غلو السلفية المعاصرة في الحكم على التوسل

الكاتب : سامي السامي   المشاهدات : 1,101   الردود : 10    ‏2006-05-22
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-05-22
  1. سامي السامي

    سامي السامي عضو

    التسجيل :
    ‏2006-04-10
    المشاركات:
    180
    الإعجاب :
    0


    التوسل بجاه النبي عليه الصلاة والسلام من مسائل الخلاف الفقهي العادي بين الأمة والجمهور على مشروعيته وثبت عن الإمام أحمد جوازه

    .

    ابن تيمية رحمه الله يجعل الخلاف فيه مما يسوغ ( الحمد لله ) .

    ابن عبد الوهاب رحمه الله يجعلها مسألةً فقهية فقط ، ويرجّح أنه مكروه ( أحسن الله إليه ) .

    ابن باز رحمه الله يجعله بدعةً من وسائل الشرك !!!!!!!!!!!!

    ابن عثيمين رحمه الله يجعله من أنواع الشرك مباشرة !!!!!!!!!!!!!!!


    إننا نرفض أن تكون هذه المسألة من المسائل التي يصح فيها الإنكار فضلاً عن التبديع والتضليل فضلاً عن الاتهام بالكفر والشرك .

    إننا لم نجد أحداً من سلف هذه الأمة جعل مسألة التوسل من مسائل العقيدة فضلاً عن كونها مفترق طريق بين التوحيد والشرك .

    هل كان جمهور الأمة مشركون عندما أجازوا التوسل بنبينا محمدٍ أو مارسوه بأنفسهم .


    ما هو الغلو إن لم يكن هذا غلواّ مذموماً ؟؟؟؟؟؟؟!!!!!

    يتبع نقل أقوال هؤلاء ..

     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-05-22
  3. سامي السامي

    سامي السامي عضو

    التسجيل :
    ‏2006-04-10
    المشاركات:
    180
    الإعجاب :
    0
    التوسل بجاه النبي عليه الصلاة والسلام من مسائل الخلاف الفقهي العادي بين الأمة والجمهور على مشروعيته وثبت عن الإمام أحمد جوازه ..
    النقول في هذا كثيرةٌ جداً ، وأكتفي بنقل الموسوعة الفقهية :

    التَّوَسُّلُ بِالنَّبِيِّ بَعْدَ وَفَاتِهِ : اخْتَلَفَ الْعُلَمَاءُ فِي مَشْرُوعِيَّةِ التَّوَسُّلِ بِالنَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بَعْدَ وَفَاتِهِ كَقَوْلِ الْقَائِلِ : اللَّهُمَّ إنِّي أَسْأَلُك بِنَبِيِّك أَوْ بِجَاهِ نَبِيَّك أَوْ بِحَقِّ نَبِيَّك ، عَلَى أَقْوَالٍ : الْقَوْلِ الْأَوَّلِ : 11 - ذَهَبَ جُمْهُورُ الْفُقَهَاءِ ( الْمَالِكِيَّةُ وَالشَّافِعِيَّةُ وَمُتَأَخِّرُو الْحَنَفِيَّةِ وَهُوَ الْمَذْهَبُ عِنْدَ الْحَنَابِلَةِ ) إلَى جَوَازِ هَذَا النَّوْعِ مِنْ التَّوَسُّلِ سَوَاءٌ فِي حَيَاةِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَوْ بَعْدَ وَفَاتِهِ .

    ابن تيمية رحمه الله يجعل الخلاف فيه مما يسوغ ( الحمد لله ) .

    يقول شيخ الإسلام ابن تيمية: "بل غايته أن يكون ذلك مما يسوغ فيه الاجتهاد، وممَّا تنازعت فيه الأمة، فيجب ردُّه إلى الله والرسول، ويقول: "وإن كان في العلماء من سوَّغه فقد ثبت عن غير واحد من العلماء أنه نهى عنه، فتكون مسألةً نزاعية، وليس هذا من مسائل العقوبات بإجماع المسلمين؛ بل المعاقب على ذلك معتدٍ جاهل ظالم، فإن القائل بهذا قد قال ما قال العلماء، والمنكر عليه وليس به نقل يجب اتباعه؛ لا عن النبي- صلى الله عليه وسلم- ولا عن الصحابة جـ1 ص 285.

    ابن عبد الوهاب رحمه الله يجعلها مسألةً فقهية فقط ، ويرجّح أنه مكروه ( أحسن الله إليه ) .

    الإمام محمد بن عبد الوهاب في الموضوع مجموع فتاوى الشيخ محمد بن عبد الوهاب ص68، ص69
    : في المسألة العاشرة : ( قولهم في الاستسقاء لا بأس بالتوسل بالصالحين وقول أحمد يتوسل النبي صلى الله عليه وسلم خاصة مع قولهم إنه لا يستغاث بمخلوق - فالفرق ظاهر جدا - وليس الكلام مما نحن فيه فكون البعض يرخص التوسل بالصالحين وبعضهم يخصه النبي صلى الله عليه .
    وأكثر العلماء ينهي عنه ويكرهه . . فهذه المسألة من مسائل الفقه الصواب عندنا قول الجمهور أنه مكروه فلا ننكر على من فعله) .

    ابن باز رحمه الله يجعله بدعةً من وسائل الشرك !!!!!!!!!!!!


    فتوى :

    السؤال : ما حكم التوسل بسيد الأنبياء ، وهل هناك أدلة على تحريمه ؟


    الجواب : التوسل بالنبي صلى الله عليه وسلم فيه تفصيل ،......وهناك نوع ثالث يسمى التوسل وهو التوسل بجاهه صلى الله عليه وسلم أو بحقه أو بذاته مثل أن يقول الإنسان : أسألك يا الله بنبيك ، أو جاه نبيك ، أو حق نبيك ، أو جاه الأنبياء ، أو حق الأنبياء ، أو جاه الأولياء والصالحين وأمثال ذلك ، فهذا بدعة ومن وسائل الشرك ، ولا يجوز فعله معه صلى الله عليه وسلم ولا مع غيره...

    ابن عثيمين رحمه الله يجعله من أنواع الشرك مباشرة !!!!!!!!!!!!!!!

    فتوى :
    السؤال : ما حكم التوسل وما أقسامه ؟

    ....
    الثاني : أن يكون بوسيلة سكت عنها الشرع وهذا محرم ، وهو نوع من الشرك ، مثل أن يتوسل بجاه شخص ذي جاه عند الله فيقول : أسألك بجاه نبيك ...

    فتوى الشيخين من هنا :

    http://www.al-barq.net/showthread.php?threadid=2785&perpage=15&pagenumber=2


    والله المستعان .
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-05-23
  5. سامي السامي

    سامي السامي عضو

    التسجيل :
    ‏2006-04-10
    المشاركات:
    180
    الإعجاب :
    0
    ^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-05-27
  7. سامي السامي

    سامي السامي عضو

    التسجيل :
    ‏2006-04-10
    المشاركات:
    180
    الإعجاب :
    0
    هذا موضوع مهم له تعلق بموضوعنا ، نقلته للفائدة :

     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-05-27
  9. سامي السامي

    سامي السامي عضو

    التسجيل :
    ‏2006-04-10
    المشاركات:
    180
    الإعجاب :
    0
    تصرفت فيه يسيراً ..

    تحياتي .
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-05-28
  11. ابو مراد

    ابو مراد قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-02-06
    المشاركات:
    3,299
    الإعجاب :
    0
    فالدعاء من أجلّ القرب وأعظم العبادات، بل هو العبادة كما قال صلى الله عليه وسلم. والعبادة مبناها على التوقيف، فلا يشرع منها إلا ما شرعه الله ورسوله صلى الله عليه وسلم، لقوله: "من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد". متفق عليه.
    وقوله: "من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد" رواه مسلم.
    وقد أشار صلى الله عليه وسلم إلى الأسباب المؤدية إلى قبول الدعاء كرفع اليدين، وإقبال القلب، وتكرار الدعاء، وتحري الأوقات الفاضلة كثلث الليل وبين الأذان والإقامة وغير ذلك، ولم ينقل عن نبينا صلى الله عليه وسلم بسند صحيح أنه أرشد أمته إلى التوسل بجاهه أو حقه، مع القطع والجزم بأن جاهه ومنزلته عند ربه فوق منزلة جميع ولد آدم.
    ولا نُقل عن أحد من أصحابه رضوان الله عليهم مع حرصهم على الخير ومسارعتهم إليه، وكثرة دعائهم وتضرعهم أنه قال في دعائه: اللهم إني أتوسل إليك بحق محمد صلى الله عليه وسلم أو بجاهه، فعلم بهذا أنه ليس من أمر النبي صلى الله عليه وسلم، ولا من أمر أصحابه، بل عدل الصحابة عن ذلك إلى التوسل بعمه العباس رضي الله عنه كما روى البخاري في صحيحه أن عمر رضي الله عنه قال: اللهم إنا كنا نتوسل إليك بنبينا فتسقينا، وإنا نتوسل إليك بعم نبينا فاسقنا، فيسقون. وهذا دليل على أنهم كانوا يتوسلون بدعاء النبي صلى الله عليه وسلم في حياته، فلما توفاه الله توسلوا بالعباس رضي الله عنه، ولا يقال: إن هذا لضرورة فعل الصلاة ودعاء الاستسقاء، لأنا نقول: قد كان بالإمكان أن يصلي عمر أو غيره ثم يتوسل بالرسول صلى الله عليه وسلم في دعائه، فلما لم يكن شيء من ذلك، دل على أن الخير في غيره، وأن الشرع على خلافه.
    وهكذا توسل الأعمى برسول الله صلى الله عليه وسلم إنما هو توسل بدعائه لا بذاته، لقوله صلى الله عليه وسلم له: "إن شئت دعوت لك، وإن شئت صبرتَ فهو خير لك"، فقال: فادعه… الحديث رواه النسائي والترمذي وأحمد وهذا لفظ الترمذي.
    وعند أحمد: "إن شئت أخرت ذلك فهو أفضل لآخرتك، وإن شئت دعوت لك" ولقول الأعمى في دعائه: اللهم فشفعه في، فعلم بذلك أن النبي صلى الله عليه وسلم دعا له وشفع إلى الله فيه.
    وأما حديث: " توسلوا إلى الله بجاهي، فإن جاهي عند الله عظيم" فهو حديث موضوع مكذوب على النبي صلى الله عليه وسلم، ولا يصح أيضا ما جاء في توسل آدم عله السلام بحق محمد صلى الله عليه وسلم.
    والتوسل المشروع:
    1- التوسل إلى الله بأسمائه الحسنى وصفاته العلى، كأن يقول: اللهم بعلمك الغيب وقدرتك على الخلق. أو اللهم إنا نسألك بأنك أنت الواحد الأحد.
    2- التوسل إلى الله بالعمل الصالح، كما في قصة أصحاب الغار، الذين آواهم المبيت إلى غار في جبل، فانحدرت صخرة فسدت عليهم الغار فتوسل كل واحد منهم إلى الله بعمل صالح عمله، فانفرجت الصخرة فخرجوا يمشون، كما ثبت ذلك في الحديث الطويل المتفق عليه، وهذا ملخص معناه
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-05-29
  13. الشريف العلوي

    الشريف العلوي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-04-05
    المشاركات:
    1,964
    الإعجاب :
    0
    الأخ سامي,,

    أما أن المسألة فقهية: فإنها تكون كذلك إذا نظرنا إليها من جهة الأحكام التكليفية الخمسة..
    وهي داخلة في مسائل الاعتقـاد من منظور حقوق الله تعالى نفياً وإثباتاً, ولهذا ترى ذكرها يرد في كتب الاعتقاد..
    كما أن الأئمة العلماء مازالوا يدخلون كثيراً من الفروع الفقهية في باب الاعتقاد لتعلقها به .. إما لأجل خلاف المبتدعة كغسل الرجلين والمتعة .. أو لكونها ذريعة للشرك كالصلاة عند القبور..


    أما كون المسألة لا يحل فيها الإنكار:.. فهو خطأ لأن المسائل الفرعية الفقهية بله العقدية يحل فيها الإنكار وهو من أفعال السلف رحمهم الله..


    أما الاتهام بالشرك والكفر: .. فلا يقع إلا في الذهن الملتبس .. فإن الواقع في الشرك الأصغر لا يُقال عنه مشرك ولا كافر ..


    أما أن الشيخين قد وقعا في الغلو:.. فهذا ظلم وجهل .. فإن العبرة بالأصول لا فروع المسائل فإن الأنظار تختلف عند التطبيق.. كما أن الشيخ ابن باز رحمه الله لم يجعلها شركاً بل بدعة وذريعة وهو رأيٌ معتبر عند العلماء.. وأما الشيخ ابن عثيمين رحمه الله فكأنه قد تراجع عن قوله ذاك لأن أحد الإخوة يذكر أنه سأله فقال هو بدعة وليس بشرك.. وقد ذكر الشيخ عبد الرزاق عفيفي رحمه الله في فتاويه أن من جعل التوسل البدعي من الشرك الأصغر فقد أخطأ بل هو ذريعة للشرك..

    كما أن القول أنها محرمة وبدعة وذريعة لا يُنافي أنها من مسائل الاجـتهاد ولا أنها دائرة بين الأجر والأجرين ولا أن الواقع فيها مبتدع .. وكم من مسألة فرعية رأى بعض العلماء قديماً وحديثاً أنها بدعة ورأى الآخر أنها واجبة ولم يبدع أحدهما صاحبه..

    والحمد الله,,
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-05-29
  15. سامي السامي

    سامي السامي عضو

    التسجيل :
    ‏2006-04-10
    المشاركات:
    180
    الإعجاب :
    0
    عزيزي الشريف العلوي :

    1- إن كان العلماء يذكرون مسألة التوسل في كتب العقائد كما تزعم فاذكر ذلك لي هنا .

    2- إن كان الإنكار جائزاً في مثل هذه المسألة ؛ فأنتم أحق الناس بالإنكار عليكم ؛ إذ قولكم شاذٌ مخالفٌ لجمهور الأمة ، مع غلوكم وإفراطكم ، وجهلكم في تناول هذه المسألة حتى أوصلتموها إلى الشرك بالله تعالى .

    3- الاتهام بالشرك هو صريح كلام ابن عثيمين ، والجزائري أيضاً ، وأما أنه شركٌ أصغر فهذه منك أنت ، وابن عثيمين صرّح بأنها شرك مطلقاً ، وإذا صحّ قولك في تراجعه ، فالجزائري يرى أنها شرك بالله ، وإذا تريد فتواه وضعناه لك .

    4- الغلو واقعٌ بالشيخين عندما حكما على المسألة أنها تدخل في أبواب العقائد ، والشرك والتوحيد سواءً قالوا بأنها وسيلةٌ للشرك أو شركٌ بحد ذاتها .

    ودفاعك عن الشيخين أنساك هذه القائمة الطويلة العريضة من أهل العلم الذين يلزمكم أنهم واقعون في الشرك أو في وسائله ، وفي مقدمتهم الإمام الأجل أحمد بن حنبل .

    تحياتي .
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-05-30
  17. عبدالجبار سعد

    عبدالجبار سعد شاعـر مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-09-01
    المشاركات:
    2,158
    الإعجاب :
    0
    الأخ سامي السامي
    شكرالله لك هذا الجهد في الجمع والعرض .
    الأخ الشريف العلوي ..
    اراكما ههنا أقرب .. إلى الأخوة .. والمراجعه العلمية ..
    فكونا كذلك تفيدوننا وتستفيدون من علمكما .. وبورك فيكما ..
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-05-30
  19. سامي السامي

    سامي السامي عضو

    التسجيل :
    ‏2006-04-10
    المشاركات:
    180
    الإعجاب :
    0
    أشكرك أستاذنا عبد الجبار على تشريفك لي بمرورك الطيب .

    هل بالإمكان أستاذي أن تمدني برابط موقعك ؟

    تحياتي لك .
     

مشاركة هذه الصفحة