الظلال..هل عرفته؟؟!!!

الكاتب : صديق العرامي   المشاهدات : 642   الردود : 10    ‏2006-05-25
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-05-25
  1. صديق العرامي

    صديق العرامي عضو

    التسجيل :
    ‏2006-05-15
    المشاركات:
    147
    الإعجاب :
    0
    سيد قطب
    في ظلال القرآن تعلمت أنه لا مكان في هذا الوجود للمصادفة العمياء ، ولا للفلتة العارضة: إنا كل شيء خلقناه بقدر . . وخلق كل شيء فقدره تقديرا . . وكل أمر لحكمة . ولكن حكمة الغيب العميقة قد لا تتكشف للنظرة الإنسانية القصيرة: فعسى أن تكرهوا شيئا ويجعل

    الله فيه خيرا كثيرا . . وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم ، وعسى أن تحبوا شيئا وهو شر لكم . والله يعلم وأنتم لا تعلمون . . والأسباب التي تعارف عليها الناس قد تتبعها آثارها وقد لا تتبعها ، والمقدمات التي يراها الناس حتمية قد تعقبها نتائجها وقد لا تعقبها . ذلك أنه ليست الأسباب والمقدمات هي التي تنشئ الآثار والنتائج ، وإنما هي الإرادة الطليقة التي تنشئ الآثار والنتائج كما تنشئ الأسباب والمقدمات سواء: لا تدري لعل الله يحدث بعد ذلك أمرا . . وما تشاءون إلا أن يشاء الله . . والمؤمن يأخذ بالأسباب لأنه مأمور بالأخذ بها . والله هو الذي يقدر آثارها ونتائجها . . والاطمئنان إلى رحمة الله وعدله وإلى حكمته وعلمه هو وحده الملاذ الأمين ، والنجوة من الهواجس والوساوس: الشيطان يعدكم الفقر ويأمركم بالفحشاء ، والله يعدكم مغفرة منه وفضلا ، والله واسع عليم . .

    ومن ثم عشت - في ظلال القرآن - هادئ النفس ، مطمئن السريرة ، قرير الضمير . . عشت أرى يد الله في كل حادث وفي كل أمر . عشت في كنف الله وفي رعايته . عشت أستشعر إيجابية صفاته تعالى وفاعليتها . . أم من يجيب المضطر إذا دعاه ويكشف السوء ؟ . . وهو القاهر فوق عباده وهو الحكيم الخبير . . والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون . . واعلموا أن الله يحول بين المرء وقلبه . . فعال لما يريد . . ومن يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب ، ومن يتوكل على الله فهو حسبه . إن الله بالغ أمره . . ما من دابة إلا هو آخذ بناصيتها . . أليس الله بكاف عبده ويخوفونك بالذين من دونه . . ومن يهن الله فما له من مكرم . . ومن يضلل الله فما له من هاد . . إن الوجود ليس متروكا لقوانين آلية صماء عمياء . فهناك دائما وراء السنن الإرادة المدبرة ، والمشيئة المطلقة . . والله يخلق ما يشاء ويختار . كذلك تعلمت أن يد الله تعمل . ولكنها تعمل بطريقتها الخاصة ؛ وأنه ليس لنا أن نستعجلها ؛ ولا أن نقترح على الله شيئا . فالمنهج الإلهي - كما يبدو في ظلال القرآن - موضوع ليعمل في كل بيئة ، وفي كل مرحلة من مراحل النشأة الإنسانية ، وفي كل حالة من حالات النفس البشرية الواحدة . . وهو موضوع لهذا الإنسان الذي يعيش في هذه الأرض ، آخذ في الاعتبار فطرة هذا الإنسان وطاقاته واستعداداته ، وقوته وضعفه ، وحالاته المتغيرة التي تعتريه . . إن ظنه لا يسوء بهذا الكائن فيحتقر دوره في الأرض ، أو يهدر قيمته في صورة من صور حياته ، سواء وهو فرد أو وهو عضو في جماعة . كذلك هو لا يهيم مع الخيال فيرفع هذا الكائن فوق قدره وفوق طاقته وفوق مهمته التي أنشأه الله لها يوم أنشأه . . ولا يفترض في كلتا الحالتين أن مقومات فطرته سطحية تنشأ بقانون أو تكشط بجرة قلم ! . . الإنسان هو هذا الكائن بعينه . بفطرته وميوله واستعداداته يأخذ المنهج الإلهي بيده ليرتفع به إلى أقصى درجات الكمال المقدر له بحسب تكوينه ووظيفته ، ويحترم ذاته وفطرته ومقوماته ، وهو يقوده في طريق الكمال الصاعد إلى الله . . ومن ثم فإن المنهج الإلهي موضوع للمدى الطويل - الذي يعلمه خالق هذا الإنسان ومنزل هذا القرآن - ومن ثم لم يكن معتسفا ولا عجولا في تحقيق غاياته العليا من هذا المنهج . إن المدى أمامه ممتد فسيح ، لا يحده عمر فرد ، ولا تستحثه رغبة فان ، يخشى أن يعجله الموت عنتحقيق غايته البعيدة ؛ كما يقع لأصحاب المذاهب الأرضية الذين يعتسفون الأمر كله في جيل واحد ، ويتخطون الفطرة المتزنة الخطى لأنهم لا يصبرون على الخطو المتزن ! وفي الطريق العسوف التي يسلكونها تقوم المجازر ، وتسيل الدماء ، وتتحطم القيم ، وتضطرب الأمور . ثم يتحطمون هم في النهاية وتتحطم مذاهبهم المصطنعة تحت مطارق الفطرة التي لا تصمد لها المذاهب المعتسفة ! فأما الإسلام فيسير هينا لينا مع الفطرة ، يدفعها من هنا ، ويردعها من هناك ، ويقومها حين تميل ، ولكنه لا يكسرها ولا يحطمها . إنه يصبر عليها صبر العارف البصير الواثق من الغاية المرسومة . . والذي لا يتم في هذه الجولة يتم في الجولة الثانية أو الثالثة أو العاشرة أو المائة أو الألف . . فالزمن ممتد ، والغاية واضحة ، والطريق إلى الهدف الكبير طويل ، وكما تنبت الشجرة الباسقة وتضرب بجذورها في التربة ، وتتطاول فروعها وتتشابك . . كذلك ينبت الإسلام ويمتد في بطء وعلى هينة وفي طمأنينة . ثم يكون دائما ما يريده الله أن يكون . . والزرعة قد تسقى عليها الرمال ، وقد يأكل بعضها الدود ، وقد يحرقها الظمأ . وقد يغرقها الري . ولكن الزارع البصير يعلم أنها زرعة للبقاء والنماء ، وأنها ستغالب الآفات كلها على المدى الطويل ؛ فلا يعتسف ولا يقلق ، ولا يحاول إنضاجها بغير وسائل الفطرة الهادئة المتزنة ، السمحة الودود . . إنه المنهج الإلهي في الوجود كله . . ولن تجد لسنة الله تبديلا . .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-05-25
  3. ابو مراد

    ابو مراد قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-02-06
    المشاركات:
    3,299
    الإعجاب :
    0
    رحم الله سيد واسكنه فسيح جناته فقد كان بحق من عظماء الاسلام ومجديده !!
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-06-05
  5. yemen3001

    yemen3001 عضو

    التسجيل :
    ‏2006-03-25
    المشاركات:
    165
    الإعجاب :
    0
    حفظك الله أخي علئ هذا الجهد الذي قدمته ولك وللشهيد المغفور له بأذن الله الأجروالثواب
    وأدعوا أهل الحق الئ قرأءةألظلأل ولأيحكموا على الشهيد إلأبعد القرأءه المتعنه؟
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-06-05
  7. ابو حذيفه

    ابو حذيفه مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-05-01
    المشاركات:
    10,896
    الإعجاب :
    0
    بارك الله فيك اخي
    ورحم الله الشهيد سيد قطب رحمة الابرار
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-06-05
  9. ياسر النديش

    ياسر النديش عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-05-06
    المشاركات:
    2,059
    الإعجاب :
    1
    بارك الله فيك أخي الحبيب
    يعلم الله أني أحببتك من أعماقي
    لا أدري كيف .... و لماذا ؟
    هكذا أعتقدت أن بيني و بينك رابط أقوى مما تصور
    أتمنى لك أخي الحبيب التوفيق و السداد
    و أتمنى أن تظل على هذا الديدن الذي عهدناه منك أخي
    بارك الله فيكِ
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-06-05
  11. إلهام العواضي

    إلهام العواضي عضو

    التسجيل :
    ‏2006-05-29
    المشاركات:
    120
    الإعجاب :
    0

    كلامك هنا جاد على العكس من المجلس السياسي


    لذلك نصيحتي لك ظل هنا أفضل

    لك ولنا
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-06-05
  13. محمد الشدادي

    محمد الشدادي عضو

    التسجيل :
    ‏2006-05-28
    المشاركات:
    81
    الإعجاب :
    0

    بإعتقادي أن الأخ / ياسر النديش
    من أكثر رواد المجلس أدباً وجدية
    وله مواقف جبارة
    إلا أن الأخت / إلهام يبدو بأنها تلبس نظارة سوداء ( حق ملحمين )
    حتى أنها أصبحت وكأنها مشرف عام على المجلس
    الله يزكيها عقلها
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-06-05
  15. إلهام العواضي

    إلهام العواضي عضو

    التسجيل :
    ‏2006-05-29
    المشاركات:
    120
    الإعجاب :
    0

    باين عليك مؤدب جداً
    وقليل ذوق تتدخل فيما لا يعنيك

    ثم أنه لا خلاف بيني وبين الأخ / ياسر النديش

    كما يتخيل البعض وأنت واحد من هؤلاء

    وأذكر منهم بعض الفضوليين ( أبو الخطاب - المعماري .... الخ )
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-06-08
  17. سناء القمر

    سناء القمر عضو

    التسجيل :
    ‏2006-05-29
    المشاركات:
    123
    الإعجاب :
    0

    شكلك تعرفه
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-06-09
  19. java_lover

    java_lover عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-02-05
    المشاركات:
    361
    الإعجاب :
    0
    تعجبوني كيف توزعوا كلمة شهيد على كل من هب ودب....
     

مشاركة هذه الصفحة