرئيس الراحل جمال عبدالناصر عقب هزيمة يونيو التي حَّمل نفسه كامل مسئوليتها بكل شجاعة ... فقد كانت فطرة البسطاء من المواطنين الذين خرجوا متمسكين بعبدالناصر تؤكد لهم أنه الأصلح رغم الهزيمة ورغم القمع الذي كانت تمارسه أجهزة الأمن ورغم عدم وجود حريات سياسية، وبالفعل فقد كان استمرار عبدالناصر هو القرارالأصوب ... وأظن أن المواطن البسيط العادي هو من سيحسم نتائج الانتخابات الرئاسية القادمة تحديدا لصالح العشرة الطويلة والألفة الجميلة التي كوّنها مع الرئيس علي عبدالله صالح ولن يتخلى عنها بسهولة كما يظن البعض​
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-05-27
  3. الصقر1

    الصقر1 عضو

    التسجيل :
    ‏2006-05-17
    المشاركات:
    85
    الإعجاب :
    0
    اأن من الصواب للأخ نصر طه أن يترفع بنفسه عن هذا الطرح الذي يعتبرتأييد للنظام القئم الذي يتميز بالفساد والتسلط والحكم الفردي حيث يصبح الرئس هوكل شيء في البلاد وبدونه تذهب البلاد الى الهاوية .!!!!!!!!!!!!
    نعم سيكو ن حظ علي عبدالله أكثر من غيره ولكن ليس للأسباب التي ذكرها الأستاذ الكبير إنما لإسباب اخرى من أهمها 1- تسخير إمكانيات الدولة لصالح الزعيم الملهم
    2-الزج بالجيش والأمن في العملية لصالح القائد الأعلى للقوات المسلحة
    3-إستخدام الخزينة العامة للدولة في شراء الذمم والإنفاق على الدعاية الإنتخابية للقئد الفذ
    4-التهديد والوعيد لكل معارض للريئس واتهامهم بالعماله والخيانه
    5-إستخدام الإعلام الرسمي في الدعاية للمرشح للريئس القائد وتشويه صورة المنافسين و ..........وهناك الكثير من الأساليب القذرة التي يستخدمها الحزب الحاكم من أجل الوصول الى مقاصدة
    أخيراً : نصيحتي للأخ نصر بأن يكون في صف الشعب المغلوب على امره لا أن يكون في صف من يضلمه وينهب ثرواته .
    وسيكون النصر في النهاية للشعب وما على الإنسان الا ان يختار مع من يكون والتأريخ لأن يرحم أحد
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-05-27
  5. غريب74

    غريب74 عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-05-08
    المشاركات:
    497
    الإعجاب :
    0
    ***لك من كاتب ********
    بعد كل هذا العذاب والاجرام والفوضى والفساد تطالبه باعادة ترشيح نفسه
    يالها من سمسرة ياله من حبر باهت وواطي جدا . الى ترى هذا الغول التوحش
    والمعاناة والفقر والجهل والامراض والتدهور في كل مجالات الحياة
    الى تستحي من نفسك وانت تشاهد هذا السقوط المريع وانت
    تصف في الرجل مالم يوصف به حتى نفسه.
    قاتلكم الله يا حملة الباخر وكتبة السلا طين .
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-05-27
  7. صفي ضياء

    صفي ضياء عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-01-31
    المشاركات:
    1,104
    الإعجاب :
    0

    صحيح أن السلطة ترد الوفي عياب واللي أختشوا ماتوا
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-05-27
  9. عبد الرزاق

    عبد الرزاق عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-05-04
    المشاركات:
    468
    الإعجاب :
    0
    عجبـــــــــــــــــــــــــاً

    انهــــــــــــــــــــــــا الانانيـــــــــــــــــــة بذاتهـــــــــأ

    فـــــــــــــــامـــــــــــا ان تكـــــــــــــــــــون معـــــــــــــــــــــــي و الا انا ضدك

    امـــــــــــــــــــــــا ان تؤيد وجهة نظري والا وجهة نظرك غلط في غلط



    امــــــــــــــــــــا ان تؤيدنـــــــــي وتقول لي صح انت الصح والكل غلط و الا

    فـــــــا انت من الذين يترزقون بأقلامهم وقلمك يفقد بريقه وتميزه...



    متــــــــي ياجماعة نفهم ان لكل شخص وجهة نظر يعبر عنهــــــــــــا كيف

    مـــــــــــــا يشـــــــــــــــاء .. اذا اردنا ان نطرح اي موضوع للنقاش نطرحة بتجرد

    وحيادية ونعلق علية باالمنطق وليس بكيل الاتهامات.... اذا اردنا مناقشتها نناقشها

    باالمنطق والحجج وليس

    با التجريـــــــــــــــــــــــــــــــح والتشكيك و الاشارات الغير سليمة ؟؟؟؟
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-05-27
  11. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    أخي الصقر
    اتفق معك فيما قلته ولاشك أن الاستاذ نصر يتفق معنا بقلبه وعقله
    ولكن يبدو أن قلمه فيما كتب ويكتب هذه الفترة ليس ملكه
    بل ملك الكرسي الذي يجلس عليه والكرسي الذي يتطلع اليه
    مع أنه صار معلوما أن كلامه غير مصدق وجانبه غير مؤتمن
    وإلا لما جاء الرئيس "صالح" باللوزي المعتق لوزارة الاعلام
    وتجاوزه وهو منها قاب قوسين أو أدنى
    على العموم لازال هناك أمل في أن يتدارك الأستاذ نصر طه مصطفى نفسه
    وأن يقول كلمة الحق حتى ولو غرد خارج سرب ابواق النفاق
    فتأمل!!!
    ولك خالص الود
    والتحية المعطرة بعبق البُن

    لمزيد من التأمل:
    تعالى الله يا "نصر بن طه"
    أذل الحرص أعناق الرجال
    أبوالعتاهية
    مع بعض التصرف
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-05-27
  13. هاروت

    هاروت قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-04-29
    المشاركات:
    5,944
    الإعجاب :
    0
    لا ادري لماذا الكثير منا يفقد الجدية في الحوار .. ولا اريد ان اتشعب في الموضوع واخرج عن سياقة المنهجي .. يا جماعة يجب علينا ان نفرق بين الوظيفة .. والرأي يعني هذا نصر
    طه مصطفي .. كان يكتب في الصحوة .. وكان لامع .. والان توظف في وظيفة اخرى وهو يزاول المهنة كما يزاولها اي شخص .
    وكلامه غير خارج عن نطاق الخدمة لمجلة .. وهذا الشي يعملة الكثير ,, فمثلا فيه اشخاص في المجلس اليمني يمقتون النظام مجرد ما يقرأون مقال فيه سب للحكومة يثبت .. وكأن الشهرة مطلب الجميع .. لكن يبقى النفاق هو الطريق الذي يسلك الية الجميع لذل يا جماعة الخير يجب علينا عندما نتقد اي شي ان نذكر الاسباب .. ونخرج بمعلومة قد يستفيد منها القارئ .. مثلا انا والعياذ من كلمة انا .. عندما طلبت من الرئيس علي عبدالله ان يهجر الكرسي .. وهو لسبب واحد انه كان رئيس اليمن الشمالي .. وان في عهدة حصلت اشياء
    تشيب الرأس وذلك ايام التشطير .. والتي اصبحت تلك الحوادث المؤلمة ماضي انطوى
    ولم يبقى منه سوى ان علي عبدالله رئيس .. لذل انا طلبت منه ان يرحل عن الكرسي حتى يساعدني في طوي الماضي المفجع .. ومحافظة على الحاضر .. والمستقبل .. يكب على اي كاتب ان يجعل نهاية لكلامة .. ولا نريدها ان تكون شبيهة بالافلام الهندية .. (ومات البطل)
    هاروت مواطن يمني
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-05-27
  15. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
    أخي تايم
    بالعُرف السياسي والمؤسسي للدولة أن الإعلام يتحكم به المخابرات والأمن القومي وكل من ينتمي إليه لابد أن يكون منتمي للجهاز المخابراتي والأمن هذا عرف معروف لأن اي إنقلاب يبدأ بالسيطرة على الإعلام ،،، وكما هو معرف يجب أن نوقف لنتأمل حال الإعلام اليمني ، وأنصحك أن تذهب إلى وزراة الإعلام سوف تجد الإجهزة التي يحملها موظفيها وهي سرية من نوع خاص لتواصل مع الأجهزة الأمنية حين الخطر :)،
    :)
    تأمل !!!
    تحياتي لكم
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-05-27
  17. تفاؤل بعد اليأس

    تفاؤل بعد اليأس عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-04-14
    المشاركات:
    290
    الإعجاب :
    0
    هل تحول نصر طه مصطفى من محلل استراتيجي إلى مطبل استراتيجي؟
    معقول هذا الطرح المتضمن مجامله رخيصة ونفاق واضح ممن كنا نعده أحد القلائل اللذين أخذوا على عاتقهم أمانه الكلمه؟
    يقول أن على رئيس الحزب الخضوع لرأي حزبه في الدول الديمقراطيه البرلمانيه او الرئاسيه
    ولم يذكر أي ديمقراطيه في التاريخ استمر فيها الرئيس لمدة ثمان وعشرون سنه ويطمع بالمزيد..
    ويعدنا لأن يؤسس مبدأ التداول السلمي للسلطه في نهية الفتره .
    وبعد الفتره هل سيأتي ويقول لنا أن من حق الولد أحمد الترشح لمنصب الرئيس
    لأن الدستور كفل له ذلك .

    مت في ضلوعك يا ضمير ....... وادفن حياتك في القبور


    [​IMG]

    [​IMG]
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-05-28
  19. ولد يمني

    ولد يمني عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-12-11
    المشاركات:
    577
    الإعجاب :
    0
    نصر طه مصطفى كان أحد أبرز كتاب إن لم يكن أبرز الكتاب لحزب الإصلاح مثل ما وصفة الأخ تايم, الرئيس عينه في منصب ملائم لقدراته المهنية, الأن أصبح قلمة رخيص
    العسلي كان رئيس الدائرة الإقتصادية لحزب الإصلاح, فعينه الرئيس وزيراً للمالية, الأن أصبح فاسد
    سالم صالح محمد نزح مع الإنفصاليين في الخارج و كان شخصية وطنية, إستجاب لدعوة الرئيس للعودة الى الوطن و أصبح عضو بارز في الحزب الحاكم, أصبح مأجور و فاسد, إلخ

    يعني أيش القصة معاكم, كل واحد يترك المعارضة و يستغل مهاراته التي تطبلون لها عندما كانوا معارضين لصالح الوطن خلاص تكرهونه و أصبح فاسد و مطبل..إلخ إتقوا الله, هناك ناس محترمين في السلطة و المعارضة, و لكن العدوان هذا كله على جميع من لهم علاقة بالسلطة بدون حجة أصبح إفتراء زايد عن اللزوم..
     

مشاركة هذه الصفحة