اليمن: الحزب الحاكم يتهم الإصلاح بنهب عدن

الكاتب : نبراس اليافعي   المشاهدات : 454   الردود : 3    ‏2006-05-25
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-05-25
  1. نبراس اليافعي

    نبراس اليافعي عضو

    التسجيل :
    ‏2005-12-08
    المشاركات:
    47
    الإعجاب :
    0
    اليمن: الحزب الحاكم يتهم الإصلاح بنهب عدن

    اتهامات غير مسبوقة وحميد الأحمر يتهم المؤتمر بدفع الناس للثورة

    صنعاء: حسين الجرباني
    شهدت الساحة السياسية اليمنية حملة اتهامات واتهامات مضادة غير مسبوقة بين الحزب الحاكم (المؤتمر الشعبي العام) وبين حزبي الإصلاح والاشتراكي التي كانت الاطراف الرئيسية في الوحدة اليمنية والحرب في 1994.
    ووصف سلطان البركاني، الأمين العام المساعد لحزب المؤتمر الشعبي الحاكم، حزب الإصلاح بالانتهازية، وقال انه عندما كان المؤتمر الشعبي يدافع عن الوحدة في حرب صيف 1994. هب الاصلاحيون الذين كانوا شركاء في حكومة الائتلاف وقتها بتغيير الأصول الدستورية والقانونية ونهبوا مصالح البلاد وما يرتبط بها، معتبرين هذه الأمور من غنائم تلك الحرب. وقال البركاني إن المنتمين لحزب الإصلاح جندوا أنفسهم في تلك الحرب ونهبوا في مدينة عدن. اما الشيخ حميد الأحمر، نجل الشيخ عبد الله بن حسين الأحمر، زعيم حزب الإصلاح المعارض فقال إن الحزب الحاكم يدفع الناس للثورة الشعبية
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-05-25
  3. نبراس اليافعي

    نبراس اليافعي عضو

    التسجيل :
    ‏2005-12-08
    المشاركات:
    47
    الإعجاب :
    0
    اين الحقيقه؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟






    عند علي؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


    عند الاحمر؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-05-25
  5. نبراس اليافعي

    نبراس اليافعي عضو

    التسجيل :
    ‏2005-12-08
    المشاركات:
    47
    الإعجاب :
    0
    السبت, 20-مايو-2006
    عبد الله الحضرمي -
    حالة الشد العصبي، التي تطبع لغة بعض السياسيين هذه الأيام، تجعل الحاجة ملحة إلى استحداث مصحة نفسية في كل حزب، مهمتها قياس درجة العقلانية لدى قيادات الأحزاب، قبل خروجها للتحدث إلى الإعلام.

    وهذا ليس تهكماً، فمن شأن الخدمات الصحية المقترحة أن تضمن خطاباً حزبياً يحاور العقل، ويحاجج الفكرة، بدلاً من مناجاة العواطف بلغة متشنجة ومشحونة.

    إن المجادلة على أساس الحجة يعكس وعياً راقياً لفهم الديمقراطية، والعمل السياسي؛ بينما الانفعال لا يعد سوى المؤشر على الانهيار نحو الفشل، وهو الأمر الذي يحاول بعض قياديي أحزاب المشترك إثبات أنهم وصلوا إليه.

    فقد احتفت صحف اللقاء بتصريحات منسوبة للشيخ حميد الأحمر -القيادي في حزب الإصلاح- والتي يعلن فيها استعداده وجاهزيته لتفجير ثورة شعبية، فيما نقرأ تصريحات لقيادات أخرى فحواها أن النظام السياسي يتآكل، ويأتي آخر بمفردات أكثر شطحاً ليقول بأن النظام قد فقد شرعيته!!.

    ألستم معي في أن أصحاب هذه الفرقعات، هم أحوج ما يكونون إلى الرعاية النفسية؟
    لنرى.. فإن يتآكل النظام السياسي، أو يفقد شرعيته، فذلك يعني أن الأحزاب التي يتحدثون باسمها تفقد شرعيتها المستمدة –أصلاً-من النظام السياسي للبلد، غير أن الانفعال والرغبة في إطلاق تصريحات تصلح لأن تكون عناوين في الصحف، هو ما جعل السياسيين يفضلون تقمص الفتوات، أما التهديد بثورة شعبية، فذلك هو الجنون بعينه، بصرف النظر عن القدرة على التنفيذ.

    ولا زلت أؤكد على العقل؛ فلو أن الذين بيوتهم مبنية من زجاج، وملكوا عقولهم في لحظة ما، لعرفوا أن الأحجار ستتساقط على رؤوسهم قبل أي شيء آخر.

    والأهم هو أن قادة الثورات يأتون من الشارع ومن معاناته وطموحاته، وحين لا تتوافر هذه الشروط سيكون جنوناً التلويح بورقة، من شأنها حرق المراهنين عليها؛ حيث سيتجه الغضب الشعبي المتنامي ضد هؤلاء؛ ولا شك أنهم يعرفون السبب جيداً.

    الجنون الجماعي حمل قيادي إصلاحي آخر إلى الفرقعة نفسها، وذلك في تصريحات أطلقها محمد قحطان، محذراً من اضطرار حزبه إلى إخراج (شمشون).

    وتبدو المشكلة معقدة حين يقف المرء أمام أحزاب بلا ذاكرة؛ فإذا نسي قحطان والأحمر الكثير من وقائع الانتهاك التي طالت وتطال العديد من المواطنين كارصدة لبعض قيادات حزبهم، فإنه لا يزال بالإمكان تذكر رغبة عشرات الآلاف من المواطنين في انتزاع حقوقهم التي ابتلعها فساد الشركات الوهمية الخارجة من عباءة الإصلاح، مدججة بخطاب ديني.

    حلي النساء ومدَّخرات المزارعين الذين أصبحوا بين ليلة وضحاها فقراء مُعدمين، يكشف كيف يستطيع حزب ديني أن يمارس الفساد المالي من دون أن يكون في السلطة، وحين وصل إلى الحكم وشارك فيه لفترة وجيزة، مارس الفساد بنهَمِ الجائع الشره، وبعد خروجه مهزوماً في انتخابات ديمقراطية، عاد، ونثر أوراقه القديمة، ونفذ صفقة فساد غير مسبوقة، تمثلت بملف التعويض الخاص بالشركات الوهمية، ليلج إلى جيوب قلة قليلة، مبلغ يقترب من الملياري ريال، صُرف من الخزينة العامة لتعويض المواطنين الذين هم –في الأصل- ضحايا شركات الإصلاح.

    بالتأكيد لن يخرج الناس إلى الشوارع للتصفيق لهؤلاء، ولكنهم سيعرفون الطريق إلى الأماكن التي استقرت فيها حقوقهم.




    التعليقات
    علي اليمني (ضيف)
    24-05-2006
    يكذب الكذبة ويصدقها يا من يقول انه جاء باختيار الشعب اتحداكم الدخول في انتخابات نزيهة وسنرى من يريده الشعب... العبوا غيرها اما الناعقين معكم فسوف يتركوكم عند فشلكم مباشرة

    --------------------------------------------------------------------------------

    سالم اليماني (ضيف)
    23-05-2006
    أنتم تريدوا أن تسلبوا الشخص حتى حقه من الكلام أفستم كل شيء في الوطن ، وإذا كان الشيخ الأحمر صرح بذلك فمن حقه خاصة وهو زعيم وطني له تاريخ طويل في الثورة وحماية مكاسبها التي قطفتم ثمرتها أيها الفاسدون .

    --------------------------------------------------------------------------------

    عبارة الغرق (ضيف)
    23-05-2006
    لا توجد اي سلطة لأي حزب ديني ، فلهم دائما حق النهب والأستبداد والظلم بأسم الله ...

    --------------------------------------------------------------------------------

    طارق (ضيف)
    22-05-2006
    نعم ..ثورة المتخمين وحيتان الفساد واثرياء النفوذ ومشائخ البزنس وامراء الشركات ..صحيح اللى اختشوا ماتوا ؟؟

    --------------------------------------------------------------------------------

    عبدالحميدالشرعبي (ضيف)
    22-05-2006
    لا أدري لماذا لا تسمع كلمة تفجير الا عند الذين يسمون بالمتدينيين فذاك سيفجر ثورة ذالك سيفجر قنبلة في صحيفة لانها كتبت ما يعتقد انه ضد الاسلام وذالك سيفجر كبري لانه يكثر تحته الاختلاء المحرم واخر سفجر الفنادق والشاليهات لانه يشك بحصول فساد بداخلها اليس هناك لغة تخاطب غير التفجير والتهديد والوعيد وإن كان يصدر ذالك من العقلاء والقادة فماذا نتوقع من الانسان العادي والذي كل حصليته العلمية يعرف يصلي ويصوم ويذاكر أركان الاسلام كل يوم حتى لاينسى ركن وبالكاد يحفظ الله هم اهلك اليهود والنصارى الذي تعلمها طوال حياته...

    --------------------------------------------------------------------------------

    ابو روؤف اليماني (ضيف)
    21-05-2006
    سبحان اللة كل هذا حدث والموتمر يتفرج على الفاسدين ويحاول طول الوقت ان يصلح الفساد من هذا الحزب الديني!!!!! واللة ان الانسان يستغرب انكم كما تزعمون عارفين بفساد هذا الحزب الديني ولم تعملون شي منذ ذلك الفترة وحتى الان رغم انكم حتى الان مازلتم تتحملون مسئولية حماية وتنفيد القانون بحكم وجودكم في الحكم. عجبي على هذة النزاهة في حكمكم وسوء تصرفكم بثقة شعبناالذي منحكمالثقة لحكمة حسب زعمكم في انتخابات ديمقراطية!!!!

    --------------------------------------------------------------------------------

    Moaitmr (ضيف)
    21-05-2006
    Dont lie

    --------------------------------------------------------------------------------

    (ضيف)
    20-05-2006
    لابدمن الثورة لانها الاستبداد السياسي والثقافي والاعلامي لا بدمن زوال دولة الابوه والرعاية وتكوين دولة المؤسسات لا بد من زوال دولة الاقلية دولة الفساد والدولة الغارقة اوئل هذه الثورة الشعبية

    --------------------------------------------------------------------------------
    المزيد من "قضايا وآراء"
    أبناء الرياض
    هل فرنسا لكل الفرنسيين؟
    السعودية واليمن علاقات متفردة
    لماذا تفضل نساء المسلمين عمرو خالد على ابن رشد وفولتير؟
    في ذكرى الوحدة (اللُّحمة ) ..

    --------------------------------------------------------------------------------
    عناوين أخرى متفرقة
    منوعات: حزب سياسي يدعو لالغاء الزواج
    منوعات: 100 ألف بيت شعر عربي من أجل عينيها
    سياسة: (18) حزب سياسي يعلنون مشاركتهم في إدارة العمليات الانتخابية القادمة
    الصحافة اليوم: ولي العهد السعودي يصل المُكلا الأربعاء المقبل على رأس وفد يضم (16) وزيراً
    محليات: توعية أكثر من (1200) شاب وشابة بمخاطر الإيدز بعدن
    ثقافة: (الفنانون العرب):شرف كبير لنا أن نشارك بالاحتفاء بعيد الوحدة اليمنية
    إستطلاعات: نوارس الفن العربي .. حطت على شاطئ الحديدة
    ثقافة: الموت يضحك ...(قصة قصيرة)
    سياسة: البركاني: تمنيت ولم اقترح.. والاشتراكي يحاول الهروب
    الصحافة اليوم: 5 اتفاقيات في اجتماع الدورة الـ(17) لمجلس التنسيق اليمني السعودي بالمكلا
    سياسة: مصرع (5) أشخاص وإصابة (4) آخرين في حادث مروري بتعز
    محليات: المهن التعليمية تشارك في اجتماع اتحاد المعلمين العرب
    رياضة: أمانة العاصمة تكرم أبطال التنس
    أحزاب ومنظمات: (صحفيات بلا حدود) تدرب طالبات الصحافة في كلية الإعلام
    محليات: العليمي يشيد بالمهارات القتالية لقوات الأمن المركزي
    سياسة: صندوق الأمم المتحدة يلتقي لجنة تسيير المشاريع السكانية باليمن
    سياسة: "خلافات النيابة" تعلق قضية الطفلة سوسن في عمران إلى الأربعاء القادم
    سياسة: الجزائية تطالب الداخلية ترحيل ثلاثة عراقيين ادينو بتزعم عصابة
    الصحافة اليوم: تصميم أميركي إسرائيلي لمنع نووي طهران
    الصحافة اليوم: بن لادن ينفي علاقة موسوي بهجمات سبتمبر
    سياسة: اعتبر نشرهم تقارير مفبركة إفلاس . مصدر مؤتمري: من يتحدثون عن الفشل هم الفاشلون
    رياضة: بعد الكثير من التخمينات تم تثبيت التشكيلة الاساسية للمنتخب الالماني
    منوعات: ضابط استخبارات اسرائيلي يطلب من النوراني التوسط لفض علاقة غرامية
    منوعات: الهام شاهين لا تجد مكاناً لجوائزئها
    منوعات: أسود تنزانيا تأكل 100 إنسان سنوياً !
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-05-25
  7. نبراس اليافعي

    نبراس اليافعي عضو

    التسجيل :
    ‏2005-12-08
    المشاركات:
    47
    الإعجاب :
    0
    24/5/2006

    أكد حاجة اليمن إلى التداول السلمي للسلطة, واعتبر تمسك الرئيس بعدم ترشيح نفسه إنجازا كبيرا.. البرلماني حميد الأحمر لـ(الصحوة): الحزب الحاكم يدفع الناس نحو ثورة شعبية بإغلاقه جميع منافذ التغيير بالوسائل السلمية

    الصحوة نت – راجح بادي

    قال الشيخ حميد الأحمر بأن الحزب الحاكم يدفع الناس للثورة الشعبية بإغلاقه جميع منافذ التغيير بالوسائل السلمية والسياسية, منوهاً إلى أن الأمر لا يزال بيد السلطة وبإمكانها إعادة الأمور إلى نصابها بإغلاق هذا الباب وإزالة الاحتقانات وفتح القنوات أمام كل القوى الحية لتمارس عملها وحقها السياسي دون الحاجة إلى اللجوء أو التفكير بأن هذا الخيار هو الذي ندفع إليه دفعاً.
    وأرجع الأحمر السبب في إيصال الأمور إلى طريق مسدود بين اللقاء المشترك والحزب الحاكم إلى ما أسماه التمسك بالكرسي بغض النظر عن ثمن هذا التمسك إلى جانب عدم إيمان الحزب الحاكم بحاجة البلاد لحراك سياسي سليم يمكنها من مواصلة مشوارها في بناء الدولة اليمنية الحديثة.
    وأكد الشيخ الأحمر في حوار مع (الصحوة) رفضه لمرشح إجماع للحزب الحاكم والمعارضة في الانتخابات الرئاسية القادمة مرجعاً رفضه ذلك إلى حرصه على أحزاب المعارضة قائلاً: أعتقد أن أي إجماع من قبل اللقاء المشترك لترشيح الأخ الرئيس في انتخابات سبتمبر القادمة سيكون له أثر سلبي كبير جداً على هذه الأحزاب وسيفقدها مصداقيتها وقد تحدث انشقاقات داخلها. مؤكداً بأن أحزاب اللقاء المشترك ستوجه لنفسها ضربة قاصمة إذا سارت في هذا الطريق، مشيراً إلى أن البلاد لم تعد تحتمل مزيداً من الفردية وإلغاء المؤسسية والسياسات الفاشلة.
    ودعا الشيخ الأحمر اللقاء المشترك إلى عدم المشاركة في انتخابات هزلية قادمة لا تقود إلى التغيير الفعلي لأن المؤتمر الشعبي قد انقض على ما تبقى من معاني الديمقراطية من خلال انفراده بعملية القيد والتسجيل ورفضه كل الدعوات الصادقة لإدارة انتخابية متوازنة وتصحيح اختلالات السجل الانتخابي الذي هو أساس العملية الانتخابية مؤكداً بأن الشرعية لا تستمد من خطب ومناظرات موظفي الدولة وإنما تمنح من الشعب من الشارع الذي تلامس احتياجاته, داعياً إلى صنع آلية انتخابية تجعل الناخب قادراً على التعبير عن رأيه وأن يكون الصندوق معبراً تعبيراً سليماً عن آراء الناخبين.
    ونفى الشيخ الأحمر رغبته في الترشح للانتخابات الرئاسية القادمة لأنه –حسب تعبيره- لا يقدم العاقل على مثل هذا الأمر إلا مضطرا,ً مشدداً على أهمية الوصول إلى مرحلة تداول سلمي للسلطة وبناء ديمقراطي سليم وعملية انتخابية غير مشوبة بأخطاء تفقدها المصداقية.
    مؤكداً بان اليمن بحاجة لإرساء مبدأ التداول السلمي للسلطة وتنقية الأجواء من الاختلالات ,وقال:إن الأخ الرئيس على إذا ما اصر على تنفيذ قراره التاريخي بعدم ترشيح نفسه مجدداً فإنه سيحقق لليمن إنجازاً كبيراً هي بأمس الحاجة إليه والرئيس جدير بهذا المنجز الديمقراطي وسيحقق مثل هذا الشرف الكبير الذي لا يقل أهمية عن منجز الوحدة والثورة.
     

مشاركة هذه الصفحة