أسباب مذهلة في انتحار الشاب الكويتي

الكاتب : jemy   المشاهدات : 528   الردود : 4    ‏2002-05-27
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-05-27
  1. jemy

    jemy عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-03-26
    المشاركات:
    1,426
    الإعجاب :
    0
    قال الأب ردا" على سؤال ضابط المباحث : كيف كشفتم أن ابنك اقدم على انتحار ؟

    يجيب الأب : كنا نجلس على مائدة الغذاء ، وأثنائها سمعنا صوتا قويا يصدر من غرفة أبني وعندما دخلنا أنا واخوته البنات وجدنا الدماء تنزف من فمه ورأسه وحبل الغسيل مربوط على رقبته ، والجزء الأخر مربوط بالمروحة ، ويبدو أن المروحة كانت السبب في

    نجاته لأنها لم تتحمل وزنه فسقط على الأرض ، والحمد الله انه قد نجا ، وعندما طلب منه ضابط المباحث بعض المعلومات عن ابنه المنتحر أجاب الأب بأن أم أبني تعيش في الأردن ، وهو يزورها بين فترة وأخرى للاطمئنان عليها ، وكلما كان يسافر أليها أعطيه مبلغا من المال لكي يسلمه لها بالرغم من أنها طليقتي ، ولكنني أساعدها قدر الإمكان ، وولدي هذا لم يكن يشعر بأمه ، ولم تكن تعنى له شيئا" ولكن بعد أن صار يتردد عليها انقلب حاله ، واصبح لا يحب الكلام مع أحد ، وكان يفضل العزلة ، وفي السابق كان يعمل في سلك الجيش ومنذ سنتين القي القبض عليه وبحوزته حبوب الهلوسة أثناء عمله ونتيجة لذلك تم فصله من الخدمة ، وحاولنا قدر المستطاع أن نعيده ولكن كان القانون أقوى منا ، ولقد اكتشفت بعد ذلك انه يعالج بمستشفى الطب النفسي نتيجة إدمانه حبوب الهلوسة وعندما علمت بذلك أخذت في مراقبته فلاحظت انه منطوى على نفسه ، ولا يحب الاختلاط بأحد ، فهو يقضى النهار نائما ويخرج من البيت في ساعة متأخرة من الليل وكان دائما يعود صباح اليوم التالي . ولقد أضاف الأب موجها حديثه ألي ضابط المباحث إلى أن زوجته قد توفيت منذ زمن قصير . أما طليقتي الموجودة بالأردن فذهبت إلى هناك أثناء الغزو العراقي وعشقت رجل من الجنسية الفلسطينية ، وتخلت عنا وذهبت مع هذا الرجل إلى العراق فاحتضنت أولادي وطلقتها ، وبعد التحرير سمعت أنها طلقت من زوجها الفلسطيني ، وفي تلك السنة أيضا توفيت زوجتي الأولى وفي ظل أحزاننا طلب أولادي أن يزورا أمهم فوافقت وقمت بحجز تذاكر الطائرة لهم بنفسي وحصلت على سلفة لكي يسلمها أولادي لامهم ، وعندما عادوا الكويت بعد زيارتهم لامهم لاحظت انهم ليسوا سعداء لدرجة أنني ندمت على السماح لهم بالسفر لامهم هنا طلب ضابط المباحث من الأب السماح له باستدعاء أخواته البنات حتى تتفتح له الصورة لأنه في مقابلته للأب لم يستطيع أن يتوصل إلى أي شئ يفسر له أسباب انتحار ابنه . وعندما استدعى ضابط المباحث اخوة الشاب المنتحر البنات ، وسألهم عن سبب انتحار هذا الشاب أخوهم الشقيق فأشارت إحداهن ألي انهم كانوا يستقبلون مكالمات أمهم كانت لدينا رغبة في زيارتها ولكن عندما ذهبوا ألي زيارتهم الأخيرة ألي أمهم في الأردن اكتشفوا أنها تعمل راقصة في ملهى ليلي واكتشفوا أيضا أنها متزوجة من بلطجي وهو رجل قوى البنية يحميها أثناء رقصها وكان أكثرنا حزنا آخي الذي تشاجر مع زوج أمه وهو غير مصدق أن أمه تعمل راقصة ، ولقد تأكد الاخوة أن أمهم هي التي طلبت حضورهم ليس حبا فيهم ، ولكن من اجل الفلوس التي سوف يحضرونها معهم من الكويت حيث سارعت ألام بمجرد وصولهم الى الأردن بتفتيش حقائبهم واستولت على الفلوس التى كانت معهم والسلاسل الذهبية التى كانت مع بناتها . المهم أن الأخ الأكبر لهم صدم من صورة أمه التي اكتشفها على حقيقة ، ولكنه مع ذلك كان يقول لها يوميا ويلح عليها بأن تترك العمل في الملهى الليلي وفي مقابل ذلك فهو مستعد أن يعطي لها أي شئ تحتاجه ولكن أمه ردت عليه بأنه إذا أراد أن تترك هذا العمل فيجب أن تؤمن لها فلوسا" كثيرة لأنها على حد قولها مديونة ، وإذا لم تسدد ما عليها من ديون فسوف تدخل السجن ، وتضيف الأخت الكبرى أن هذا يعد السبب الحقيقي لإدمان شقيقها حبوب الهلوسة ، وكذلك انطوائه ولهذا السبب كان دائم التردد لمراجعة حالته التي تدهورت بمستشفى الطب النفسي حيث أدمن على حبوب الهلوسة ، ولكن الذي لفت نظر ضابط المباحث قول شقيقته عند انتهاء المقابلة انه كان يحضر لي الكثير من المشغولات الذهبية ويطلب منها بيعه ، وبرر ذلك بأن حصيلة البيع كان يرسله لامه . هنا إصدار ضابط المباحث الأمر بتفتيش منزل الشاب المنتحر ، بعد أن اخذ أذن من النيابة بذلك ، وتم تفتيش غرفة الشاب في البداية فتم العثور على خاتم يحمل فصوصا" ولونه فضي وسأل الضابط شقيقات الشاب المنتحر عن مدى ملكية هذا الخاتم ؟ ولكنهم نفوا جميعا" ملكية هذا الخاتم وقام ضابط المباحث باستدعاء أحد المتخصصين في سوق الذهب وسلمه الخاتم ، وبعد أن تم فحصه ابلغه المتخصص بأن سعر الخاتم يتجاوز الألفين دينار ، ومن هنا أيضا أعاد الضابط تفتيش حيث عثر في تانكي المياه في أعلى السطح على مصوغات ذهبية متنوعة ، وعثر أحد الكاشيات في أعلى السطح على مبلغ وقدره ثلاثة آلاف دينار مع مجموعة من الولاعات الذهبية ، والأقلام الفاخرة ، وهنا علم الضابط أن الشاب المنتحر ربما له عمليات مشبوهة من جراء هذه الأغراض المتنوعة التى وجدها في تانكي المياه ، وتم استدعاء والده وبسؤاله عن مصدر هذه الأشياء فأشار والده بأنه لا يعرف لابنه ألا صديق واحد ابلغ الضابط عن اسمه وعنوانه وقام ضابط المباحث بضبط صديق الشاب المنتحر حيث عثر معه على مبلغ 800 دينار مع سلسلة ذهبية . وبعد أن حاصره الضابط بالأسئلة اضطر الى الاعتراف بأنه وصديقه الشاب المنتحر يسرقون من البيوت وغرف النوم بالذات بقصد سرقة الذهب ثم يعطونه لأخت الاشب المنتحر كي تبيعه في سوق الذهب وابلغ الضابط أصحاب البيوت التى تم سرقتها بعد أن اعترف صديق الساب المنتحر عن عناوين هذه البيوت واستدعى ضابط المباحث أصحاب هذه البيوت لاستلام الذهب الذي سرق منهم . وفي هذه اللحظة وردت إشارة من المستشفى تفيد بأن الشاب قد فارق الحياة نتيجة ارتجاج بالمخ ونزيف داخلي ، وهنا أيضا بكي صديق الشاب المنتحر وابلغ ضابط المباحث بأنهما كانا يسرقان البيوت ويبيعون الذهب والأشياء الثمينة من خلال أخت الشاب المنتحر ، ثم يشترون بثمنها حبوب الهلوسة وكميات كبيرة من مخدر الهيروين ، وقد أغلقت القضية المملوءة بالغموض وأحيل صديق الشاب المنتحر ألي النيابة ومعه أخت الشاب المنتحر التي أنكرت ما قامت به لضابط المباحث أول مرة أحالتهما النيابة الى القضاء حيث تم الحكم على صديق الشاب المنتحر بالحبس عشر سنوات مع الشغل والنفاذ , وعلى أخت الشاب المنتحر بالحبس سنة وستة اشهروبعد ،،، فهذه مأساة شاب جاء ضحية أسرة مفككة وغير متماسكة الأب … تزوج مرتين الأولى كويتية وماتت والثانية عراقية احترفت مهنة الرقص في ملهى ليلي بالأردن وهى أم الشاب المنتحر الذي فوجئ بان أمه تمتهن مهنة لها سمعة سيئة ، مما افقده رشده واتزانه ، أراد تعويض ذلك من خلال إدمان حبوي الهلوسة لكي ينسى الواقع المهين الذي يحاصره ، وعندما فصل من عمله نتيجة إدمانه حبوب الهلوسة لجاء ألي سرقة المشغولات الذهبية بمساعدة صديقه لكي يستطيعا الأنفاق على إدمان هذه الحبوب المهلوسة وإدمان الهيروين .. ولقد كان نتيجة أو نهاية إدمان الحبوب المهلوسة سبق أن أشرنا أليه .. من أصابه المدمن بحالة من الاكتئاب تجعل حياته لا قيمة لها ، وفي هذه الحالة لا يفكر ألا في

    التخلص من حياته وقد كان
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-05-27
  3. ذي يزن

    ذي يزن «« الملك اليماني »» مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-26
    المشاركات:
    34,433
    الإعجاب :
    55
    قصة مؤلمة حقا

    تظهر واقع مؤلم لكثير من الاسر
    وهنا نجد أن أختيار شريكه العمر من أخطر ما يقدم علية الانسان

    ليس لجمال الخدود وكحل العيون وضفائر الشعر يكون الاختيار دائما
    وأنما يجب أن يكون على حسن الخلق وصدق اللسان وعفاف العيون


    وأهم من كل هذا الدين

    فأضفر بذات الدين تربت يداك


    صدقت يا رسول الله ...............صدقت
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2002-05-27
  5. مااااااااجد

    مااااااااجد عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-07-14
    المشاركات:
    2,023
    الإعجاب :
    1
    انا لله وانا اليه لراجعون

    الله لايبلانا بمثل ماأبتليت به عبدك ,,
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2002-05-28
  7. المنجد

    المنجد عضو

    التسجيل :
    ‏2002-05-17
    المشاركات:
    210
    الإعجاب :
    0
    الحمد للة والصلاة والسلام على رسول اللة .
    أن هذه القصة وغيرها من القصص مؤلمة حقاً وهناك الكثير من هذه القصص في مجتمعاتنا وللأسف الشديد.
    والا سباب في أعتقادي ترجع الى.
    عدم أهتمام الأبأ بتربية الأبنأ التربية الأسلامية الصحيحة والسليمة و زرع الوازع الديني فيهم ومما لا شك فية أنه الحاجز الأساسي لمنع مثل هذه النحرافات والأمراض النفسية ايضاً.
    فتجد الأب يذهب الى العمل ويعود من العمل ويقضي بقية الوقت في المقهى او معى الأصدقاء دون أن يكلف نفسة عنأ السؤل عن أحوال ومشاكل أبنأه.
    فيجد ألأبنأ فراغ عاطفي كبير فمجرد ما يجدون من يملأ هذا الفراغ ينجرون اليه وغالباً ما يكون عن طريق الأصدقاء و هناك من يكون موفق فيجد أصدقأ صالحين فيدلوه الى طريق الخير والغا لبيه يقع في أيدي شريره وبما أن الشيطان ورفقأ السؤ يزينون لهم الأمور فيكون من السهل جرف هذا الشاب الى الهاويه. هذا حال من يعشون في مجتمعات أسلامية يحيط بهم مجتمع أسلامي يحافظ علىالعادات والتقاليدالأسلامية فكيف بمن يعيشون ويتربون في مجتمعات غربية خاليه من المثل الأخلاقية ويعنون من فراغ روحي بل على العكس تجد الترويج للجنس والدعاره والمخدرات ولكل ما يحارب الفضيلة في كل شارع وعلى كل رصيف الشاهد في الكلام ان مسؤلية تربية الأولاد مسؤلية جسيمة وعظيمة وأننأمحسبون امام اللة عنهم .فيجب على الأبأ أن يتقربو من أبنائهم ويشاركوهم همومهم ومشأكلهم ففي مجتمعنا العربي توجد حواجز بين الابأ والابنأفهناك ترفع عند الأبأعلىاولادهم فيشعر أنه نقص في حقه أن يناقش موضوع معهم فجرت العاده بأن الاب يامر والأولاد ينفذون فيجب كسر مثل هذا الحاجز.
    الحقيقة ان الأمر مهم جداً أنا لن استطيع أن اعطي الموضوع حقه وأن انقشه من جميع جوانبه ولكني متأكد ان فيالمجلس من هو أهل لذلك .
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2002-05-29
  9. الشهاب

    الشهاب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-15
    المشاركات:
    1,735
    الإعجاب :
    0
    من المتهم الأول في هذه القضيه

    أما أنا فأعتقد أنه الأب الذي قصرفي :

    1- إختيار ( ذات الدين )
    2- تربية أبنائه.

    3- الغفله عن مراقبتهم .

    وأخيرا في الأسلام وتعاليمه الأمان والضمان ....... فهل من معتبر ؟
     

مشاركة هذه الصفحة