مايقوله المغتريون(التوريث =الانفصال)

الكاتب : علي الورافي   المشاهدات : 853   الردود : 16    ‏2006-05-22
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-05-22
  1. علي الورافي

    علي الورافي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-10-25
    المشاركات:
    935
    الإعجاب :
    0
    التوريث ظاهره عربية اسلاميه بدأت بعهد االخلافة الاموية ولم تنتهي اثارها الي وقتنا الحاضر
    وفي عصرالقرن العشرين نشاهد ظاهرة التوريت تصعد حينا وتندحر حينأ اخر .
    وبدون الدخول بخصوصية الاخرين من دولة الي اخر كيف نشاهد التوريث اليمني

    اولآ علينا الاعتراف ان التوريث في الحكم ماشي على قدمأ وساق وتحت غطاء شعبي
    وان اول من رفع لا للتوريث هوالكاتب الخيوني ودفع الضريبة .

    ان من يعتقد ان الثورة الصفراء او البيضاء او البرتقالي ستكون في اليمن فهو يحلم
    حيث والمجتمع اليمني لا يهمه الثورات ولا يهتم باي لون الا اللون الاحمر.

    هل ثوره 48 ستعيد نفسه ؟ الاجابه لا وهل هناك جيل من الاحرار؟ الاجابه لم نسمع
    هل المشترك يعي ظاهرة التوريث بحكم ان الانتخابات سيفوز فيه الرئيس ويبدأ بتغير
    استراتجياته في المعارضه ؟ الي الان لم نعرف.

    ان المشترك حتي وان لم يشارك في الانتخابات القادمه يدرك انه انجاز حقيقي له فستكون
    انتخابات ناقصه ونتايجها ستكون افضل للمشترك وللحراك السياسي في اليمن .
    بحكم ان قوانين المنافسه والمشاركة لم تكون محايده

    ان التنسيق بين الاحزاب السياسيه لمواجهة اخطر ظاهرة في تاريخ اليمن الحديث
    الا وهي ظاهرة التوريث هي اهم معركة ستواجه المجتمع اليمني واحزابه السياسيه

    وعلى المعارضه الداخليه والخارجيه رفع شعار لا للانفصال ولا للتوريث فكلاهما اخطر من الاخر
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-05-22
  3. isam2

    isam2 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-05-17
    المشاركات:
    1,148
    الإعجاب :
    0
    وطن في مهب التوريث.. الحلقة الثانية


    الشورى-قسم التحقيقات ( 14/06/2004 )

    url]http://www.al-shoura.net/sh_details.asp?det=240[/url]




    موجة ردود تنفست عبر الهاتف: منها المنفعل بحساب الاستهداف الشخصي، ومنها المتفاعل لإضافة معلومات لم نذكرها.. في التحقيق الذي نشرته "الشورى" في عددها قبل الماضي، ناقشنا مشكلة بات السكوت عنها تواطؤاً ضد الوطن ومستقبل جيل بأكمله يتطلع الى وطن مزدهر يسود فيه القانون والدستور وتعلو فيه قيم المحبة والمساواة والعدل..


    كان الهاجس مهنياً ووطنياً بحتاً، لم نكن نبحث عن الإثارة أو الاستهداف في "وطن يتأرجح تحت ضربات التوريث".. ولم تؤرقنا حسابات البحث عن الشهرة في وطن يمنحها للصوص والمرتزقة. معاناة ذلك الفقير المعدم إلا من ولد إجتزأ من قوته لإعانته على مواجهة المستقبل وتلقي العلم ليجد نفسه ملقى على قارعة البطالة، كانت وقودنا الذي تزودنا به للإنطلاق ومحاولة خلع بعض أستار تزيِّف الواقع. وجموع خريجين بعشرات الآلاف ممن فقدوا سند "العائلة" و"دفع" الأسرة في الحصول على الوظيفة.. قوَّتنا التي أعملناها في أعماقنا لكشف حقائق الوطن الملغوم "بالتوريث".


    لا شيء غير الوطن.. المنهك..، والناس المقهورين والقانون المستباح من علية القوم حركنا باتجاه ملف مفخخ بقادمات غير سارة. المهاتفات المتشنجة اعتبرت الأمر قدحاً في شخوص معينة.. وعللت: لماذا ذُكر فلان ولم يذكر فلان؟! ودوماً كنا نردد: لم نكن بصدد إحصاء.. ويستحيل ذلك، لقد كنا نضع القارئ والمهتم على نماذج فقط.. نماذج للمشكلة التي دوخت "وطناً" في طريقه الى الخصخصة.. ثم أن الحصول على معلومات كتلك، من خلال الإدارات المختصة مستحيل رابع يضاف الى مستحيلات العرب الثلاثة. ومستحيل خامس أن كان الباحث عنها صحيفة معارضة تدخل في عداد المحرمات الرسمية!! نصارحكم أن جهداً بذل في هذا الاتجاه لكن الفشل كان الخاتمة.. حالاً سنعاود الكرة.. وسنضيء بعض زوايا بعضها معتم وبعضها تأتي هنا لتأكيد ما سبق.


    "من في رأسه بطحه فليتحسسها" ذلك مثل متداول من الجيد أن يحظى بالتأمل في هذا السياق. تصلح الإفتراءات لإثارة زوبعة سرعان ما تدحضها الحقائق. وللطرف المفترى عليه أن يضع أعصابه في "ثلاجة".. لأن ثقته بافتقاد الإفتراءات للأدلة.. لا تكلفه ردود أفعال غاضبة، فضلاً عن أنها لا تستحق الإلتفات. لكننا حين دلفنا ميدان "التوريث" تبلورت الردود كاشفة عن "بطحه" واسعة تتزايد مساحتها يوماً إثر آخر. المبرر أمني.. يُبرر للرئيس "كشخصية عسكرية" اتخاذ تدابير تدخل في إطار القلق الأمني على المستويين الشخصي والحكم في بلد يشاع فيه أن مغامرات المتطلعين لا تحد.. ربما يتفهم البعض في هذا السياق بحسب -المبررين- إيكال بعض المهام القيادية الأمنية الخاصة لمقربين عائلياً ومناطقياً. انما ليس كل المناصب القيادية. الوطن ليس شخصاً يخضع الجميع لحساباته وإعتباراته التي ربما تكون مبررة في بلدان العالم الثالث. التي تقول تجاربها أيضاً انها كانت- المبررات- مدعاه للصراع ايضاً خاصة عندما تتفاقم. قطعاً نحن من هذه الدول،لكن لا داعي للمزايدة بإسم الديمقراطية والعدل والمساواة وجميعها مفقودة، والتداول "السلمي" للسلطة قائم بين الآباء والأبناء.


    لم يكن رئيس الجمهورية بحاجة إلى أن يؤكد بأن القوات المسلحة والأمن تمثل رمزاً للوحدة الوطنية، لأنها يجب أن تكون كذلك جنوداً وصف ضباط، وضباطاً وقيادة ما لم يكن ثمة شيئاً مختلفاً (!!). وكان الرئيس مطلع الأسبوع قبل الماضي في الاحتفال العسكري الأمني الأمن المركزي عندما حضرت في احدى المرات وسألت الجنود عن محافظاتهم، وجدت أن كل محافظات الوطن موجودة أمامي"


    . وبينما كان الرئيس يلقي خطابه بالمناسبة كانت الكاميرات التليفزيونية لا تغفل وجوه مقربين من الأسرة يحتلون مواقع قيادية في القوات المسلحة منهم رجل الأعمال أركان حرب الأمن المركزي يحيى محمد عبدالله صالح. وخلال الفترة التي ذكرها الرئيس في خطابه "تطور القوات المسلحة" لم تكن خارطة توزيع المناصب القيادية في القوات المسلحة للجيل الثاني من العائلة قد اتضحت مثلما هو الحال اليوم بعد "التطور".


    تستطيع القراءة الموضوعية لتمكين العقيد الشاب أحمد علي عبدالله صالح من حيازة لقبين عسكريين في وقت قياسي و قيادة قطاعين عسكريين يتجهان لأن يكونا الضاربين في القوات المسلحة الخروج باستنتاج:الرغبة المحمومة لركوب موجة إعداد الأبناء للسلطة في الجمهوريات العربية الممتدة من المحيط إلى الخليج.

    في القوات المسلحة والأمن قد تكون المحافظات جميعها موجودة وإن بشكل متفاوت،.. وفي الوضع السوي ليس ثمة حاجة للتمثيل المناطقي أصلاً. لكن الأوضاع مجملة في الجهازين المدني والعسكري ليست بالشكل المرضي، وما هو موجود هناك، نسخ كثيرة منه توجد هنا.


    يستأثر مقربون في القوات المسلحة والأمن بمواقع وتأثيرات ذات ثقل،.خريجون مثلاً من كليات عسكرية لا يحظون بمكانة وتأثير زملائهم القادمين من المناطق القريبة من السلطة وإن كانوا الأكفأ، والأجدر تأهيلاً.. وما يحدث في القاع.. انعكاس للقمة في الهرم العسكري.


    أحمد علي عبدالله صالح قائداً للحرس الجمهوري و القوات الخاصة، بحكم الضرورات الأمنية، وقراءة المستقبل!! هي ذاتها الضرورات جعلت من يحيى محمد عبدالله صالح أركان حرب الأمن المركزي وإن كان عملياً هو القائد الفعلي للأمن المركزي خليفة لأبيه المرحوم. أما أخوه الشاب طارق زميل دفعة "أحمد" والمتخرج حديثاً فقائداً للحرس الخاص. وعُين قبل هؤلاء كانت صلة القرابة تدفع بمحمد صالح الأحمر الأخ غير الشقيق لرئيس الجمهورية لقيادة القوات الجوية منذ وقت مبكر.


    عقب زيارة قام بها لمقر الفرقة الأولى مدرع بصنعاء. طالب وزير دفاع دولة الوحدة قبل الحرب العميد هيثم قاسم طاهر بتحويل مقر الفرقة إلى مقر لوزارة الدفاع بديلاً للمقر المعروف وسط العاصمة.- بحسب ما تردد آنذاك- مبرر هيثم كان: الموقع العسكري الهام للفرقة، ما دفعه إلى اعتبار وزارة الدفاع الحقيقية هي الفرقة الأولى مدرع.. التي يقودها القريب للرئيس: العميد علي محسن الأحمر.


    في القطاع المدني برز اسم الشاب توفيق صالح ابن أخ الرئيس على رأس أكبر شركة تبغ في البلد. وما يزال توفيق متسلماً قيادة شركة التبغ والكبريت الوطنية، التي توفر عائدات مرتفعة.

    دائرة الأقربين المحظوظين بقيادة قطاعات عسكرية مهمة تجاوزت القرابة "الأسرية" لتتسع بشكل أقل شاملة بعض أبناء منطقة مسقط الرئيس: محمد علي محسن مثلاً قائداً للمنطقة الشرقية ومهدي مقولة قائداً للمنطقة الجنوبية، وصالح الضنين القائد العسكري الهام في تعز والذي يوصف بأنه المسؤول الأول هناك. بالإضافة إلى عبدالله القاضي، قائد أحد المعسكرات الهامة ومحمد عبدالله حيدر في إب، والعميد حمود الشيخ مدير كلية الطيران والدفاع الجوي.. قطعاً لن نستطيع الإحصاء لكنها مقاربة لإيضاح بعض ملامح صورة الوطن.


    لم تعد هناك ميزة مجبرة على المساواة كوننا أبناء وطن واحد إسمه اليمن. وليست مسؤولية القانون الذي حدد طبيعة الإرتقاء والتنافس في مجال الوظيفة والمنصب.. أنك مقصي عملياً عن التنافس عوضاً عن مزايا ومميزات، لو كدحت عمراً كاملاً لن تطالها. القانون يمكن ان يفاخر به كنص، والدستور كتيب جميل يزين مكتباتهم لكنهما مقصيان عملياً عن الفعل. ها هو عبدالواحد عبدالعزيز عبدالغني مسؤولاً من العيار الثقيل في وزارة التخطيط، وذاك أخ له مسؤول في هيئة الاستثمار. كم من المستحقين للترقية الى هذا المنصب منعه عنهم تعيين إبني رئيس مجلس الشورى.


    لو لم يكن نعمان دويد أخاً لأحد أنساب الرئيس، هل كان سيحصل على موقعه الحالي كرئيس لمصنع إسمنت عمران؟ كذلك أخوه محمد دويد سكرتير الرئيس، وابن عمهما يحيى دويد رئيس مصلحة أراضي وعقارات الدولة؟! وبغض النظر عن الاقتدار هل كانت الكفاءة والمؤهل هي المعيار هنا؟.. وهل كانت الشهادات أم انه البعُد الاستكشافي في المحيط العائلي والعشائري. لا تحلموا بالحصول على عشر معشار الفرصة التي حصل عليها أحد أبناء القاضي في الجمارك، قبل ذلك تخلصوا من كابوس حلم الوصول إلى ما حصل عليه علي صالح القاضي خلال الأسبوعين الماضيين إذ عين مديراً عاماً للشركة اليمنية للإستثمارات النفطية!!

    لو كان لأحد آبائكم لقب وزير الداخلية مثلاً لأستطاع ضمان توظيف نجله بدرجة مدير عام في شركة النفط كما حصل مع عبدالحافظ رشاد العليمي.


    بات الوطن كعكة تشحذ مراكز قوى أوجدتها الظروف وحسابات "شخصية" سكاكينها للظفر بقطع مناسبة بحسب المقاسات وأحجام النفوذ. وبينما تستأثر جماعات الحكم بكل شيء، يضيع الوطن ولا يبقى منه سوى فتات تشبه نتف اللحم العالقة بين أنياب متوحشة. يُنهب الوطن وتعيث مافيا الفساد بتلافيف مقوماته.. تسود شريعة الغاب.. وتعلو جعجعة"القوي" على طحن الضعيف المنتج. يتكالبون على النفط ووظائفه منذ عدة سنوات وخريجون مؤهلون في الداخل والخارج يلهثون وراء فرصة تو إضطر هؤلاء للعمل في البوفيات والمطاعم، ومحلات "التجصيص" في معركة يائسة لسَدَّ الرمق..


    وحدهم أبناء "الذوات" تفتح لهم الأبواب المغلقة ومن غير خدمات مارد "مصباح علاء الدين". في وجه "الرعية" أوصدت كل الأبواب بينما عبدربه بن عبدربه منصور هادي الذي تخرج حديثاً يعين بدرجة مدير عام في وزارة النفط. ابن نائب الرئيس يحصل على جزء من نصيب والده في الكعكة رغم حداثة تخرجه وصغر سنه.


    مزايا الوزارة التي تمنح كل مدير عام سيارة آخر "صرخة" وبعض امتيازات مالية يجري التهافت عليها على قدم وساق بين مراكز نفوذ متعددة. ويبدو أن "إسم" النفط كان كافياً لخوض تنافس "فوقي" ما مكن أيضاً إبن مدير عام مكتب الرئاسة من نيل درجة مدير عام في ذات الوزارة. المغريات نفسها وموقع "الوالد" مكنت عادل عبدالهادي الهمداني - ابن نائب مدير عام مكتب الرئاسة - من لقب مدير عام لإدارة المحطات بالوزارة. وعلى نفس المنوال منح ابن البشيري درجة مدير عام في وزارة الأشغال مع تمكين المهندس الجديد من الطواف في الادارات لاختيار المكان الأنسب.


    والقرابة كانت ميزة "بزي" البشيري للحصول على مدير عام في صندوق صيانة الطرق. القاسم بين هؤلاء حداثة تخرجهم من الجامعات. ونفوذ "الآباء" والأقارب. قرابة عمر الأرحبي، وهو "أخ" لأحد أصهار الرئيس قادته الى منصب نائب مدير عام شركة النفط. الجديد أن أخ مدير عام مكتب الرئاسة الذي يعمل مديراً لفرع شركة النفط بصنعاء أسندت إليه مهمة رئاسة لجنة التأثيث لمبنى وزارة النفط الضخم في شارع الزبيري وبقرار "عالٍ". النفط بقرة البلاد الحلوب يستحق "عناء" و"تعب" مسؤوليات هؤلاء رغم حداثتهم، لنتقبل الأمر فهو لا يعدو كونه نوعاً من المران "لتحديات المستقبل".(!!) لا وساطة.. لا قرابة.. لا أمل أنتم لا مستقبل لكم، ترضون بالفتات، ومع ذلك يأنف الفتات قبولكم.. (!!) هم يقولون - لا نحن - أن المخالفات في الموازنة الوظيفية المخصصة للأعوام 2002-2001م وصلت إلى %80. هل تمتلكون "الواسطة" للتحايل على قانون الخدمة المدنية الذي أعد لكم وحدكم؟!


    حسناً يمكنكم أيضاً المغامرة المباشرة ودفع "رشاوٍ" ومبالغ مالية كبيرة لشراء درجة وظيفية في أحدى الإدارات الحكومية.. حتى الدرجة الوظيفية العادية التي لا تسد رمقاً ستحصلون عليها بشق الأنفس (!!) في الأسبوع الماضي كان وزير الخدمة المدنية يعترف: بلغت نسبة المخالفات في تنفيذ الموازنة الوظيفية خلال الأعوام 2002-2001م (%80). لجنة القوى العاملة والشؤون الاجتماعية بمجلس النواب من جهتها أوردت في تقريرها مخالفات قانونية وتلاعباً في إجراءات تنفيذ الموازنة الوظيفية للعام 2003م من قبل الجهات الرسمية. التقرير رصد مخالفات إرتكبت في صنعاء وذمار وإب وحجة شملت تلاعباً بالدرجات الوظيفية وتغيير بيانات المسجلين. وتحت مطالبة اللجنة البرلمانية الحكومة بمساءلة وزارة الخدمة المدنية وإحالة المخالفين للقضاء. أكد الوزير بأن مجمل المخالفات سببها تدخلات "عليا" وتلاعب في قضايا التوظيف من الفئات الدنيا -طبعآً من موظفي الوزارة.


    وما الأرض إلا لنا وحدنا يا سادة: ليس لكم شيء ووحدهم لهم كل شيء، وكأن لسان حالهم يردد: وما الأرض إلا لنا وحدنا... ليس من حقكم التساؤل عن الميزة التي يمتلكها إبن الوزير الشاب حسين العواضي ليعين مسؤولاً في المركز الإعلامي بالأردن.. ويبدو صعباً البحث عن كيفية منح يحيى الشعيبي ملحقية لأخيه وصهره. كما ليس متاحاً لكم السؤال عن الكفاءة التي يمتلكها إبن وزير المالية ليعين في الملحقية الإعلامية بالسفارة اليمنية بالأردن. ليس المراد القول أن أولئك كلهم بلا مؤهل أو كفاءة انما المؤكد ان كل ذلك لاقيمه له بدون قرابة. ومثلاً الدكتور نزار غانم اديب وفنان لكن لم يُعيَّن ملحقاً في السودان الا في عهد صهره الوزير القربي.. وللملحقين حكايات وحكايات... يقول البعض أن تبني بعض أبناء المناضلين او الشخصيات الوطنية اختياره للمنافسة في الانتخابات الرئاسية تحيطه الكثير من علامات الاستفهام. حين نشير في جولة سريعة إلى وباء يتسلل لكتم أنفاس الوطن تندفع السنة متعفنة للحديث عن أعداء الوطن.. والوطن في اعتقادهم: ذواتهم،، مصالحهم وامتيازاتهم المسروقة.


    قل ما تشاء مما لا يسيء إلى من نصبوا أنفسهم وطناً بديلاً.. وحين تحاول الإقتراب من حمى "الوطن" المسلوب تلدغك عقارب وثعابين يقتلك سمها الزعاف باسمه. وطن أم إقطاعية الوطن اليوم بات إقطاعية توزع بحسب "القُرب"... ولم يعد الأمر مقتصراً على "إسم" بعينه، ومن نحتوا لهم مكانة في سجل القوى النافذة صار لهم أسهمهم في الوطن "البورصة". ظل د. عبدالكريم الإرياني لفترة طويلة قادراً على التأثير في كثير من المجريات السياسية، في المقابل كانت قدرته أكبر في حصول أقاربه على مناصب عليا. كما أستطاع وزير الخارجية السابق ورئيس مجلس الوزراء الحفاظ على نصيب العائلة من الحقائب الوزارية، في أكثر من حكومة.


    القضية صارت ذات أبعاد مختلفة... التعويض مثلاً واحد منها. بعض عمليات التكليف "للأبناء"تأتي أحي حامد أحمد فرج عُين رئيساً للهيئة العامة للطيران المدني والأرصاد ومحمد بن محمد إسماعيل وكيلاً لوزارة التجارة. وبذات طابع توريث الوظيفة والمسؤولية المنتهجة بشكل سافر مُنح الشيخ محمد أحمد منصور القدرة والقوة على منع منافسة ولده في الدائرة الإنتخابية التي يحتكرها منذ أول إنتخابات لما كان يسمى مجلس الشورى في الشمال قبل الوحدة. وليس محمد بن محمد منصور المحتكر لعضوية مجلس النواب عن دائرته منذ ما قبل الوحدة سوى نموذج لأمثلة كثيرة عن التوريث في المجلس بدءاً بالشيخ عبدالله ورباعيته داخل المجلس مروراً بمحمد رشاد العليمي، وبسام علي حسن الشاطر وجبران مجاهد أبو شوارب. كيف صعد هؤلاء لعضوية المجلس؟! ولماذا لم يستطع مواطن كالزميل محمود شرف الدين الحصول على فرصة منافسة إبن محمد أحمد منصور؟!.. المنافسة في واقع كهذا تغدو شططاً.


    إرادة "التوريث" للوجاهة كانت الأقوى والمحيط الإجتماعي كان مستسلماً كالعادة لغلبة "الأقوى" وإن كان غير مرغوب!!. هوس التفضيلات الأسرية والقروية والمناطقية كالخلايا السرطانية المجنونه تقتحم الجسد في كل الاتجاهات. وعلى نحو مخيف وصل الأمر إلى المؤسسات التي يعول عليها في إعادة المناعة إلى الجسد المتهاوي. والجامعات تسقط! واتساقاً مع التوجهات السائدة سقطت الجامعات في بؤرة تلك التفضيلات، ولم يعد لافتاً تعيين إبن فاشل لأحد عمداء الكليات معيداً على حساب حق أحد الطلاب المتفوقين. مثل هذا يحدث الآن بشكل مقلق.


    آخر ضحايا تعيينات الأقارب القاصة بشرى المقطري عضوة الهيئة الإدارية لإتحاد أدباء تعز.. صادر حقها في الحصول على الإعادة للتدريس في الكلية نائب رئيس جامعة تعز. الطالبة بشرى التي حصلت صحيفة "النائحة المستأجرة" التي أوردت الحالة "الأسبوع" الماضي نقلت عن بشرى المقطري قولها: "الشعور بالظلم مؤلم وقاس، يحرمونك بقوة من الحصول على حقك ومكانك الطبيعي، والنتيجة: يجعلونك ناقماً على كل شيء في البلد". لم يكن لهؤلاء التطاول وحرمان مستحقين من حقوقهم، لو كان ثمة قانون.. نظام... دولة تقوم على العدالة والمساواة و احترام العقل. مكنت القرابة أشخاصاً من مناصب رفيعة لم يُنظر إليها أكثر من كونها مغنماً وهدايا ترضيات.


    أحمد عبدالله الحجري محافظاً لتعز، ومنذ فترة لم يتزحزح وبدا أن قرأ أصهار الرئيس.. كُثر وقرابته من بعض "البيوت" بفعل علاقات النسب والمصاهرة تضيف أعباءً على كاهل الدولة.. خالد الأكوع سفيراً في الرياض، وخالد عبدالرحمن الأكوع وكيلاً لوزارة الخارجية، وأبوه وزيراً للشباب والرياضة، وفضل الأكوع في وزارة التأمينات. وأحمد الكحلاني آخر الأنساب -وزيراً للدولة أميناً لأمانة العاصمة. لوزير الشئون الإجتماعية والعمل الأرحبي أن يشكر المصاهرة إذ منحته الحق في إضافة لقب "وزير" لإسمه. وجعلت خالد الأرحبي نائباً لأمين عام رئاسة الجمهورية، والشاب عمر نائباً لمدير عام شركة النفط. ضيف الله شميله ليس بعيداً عن اجواء القرابة ليكون تارة سفيراً هنا وتارة أخرى هناك.. والأعمال التجارية الخاصة نشطة في الداخل والخارج.. ليشكر الله كثيراً على نعم المسؤولية والتجارة في آن!!.

    من حق الجميع أن يكونوا كما يشاؤون.. هو حلم خاص، وكفاءة واقتدار يجب أن تمرر عن طريق القانون. لكن النسب والقرابة حين تكون معياراً لشغل المناصب والترقيات، وفرص التوظيف يصبح الوطن ملكية خاصة، ويصبح المواطن ريشة تتقاذفها الأهواء والفقر والبطالة التي لا تسري على أبناء الذوات.. لابد من إزالة الخلل ليست القضية استهدافاً أو مماحكة، ونحن لانهمس بها.. اردنا التوقف امامها ومن تنشر تلك الاحتجاجات والنقد اللاذع للامام وسيوف الاسلام.. حول القضية نفسها.. اما ا وقيم المساواة والعدل ومعايير الكفاءة والتأهيل ونطرح امثله.. لا نقيّم الاشخاص اخراجها من دائرة الهمس الى الرأي العام بقنواته المختلفة لهدف تبنيها والضغط باتجاه معالجتها وازالة هذا الخلل واصلاحه كجزء مهم من اصلاح النظام السياسي. لمن يزرعون اليوم ألغام التوريث عليهم الاستعداد لحصاد مُر..

    عدد القراءات: 778
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-05-23
  5. علي الورافي

    علي الورافي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-10-25
    المشاركات:
    935
    الإعجاب :
    0
    اشكرك يا اخ isam2
    على ربط الموضوع
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-05-23
  7. عبد الحكيم الفقيه

    عبد الحكيم الفقيه شاعر وكاتب

    التسجيل :
    ‏2003-08-05
    المشاركات:
    10,676
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس السياسي 2007
    يا علي صار في اليمن وزير بن وزير ورعوي بن رعوي وفنان بن فنان ورياضي بن رياضي وتاجر بن تاجر ومدير بن مدير وسواق بن سواق وشيخ بن شيخ وصرنا مثل الهنود سنغضب الآلهة لو تمردنا على هذا التركيب الجائر
    كنت أود أن تسمع أغنية لعلي بن علي الآنسي أو لأحمد بن أحمد قاسم:D سأضع لك رابط بن رابط للحقا:D
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-05-23
  9. علي الورافي

    علي الورافي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-10-25
    المشاركات:
    935
    الإعجاب :
    0
    شاعرنا العزيز
    ان تكون رعوي بن رعوي او تاجر ابن تاجر اوسواق ابن سواق اومزين ابن مزين
    اوجزار ابن جزار فهذا شي طبيعي وتوريث اساسه العمل و احترف المهنة
    ام حاكم ابن حاكم فهذا خلل غير طبيعي ام اذا غضبت الالهه فيجب تكسيرها كم عمل
    محمد (صلي ) خاتم الانبياء
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-05-23
  11. عبد الحكيم الفقيه

    عبد الحكيم الفقيه شاعر وكاتب

    التسجيل :
    ‏2003-08-05
    المشاركات:
    10,676
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس السياسي 2007

    سنهشم كل صنم وسنرفض التوريث جملة وتفصيلا وسيعيش الناس أحرار( كما ولدتهم أمهاتهم) على حد قول الفاروق عمر
    ولن يفلح استعبادهم واذعانهم
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-05-23
  13. علي الورافي

    علي الورافي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-10-25
    المشاركات:
    935
    الإعجاب :
    0
    اخي العزيز
    خوفه بلموت يرضى بالحمه
    الانفصال = التوريث
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-05-23
  15. عبد الحكيم الفقيه

    عبد الحكيم الفقيه شاعر وكاتب

    التسجيل :
    ‏2003-08-05
    المشاركات:
    10,676
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس السياسي 2007
    لا نريد (تلم حمار):) :) :D
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-05-23
  17. علي الورافي

    علي الورافي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-10-25
    المشاركات:
    935
    الإعجاب :
    0
    توضيح اكثر اخي العزيز
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-05-23
  19. هاروت

    هاروت قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-04-29
    المشاركات:
    5,944
    الإعجاب :
    0
    كلنا فاشلين ... ونعلق فشلنا على شماعات ...... فالرئيس مثلا يعلق فشله على الظعوط الخارجية ... والمؤامرات وخيانة البعض ... وهاروت ايضا يعلق فشلة على حظه النيل والتعيس
    وتارة يتهم كل من حوله بانهم السبب في فشله.. من هنا اقولها بصراحة كوني مغترب يمني

    كلنا فاشلين من عند الرئيس علي عبدالله حتى هاروت

    مغترب يمني
     

مشاركة هذه الصفحة