الحزب الحاكم يدفع الناس نحو ثورة شعبية بإغلاقه جميع منافذ التغيير بالوسائل السلمية

الكاتب : الصلاحي   المشاهدات : 337   الردود : 0    ‏2006-05-24
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-05-24
  1. الصلاحي

    الصلاحي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-20
    المشاركات:
    16,868
    الإعجاب :
    3
    24/5/2006

    أكد حاجة اليمن إلى التداول السلمي للسلطة, واعتبر تمسك الرئيس بعدم ترشيح نفسه إنجازا كبيرا.. البرلماني حميد الأحمر لـ(الصحوة): الحزب الحاكم يدفع الناس نحو ثورة شعبية بإغلاقه جميع منافذ التغيير بالوسائل السلمية

    الصحوة نت – راجح بادي

    قال الشيخ حميد الأحمر بأن الحزب الحاكم يدفع الناس للثورة الشعبية بإغلاقه جميع منافذ التغيير بالوسائل السلمية والسياسية, منوهاً إلى أن الأمر لا يزال بيد السلطة وبإمكانها إعادة الأمور إلى نصابها بإغلاق هذا الباب وإزالة الاحتقانات وفتح القنوات أمام كل القوى الحية لتمارس عملها وحقها السياسي دون الحاجة إلى اللجوء أو التفكير بأن هذا الخيار هو الذي ندفع إليه دفعاً.
    وأرجع الأحمر السبب في إيصال الأمور إلى طريق مسدود بين اللقاء المشترك والحزب الحاكم إلى ما أسماه التمسك بالكرسي بغض النظر عن ثمن هذا التمسك إلى جانب عدم إيمان الحزب الحاكم بحاجة البلاد لحراك سياسي سليم يمكنها من مواصلة مشوارها في بناء الدولة اليمنية الحديثة.
    وأكد الشيخ الأحمر في حوار مع (الصحوة) رفضه لمرشح إجماع للحزب الحاكم والمعارضة في الانتخابات الرئاسية القادمة مرجعاً رفضه ذلك إلى حرصه على أحزاب المعارضة قائلاً: أعتقد أن أي إجماع من قبل اللقاء المشترك لترشيح الأخ الرئيس في انتخابات سبتمبر القادمة سيكون له أثر سلبي كبير جداً على هذه الأحزاب وسيفقدها مصداقيتها وقد تحدث انشقاقات داخلها. مؤكداً بأن أحزاب اللقاء المشترك ستوجه لنفسها ضربة قاصمة إذا سارت في هذا الطريق، مشيراً إلى أن البلاد لم تعد تحتمل مزيداً من الفردية وإلغاء المؤسسية والسياسات الفاشلة.
    ودعا الشيخ الأحمر اللقاء المشترك إلى عدم المشاركة في انتخابات هزلية قادمة لا تقود إلى التغيير الفعلي لأن المؤتمر الشعبي قد انقض على ما تبقى من معاني الديمقراطية من خلال انفراده بعملية القيد والتسجيل ورفضه كل الدعوات الصادقة لإدارة انتخابية متوازنة وتصحيح اختلالات السجل الانتخابي الذي هو أساس العملية الانتخابية مؤكداً بأن الشرعية لا تستمد من خطب ومناظرات موظفي الدولة وإنما تمنح من الشعب من الشارع الذي تلامس احتياجاته, داعياً إلى صنع آلية انتخابية تجعل الناخب قادراً على التعبير عن رأيه وأن يكون الصندوق معبراً تعبيراً سليماً عن آراء الناخبين.
    ونفى الشيخ الأحمر رغبته في الترشح للانتخابات الرئاسية القادمة لأنه –حسب تعبيره- لا يقدم العاقل على مثل هذا الأمر إلا مضطرا,ً مشدداً على أهمية الوصول إلى مرحلة تداول سلمي للسلطة وبناء ديمقراطي سليم وعملية انتخابية غير مشوبة بأخطاء تفقدها المصداقية.
    مؤكداً بان اليمن بحاجة لإرساء مبدأ التداول السلمي للسلطة وتنقية الأجواء من الاختلالات ,وقال:إن الأخ الرئيس على إذا ما اصر على تنفيذ قراره التاريخي بعدم ترشيح نفسه مجدداً فإنه سيحقق لليمن إنجازاً كبيراً هي بأمس الحاجة إليه والرئيس جدير بهذا المنجز الديمقراطي وسيحقق مثل هذا الشرف الكبير الذي لا يقل أهمية عن منجز الوحدة والثورة.

     

مشاركة هذه الصفحة