الرضا

الكاتب : jemy   المشاهدات : 458   الردود : 0    ‏2002-05-27
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-05-27
  1. jemy

    jemy عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-03-26
    المشاركات:
    1,426
    الإعجاب :
    0
    الرضا


    الرضا بالله رباً يلزمك أن ترضى بأحكامه الشرعية ، فترضى بأوامره ، ممتثلاً ، وترضى بنواهيه مجتنباً ، وترضى بأقداره المؤلمة ، فترضى بكل نعمة ومصيبة ، وكل منع وعطاء ، وشدة ورخاء ، ترضى عنه سبحانه إذا عافاك وشافاك ، ومن كل بلاء حسن أبلاك ، وترضى عنه إذا أمرضك وأسقمك ، وترضى عنه إذا وضعك في السجن وحيداً فريداً ، ترضى عنه إذا أغناك وحباك ، وترضى عنه إذا أفقرك وأعدمك ، لأنه سبحانه يحب أن يُرضى عنه ، فهو حكيم لا يشك في حسن وصلاح قضائه ، وهو مدبر لا يهتم في جميل تدبيره ، وهو يختار الأجمل والأكمل والأفضل لعبده ، فلا يعارض اختياره بكره ، ولا يصادم تقديره برفض ، ولا يجابه فعله برد .
    ويقبح من سواك الفعل عندي ****** وتفعله فيحسن منك ذاك
    والرضا باب اليقين الأكبر ، وبستان العبودية الأخضر ، وهو مستنزل الرحمة ، ومستدر الزيادة ، ومستوجب الرضا منه ( رضي الله عنهم ورضوا عنه ) [ المائدة : 119 ] والرضا مطردة للهموم والغموم ، مذهبة للأحزان ، وهو علاج التردد والحيرة والاضطراب ، لأنه التسليم بالحكمة ، والتصديق بالشرع ، والركون إلى اللطف والاطمئنان لحسن الاختيار ، من دخل بيت الرضا فهو آمن ، ومن استقبل كعبته فهو مخبت ، ومن صلى في محراب الرضا فهو حليم أوّاه منيب .
     

مشاركة هذه الصفحة