الكروج محطم الأرقام القياسية يعلن توقفه عن الركض بعد مسيرة زاخرة بالألقاب.

الكاتب : ibnalyemen   المشاهدات : 634   الردود : 0    ‏2006-05-24
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-05-24
  1. ibnalyemen

    ibnalyemen علي احمد بانافع مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-15
    المشاركات:
    20,909
    الإعجاب :
    703
    الكروج محطم الأرقام القياسية يعلن توقفه عن الركض بعد مسيرة زاخرة بالألقاب

    البريطاني سيبستيان كو يرى أنه أفضل عداء بالتاريخ ويستحق نصبا تذكاريا.. وأبطال العالم يشيدون بإنجازاته
    [​IMG]

    الرباط: «الشرق الاوسط»
    ما أن أعلن البطل العالمي هشام الكروج الذي حقق انتصارا مزدوجا بحصوله على ميداليتين ذهبيتين في دورة الالعاب الاولمبية الاخيرة في أثينا عام 2004 قرار اعتزاله حتى انهالت عبارات الاطراء والتقدير على واحد من أعظم العدائين للسباقات المتوسطة في التاريخ إن لم يكن أعظمهم على الاطلاق.[​IMG]
    ونقلت صحيفة الغارديان الانجليزية امس عن البريطاني سيبستيان كو حامل اللقب الاولمبي مرتين في سباق 1500 متر عدوا قوله «مساهمات الكروج في ميدان ألعاب القوى تستحق نصبا تذكاريا». وأضاف كو الذي ترأس بنجاح بالغ لجنة تقديم ملف استضافة لندن للالعاب الاولمبية في عام 2012 «لقد احتكر الكروج سباقات المسافات المتوسطة التي تخصص فيها لاكثر من عقد كامل وسجل اسمه في تاريخ ألعاب القوى كأحد أعظم العدائين عبر العصور».

    وأطلقت صحيفة «ليكيب» الرياضية الفرنسية اليومية في عددها الصادر امس أيضا على الكروج لقب «الرياضي الذي يحمل لائحة استثنائية ورائعة من الاستحقاقات الكبيرة».

    في حين اعتبره الأمين دياك رئيس الاتحاد الدولي لألعاب القوى «أسطورة حية لرياضتنا».

    واعتبرت البطلة الأولمبية الفرنسية ماري جوزي بريك، أن الكروج يعد واحدا من الرياضيين الذين بصموا تاريخ ألعاب القوى العالمية ببصمتهم».

    كما اعتبرت البطلة الأولمبية المغربية نوال المتوكل هشام الكروج «معلمة رياضية وقدوة للأجيال الصاعدة ومثالا للوفاء والإخلاص وروح التضحية». وقالت المتوكل «لقد بلغ الكروج المجد وحقق أكثر مما كان عليه تحقيقه، فألقابه المتعددة الأولمبية والعالمية وأرقامه القياسية أبلغ دليل على أن هذا العداء نسيج بطل، لقد أعطى الشيء الكثير، والآن قرر أن يستريح في الوقت المناسب، سنظل فخورين بما حققه في مختلف مضامير العالم».

    وأعلن الكروج البالغ من العمر 31 عاما اعتزاله مساء اول من أمس في مؤتمر صحافي عقده بالمغرب، قال خلاله: «سأترك المنافسات، أتمنى أن يواصل المسؤولون والعداءون المغاربة العمل من أجل أن تبقى ألعاب القوى المغربية في المكان اللائق بها وأن تحتفظ بقوتها».

    وأضاف «ليس لدى الرغبة أو الحافز لمواصل مسيرتي الرياضية في الملاعب، اترك السباقات من أجل قضاء وقت أطول مع عائلتي وللتركيز على أعمالي الخاصة».

    وتوج الكروج بطلا للعالم في سباق 1500 متر عدوا أربع مرات متتالية أعوام 1997 و1999 و2001 و2003 ويحمل الرقم القياسي لهذه المسافة بزمن مقداره ثلاث دقائق و26 ثانية كما يحمل الرقم القياسي لسباق الميل وقدره ثلاث دقائق و13. 43 ثانية.

    وفاز الكروج بـ84 سباقا من بين السباقات الـ89 التي شارك فيها خلال مسيرته الاحترافية التي بدأها في عام 1996.

    وترجع آخر مشاركة للكروج في المنافسات الدولية إلى سباق خمسة آلاف متر الذي فاز بميداليته الذهبية في دورة الالعاب الاولمبية التي أقيمت في أغسطس(اب) الماضي في أثينا مضيفا إياها إلى ذهبية سباق 1500 متر ليصبح أول عداء يحقق هذه الثنائية بعد الفنلندي بافو نورمي في عام 1924.

    ومثل فوز الكروج بذهبية سباق 1500 متر في أولمبياد أثينا الكثير بالنسبة إليه حيث قضت على خيبة أمله التي تعرض لها عندما سقط في دورة عام 1996 في اتلانتا وحصوله على الميدالية الفضية فقط في دورة عام 2000 في سيدني. وأذرف الكروج دموع الفرح آنذاك وأهدى الميدالية الذهبية إلى ابنته الرضيعة هبة ومن ثم إلى الملك محمد السادس.

    وكان الكروج قد قال عقب فوزه بسباق 1500 متر في أثينا: «من المذهل أن أفكر في أنني بكيت في سيدني من فرط الحزن، وهنا أبكي من فرط البهجة، أشعر بأنني طفل في الخامسة من عمره».

    وكان الكروج ينوي استكمال مسيرته الرياضية حتى اولمبياد بكين 2008، لكنه تعرض للاصابة بفيروس حرمه من المشاركة في منافسات موسم عام 2005 فضلا عن إصابة في ظهره أجبرته على التخلي عن المشاركة في المنافسات التي تقام داخل القاعة في عام 2006.

    وقال دياك: «منذ ظهور الكروج دوليا للمرة الاولى في سباقات اختراق الضاحية في عام 1992 أبهر الجميع بتألقه وبأدائه الرائع وأسلوبه الرشيق والانيق في العدو وجذب إليه الانظار بشدة لاصراره على اختراق كل الحدود».

    والكروج هو أحد أعضاء لجنة الاتحاد الدولي لالعاب القوى واللجنة الاولمبية الدولية كما يتولى مهمة القيام بأعمال خيرية لمصلحة منظمة الطفولة (اليونسيف).

    وقال الكروج في مؤتمره الصحافي: «دموع اليوم هي دموع الفرحة وليست دموع الالام، أنهي رسميا مسيرتي الرياضية التي استمرت 19 عاما.

    الكروج حقق خلال خمسة أيام ما فشل في تحقيقه عبر ثماني سنوات

    * كانت اولمبياد اثينا 2002 هي الولادة الحقيقية لهشام الكروج لانه حقق في مدى خمسة ايام ما فشل في تحقيقه في ثماني سنوات في الالعاب الاولمبية عندما توج بطلا لسباقي 1500 متر و5 الاف متر لتكتمل سلسلة انجازاته بعد ان كان المسيطر على بطولة العالم وسباقات الدوري الذهبي للمسافات المتوسطة. وكان الكروج قد توج بطلا للعالم لمسافة 1500على الملعب الاولمبي في اثينا ايضا لسباق 1500 متر عام 1997 ليضع حدا لسيطرة عداء لا يقل عنه شأنا هو الجزائري نور الدين مرسلي، وعاد بعد سبع سنوات ونيف للملعب ذاته ليحقق انجازا جديدا ادخله تاريخ ألعاب القوى والالعاب الاولمبية من الباب الواسع.

    وزاد من انجاز الكروج اهمية ومتعة انه كان يخوض هذا السباق الاولمبي للمرة الاولى في موسم 2002 فانتزع ذهبية 1500 متر، وبعد يومين جمع المجد من طرفيه بالتتويج بطلا لسباق 5 الاف متر. وبات الكروج اول رياضي عربي يتمكن من الفوز بميداليتين في دورة اولمبية واحدة، وميداليتين من الذهب. وبفضل هذا الانجاز دخل الكروج التاريخ الاولمبي من بابه الواسع بعد ان اصبح ثاني عداء فقط في التاريخ يحقق ذلك منذ الفنلندي الشهير بافو نورمي عام 1924 في باريس الذي فاز بالسباقين ايضا. وكانت محاولة الكروج الاولى في احراز الثنائية النادرة لم تنجح عندما فاز بذهبية سباق 1500 م في بطولة العالم في باريس عام 2001، واكتفى بفضية سباق 5 الاف متر، وعن ذلك قال «في باريس خسرت اللقب العالمي في الامتار الاخيرة لكني استفدت كثيرا واستخلصت العبر لأحقق النصر في السباق الاولمبي». وقال الكروج «حلمي منذ الصغر كان الفوز بلقب في سباق 5 الاف متر، لانها المسافة التي بدأت فيها مسيرتي، وبعدما ان حلت العقدة الاولمبية في سباق 1500 متر ركزت كل جهدي على هذا الحلم وتحقق الامر في أثينا». وكانت نكستا دورتي اتلانتا وسيدني الاولمبيتين قد شكلتا صدمتين كبيرتين للكروج لدرجة انه فكر بالاعتزال، واصبح لا يملك الرغبة في الركض، لكنه عاد واكد لمدربه عبد القادر قادة انه عازم على تحقيق الثنائية في اثينا». ويقول قادة في هذا الصدد: «كنت ضد فكرة مشاركته في اثينا في سباقين لانهما مختلفين تمام الاختلاف من حيث الاعداد والتكتيك، لكنني رضخت امام اصراره»، ويضيف قادة «لم يكن هشام غريبا عن سباق 5 الاف م فهو شهد انطلاق مسيرته في ام الالعاب وكان قويا وبارعا فيه حتى انه هزم الاثيوبي هايله جبريسيلاسي في بطولة العالم للشباب في سيول عام 1992». ويقول الكروج: «قبل خوضي سباق 5 الاف متر خطر ببالي العداء الشهير بافو نورمي»، وقلت في نفسي: «اذا كنت تريد ان تدخل الاسطورة يجب ان تفوز وتحقق الحلم».

    * هشام الكروج في سطور

    - من مواليد14 سبتمبر 1974 في (بركان المغرب)

    - الطول 76.1 متر، الوزن 60 كلغ

    - مدربه: عبد القادر قادة

    - انجازاته: الألعاب الاولمبية: فضية سباق 1500 متر في سيدني 2000 وذهبية سباقي 1500 و5 الاف م في اثينا2004 .

    - بطولة العالم داخل قاعة: الاول عامي 95 في برشلونة و97 في باريس في سباق 1500 م، والمركز الاول في3 آلاف م في لشبونة (2001) .

    - بطولة العالم في الهواء الطلق: الثاني عام95 في غوتبورغ، الاول اعوام97 في اثينا و99 في اشبيلية (اسبانيا) و 2001 في ادمونتون )كندا (و2003 في باريس، وثاني سباق5 الاف م في باريس (2003) .

    - بطولة العالم للشباب: الثالث عام 92 في سيول في سباق5 الاف م.

    * أرقامه القياسية:

    داخل قاعة: الميل (45.48.3 د( في2 فبراير97 في غاند البلجيكية و1500 متر (18.31. 3 د) في2 فبراير 97 في شتوتغارت. في الهواء الطلق 1500 متر (00.26.3 دقائق) في14 يوليو97 في روما، والميل .13) 43.3 د) في7 يوليو99 في روما، و 2000 متر 79). 44. 4 د) في 7 سبتمبر99 في برلين.
    ===================
    نعم لقد ودع الملاعب العالمية الغزال العربي بعد ان حفر على مضاميرها بقدميه اسمى صورة للاعب شرف وطنه ورفع هامته عالية بين شعوب المعمورة نعم انه بطل يشار له بالبنان وتقف الهامات له تقديرا واحتراما ذلك من خلد اسمه في سجللات الابطال التاريخيين حيث قهر اقرانه وحقق الكثير والكثير بمالمثابرة والاخلاص والتفاني من اجل تلك اللعبة الجميلة والمتعبة والتي قدم لها الكثير من وقته وجهده وصحته حتى تبواء اعلى المراكز العالمية حيث قهر جميع من حاولو اللحاق به واصبح البطل الاوحد على راس هذه اللعبة.
    نقول له كفيت ووفيت وقدمت ما لم يقدمه غيرك لوطنك وللعبة التي وجدت نفسك فيها.
     

مشاركة هذه الصفحة