بين يدي الوحدة في عيدها السادس عشر الإهداء إلى منير الماوري

الكاتب : مهدي الهجر   المشاهدات : 995   الردود : 19    ‏2006-05-22
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-05-22
  1. مهدي الهجر

    مهدي الهجر كاتب صحفي

    التسجيل :
    ‏2005-12-13
    المشاركات:
    2,471
    الإعجاب :
    0



    تراتيل محب


    بابي أنت وأمي ونفسي وأهلي وولدي وحدتنا الحبيبة , ما أطيبك وانقاك وأطهرك , وأنت العطاء بلا حدود , كلهم من فيضك يغترفون , غير أن الشاكرين قليل ,والمناكفون كثر,والحانقون مثلهم , هذا يأكل أحشاءك ويعتصر أثداءك دما , ثم يولي بالمن والقدح
    لولاه لكنت سقطا التقمك الذئب , إنما أنت بنت أحشائه وإحدى آياته العظام
    وآخر لا يعرف لك حقا إلا الندب والسخط ونجوى التشاكي , يتأفف من كل شيء , فيلقي بسهامه إلى صدرك الحاني , تعترض طريقه الجرذان والقوارض فيهرشها وتهرشه ثم يلقي بها عليك
    سقاك الله عظمة وخلود ورحمة وحلما وعدلا
    وصبر ومصابرة , وألقى بجرذانك على أشكالها إلى هاوية السقوط

    الاعياد الوطنية

    الأعياد الوطنية تقاليد عظيمة تر تسمها الدول والشعوب , تعتبرها محطات طاقة تجدد بها عظمة تحولاتها النهضوية والتاريخية , وتتجدد بها هممها وابداعاتها ورؤاها وقيمها , تنطلق بها نحو أفق ابعد وأوسع , وفضاءات أخرى ,تعمق بها الانتماء والهوية والمصير المشترك , والولاء العام
    الأعياد الوطنية امميا على هذا الحال
    وهي كما نقرؤها تمثل محطات دفع وإنعاش في نفس إنسان هذه الشعوب قبل فضاءتها المادية

    واعيادنا الوطنية اين.................؟

    أتذكرها في الثمانينات ونحن طلابا في مراحلنا الأولى ,كم كنا نتحرك لها قيما وشعارات
    ونهتز لها طربا ,ثم لما كبرنا وانتهينا الى التسعينات وحتى اليوم , واستوى معنا الإدراك أصبحنا نمجها تماما ونتأفف لها صغيرا وكبيرا رجلا وامراة وعلى كل الشرائح,حيث لا زالت هذه الاعياد هي هي ,بل صارت مفرطة في نتوءاتها مشوهة للحقائق ,وقيم التاريخ ,
    حقيقتها حفلات شخصية مفصلة على مقاس الزعيم اختزلت كل شيء من اجله , ترتقي به إلى ابعد من المثل والخيال
    وبين هذا الضجيج لم نجد المفهوم والهدف الحقيقي الذي لأجله أقيمت ..
    الصورة نفسها للثمانينات وربما زادت عليها بانطلاقة اكبر تخدمها البيئة والعنصر التقني .
    استغرب كثيرا في جمود هذه الرؤية ..
    ألا يدرك صانع القرار والملا من حوله وسدنة الاحتفالات , أن الزمن تغير , وان بيئة الاتصالات تغيرت كليا , وان المستقبل لهذه الرسالة اليوم في بيئته الجديدة ,التي أفرزتها العولمة بأدواتها المختلفة ,يحتاج إلى رسالة تناسبه وتتواءم معه تماما ,تستوعب فضاءته النفسية , وتشده هي الى التفاعل مع مفرداتها
    الواقع اليوم ماعاد مشدودا الى الروح الزعامية ,بل بات يعتبرها واحدة من أهم مسببات أزماته
    الآن وقد سقط من سقط , وحصل هذا التحول المهول للرؤى والأدوات , والمواقف
    استعادت الشعوب ثقلها على حساب أسطورة الزعيم الملهم

    وعليه فان مفردات خطاب الثمانينات ,من الخزي والسخف والحماقة أن تتكرر

    ماذا وراء الاهداف والوسائل ان كانت هناك
    بطبيعة الحال فان الهدف من وراء هذه الاحتفالات , سيجيب عنها احسرهم ,أنها تتجه الى تعميق الوحدة وتجذيرها ,في اللحظة والمكان والشعور

    واقع الحال ما لمسناه ولا زلنا نحسه من مواقف وردود أفعال لرجل الشارع العادي فضلا عن قياداته ونخبه ,هو المقت والاستياء

    الصورة الشخصية للزعيم (وكلنا نجلها ) التي يرش بها الشوارع ,والحارات والمؤسسات العامة والخاصة ,ووسائل النقل وصولا إلى القرى والبيوت ,ماعدا المساجد فقط ,وبكيفيات وعرض وأوضاع مختلفة , أوجدت لدى الناس رد فعل عكسي تماما
    الرابط النفسي هنا تذكر الفساد والممارسات السيئة التي تتم في هذا البلد و والذي يتهم فيها الزعيم في أكثر من منبر أو موقف
    المهرجانات الاحتفالية التي تمتليء بالقصائد والكلمات والأناشيد ذات الطابع الشخصي الزعامي الصرف على غرار يا بشير الخير او خيلت براقا لمع او ما تجود به قريحة المنصور وعباس الديلمي ,وغيرها لا تكاد تجد بها كلمة واحدة باتجاه الوحدة والوطن , الا ما اتى في سياق ذكر مناقب بشير الخير

    تلك المبالغ الخيالية جدا المخصصة والمصروفة لهذه الاحتفالات ,هي الأخرى تستفز المواطن العادي وهو يتضور أزمة ,ويشتكي ما دون الكفاف ,والخدمات التي أتت عليها الجرذان وأهلكها الصدأ والنهب والإهمال تزيد الأمور حسرة
    قال احدهم لو تم توفير تكاليف تلك الصور التي قد تتسبب في تلويث البيئة ,لا مكن إصلاح وصيانة وتوفير المستلزمات المادية لكل محاكم الجمهورية

    وقال آخر بالرقم الخيالي في تكاليف اوبريت خيلت براقا لمع من عند الكلمات واللحن وحتى الاخراج .. انه كان بالامكان ان يبني به عدد كبير من مدارس الثانوية على مستوى الجمهورية

    ولك ان تعجب بهذا العمل الفني غير ان حواجبك ,ترتفع إلى منتهاها عند الحديث عن التكاليف , وأنت ترى اضرعي ذمار والذي لا تسعه ميزانيته الا لقات القطل
    كيف استطاع هذا ان يرد باوبريت مشابه تماما غير انه حيوي وايجابي وذا رسالة تنموية بتكلفة مادية لا تذكر

    إن أهداف مرسومة على هذا النحو ,معززه بوسائل غاية في التخلف والابتعاد لا يمكن ان تصل الا الى النقيض تماما

    فعلى مستوى المحافظات الجنوبية , واقع الحال يؤكد بوجود الحنين والمتنامي الى ما قبل الوحدة
    المفارقات هنا ان اللعنات والتبرم لا تتجه الى الفساد والبرامج والسياسات , وانما باتجاه الوحدة ذاتها ..هذه مؤشرات تتمطى وتتثاءب عبر الصحف والمنتديات الالكترونية وغيرها في الحيز الملموس

    وتحس ان النظام يستشعرها فترتئي خيرا في معالجتها بحكمة ورشد ,غير انه وبحكمته المفرطة يسعى الى معالجة الأمر عبر إبراز صورة ابي حمد وتعميقها وتحبيب الناس لها في وعي اللحظة والمستقبل ...غير ان الفصيل يزداد شرودا ونفرة ,هي قراءة قامت على دراسة مسح ميداني واكتروني
    الملفت ان هذا الصوت الانفصالي الذي يشخر وينخر ,تجده في مضامينه يهيم بالوحدة , ولا زال في معظمه يتبناها كمشروع ,غير ان خصومته مع الفساد قلبت عليه الفكر والموازين , فصار يهتف علي وعليهم

    ماذا......لو ...؟

    ماذا لوكانت مضامين هذه الاحتفالات تتجدد وتتجدد معها الوسائل ,وتكون بمثابة محطات ووقفات للمراجعة وتستبدل هذه الصور ,بلا فتات تحمل عبارات وقيم عظيمة تعمق مفاهيم الوحدة والوئام
    وتتجه الى تعميق قيم العدل والمحبة والتسامح والرفض المطلق لقيم المذهبية وممارسات الاستقصاء
    ثم عبارات تتجه نحو قهر المستحيل والمستقبل في مضمار التنمية والنهوض
    ثم الى راب الصدع ولملمة الصف , وتضميد الجراح , والنظر صوب المستقبل وعدم الالتفات الى جراح الامس , ثم تكريم الخلصين في كل مجال
    واحياء الفعاليات العلمية والثقافية والسياسية
    تحت اشراف وادارة مراكز بحثية متخصصة ذات رؤية بعيدة
    وفي مقدمتها مركز دراسات الرئيس السابق علي ناصر محمد , ويدعى اليها اصحاب الراي والفكر من امثال هيكل واخررين
    وتحت عناويين جادة على سبيل المثال (الوحدة اليمنية بين الواقع والتحديات ..رؤية مستقبلية )


    المنجزات ومحافظات يا نصيب[/U]

    التنمية (او المنجزات)رؤية استراتيجية ذات أهداف وآجال ووسائل وإجراءات وتزمين
    لا بد ما تقوم على الواقعية والوضوح والعلمية والاحتراف المهني والموضوعي الصرف وعلى ركيزة العدالة في استيعابها للمتغير الجغرافي
    أما وان يتجه أبناء المحافظات للابتهال باتجاه البلاط المعصوم بان يمن عليهم برضاه الذي يتحدد اصلا وفقا لقاعدة المرحلة (اوفوا معنا نوفي معاكم )
    ومن ثم فالمزاج النفسي هو الفاعل هنا ,فانالامر كله لا يعدو خبط عشواء, وإنا إلى هاوية او غيرها قادمون

    قد يرد عليك خبير استراتيجي كواحد من مبدعي هذه الخطط كل محافظة تنتظر دورها
    ونحن لدينا احدى وعشرون محافظة وقد تتوالد لتصل الى الثلاثين في السنوات القادمة ,هذا يعني ان قدر آخر محافظة سيأتي بعد ثلاثين عام
    ويا منجزات هللي علينا هلي والله يرحمك يا تعز الفندم لازال عليك غضبان ومبعرر

    وأخيرا يا لانفصاليين

    فيكم رؤوس شامخة وجباه انفة ,ووطنية مشهودة ,فاجعلوا خصومتكم مع الفساد لا الوحدة
    اختلفوا مع المتدين صاحب السلوك المخالف وليس مع الله
    لا تخلطوا الله يستر عليكم
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-05-22
  3. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    أخي مهدي الهجر
    لقد استمتعت بتراتيلك
    وتأملت فيما كتبت عن الاحتفالات والمنجزات
    واوافقك فيما ذهبت اليه بهذا الخصوص
    وبعد ذلك فكل حديث عن الوحدة أو الوطن
    لاتكون مدافعة نظام الاستبداد والفساد في صلب اولوياته
    هو من وجهة نظري حرث في البحر
    فتأمل!!!
    ولك خالص الود
    والتحية المعطرة بعبق البُن

    لمزيد من التأمل:
    متى يبلغ البنيان يوما تمامه
    إذا كنت تبنيه وغيرك يهدم
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-05-22
  5. SoheeL^ALYemen

    SoheeL^ALYemen قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-06-20
    المشاركات:
    2,814
    الإعجاب :
    0
    ارددها معــــــك لا تخلطوا الله يحفظكم
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-05-22
  7. الفارس اليمني

    الفارس اليمني قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2004-01-18
    المشاركات:
    5,927
    الإعجاب :
    7



    لك التحية والتقدير ولتراتيلك الجميلة 000 بارك الله فيك وفي امثالك
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-05-22
  9. مهدي الهجر

    مهدي الهجر كاتب صحفي

    التسجيل :
    ‏2005-12-13
    المشاركات:
    2,471
    الإعجاب :
    0

    بارك الله فيك
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-05-22
  11. مهدي الهجر

    مهدي الهجر كاتب صحفي

    التسجيل :
    ‏2005-12-13
    المشاركات:
    2,471
    الإعجاب :
    0

    مشكور على مرورك
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-05-22
  13. مهدي الهجر

    مهدي الهجر كاتب صحفي

    التسجيل :
    ‏2005-12-13
    المشاركات:
    2,471
    الإعجاب :
    0
    مانحترمش منك
    ولك اضعافها
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-05-22
  15. العاديات

    العاديات عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-12-21
    المشاركات:
    1,179
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    أخي الحبيب في الله مهدي الهجر

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أستاذنا الفاضل مهدي لتراتيلك مذاق خاص ونكهة مزجت برائحة اعياد
    اليمن المعطاء لاتشوبها شائبة ولا تعكر صفوا رائحتها نتانة العفن
    الذي يحاول المفسدون نشرهُ والتى تزكم الانوف نعم عزيزي
    كان لأعياد الوطن طعم خاص وفرحة غامرة ولكنها الآن
    امتزجت مع منجزات الفاسدين ورمزهم وجعلت
    لهم اعياداً وللشعب وبالاً ونكالاً .

    سلمت اســتاذي
    القدير ومتعنا
    الله بقلمك
    وفكرك .

    تحياتي

    أخوك ومحبك في الله

    العاديات​
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-05-22
  17. علي الورافي

    علي الورافي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-10-25
    المشاركات:
    935
    الإعجاب :
    0


    الاخ مهدي
    كتاباتك رائعة تحليليه منطقيه وهذا اسمك الحقيقي
    ام انك مجاور الاخ نبيل الصوفي نفس الطرح ونفس الحرف
    مزيد من الطرح
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-05-22
  19. Munir Almaweri

    Munir Almaweri كاتب صحفي

    التسجيل :
    ‏2005-06-12
    المشاركات:
    778
    الإعجاب :
    0


    أخي مهدي الهجر
    لقد كانت هذه الترانيم أفضل هدية تلقيتها خلال 16 عاما
    أشكرك من الأعماق
    ودمت لأخيك المحب الذي يتمنى رؤيتك
     

مشاركة هذه الصفحة