خال رئيس الجمهورية يرفض تسليم الجاني إلى القضاء

الكاتب : الصلاحي   المشاهدات : 334   الردود : 0    ‏2006-05-25
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-05-25
  1. الصلاحي

    الصلاحي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-20
    المشاركات:
    16,868
    الإعجاب :
    3
    خال رئيس الجمهورية يرفض تسليم الجاني إلى القضاء فيما يحاول إنهاء القضية بالحل القبلي، ومشايخ سنحان يسلمون أبوحليقه قطع أسلحة "كلاشنكوف" للتوسط، فيما أسرة المجني عليه تتمسك بإحالة القضية للقضاء
    23/05/2006 م - 23:58:17



    علم إن أجهزة الأمن ألقت القبض على خمسة من أفراد العصابة المتهمة بقتل المواطن محمد الحامدي من أبناء مديرية حبيش محافظة إب.
    ويعتقد أن الخمسة الذين ألقي القبض عليهم هم ممن ساعدوا "القاتل" على ارتكاب الجريمة، أفاد مصدر أمني إن الأجهزة الأمنية ما زالت تتعقب القاتل الذي لجأ إلى الاحتماء عند أحد الوجهاء بمديرية سنحان بعد ارتكابه جريمة قتل المواطن الحامدي أمام أثنين من أطفاله الأحد الماضي في متجره (بحراج 45 شارع تعز) بأمانة العاصمة.
    وأكدت مصادر محلية لـ"الاشتراكي.نت" إن هناك ملتقى واسع يحشد له أبناء محافظة إب من منظمات المجتمع المدني والشخصيات الاجتماعية والقبلية على أن يلتقوا مطلع الأسبوع القادم بغرض مطالبة السلطة سرعة القبض على الجاني وتقديمه للقضاء كي ينال عقابه.
    ويسعى مجموعة من مشايخ أبناء مديرية سنحان على رأسهم الشيخ علي مقصع –خال رئيس الجمهورية- عدم تسليم الجاني إلى القضاء لنيل جزاءه، فيما يحاول إنهاء القضية عن طريق الحل القبلي، إذ أفادت مصادر مقربة من أهالي المقتول أن المشايخ سلموا الشيخ علي أبوحليقه عضو مجلس النواب عن المنطقة التي ينتمي إليها المجني عليه عدداً من قطع أسلحة "كلاشنكوف" مطالبين إمهالهم أسبوع لتسليم القاتل وبقية العصابة إلى أجهزة الأمن.
    وحسب المصدر فأن أولياء دم الضحية رفضوا حضور اللقاء الذي جمع مشايخ سنحان بمشايخ من مديرية حبيش على رأسهم أبوحليقة مطالبين تسليم القاتل وبقية الجناة إلى الجهات الأمنية لإحالته بعد ذلك إلى القضاء لنيل جزاءه.
    وأشار المصدر إلى أن هناك ضغوط متواصلة على أسرة المقتول للقبول بالصلح القبلي وعدم تسليم غريمهم للقضاء.
    وكان الجاني هو وعصابة من أكثر من عشرين فرداً يستقلون ثلاث سيارات طوقوا السوق وقاموا بإطلاق النار لتفريق الجموع من المواطنين في سوق الحرج، وبادروا بضرب المجني عليه وطفليه (13،8 سنوات) ضربا بطريقة همجية ثم قام أحدهم بإطلاق رصاصتين على رأس الأب أمام طفليه منهياً حياته.
    وسبق أن أشارت مصادر إعلامية أن دوافع طائفية أدت بالجاني المنتمي لمنطقة سنحان التي ينتمي إليها رئيس الجمهورية، إلى قتل الحامدي الذي ينحدر من محافظة إب.

    الاشتراكي.نت/ خاص:
     

مشاركة هذه الصفحة