بدأوا ينهشون لحم أبي الطيب

الكاتب : أبو لقمان   المشاهدات : 1,063   الردود : 11    ‏2002-05-26
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-05-26
  1. أبو لقمان

    أبو لقمان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-11
    المشاركات:
    5,204
    الإعجاب :
    3
    [gl]وإذا أتتك مذمتي من ناقص *** فهي الشهادة لي بأني كامل[/gl]
    .
    أناني ، وصولي ، انتهازي ، رخيص ، عنصري ، نجس ، نرجسي ، منتفخ ، ثأري ، حاقد ، مهووس ، انتقامي ، كريه ، عنصري .. الخ
    عفوا .. أيها الأعزاء .. إن جميع الألفاظ المذكورة أعلاه ليست موجهة إلى شارون إسرائيل أو بوش أمريكا أو أحد عتاولة اليهود .. إنه موجه إلى الشاعر العربي المتنبي ، الشاعر الذي لم يجد الزمان بمثله ، الشاعر الذي لم يترك فنا من فنون الشعر إلا وقرضه .. أما من قال تلك فهو سمير عطا الله .. كاتب الصفحة الأخيرة في جريدة الشرق الأوسط .. ولقد رددت على مقاله وفندته لكنني أشك في أنهم سينشرنه .. لكن الأخ الكاتب : عبد الله الناصر ( الملحق التعليمي السعودي في بريطانيا ) .. كان رده قويا ومفحما لسمير عطا الله وأمثاله من ممجدي الغرب .. وقد نشر في الشرق الأوسط العدد 8579 في 25/05/2002م .. وهناك الكثير ممن ردوا عليه ..
    ولقد رأيت أن أنشر ما جمعه الأخ " محمد جمعة سليم " من عيون شعر هذا العبقري من الحكم والأمثال وغيرها مما يدل على عظمته وعلو كعبه على باقي الشعراء العرب قاطبة ..
    بسم الله نبدأ
    _________________
    ومن ينفق الساعات في جمع ماله
    مخافة فقر فالذي فعل الفقر

    أعز مكان في الدنى سرج سابح
    وخير جليس في الزمان كتاب

    ذو العقل يشقى في النعيم بعقله
    وأخو الجهالة في الشقاوة ينعم

    لايسلم الشرف الرفيع من الأذى
    حتى يراق على جوانبه الدم

    بذا قضت الأيام مابين أهلها
    مصائب قوم عند قوم فوائد

    إذا أنت أكرمت الكريم ملكته
    وإن أنت أكرمت اللئيم تمردا

    إذا نلت منك الوفاء فالمال هين
    وكل الذي فوق التراب تراب

    أنا الذي نظر الأعمى إلى أدبي
    وأسمعت كلماتي من بها صمم

    ما كل ما يتمنى المرأ يدركه
    تجري الرياح بما لا تشتهي السفن

    الخيل والليل والبيداء تعرفني
    والسيف والرمح والقرطاس والقلم

    على قدر أهل العزم تأتي العزائم
    وتأتي على قدر الكرام المكارم

    أغاية الدين أن تحفوا شواربكم
    يا أمة ضحكت من جهلها الأمم

    وإذا أتتك مذمتي من ناقص
    فهي الشهادة لي بأني كامل

    وما التأنيث لإسم الشمس عيب
    ولا التذكير فخر للهلال

    إذا رأيت نيوب الليث بارزة
    فلا تظنن أن الليث يبتسم

    وأتعب الخلق من زاد همه
    وقصر عما تشتهي النفس وجده

    عيد بأي حال عدت يا عيد
    بما مضى أم لأمر فيه تجديد

    لا تشتري العبد إلا والعصا معه
    إن العبيد لأنجاس مناكيد

    وإذا كانت النفوس كبارا
    تعبت في مرادها الأجسام

    وإني من قوم كأن نفوسهم
    بها أنف أن تسكن اللحم والعظما

    ولم أر في عيب الناس عيبا
    كنقص القادرين على التمام

    والهجر أمثل لي مما أراقبه
    أنا الغريق فما خوفي من البلل

    لا خيل عندك تهديها ولا مال
    فليسعد المنطق لإن لم يسعد الحال

    إذا غامرت في شرف مروم
    فلا تقنع بما دون النجوم

    ومن نكد الدنيا على الحر أن يرى
    عدوا له ما من صداقته بد .... ( يا للروعة)

    من يهن يسهل الهوان عليه
    ما لجرح بميت إيلام

    فاطلب العز في لظى ودع الذل
    ولو كان في جنات الخلود

    لا بقومي شرفت بل شرفوا بي
    وبنفسي فخرت لا بجدودي

    يهون علينا أن تصاب جسومنا
    وتسلم أعراض لنا وعقول

    وأخيرا :

    وإذا لم يكن من الموت بد
    فمن العجز أن تموت جبانا
    .
    هذا هو المتنبي الذي يريدون منا نسيانه ..
    ويبدو أن هذه الهجمة الشديدة من أبناء جلدتنا على بعض رموز تراثنا العظيم هي البداية لتحطيم ما نملكه من إرث وذلك تمشيا مع الحملات الفكرية والسياسية التي تشن على أمتنا العربية لتجريدها من ممتلكاتها الأدبية والتاريخيه مبتدئين بالمتنبي .. خاب وفشل مسعاهم بإذن الله .. والله المستعان
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-05-26
  3. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    مرحباً باشراقك الجميل والرائع دوماً

    على قدر أهل العزم تأتي العزائم
    وتأتي على قدر الكرام المكارم

    أخي الغالي ...
    دمت للمجد نبراساً ولمجلسك الأدبي شمساً لاتغيب ..
    ===============
    ((هذا هو المتنبي الذي يريدون منا نسيانه ..
    ويبدو أن هذه الهجمة الشديدة من أبناء جلدتنا على بعض رموز تراثنا العظيم هي البداية لتحطيم ما نملكه من إرث وذلك تمشيا مع الحملات الفكرية والسياسية التي تشن على أمتنا العربية لتجريدها من ممتلكاتها الأدبية والتاريخيه مبتدئين بالمتنبي .. خاب وفشل مسعاهم بإذن الله .. والله المستعان)) ..
    =======

    مابعد قولك قول فقد أتيت بغاية العابثين الواهمين ...
    وهيهات ..هيهات ...ان ينالوا من الجبال مطمعاً ان تنحني ...

    أثاروا فينا حمية الجاهلية ....وحاولو التشكيك بكل شئ من الشعر الجاهلي
    الى لغتنا الفصحى الى كل خلق نبيل أصيل في عروبتنا ...

    لكن ..كان حصادهم السراب وصيدهم الوهم ...
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2002-05-27
  5. درهم جباري

    درهم جباري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-16
    المشاركات:
    6,860
    الإعجاب :
    1
    لعلهم لم يقرأوا قصيدته ( لك يا منازل في القلوب منازل ....

    أخي العزيز / أبو لقمان ..

    تيحة حب وإجلال لشخصك الكريم ، على غيرتك ودفاعك عن شاعر الضاد الأوحد ..
    وكما يقولون : ياجبل ماتهزك ريح ، وكان يكفيهم أن يتمعنوا بقراءة بيته الشهير :

    وإذا أتتك مذمتي من ناقص *** فهي الشهادة لي بأني كامل

    فيقرون له بالسبق والتفرد وهاهو يرد على أمثالهم منذ أكثر من ألف عام :

    أي مكان أرتقي ؟! *** أي عظيم أتقي ؟!

    وكلما قد خلـق الله *** وما لم يخــــــــــــلق

    محتقر في ملّتي *** كشعرة في مفرقي !!

    فليفقهوا هذا وليصمتوا كثيرا ..


    لك الود .
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2002-05-27
  7. جرهم

    جرهم عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-07-01
    المشاركات:
    1,331
    الإعجاب :
    1
    شكرا أخي أبو لقمان

    قد يكون للمتنبي نصيب من هذه الصفات؛
    غير أن هذا الرخيص المدعو سمير عطا الله أجدر بهذه الصفات مجتمعة فهو لا يقبل العتبات
    قحسب - بل والأحذية وكل ذلك في سبيل المال وهو من لا يكتب إلا بالدولار ويكفيه أنه كاتب بجريدة محفوفي الشوارب منعمي اللحى محلوقي الكرامة.
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2002-05-27
  9. الشبامي

    الشبامي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2002-02-11
    المشاركات:
    3,440
    الإعجاب :
    0
    *
    هؤلاء بقايا الشعوبيه ويكفي ان يرد عليهم المتنبي بقول:

    ما أبعد العيب والنقصان عن شرفي000أنا الثريا ودان الشيب والهرم



    .
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2002-05-27
  11. محفوظ333

    محفوظ333 عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2002-02-25
    المشاركات:
    327
    الإعجاب :
    0
    أما الشرق الأوسط فهي ( الـشـر الأوسط ) وكفى به نعتا لها
    أما(أبولقمان) فقد أضاح وأبان وسطرّ بالبنان مادرج على اللسان وماخطربالجنان00 فله كل شكر وامتنان وعليه من الله الأمان

    وأما الرائعان ابدا00المتألقان دوما(أبوالفتوح+درهم)
    فعلّقا وعقّبا00 وأشارا وبيّنا فلله درهما
    ماأروع مايسطران 00وماأجمل ماينثران
    وإن المجلس يُـغتبط بأمثالهما

    وأما( سمير) فكيفيه قول(( لايـضـر الـسـحـاب نـبـح الـكـلاب))
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2002-05-29
  13. بن ذي يزن

    بن ذي يزن بكر أحمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-30
    المشاركات:
    3,545
    الإعجاب :
    1
    سبحان الله وهل الرجل تعرض إلى القرآن

    هي وجهة نظر قالها في المتنبي .........المتنبي ليس آله ولا نبي .

    ربما ما قاله عطالله حقيقه ، ولكن كان ذاك واقع الحال وضروره الديمومه .
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2002-05-29
  15. بن ذي يزن

    بن ذي يزن بكر أحمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-30
    المشاركات:
    3,545
    الإعجاب :
    1
    أليكم المقاله كامله .

    عبد الله الناصر*


    «نجس، نرجسي، أناني، منتفخ، وصولي، مقبل اعتاب، ثأري، انتقامي، ضغين، رخيص وعنصري، كريه، حاقد ومهووس، ومعتوه، يحب نفسه دون سواها... الخ».
    عفواً فهذا الكلام ليس موجها الى شارون او احد اوغاد اليهود وعتاتهم الذين استمرأوا هذه الايام الدم واللحم العربي واستحلوه.
    لا هذا الكلام موجه الى شاعر العروبة العظيم المتنبي.. وصاحب هذه الالفاظ، المنتقاة جدا والمهذبة واللطيفة جدا هو الاستاذ سمير عطا الله في زوايته بجريدة «الشرق الأوسط»!

    ولن استنكف فأقول: لن ادافع عن المتنبي لأن المتنبي اكبر من الدفاع.. لا بل انني سوف ادافع عن المتبني قدر ما استطيع لأن المتنبي يمثلني ويمثلك ويمثل كل حريص على عروبته وأدبه.

    المتنبي هو رمز الشعرية العربية على طول تاريخها فلماذا نصمت ونسكت فنغض الطرف عن اولئك الذين يجدون في شتيمة المتنبي وسيلة للانتقاص والازدراء بموروثنا الادبي.. واذا كان هذا الدفاع جاء متأخرا قليلا فلأن مذابح شارون اذهلتنا عن مذابح الأدب.

    والاستاذ سمير عطا الله انقض على ابي الطيب وكال له هذه الشتائم البغيضة بل الوقحة لا لشيء الا لأن احد القراء اتهمه بأنه اسرف في مدح فيكتور هيجو بمناسبة مرور مائتي عام على ميلاده بينما في ادبنا عظماء يستحقون الثناء كالمتنبي.. فكان جوابه ان سخر من القارئ ثم اطلق عيار كلماته المفلوتة على شاعر العرب الأول.

    والغريب ان عطا الله الذي اتهم المتنبي بالوصولية وتقبيل الاعتاب.. قد استهل مقالته بمديح لنفسه من الدكتور احمد بن عثمان التويجري الذي منح سمير شهادة تميز في احياء التراث حيث يقول الدكتور التويجري مشيدا بسمير: «ان الطريقة التي تكتب بها عن التراث تزيدنا ولعا به».
    ويعقب الاستاذ سمير بقوله: «واعتبرت ذلك شهادة امتياز من رجل علم مفتون بالتراث.. لكنها شهادة حملتها في نفسي» ـ هكذا ـ اوردها..!!
    ثم اختتم مأدبة الشتم هذه بمديح واعتذار للاستاذ حمد القاضي.
    ولسمير عطا الله ان يثني على نفسه وله ان يفخر بما يمنح له من شهادات.. ولكن ليس من حقه ان يتطاول على اذواقنا ولا ان يهين عقولنا بهذه الشتائم، والالفاظ البذيئة.

    ولو صدر هذا الكلام عن غير سمير في حق المتنبي فأعتقد ان الدكتور احمد التويجري سيمنح قائله شهادة امتياز في سب الموتى..!!
    وله ان يعجب بفيكتور هيجو وغيره ولكن ليس على حساب شاعر عظيم اثرى دنيا الادب، بل يعتبر مفخرة الشعر العربي بحجة انه ليس بشاعر انساني.
    ولا اقول ان الاستاذ سمير لم يستوعب حالة التاريخ الشعري عند العرب، ولا عند المتنبي.. ولكنه لا يجوز لنا ان نتعامل مع المتنبي تعاملا نخرجه فيه من محيطه الاجتماعي وبيئته السياسية التي وجد فيها وهي بيئة سياسية، بل نفسية مشتتة ومبعثرة..!
    فالدولة العباسية ليست كما يزعم الاستاذ سمير في احسن حالاتها، بل هي في اسوأ حالاتها انقساما وتشرذما وشتاتا.

    ولعل الاستاذ يعيد قراءة تلك الحقبة.. ثم ما هو المفهوم الانساني المطالب به الشاعر في تلك الحقبة..؟ اذ لا يجوز مطلقا ان يقاس عصر المتنبي بالعصر التاسع عشر من ناحية هذا المفهوم، فثقافة ذلك العصر تختلف، وحياته الاجتماعية تختلف. ثم ليس صحيحا ولا منطقيا ان ابا الطيب ليس شاعرا انسانيا، بل ان في كثير من ملامح شعريته مواقف انسانية تدل على نبل الانسان وتساميه والارتقاء بذاته فوق الضعف والدناءات.. وتدل ايضا على تجربة انسانية عظيمة ثرية، مستوعبة للنفس البشرية.. والا فما معنى ان يكون شاعر الحكمة الاول للسان العربي قاطبة، وما معنى ان شعر المتبني لا يزال يردده ويحفظه الكبار والصغار وحتى الشيوخ والعجائز في قراهن..؟
    ويعتبر الاستاذ سمير ان ابا الطيب شاعر عنصري مقيت لانه هجا كافورا، ولا اعتقد ان المتنبي هجا كافورا بسبب لون بشرته كما يقول.. بل لأنه دعا المتنبي ومناه ووعده واستقدمه الى مصر، فقدم اليه ومدحه مدحا رائعا فيه وسماه ابا المسك، والاستاذ.. الخ.

    وما كان غرض المتبني المال وانما كان غرضه امارة قرية او ضيعة صغيرة كان كافور يمنيه بها ثم يخلفه، بل ان كافورا حجر عليه ومنعه من المسير والتنقل بعد ان رفعه بقصائد المديح الرائعة.. فماذا تريد من المتنبي ان يفعل بعد ذلك..؟ اليس من حق الرجل الذي مورس عليه هذا اللون من الاضطهاد والهوان ان يثأر لنفسه شعرا.

    * ولست ادري كيف فات على الاستاذ سمير ان هيجو نفسه مدح وهجا.
    فإذا كان المتبني هجا كافورا فإن هيجو مدح لويس نابليون ثم انقلب عليه وقال فيه اقذر الشتائم.

    واذا كان المتنبي ادعى النبوة ـ وهي مسألة يشكك المؤرخون فيها ـ فإن الكنيسة الكاثوليكية قد اتهمت هيجو بالجنون لادعاءات حدثت منه.
    ويتهم الاستاذ سمير، المتنبي بالعنصرية وينسى ان فيكتور هيجو قد سخر بالاجناس في كتابه شرقيات، وبالذات الشعوب العربية والتركية.
    ثم ما رأي الاستاذ سمير في رجل تجاوز السبعين من عمره، وهو يطارد الساقطات في شوارع باريس والعاهرات في بيوت الدعارة. وكان يلاحق الخادمة وزوجة الحلاق، بل حتى صديقة ابنه؟!

    اما مسألة ان شعراء العرب ليسوا شعراء انسانيين وان قصائدهم كلها في المديح.. فيمكن ان يرد على هذا الزعم اي طالب نابه في ثانوية عربية اطلع على بعض هذا التراث كالمعلقات، وشعر الصعاليك، وشعر الحكمة، بل شعر الوجودية ايضا.. فما بالك برجل منح شهادة امتياز في علمه وتمكنه من التراث..؟!

    * هناك شيء في هذا المقام لا بد من التنبيه اليه وهو ان الذي يتولى مثل هذه الامور النقدية لا بد ان يكون ملما عارفا بأبسط ادواتها وقواعدها، بينما اورد الاستاذ سمير بيتا واحدا للمتنبي مكسورا مرتين، اما اللغة فحدث ولا حرج. فالمقال لا يخلو من سوءات لغوية ونحوية، الا ان تكون تلك من سيئات التصحيح ومن ثم فعلى الاستاذ الزميل عبد الرحمن الراشد التنبه اليها لئلا يظُن الظّنُ ببعض الكتاب الكبار..!!

    وبعد فهل هذه الهجمة على رموز الثقافة والابداع العربي وعلى هذا التراث العظيم ومحاولة تحطيمه واحتقاره واستصغاره متماشية مع الحملات الفكرية والسياسية التي تعمل على تجريد امتنا العربية من كل ممتلكاتها التاريخية والادبية والجغرافية، والمتنبي هو أحد هذه العناصر متهم بالعنصرية واللاانسانية والارهاب.. وربما بمعاداة السامية بسبب قوله:
    فلا تسمعَّن من الكاشحين *** ولا تعبأنَّ بعجلِ اليهودِ
    ومن ثم فعلى العالم العربي حذف قصائده من المنهاج الدراسي الجديد الذي سوف تعمل بعض الجهات المستبدة على فرضه علينا..؟
    أم أن ذلك كله جاء عرضا ومصادفة..؟
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2002-05-30
  17. أبو لقمان

    أبو لقمان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-11
    المشاركات:
    5,204
    الإعجاب :
    3
    سادتي الأعضاء جميعا .. السلام عليكم
    .
    لقد كنت متأكدا من ردة الفعل لديكم و واثقا أنكم ستنافحون عن أبي الطيب هذا الشاعر العظيم .. لا غرو في ذلك في كل ذي ذائقة .. فكيف بكم ؟
    ألم يقل :
    أنا الذي نظر الأعمى إلى أدبي *** وأسمعت كلماتي من به صمم
    لكم أطيب التمنيات ،،،
    .
    الأستاذ الفاضل بن ذيزن .. حياك الله
    لو كنت أعلم أن موضوع المتنبي سيشدك إلينا .. لفعلت ذلك من زمان
    على كل .. لقد أحسنت في نشر مقال الناصر كاملا الذي أشرت إليه في مقالي .. ولكي تكتمل الفائدة تمنيت لو أنك نشرت مقال عطا الله .. وستجد أن مافيه أكثر مما ذكر .. لنعد إلى تعقيبك :
    .
    أولا : لا أحد كاملٌ .. ولا كمال مطلق إلا لله
    ثانيا : هل كل تلك النقائص أو بعضها حقيقة موجودة في المتنبي ؟ .. لو كانت موجودة فيه لا نشغل بها عما خلقه الله له ..
    ثالثا : المتنبي بالتأكيد ليس إله أو نبيا .. ولكنه ادعى النبوة .. هل من تكون تلك صفاته .. أ يجدر به أن يدعي النبوة ؟
    رابعا وأخيرا : لم أجد في ديوانه ما يعيبه سوى قصيدة " ضبة " .. وتلك هي سقطته الوحيدة .. ولقد تمنيت أن يحذفها المؤرخون من ديوانه كي يبقى ناصعا ..
    خامسا : كتاب الله الكريم فوق النقد لا محالة ..
    برأيك ..؟ هل يجب السكوت عن أي ناقد ينال من أي عظيم .. ونحصر الرد فيما لو تعرض للثوابت فقط ؟
    الواقع لقد أحزنني قولك : ربما ما قاله عطالله حقيقه
    كي تكون منصفا .. اطلع على سيرة الرجل ومن ثم قف مع عطا الله أو ضده ..
    وعلى فكره .. لعطا الله تعقيب على الناصر .. كان الأجدر به ألا يكتبه أو كتبه على عجل .. لأنه كمن حاول تفسير الماء بعد جهد بالماء
    لك أطيب التمنيات ،،،،
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2002-05-30
  19. بن ذي يزن

    بن ذي يزن بكر أحمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-30
    المشاركات:
    3,545
    الإعجاب :
    1
    وهنا عطالله يدافع عن نفسه

    المتنبي: مرة أخيرة

    سمير عطا الله



    كنت اتمنى ألا اعود الى موضوع المتنبي، إلا من حيث كتبت عنه طوال عمري، فيما عدا تلك الغضبة العاثرة التي اوقعتني في ما لا احب وما لا يليق. وكنت قد كتبت منذ اكثر من شهر معتذراً من المتنبي ومن الشعر الجميل، واعتبرت ان المسألة انتهت. ويوم السبت الماضي صدر مقال في صفحات «الرأي» للاستاذ عبد الله الناصر بعنوان «المتنبي ومنتقصوه»، لا يمكنني إلا ان ارد على بعض ما جاء فيه، لسبب واحد هو ان الرجل هو «الملحق التعليمي السعودي في بريطانيا»، وانا اعرف ان هذه الجريدة هي جريدة الطلاب السعوديين والعرب في انحاء العالم.

    سوف احاول الاختصار: لم «انتقص» من قدر المتنبي ومكانته في تلك المقالة التي وصفته فيها بالعنصري والثأري بل قلت انه اعظم سبعين مرة سبعين مرة من شكسبير. والتعابير التي استخدمتها في وصف سيرته «ثأري، مهووس يحب الذات» ليست كلمات «بذيئة» كما في مفهوم الاستاذ الناصر، بل قد تكون جائرة او غير صائبة او غير محقة او غير صحيحة او فعالية. اما البذاءة فليست من طبعي ولا من خلقي ولا من اسلوبي ولا من سيرتي، حتى في حال فقدان الاعصاب والفورة السيئة التي تفقد الانسان حصانته، لدرجة يمكن معها اتهامه بالبذاءة.

    لقد استندت كل الردود على مقالتي الخاطئة، الفاقدة الاتزان، الى المقاطع التي نقلها الرجل الذي أثار وتسبب في كل ما لحق بي او ما ألحقته بنفسي. ولذلك يقول الاستاذ الناصر انني اخترت الكتابة عن فيكتور هيغو الذي عرف بمطاردة الساقطات وبأنه عنصري كتب ضد الاجناس، خصوصاً العرب والاتراك في كتابه شرقيات (ويقصد رسائل شرقية)، اما انا فكتبت في الحقيقة عن الرجل الذي حارب نابوليون الثالث وعاش حياته منفياً. وعن السناتور (الشيخ) الذي اصرَّ على ان يحمل نعشه الى مدفن «البانتيون» على عربة الفقراء فيما فرنسا كلها تسير خلفه. وعن الرجل الذي امتدح العرب والترك وانتقد الفرنسيين. وعن الكاتب الذي كرس حياته للتأليف ضد الظلم الاجتماعي ووضع اروع كتبه حول حق المعاقين في الحب والحياة، وكان اجمل كتبه عن «الفن في ان تكون جَدا، حول رعايته لحفيديه». اما حكاية الساقطات، فصدقني انني لم اكن اعرف عنها شيئاً. ولو عرفت لما تغيرت رؤيتي لصاحب «البؤساء» لأن هيامي بالشعر العربي ليس قائماً على هيام بعض هؤلاء السادة العظام بالجواري ولا بما كتبوا فيهن.

    المقال الاول الذي جاء فيه ذكر المتنبي مدحاً او هجاء، لم يكن عن فيكتور هيغو وإن كانت مناسبته هي مرور 200 عام على ولادته. لقد كان من الشعراء الذين خاضوا قضايا شعوبهم واوطانهم. وعندما جاء ذكر المتنبي هجاء او مداحاً انما جاء ذلك باستدراك مسبق وهو انه اعظم اهل القريض. ولم يكن المقال «انبهاراً بالغرب» كما قال صاحب رسالة الرد من اسبانيا، بل كان تقديراً لدور الشعراء في حياة الامم، وبينهم طاغور الذي كان مثال الانتفاض على الرجل الابيض والاستعمار، وهو ليس غربياً على ما اعتقد.

    مشكلة هذه الزاوية احياناً، ليس ضيق صدر صاحبها حيال رسائل الشؤم، بل ضيق مساحتها. وكنت اتمنى ان اتوقف عند نقاط اخرى في مقال الاستاذ الناصر، لكنني اصل الى خاتمته حيث يتساءل إن كان المقال عن المتنبي جزءاً من الحملة على المناهج العربية. وهذا يؤكد لي ان الاستاذ لم يقرأ لي سوى ذلك الرد الغاضب. ولم يقرأ من الرد سوى ان المتنبي ثأري عنصري وليس اعظم 70 مرة 70 مرة من شكسبير. وحتى في السطرين اللذين قرأهما تراءت له التعابير الغاضبة تعابير بذيئة وسباً في الموتى وشتائم. ولست ادري كيف يكون شتما القول ان المتنبي اعظم شعراء العالم ولكن بطباع هجاء مداح ثأري. واعود الى مسألة المناهج ومن يحاول تغييرها، لأتمنى على الاستاذ الناصر، بصفته الرسمية وحدها، العودة الى مقالاتي في هذا الصدد، منذ ثمانية اشهر الى اليوم او منذ ثمانية عشرة عاماً الى اليوم او منذ 28 عاماً الى اليوم او منذ 38 عاماً الى اليوم. ولا يعنيني كثيراً او قليلاً كيف يقرأ الاستاذ الناصر كتَّاب «الشرق الأوسط»، لكنني بالتأكيد حريص أشد الحرص على ان تكون صورتي في مكتب الملحق التعليمي في بريطانيا هي صورتي انا وليست افتراضات رسائل الشؤم.، او الفري.
     

مشاركة هذه الصفحة