الأمن السياسي يفض مقيلا شعبيا بلألأف من المواطنين عقد لتهنئة الديلمي ومفتاح

الكاتب : جبل الحديد   المشاهدات : 281   الردود : 1    ‏2006-05-23
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-05-23
  1. جبل الحديد

    جبل الحديد عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-12-21
    المشاركات:
    668
    الإعجاب :
    0
    بتوجيهات عليا وبمبرر "منع التجمعات"
    الأمن السياسي يفض مقيلا شعبيا عقد لتهنئة الديلمي ومفتاح


    الشورى نت-خاص ( 22/05/2006 )





    فضت السلطات ،قبل ساعات، مقيلا شعبيا حاشدا لمواطنين تجمعوا لتهنئة سجيني الرأي الديلمي ومفتاح لمناسبة إطلاق سراحهما.


    وأبلغت الشورى نت مصادر كانت حاضرة في المقيل أن ضباطا وأفرادا من جهاز الأمن السياسي (مخابرات الدولة) أخلوا قاعة الوشاح في منطقة شعوب بالعاصمة من مقيل حضره بألااف المواطنين لإقامة مولد احتفاء بالإفراج عن العلامة يحيى الديلمي والعلامة محمد مفتاح ، وطلب الضباط من الحاضرين مغادرة المقيل بحجة "منع التجمعات" وقالوا إن توجيهات عليا لديهم بمنع هذا التجمع، وقد استجاب الحضور وأخلوا القاعة فيما اعتقلت قوات الأمن السياسي أحد أقارب مالك القاعة.





    يذكر أن سجيني الرأي الديلمي ومفتاح الذين تم إطلاق سراحهما أمس الأحد بناء على قرار رئاسي قد استقبلا باحتفاء شعبي كبير حيث يتوافد عليهما عشرات المواطنين لتهنئتهما وهو ما يثير حفيظة السلطات.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-05-23
  3. جبل الحديد

    جبل الحديد عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-12-21
    المشاركات:
    668
    الإعجاب :
    0
    لم يكتمل المولد ، بل جاء أفراد من الأمن السياسي ليقولوا إن التجمع والصلاة على النبي غير جائز ، هم في نفس الوقت حريصون كل الحرص على النظام والقانون ويشاركونا الفرحة ( كيف لا ) لكن كل ما في الأمر أنهم يطالبون بإذن !!!! يسمح بإقامة المولد في قاعة ، قالوا بيوتكم كان تلمكم !!!
    تحرك من يتحرك خلف أغراضه الشخصية وعقده النفسية تجاه فلان أو علان دون حساب عواقب الأمور لن يضر غير فاعله ( ولا يحيق المكر السئ إلا بأهله ) ، والناس الذين لا يفهمون لغة البرامج التنموية والفساد الحاصل في البلد واختلال النظام ، يفهمون لغة الإرهاب والكبت والمنع عن ممارسة أدنى مظاهر الحياة الاعتيادية .
    لقد تم فصل التيار الكهربائي بعد أن تحدث ( أحدهم ) بلهجة آمرة بإخلاء القاعة ، لم تشفع فرحة أعياد الوحدة اليمنية ، تماشى العالمان مع رغبة الأمن حرصاً على عدم حدوث أي مشاكل ، وطلبوا من الحضور الذين توافدوا بالآلاف الانصراف ، فهل خرج العالمان إلا إلى سجن واسع وكبير !!!
     

مشاركة هذه الصفحة