في ذكرى الحلم والوحدة والأمل : مشروع 22 مايو سينتصر لارادة اليمنين

الكاتب : isam2   المشاهدات : 346   الردود : 2    ‏2006-05-21
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-05-21
  1. isam2

    isam2 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-05-17
    المشاركات:
    1,148
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    الوحدة هذه الكلمة المكونة من ستة احرف لاتساويها شيئا كنوز الدنيا بمقاييس اليمينين
    الوحدة حلم الشعب وتضحيات الاجيال وخلاصة النضالات
    22 مايو ذلك اليوم الخالد المحسوب بحياة اليمينين هدية ربانية لأمة عاشت اجيالها وماتت لأجل وحدتها واتى ذلك اليوم ليرد الاعتبار لكل النضالات والتضحيات والامال والاحلام
    22 مايو 1990 ذلك اليوم من تأريخ البشرية الذي توقف ليفتح لليمن واليمينين الطريق المشرق نحو البناء والحضارة والحياة الكريمة في ظل راية وطن يتفيأ اليمقراطية والعدالة والتكافؤ.
    بل اكثر من ذلك كله اكنت هي الامال البريئة والاحلام الوردية والطموحات المتفائلة والاشواق الجارفة التي اختلجت اليمنين في نهار ذلك اليوم الخالد وهم يرون علم الوطن يرفرف في سماء عد ن
    نعم ف 22 مايو هو المنبع الصافي والحلم الوردي ومشروع كل اليمنين الذي نرنو اليه جميعا لاعادة روحه المشرقة وانواره الوضاءة وجوهر روحه النقية الى واقع حياتنا اليوم ومستقبل الاجيال

    . . . . . . .
    فاليمن كتأريخ ووجود وحضارات ونضالات رد اليه الروح و الحلم والامل في ذلك اليوم الذي أسس المشروع الحضاري لليمنيين
    واليوم في ذكرى الحلم والامل نرى مايحدث لمشروع 22 مايو من قبل سياسات الاستبداد وقوى الفساد والطغيان التي تريد اغتيال الحلم وهزيمة الامة وايمانها بوحدتها وحقوقها في حياة حرة كريمة كانت احدى مفردات 22 مايو

    . . .
    اليوم هم يمتلكون مقدرات مادية هي ملك الامة ولكن بمقاييس العدالة وسنن الله في كونه وارادة الشعوب من سينتصر هل باستطاعة الطغيان والاستبداد والفساد الانتصار على ارداة الامة ولعل تجارب الحياة من حولنا تخبرنا عن نهايات رموز الطغيان وهروبهم الى الجحور والثقوب في مواجهة شعوبهم

    ان كان اليوم الاستبداد بلغ كمال الافساد والطغيان في الامة وقيمها واخلاقياتها ومقدراتها وان طال ليل الظلم وتوحش الفساد ووجه انيابه ومشاريعه نحو الوحدة وهزيمة الامة وارادتها في أعز ماتملك بحيث يوصل الشعب الى قناعة تجعله ينكفئ ويتخلى عن الحلم والمشروع 22 مايو كي يسهل ذلك عليه استبدادالوطن والاستحواذ على مقدراته الى الابد والعودة بها الى عصور الملكية والحكم الفردي الاسري ولكن يبدو ذلك ابعد مما يتصوره نظام الطغيان والفساد فالشعب اليوم متمسك بوحدته ومشروعه الحضاري ومدرك تمام الادراك لكل سياسات الاستبداد والفساد التي تؤطئ للطغيان والملكية والتوريث لفترة قادمة
    . . .
    فالاستبداد كان يعتقد جازما ان حرب صيف 94 ستجهز الى الابد على الوحدة ومشروع 22 مايو وسينفرد ويتأله في السلطة والحكم ولكن هل تحققت كل امنيات الطغيان
    فقط لو ننظر كيف جيش الاستبداد قواه و أعد عدته بسياساته و أساليبه المعروفة القائمة على الباطل والتضليل والجهل والفتن المناطقية والمذهبية والطائفية والارهاب ولكن هل قضت حرب صيف 94 على حلم اليمنين ام ان اليوم كل قوى الوطن جمعت صفوفها ولمت شملها وهي تؤطئ نفسها لمرحلة قادمة من النضالات في مواجهة مشاريع الفساد والتخلف والاستبداد

    ولعل ما يبعث على الامل والتفاؤل ان الشعب اليوم صار على درجة كبيرة من الوعي والادراك بسياسات الفساد وممارسات الاستبداد التي توجه الضربات والطعنات الى صدر الوحدة والوطن
    اليوم هم محصورون وموصومون بالفساد والنهب ومعروفون بأنهم مكمن الداء وعامل الفرقة والانفصال

    اليوم صار الاستبداد سافرا عن وجهه القبيح في مواجهة الأمة ولكنهم منبوذون موبوؤن محصورون من الشعب فقط ليس بأيديهم غير نهب المال العام واستخدامه في الفساد والافساد وفي اليد الاخرى يشهرون الجيش المغلوب على أمره على الامة لقمعها والاستقواء به لتوريث الحكم.
    . . .
    لم يعد هناك متسعا من الوقت بعدفشل مخططات وسياسات الاستبداد والفساد من النيل من ارادة الامة ويمانها بوحدتها ومشروعها الحضاري وبعد ان صار رموز الطغيان والفساد يجاهرون الشعب العداء : ( اما أنا او الصوملة والافاعي ) .. فتبدوا الان المواجهة قريبة جدا بين الطغيان والقهر وبين الامة التي تمتلك ايمانها بالله ووبحقوقها وحرياتها في حياة حرة كريمة أسس لها ذلك اليوم الخالد 22 مايو
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-05-22
  3. isam2

    isam2 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-05-17
    المشاركات:
    1,148
    الإعجاب :
    0
    اعادة حلم 22 مايو الى واقع حياة الشعب مسؤلية القوى الوطنية
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-05-22
  5. isam2

    isam2 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-05-17
    المشاركات:
    1,148
    الإعجاب :
    0
    نرجو التفاعل مع الموضوع
     

مشاركة هذه الصفحة