معجزة نبع الماء من بين يدي الرسول

الكاتب : مروان   المشاهدات : 2,526   الردود : 0    ‏2002-05-28
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-05-28
  1. مروان

    مروان عضو

    التسجيل :
    ‏2002-03-30
    المشاركات:
    133
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله واصحابه اجمعين ,
    وبعد:
    المعجزة:خرق لقوانين الكون يؤيد الله سبحانه وتعالى بها رسله بينما يعجز المكذبون ان يأتوا بمثلها, وليثبت بها صدق بلاغ هذا الرسول عن الله .
    وقد حدثت في حياة الرسول عليه الصلاة والسلام معجزات وما اكثرها وتختلف معجزات سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم عن معجزات الرسل السابقين لانها كانت محدودة بزمن معين مقصورة على مانبغ فيه قومهم. ولكن معجزات رسولنا صلى الله عليه وسلم خاتم المرسلين_لاتشمل أمته فقط ولكنها للعالم اجمع وهي باقية بلا تغيير ولا تبديل الى يوم القيامة ومعجزته عليه الصلاة والسلام معجزة خالدة وهي القران الكريم ويعطي لكل جيل معجزة جديدة.
    ولقد شاءت حكمته سبحانه وتعالى أن يكون القرأن معجزة متجددة لأنه آخر رسالات السماء الى الارض فلا بد أن يبقى معجزة ومعجزاً الى قيام الساعة.
    ولكن هذه المعجزة الخالدة المتجددة لاتمنع أنه كان لرسول الله صلى الله عليه وسلم معجزات كونيه لمعاصريه الذين يستقبلون البلاغ عن النبي صلى الله عليه وسلم لإثبات نبوته وتثبيت المومنين.
    هذه المعجزات شهدها المؤمنون الذين كانوا معه فازدادوا إيمانا وتمسكاً بالاسلام,وهم يرون هذه المعجزات تخرق قوانين الكون.
    وكان لسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم معجزات حسية وهي كثيرة جداً وهذه احدى معجزاته الحسية وهي معجزة نبع الماء من بين أصابعه

    روى البخاري عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال: عطش الناس يوم الحديبية وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم بين يديه إناء يتوضأ منه فأسرع الناس حوله وقالوا:يارسول الله ليس معنا ماء نتوضأ به أو نشربه إلا ما بين يديك! فوضع رسول الله صلى الله عليه وسلم يده في الإناء فجعل الماء يفور من بين أصابعه كأمثال العيون!! فشربنا وتؤضأنا قيل لجابر : كم كنتم؟ قال: كنا خمسة عشرة مائة ولو كنا مائة الف لكفانا. اخرجه البخاري

    وهكذا نرى أن الله سبحانه وتعالى قد جعل الماء ينبع من بين أصابع الرسول صلى الله عليه وسلم ليكفي جيشاً بأكمله وإذا كان موسى عليه السلام يضرب الحجر بعصاه فينفلق ويخرج منه الماء, فلن نستغرب أن ينبع الماء من بين يديه الشريفتين ليسقي جيش المسلمين.

    وقد يتساءل بعض الناس فيقول: لماذا لم ينبع الماء من بين أصابع الرسول صلى الله عليه وسلم دون أن يضع يده في الإناء؟

    ونقول :أن الله سبحانه وتعالى أراد ذلك حتى لا يأخذ الرسول صفة من صفات الله وهي الإيجاد من عدم, إنما لا مانع من أن ينمي موجوداً ولذلك عندما وضع رسول الله عليه الصلاة والسلام يده في الإناء فاض الماء حتى شرب الجيش كله وتضأوا.

    وكما أنقذ الله سبحانه وتعالى قوم موسى من العطش بأن جعل الينابيع تتفجر بمجرد ضرب موسى للحجر بالعصا فإنه أمد محمداً عليه الصلاة والسلام وهو الرسول الخاتم بمعجزة تنقذ جيش المسلمين من الموت عطشاً.
    وكما قلنا فإن المعجزة الحسية مقصود بها من شاهدها وهي تقع مرة واحدة ثم تنتهي وصدق البلاغ عن رسول الله صلى الله عليه وسلم يؤكد لنا أن هذه المعجزة قد وقعت وحدثت.
    اللهم الهمنا الصواب واهدنا الى صراطك المستقيم
    من كتاب معجزات الرسول صلى الله عليه وسلم
    للداعيه الشيخ محمد متولي الشعراوي
     

مشاركة هذه الصفحة