أخطر بيان لجيش الفاتحين على الإطلاق

الكاتب : asd555   المشاهدات : 611   الردود : 0    ‏2006-05-14
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-05-14
  1. asd555

    asd555 عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-07-24
    المشاركات:
    469
    الإعجاب :
    0
    أخطر بيان لجيش الفاتحين على الإطلاق

    جيش الفاتحين يهدد الرافضة تهديدات مزلزلة تصل إلى أن ايدي الجيش ستمتد إلى النجف و كربلاء , و لا ادري كيف تم إهمال هذا البيان الخطير



    جيش الفاتحين

    العدد:



    بسم الله الرحمن الرحيم
    بيان صادر عن قيادة جيش الفاتحين
    (فَالْيَوْمَ الَّذِينَ آمَنُوا مِنَ الْكُفَّارِ يَضْحَكُونَ) (المطففين:34)
    (وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ) (الأنبياء:105)



    بعد ثلاثة أعوام من الجهاد والاستشهاد وقرب النصر
    1/5/2003- 1/5/2006


    الحمد لله ناصر المؤمنين قاهر الظالمين ومورث الأرض لعباده الصالحين المجاهدين والصلاة والسلام على إمام المجاهدين ومبشر المسلمين بالنصر على الكافرين وعلى اله وصحبه وسلم
    أما بعد

    فهذا هو عام الفتح اقبل, وهذا هو عام النصر اقبل, فثلاث سنوات من الضربات القاصمة والغزوات الباهرة جعلت العدو يترنح ويستنجد الغرب والشرق لإنقاذه من ورطته ومأزقه لا سيما فرار من جاء معه من الصليبيين الحاقدين في بداية الغزو للعراق فابشري يا امتنا بنصر يضيء نوره أبواب بيت المقدس ويعيد البسمة إلى النساء الثكالى والأطفال اليتامى, وسنبين في حصادنا مجمل الهزائم التي تعرض لها المحتل وأذنابه على كل الأصعدة والمستويات وليس فقط على المستوى الميداني وما سندرجه من معلومات هو فخر كل الفصائل الجهادية ونتاجها بتوفيق وفضل من الله تعالى ونحن نبينها بشكل جماعي لبيان مجمل خسائر الصليبيين في بلاد الرافدين والحمد لله رب العالمين.
    أولا: الهزيمة السياسية للقوات الصليبية:
    1- بيان مهزلة الاستفتاء على ما يسمى ( الدستور).
    رغم ما حصل بين المسلمين عامة والمجاهدين خاصة من اختلاف في الرأي حول التصويت للدستور وكل عرض حجته وبيانه على المسلمين فمنهم من حرم التصويت ومنهم من دعى للتصويت بـ( لا) ونحن نرى أن ما يسمى الدستور ولد فاشلا وان من قال بالتصويت بلا عليه كان عنده حسن نية أن ما سيحصل في صناديق الاقتراع هو نزيه ولم يكن يعترف بنظرية المؤامرة على أهل السنة وأننا يجب أن نسقط الدستور وما حصل هو عكس ما كان بعض الأخوة يعتقد فبعد رفض جماعي للدستور في الانبار وصلاح الدين زورت الانتخابات في نينوى بعد أن علموا أن اغلب الناس هناك قد رفضوه ولذا كان عدم الذهاب إلى الصناديق والتصويت للدستور هو الرأي الاصوب والله اعلم. وقد تحقق ما أراده العدو في تمرير هذا الدستور الكفري وخاب من كان يدعو إلى التصويت له بـ( نعم) كما خرج المجاهدون منتصرين لان المسلمين تعرضوا لصدمة الدستور وتبين لهم أن طريق الجهاد ودعم المجاهدين هو الطريق الصحيح والأسلم.
    2- بيان مهزلة الانتخابات وفشلها:
    أما الانتخابات فإنها أم المهازل فرغم تصايح وملمة بعض طبقات المجتمع من أن سبب حرمانهم من المناصب ووصول السنة إلى دفة الحكم هم المجاهدون لأنهم يمنعون الناس من الذهاب إلى صناديق الاقتراع فقرر المجاهدون إجماعا ترك الناس لشأنهم ليجربوا ما كان المجاهدون ينصحونهم بعد الإقدام عليه, وتوجه الناس إلى صناديق الاقتراع ليختاروا قوائمهم ومن يريدونه فانتخب بعضهم قوائم الرافضة وبعضهم العلمانيين وآخرون قوائم إسلامية ولن ننسى سب بعض الجهلة من الناس للمجاهدين وهم يتوجهون إلى مراكز الاقتراع ظانين أن بترك الناس وشانهم في ذلك اليوم هو هزيمة للمجاهدين ولكن نحمد الله أن من علينا بنوره لنميز الخبيث من الطيب. وبعد ظهور النتائج أصبح واضحا للعيان التزوير في النتائج فمراكز اقتراع لم تفتح وقوات رافضية تطوق مراكز اقتراع أخرى وحرق لصناديق أخرى والعثور عل شاحنات حمل كبيرة معبأة بأوراق التصويت قادمة من هنا وهناك.فهزمت قوائم كانت تظن أن هذا الطريق هو الطريق الوحيد لدحر الرافضة وإبعاد شبح الدريل عن الناس وأنها السبيل الوحيد لإخراج المحتل وتبين للناس أنهم أصبحوا أضحوكة ومررت من تحتهم لعبة الانتخابات التي طالما حاول المجاهدون أن يبينوها لهم. ونحن نحمد الله على فشل الانتخابات لأنها تزيد من رصيدنا عند المسلمين لأنهم شعروا أن الوجوه السياسية هي نفسها من رافضة حاقدة وكردية متصهينة ولا حول ولا قوة إلا بالله.
    3- فشل المؤسسات السياسية الجديدة.
    وهذا الأمر لا يحتاج إلى الكثير من التعليق فان الحكومة الجديدة بقيادة المالكي لا تختلف عن سابقتها بقيادة الجعفري وما حصل عليه السنة من مقاعد لا تسمن ولا تغني من جوع وحتى إن اسمنت فان من سيشغلها لن يكون اقل عمالة من سابقيهم سعدون الدليمي وبيان جبر صولاغ وهذه المؤسسات خرقت الدستور الذي وضع من اجلها فهي تشكلت بعد أربعة اشهر من الانتخابات في عملية سياسية لم يسبق لها مثيل وان المجاهدون بكل فصائلهم بريئون من العملية السياسية ومؤسساتها التي بنيت في ظل حراب المحتل.
    4- الاستمرار في تصفية رموز الردة والعمالة:
    هذه أسماء بعض من العملاء والمرتدين الرئيسيين من قوات غدر وغيرها ممن ارتضوا أمريكا وليا لهم من دون الله والذين تمت تصفيتهم في العام الثالث من الجهاد.

    ت
    الاسم
    المنصب
    مكان الاغتيال
    1
    علاء خليل إسماعيل
    قائد شرطة الرصافة
    الرصافة/ بغداد
    2
    احمد صبيح ويس
    مدير حسابات في وزارة الموارد المائية
    أبو دشير/ بغداد
    3
    علي رضا
    وكيل السيستاني في الصويرة
    الصويرة
    4
    زوبع ياسين خضير المعيني
    مدير عام تنفيذ المشاريع في وزارة النقل والمواصلات
    الدورة/بغداد
    5
    العميد الركن أياد عماد مهيدي
    مدير العمليات في وزارة الدفاع
    حي الجهاد
    6
    جاسم محمد عيني
    مدير عام بوزارة الخارجية العراقية
    حي الجهاد
    7
    قاسم الغراوي
    ممثل السيستاني
    بغداد الجديدة
    8
    العميد إبراهيم خماس
    محقق في وزارة الداخلية
    الزعفرانية
    9
    محمد البديري
    مدير استخبارات في فيلق غدر
    الكرادة
    10
    علي حميد
    مدير عام في وزارة النفط
    حي علي الصالح
    11
    محمد طاهر العلاق
    ممثل السيستاني
    حي المشتل
    13
    علي موسى سلمان
    مدير عام إدارة المراقبة المالية والتجارية في وزارة التجارة
    الكرخ
    14
    حيدر الموسوي
    قيادي في فيلق غدر
    اللطيفية
    15
    وائل الربيعي
    مساعد الجعفري ومسؤول غرفة العمليات في وزارة الدولة لشؤون الأمن الوطني
    حي المنصور
    16
    مخلف خلف
    قائد شرطة بلدة الشرقاط في الموصل
    الموصل
    17
    ثامر غيدان
    مسؤول في وزارة الصناعة والتعدين
    وسط بغداد
    18
    فخري العامري
    قيادي في حزب الدعوة
    حي القادسية
    19
    العميد سجاد حسين
    مدير عام شرطة تلعفر
    تلعفر
    20
    احمد البرزنجي
    مدير عام استخبارات وزارة الداخلية
    محافظة التأميم
    21
    بشار عبد الكريم دوبراني
    شيخ عشيرة كردي من أنصار الحزب الوطني الكردستاني
    الموصل
    22
    علي عبد الحسين
    قائد التنطيم السياسي في فيلق غدر
    البصرة
    23
    اللواء احمد جاف
    مدير عام مكافحة الإرهاب
    الرضوانية
    24
    العقيد كريم الدراجي
    مدير أكاديمية الشرطة
    البصرة
    25
    خميس العامري
    قائد عملية البرق
    أبو غريب
    26
    أنور الحاج عثمان
    مدير امن بلدة حلبجة
    السليمانية
    27
    ضاري الفياض
    النائب الرافضي في الجمعية اللاوطنية السابقة
    بغداد
    28
    كمال الدين الغريفي
    وكيل السيستاني
    بغداد
    29
    اللواء شعلان عبود مبارك
    قائد قوات التدخل السريع
    بغداد
    30
    العقيد احمد كريم
    المفتش العام في وزارة الداخلية
    المسيب في كربلاء
    31
    خالد العطار
    مخرج في قناة العراقية
    الموصل
    32
    جرجيس محمد أمين
    مسؤول في الحزب الديمقراطي العميل
    الموصل
    33
    المقدم رحيم أمين
    ضابط في فيلق غدر
    الدورة/بغداد
    34
    العميد عواد جدعان محسن الساعدي
    قائد اللواء الرابع في الجيش اللاعراقي
    هيت
    35
    هاشم عطية الفاضلي
    وكيل السيستاني
    بغداد الجديدة
    36
    هادي طنان حسين
    نائب قائد فبلق غدر
    الدجيل
    37
    احمد حسين الجبوري
    مدير عام سياحة العراق
    بغداد
    38
    العقيد شعلان عبد الخالق
    قائد قوات التدخل السريع التابعة للداخلية
    ديالى
    39
    مضر عبد الستار الحكيم
    ابن أخ عبد العزيز الحكيم رئيس المجلس الأعلى
    الدورة
    40
    حسين حميد الدراجي
    رئيس المجالس البلدية
    البصرة
    41
    خلف احمد
    قائد شرطة الكاظمية
    الكاظمية
    42
    العقيد نور الدين احمد
    قائد شرطة كركوك
    كركوك
    43
    ثائر الخفاجي
    معاون قائد شرطة بعقوبة
    بعقوبة
    44
    النقيب عبد الجغيفي
    معاون قائد شرطة حديثة
    حديثة
    45
    العميد سلام لطفي
    من ضباط مغاوير الشرطة
    الدورة
    46
    العميد عبد الرؤوف صالح
    قائد لواء الأسد في الشرطة
    حي القاهرة
    47
    العقيد حيدر مزهر حميد
    مدير شرطة أبو غريب
    أبو غريب
    48
    حيدر محمد علي الدجيلي
    مسؤول العلاقات العامة في مكتب الجلبي
    بغداد
    49
    خضير عباس جزاع
    احد مسؤولي المجلس الأعلى
    المقدادية
    50
    المقدم إبراهيم سعيد
    مدير مكافحة الإرهاب في كركوك
    كركوك
    51
    صادق جابر السعدي
    رئيس المجلس البلدي في الخالص
    الخالص
    52
    عايد عبد الغني
    مستشار وزير الصناعة
    بغداد
    53
    محسن عبد الأئمة
    قائد فيلق غدر في الحلة
    الحلة
    54
    غالب عبد المهدي
    مستشار في مجلس الوزراء وقيادي في المجلس الأعلى وشقيق عادل عبد المهدي
    بغداد
    55
    العقيد ارجمان عبد الله
    قيادي حزب الشعب الرتكماني
    حي الإصلاح- الموصل
    56
    واصف لازم شوكة
    الأمين العام للحركة الإسلامية في العراق
    المجر- العمارة
    57
    عامر الخفاجي
    قائمقام الإسكندرية
    الإسكندرية
    58
    فاضل اللامي
    إمام جامع رافضي يعذب فيه السنة
    الصدر
    59
    أبو حيدر
    مسؤول فيلق غدر
    العطيفية
    60
    رحيم علي السوداني
    مدير عام في وزارة النفط العراقية
    حي العامرية
    61
    السيد حسين
    احد مرافقي عبد العزيز الحكيم
    الغزالية
    62
    محمود دحام بديوي
    منسق حركات الحرس الوثني
    تكريت
    63
    درع محمد محروس
    لواء بالقوات الخاصة العراقية
    كركوك
    64
    جعفر العوادي
    احد قياديي فيلق غدر
    الدورة
    65
    النقيب أكرم العباس
    المتحدث الرسمي باسم الجيش اللاعراقي
    البصرة
    66
    العقيد مهدي مطلك
    مسؤول تدريب قوات الشرطة
    بغداد
    67
    العميد حسين الدلفي
    احد قادة غرفة عمليات وزاراة الدفاع في معركة الفلوجة الثانية
    اليرموك
    68
    العميد حاتم خلف
    مدير العمليات في شرطة كركوك
    كركوك
    69
    خليل ابراهيم محمد
    احد كوادر فيلق غدر
    كركوك
    70
    اللواء مبدر حاتم الحدية
    قائد الغرفة السادسة في القوات العراقية
    الغزالية
    71
    امجد حميد
    مدير قناة العراقية
    بغداد


    وهؤلاء الأنجاس والقضاء عليهم كانوا ثمرة تكاتف الفصائل وتوحدها وقوة استخباراتها ونقول لأهلنا من أهل السنة والجماعة أننا ماضون للثأر من رؤوس الردة والخيانة, لا كما يفعلون هم من قتل وتشريد للأبرياء من الشيوخ والنساء والأطفال ونسال الله تعالى أن يمكننا من الراقدين في جحورهم في المنطقة الخضراء حيث أسيادهم وحماتهم.

    5- ماذا لو فرضت علينا الحرب الطائفية؟
    إن المتتبع لما يجري على الساحة العراقية يعلم أن زيادة استهداف مكونات الشعب العراقي لبعضها البعض تتناسب طرديا مع زيادة العمليات العسكرية للمجاهدين ضد قوات الصليب وهذا الأمر لا يحتاج إلى عقول ذكية واعية لكي تعرفها فهي واضحة كوضوح الشمس. ولكننا نريد أن نعطي للموضوع واقعيته فان ما قامت به حكومة علاوي ومن بعدها الجعفري من اعتقالات طالت اغلب مناطق أهل السنة من أبي الخصيب في البصرة جنوبا ومرورا بالعمارة والسماوة والصويرة والنجف والمدائن ومعظم أحياء بغداد وحتى تلعفر شمالا طالت الآلاف من الشباب الذين لا يحملهم على البقاء في بيوتهم في تلك المناطق إلا لقمة عيشهم وحبهم لأهلهم متسترين بحجج واهية من محاربة الإرهاب والسلفية مستخدمين أسماء طائفية وإرهابية من ذئب وصقر والحسين وغيرها. وما قامت به الحكومة الرافضية من قتل بابشع الأدوات والمواد حتى بات العراقيون يطلقون عليها حكومة الدريل لأنها تستخدمها في قتال أهل السنة فقد قادت حكومة الجعفري حملات تصفية بدأت من سوق الخضر في علوة جميلة حيث قتل 14 شخص من أهل السنة واستمرت لتنال من المساجد وتعتقل الأئمة والخطباء وأهل العلم لترميهم في المزابل وما حصل للشيخ الجليل حميد مخلف الدليمي في حي الشعب من قتله على فراشه وسط أولاده وما حصل من تنكيل للشيخ عبد الكريم عبد الرزاق إمام جامع عمر المختار حتى أصيب بجلطة قلبية والشيخ عبد السلام عبد الكريم الكرديسي في البصرة حيث تم تعذيبه بشكل بشع وليس هذا فقط فقد طالت المجازر كل من اسمه ( عمر) حيث قتل منذ حادثة سامراء 122 شخص كلهم أسمائهم عمر ولا حول ولا قوة إلا بالله. ناهيك عن التعرض للعوائل وتهديدهم وتهجيرهم فقد بلغ عدد العوائل المهجرة ( 7635 عائلة) سنية والهجوم على مناطق سنية كاملة كما حصل في الاعظمية وردوا خائبين ولله الفضل والمنة لم ينالوا خيرا. ولم تطل يد التهجير السنة من العراقيين فها هم إخواننا من فلسطين يضطهد ويهجر ويعتقل ما يزيد عن 350 ألف منهم ولا حول ولا قوة إلا بالله. بالإضافة إلى حرق محلات وبيوت أهل السنة ونسفها كما حصل في العامرية والبصرة. أما السجون وما أدراك ما السجون فتشهد الجدران لم يحصل للمسلمين هناك فسجن الجادرية ليس الوحيد فقد حولت الحسينيات إلى مراكز تعذيب فقد علمنا أن 37 حسينية تستخدم فيها ملاجئ للتعذيب كما كشف في حسينية أور في بغداد وقد اعترفت الواشنطن بوست أن الفرقة العسكرية الأمريكية الثالثة للمشاة وحدها تحتفظ بسجلات لعمليات تعذيب للقوات العراقية بلغ عددها 100 حالة. وجاءت حادثة سامراء التي دبرتها حكومة الجعفري ومن وراءها طهران لتفتح أبواب الشر على مصراعيه فقد دنس 168 مسجدا واهين 1500 مصحفا وقتل العشرات من أهل السنة. كما أصبح الكلام تصريحا لا تلميحا فهذا ياسر الحبيب ( لا أحبه الله) يقول(( إن علينا هدم مساجد النواصب ( ويقصد أهل السنة) وان تحرير مرقد العسكري من أيديهم أوجب من تحرير بين المقدس من اليهود)). وخلاصة القول أن في حكومة الجعفري وحدها تم اعتقال 36 ألف عراقي وقتل ما يزيد عن 40 ألف من أهل السنة كيف لا ووزير داخليته يريد التعاون مع الشيطان ضد الإرهاب, ولو سئل آنت تكره الإرهاب وأعمال الإرهاب هي شيطانية فكيف تتعاون مع الشيطان ضد الإرهاب؟ إلا إذا كان يعتقد إن الإرهاب هو عمل رحماني وشرع الإلهي ويريد التعاون مع الشيطان ضده بل أكثرهم لا يعقلون. وهذا وزير دفاع الرافضة يريد أن يهدم المنازل على رؤوس النساء والأطفال إذا تبين له إن في البيت مجاهد. إن كل ما يجري وما سيجري من جرائم صفوية تدفعنا للسؤال ماذا نفعل لو اشتعلت الحرب الأهلية؟ المطلوب هو كالتالي:
    1- الدعاء في أوقات الاستجابة أن يهلك الله الرافضة وأذنابهم.
    2- التهيئ بالسلاح والعتاد وإخفاؤه في مكان مناسب لان الحرب إذا اشتعلت فان قوات الصليب لن تتدخل فالسلاح لا يكون خطرا عليهم.
    3- الالتفاف حول العلماء والمجاهدين ودعمهم والتكاتف والتكافل.
    4- توعية الأطفال من كيد الرافضة فلا يشتري اللعبة أو الطعام إلا وهو برفقة والده.
    5- الانسحاب من المدن المختلطة والانتقال إلى مدن أكثر أمنا.
    أما نحن فإننا وبقوة الله فقد هيأنا للرافضة ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب احدهم فإننا نطور أسلحة ونحتفظ بأخرى لا نريد استخدامها إلا إذا اجبرنا على ذلك ولن نكتفي فيما لو اندلعت الحرب الطائفية في رد الهجوم وإنما ستمتد أيادينا إلى النجف وكربلاء اللهم هل بلغنا اللهم فاشهد.

    ثانيا: الهزيمة الاقتصادية للقوات الصليبية:
    أن النزيف الاقتصادي الذي أصاب أمريكا لم يتوقف منذ دخولها ارض السواد في بلاد الرافدين فيكفي أن نقول إن حربهم الصليبية هذه تكلفهم 100 ألف دولار بالدقيقة الواحدة. كما أن سوق الخردة لديهم ملا بالياتهم ومدرعاتهم التي احترقت بنيران المجاهدين ولقد بينا في الحصادين الماضيين الحجم الكامل للخسائر الاقتصادية والحمد لله رب العالمين القائل(إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ لِيَصُدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ فَسَيُنْفِقُونَهَا ثُمَّ تَكُونُ عَلَيْهِمْ حَسْرَةً ثُمَّ يُغْلَبُونَ وَالَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى جَهَنَّمَ يُحْشَرُونَ) (لأنفال:36).
    ثالثا: الهزيمة العسكرية للقوات الصليبية:
    الحمد لله القائل في كتابه: (إِذْ يُوحِي رَبُّكَ إِلَى الْمَلائِكَةِ أَنِّي مَعَكُمْ فَثَبِّتُوا الَّذِينَ آمَنُوا سَأُلْقِي فِي قُلُوبِ الَّذِينَ كَفَرُوا الرُّعْبَ فَاضْرِبُوا فَوْقَ الْأَعْنَاقِ وَاضْرِبُوا مِنْهُمْ كُلَّ بَنَانٍ) (لأنفال:12) وقوله تعالى: (سَنُلْقِي فِي قُلُوبِ الَّذِينَ كَفَرُوا الرُّعْبَ بِمَا أَشْرَكُوا بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَاناً وَمَأْوَاهُمُ النَّارُ وَبِئْسَ مَثْوَى الظَّالِمِينَ) (آل عمران:151)

    1- الحصاد:
    أ‌- الأشخاص:
    الحصيلة هنا من تاريخ 1/5/2005 وحتى 1/5/2006
    · عدد الجنود الأمريكان الجنسية القتلى خلال العام الثالث من الجهاد = 811 جنديا مقارنة بـ 792 قتلوا في العام الماضي.
    o عدد الجنود الأمريكان الجنسية القتلى منذ إعلان بوش النصر = 2221 جندبا.
    · عدد الجنود الأمريكان الجنسية الجرحى خلال العام الثالث من الجهاد= 29894 جنديا مقارنة بـ 15397 في العام الماضي.
    o عدد الجنود الأمريكان الجنسية الجرحى منذ إعلان بوش النصر = 50245 جنديا,
    · عدد الجنود الأمريكان المرتزقة القتلى خلال العام الثالث من الجهاد = 93884 جنديا مقارنة بـ 45359 في العام الماضي.
    o عدد الجنود الأمريكان المرتزقة القتلى منذ إعلان بوش النصر = 156225 جنديا.
    · عدد الجنود الأمريكان المرتزقة الجرحى خلال العام الثالث من الجهاد = 80687 جنديا مقارنة بـ 50321 في العام الماضي.
    o عدد الجنود الأمريكان المرتزقة الجرحى منذ إعلان بوش النصر = 168875 جنديا.
    · عدد الجنود الأمريكان الجنسيةالأسرى خلال العام الثالث من الجهاد= 40 جنديا مقارنة بـ 25 في العام الماضي.
    o عدد الجنود الأمريكان الجنسية الأسرى منذ إعلان بوش النصر= 78 جنديا.
    · عدد الجنود الأمريكان المرتزقة الأسرى خلال العام الثالث من الجهاد = 311 جنديا مقارنة بـ 401 في العام الماضي.
    o عدد الجنود الأمريكان المرتزقة الأسرى منذ إعلان بوش النصر= 1066 جنديا.
    ولعل هذه الإحصائيات هي ما أشاعت الرعب والفزع في وسط الجنود الأمريكان الذين تطوعوا للقتال في العراق حيث هرب منهم حسب أخر الإحصائيات 9 الآلاف جندي إلى كندا كما أن 5133 جندي أمريكي فروا من الخدمة العسكرية كما أن 30 ألفا منهم طلبوا رسميا الإعفاء من الخدمة. كما أن 500 جندي بريطاني هربوا من الخدمة العسكرية بسبب الحرب على العراق كما صرحت بذلك صحيفة التيلغراف البريطانية. كما أن الدروع التي يرتديها الجندي الأمريكي أثبتت فشلها حيث تم تزويدها للجندي الأمريكي بغية التجارة فقط فقد تم سحب أكثر من خمسة الآلاف درع من الجيش الأمريكي لعدم فاعليتها.
    وان الأطباء النفسيين في البنتاغون أكدوا إصابة 10 الآلاف جندي أمريكي بأمراض نفسية خطيرة بحيث رفعت نسبة المنتحرين في صفوف العدو. كما أن مئات الأطباء النفسيين ينتشرون في قواعد الصليبيين داخل العراق ولله الحمد. كما انتشر نوع من أنواع البكتيريا القاتلة في صفوف الجنود في العراق تسمى ( اسينيتوباكتير باوماني) وهذا النوع من البكتيريا يقاوم العقاقير.
    أما ما يخص الشركات الأمنية الأمريكية فإنها تعجز عن إيجاد متطوعين جدد في صفوفها كما أشارت صحفهم في الآونة الأخيرة.
    · كما أن عدد العمليات الاستشهادية خلال الأعوام الثلاثة بلغت 800 عملية استشهادية كان اغلبها لإخواننا في (تنظيم قاعدة الجهاد في بلاد الرافدين) تكبد خلالها العدو خسائر كبيرة في العدد والعدة تقبل الله منفذيها في عليين.
    · كما بلغ عدد الجنود من البشمركة وقوات غدر القتلى خلال العام الثالث من الجهاد= 14085 مقارنة بـ 10567 في العام الماضي وفي ذلك يعلم هؤلاء عباد الصليب أن ليس لهم عندنا إلا السيف فهم من بدأ بالظلم في تواطئهم مع القوات الغازية في مطاردة الأبرياء وقتلهم وليعلموا أننا موجودون في كل مراكزهم ونطاردهم بفضل الله.
    · وقد بلغت جيفهم خلال 3 أعوام 25295 من الشرطة والحرس الوثني ولله الفضل والمنة.


    أعداد القوات الصليبية العاملة في العراق وخسائرها في العامين المنصرمين:

    م
    الدولة
    عدد قواتها
    قتلاها في العام الثاني
    قتلاها في العام الثالث
    الإجمالي
    جرحاها في العام الثاني
    جرحاها في العام الثالث
    الإجمالي
    1
    المملكة المتحدة
    8000
    56
    50
    136
    587
    604
    1503
    2
    كوريا الجنوبية
    3600
    16
    6
    22
    40
    35
    75
    3
    ايطاليا
    3085
    26
    34
    82
    45
    54
    140
    4
    بولندا
    1700
    33
    35
    81
    89
    57
    143
    5
    أوكرانيا
    1600
    17
    25
    56
    56
    40
    518
    6
    جورجيا
    898
    5
    7
    12
    16
    8
    24
    7
    رومانيا
    730
    6
    8
    14
    54
    23
    77
    8
    اليابان
    550
    8
    4
    12
    22
    10
    32
    9
    الدنمارك
    496
    3
    4
    7
    23
    14
    37
    10
    بلغاريا
    450
    23
    25
    48
    72
    45
    117
    11
    استراليا
    400
    26
    15
    41
    13
    15
    28
    12
    السلفادور
    379
    3
    4
    7
    5
    7
    12
    13
    ليتوانيا
    100
    1
    3
    4
    4
    5
    9
    14
    كازاخستان
    27
    -
    1
    1
    -
    -
    -




    وقد تم فرار 11 دولة كانت في وقت قريب في التحالف الصليبي وبعد أن علمت أن أمريكا بجبورتها والتها العسكرية لم تستطع رد هجمات المجاهدين ففضلت السماع لمواطنيها وفرت تاركة أمريكا وراءها تلعق جراحها. كما أن بلغاريا قد قررت سحب قواتها من العراق كما أن القوات الاوكرانية سحبت عدد غير قليل من جنودها. كما هناك ضغوط كبيرة على الحكومة البولندية والحكومة اليابانية لسحب قواتهما من العراق. أما القوات الكازخستانية والليتوانيا ورغم قلة قواتها فإنها تفكر بالهروب من العراق. أما المثلث الصليبي الذي تعتمد عليه أمريكا في غزوها للعراق وهم البريطانيون الإيطاليون والكوريون فان هناك مظاهرات واعتراضات في الأوساط الشعبية والرسمية لسحب تلك القوات من المستنقع العراقي.
    ب‌- الآليات:
    · عدد طائرات الشحن التي أسقطت في العام الثالث من الجهاد = 14 طائرة مقارنة بـ 23 طائرة في العام الماضي.
    o عدد طائرات الشحن التي أسقطت منذ إعلان بوش النصر = 53 طائرة.
    · عدد الطائرات المقاتلة التي أسقطت من نوع (F16) في العام الثالث من الجهاد ( لا يوجد ).
    o عدد الطائرات المقاتلة التي أسقطت من نوع ( F16) منذ إعلان بوش النصر = 3 طائرات.
    · عدد طائرات التجسس المسيرة التي تم إسقاطها في العالم الثالث من الجهاد = 91 طائرة استطلاع مقارنة بـ( 88) طائرة في العام الماضي.
    o عدد طائرات التجسس المسيرة التي أسقطت منذ إعلان بوش النصر= 179 طائرة.
    · عدد المروحيات من جميع الأنواع التي أسقطت في العام الثالث من الجهاد = 98 طائرة مقارنة بـ( 78 ) مروحية في العام الماضي.
    o عدد المروحيات التي أسقطت منذ إعلان بوش النصر = 322 مروحية.
    · عدد ناقلات الجند التي أحرقت في العام الثالث من الجهاد =102 آلية مقارنة بـ149 في العام الماضي.
    o عدد ناقلات الجند التي أحرقت منذ إعلان بوش النصر= 270 ناقلة.
    · عدد العربات المدرعة التي دمرت في العام الثالث من الجهاد = 152 مدرعة مقارنة بـ 137 في العام الماضي.
    o عدد العربات المدرعة التي دمرت منذ إعلان بوش النصر = 374 مدرعة.
    · عدد الدبابات التي دمرت في العام الثالث من الجهاد=1245 دبابة مقارنة بـ 1367 في العام الماضي.
    o عدد الدبابات التي دمرت منذ إعلان بوش النصر= 5048 دبابة.
    · عدد الآليات من أنواع مختلفة التي دمرت في العام الثالث من الجهاد = 2546 آلية مقارنة بـ 3251 في العام الماضي.
    o عدد الآليات التي دمرت منذ إعلان بوش النصر = 8566 آلية.
    · عدد أنابيب النفط التي دمرت والتي تأكد أنها تتوجه إلى الكيان الصهيوني في العام الثالث من الجهاد=123 أنبوب مقارنة بـ 240 في العام الماضي.
    o عدد أنابيب النفط الني دمرت منذ إعلان بوش النصر = 391 أنبوبا.
    · عدد صهاريج النفط التي تنقل الوقود للعدو المدمرة خلال العام الثالث من الجهاد =148 صهريج مقارنة بـ 137 في العام الماضي.
    o عدد الصهاريج المدمرة منذ إعلان بوش النصر=364 صهريجا.
    · عدد الشاحنات المملوكة لشركات تركية وسعودية وكويتية وأردنية متعاونة مع المحتل والتي تم تدميرها خلال العام الثالث = 203 شاحنة مقارنة بـ(134 ) شاحنة في العام الماضي.
    o عدد الشاحنات التي دمرت منذ إعلان بوش النصر= 337 شاحنة.
    · عدد الزوارق الحربية التي دمرت في العام الثالث من الجهاد = 54 زورقا مقارنة بـ 67 في العام الماضي.
    o عدد الزوارق الحربية التي دمرت منذ إعلان بوش النصر = 128 زورقا.
    · .عدد المعدات المتفرقة والتي دمرت في العام الثالث من الجهاد= 75 مقارنة بـ 89 معدة في العام الماضي.
    o عدد المعدات المتفرقة والتي دمرت منذ إعلان بوش النصر = 178 قطعة عسكرية.
    · عدد العمليات التي جهلنا نتائجها في العام الثالث من الجهاد = 785 عملية مقارنة بـ 657 عملية في العام الماضي.
    وقد شوهدت 36 شاحنة أمريكية عملاقة من نوع ( ايباك) تنقل رفات الآليات التي دمرت على أيدي المجاهدين بفضل الله تعالى ومنه.وقد اعترف الجيش الأمريكي بأنه تعرض إلى 34 ألف هجوم مسلح في عام 2005 مقابل 26 ألف هجوم مسلح عام 2004. وان المضحك أن المجرم رامسفيلد قد استعان بجنرال كبير لبحث وسائل مكافحة العبوات ولم يعلم عدو الله أن القوة لله جميعا فهو من يستمد المجاهدون القوة منه والحمد لله رب العالمين.


    2- الغنائم:
    بالرغم مما يقوم به العدو من عرض لأسلحة استولى عليها من هنا وهناك عن طريق عملاءه, إلا انه لم يحصن سلاحه من المجاهدين حيث استطاعت كتائب المجاهدين من الاستيلاء على مئات القطع من الأسلحة الأمريكية التي هرب الجنود وتركوها. وغنم المجاهدون الكثير من أجهزة الاتصال التابعة للجيش الأمريكي كما قام المجاهدون بشراء أجهزة أخرى من جنود أمريكان استطعنا عن طريق بعض عملائنا من الوصول إليهم. ونحن هنا لا ننكر أن المجاهدين خسروا الكثير من أسلحتهم في الأعوام الثلاثة المنصرمة إلا أن الغنائم كانت كافية لسد نقص السلاح والحمد لله رب العالمين.

    بعد استعراض كل هذه الخسائر والهزائم للقوات الصليبية والتي كانت بفضل الله وبقوته فقد العدو توازنه وقوته وتحولت قوته إلى الأبرياء والى المساجد والى العقاب الجماعي وذلك للضغط على المسلمين لترك دعم المجاهدين. فها هو العدو يحاصر المدن في الحقلانية وحديثة وهيت وبعاج وراوة والضلوعية حيث قطع الماء والكهرباء. وليس هذا وحسب فان مدعي الإنسانية يقصفون المستشفيات بطائرات الـ( F16) كما فعلوا في القائم وحديثة. كما أنهم اقتحموا المساجد ورسموا الصلبان على مصاحفها ومحاريبها كما اتخذوا منها ثكنات عسكرية كما فعلوا في تلعفر والرمادي. كما أنهم قاموا كأسيادهم من اليهود بهدم المنازل وتشريد أهلها كما فعلوا في الضلوعية وراوة. إضافة إلى استهتارهم في طرد العوائل من منازلها لاتخاذها مقار لهم ولا حول ولا قوة إلا بالله.
    وبعد أن فشلت المحاولات السابقة للجيش الصليبي في زلزلة الثقة بين المجاهدين وأهلهم سلكوا طرقا أشنع تدل على إنسانية هذا الجيش الكبير منها تشكيل قوة عسكرية أمريكية متخصصة في قطع الرؤوس كما حصل في الطارمية. وإدخال حقن ملوثة بالإيدز كما اكتشفت (500) حقنة مرسلة عن طريق ايطاليا للنساء الحوامل وهو عقار(NATION) ولا حول ولا قوة إلا بالله. إضافة إلى ما حصل من إدراج قانون في قانون الطوارئ العراقي يجوز للجيش الأمريكي اعتقال أم أو أخت أو زوجة أو ابنة المطلوب لديها وقد نفذ هذا القانون في اعتقالات بالجملة في سامراء وسط النساء ولا حول ولا قوة إلا بالله.وما حصل لطالبات الموصل حين أمرهن الجندي الصليبي بنزع الحجاب وبنزع ملابسهن. أما على صعيد الطفولة فان اللعب والحلوى التي تحوي متفجرات تنتشر في مدننا بغية القضاء على أبناء المسلمين.

    بعد كل هذه المصائب والجرائم التي حلت بأهلنا فإننا نجد الصبر هو السمة الظاهرة بين الناس ونحن هنا بصدد كلام يجب أن يؤخذ بالحسبان من قبل كل من دخل مسلك الجهاد أنكم لا يكفي أن تبرؤا أنفسكم من أعمال القتل والتصفية التي تحصل للعلماء والمجاهدين من هذا الفصيل أو ذاك أو التبرأ من سرقة أموال المؤسسة الفلانية أو تلك وإنما عليكم واجب شرعي في خدمة الناس ممن يستخدم اسمكم وجهادكم في أعمال اقل ما يقال فيها أنها إجرامية. وأننا نعلم أن سرية الفئران القارضة السرية الخاصة التابعة للبنتاغون مهمتها تنفيذ أعمال قذرة في العراق وإلصاقها في المجاهدين ولذا فان تكاتفكم الاستخباراتي وتعقب هؤلاء الدخلاء هو ما سيحميكم ويحمي جهادكم وأننا نقول أن أي تجاهل لهذا الأمر سيحل الكارثة بالجهاد والمجاهدين.
    اللهم اجعل هذا العام أخر الأعوام يسمع فيه أزيز الرصاص وطنين الطائرات وصفير الصواريخ وان تتوجه جحافل المجاهدين باتجاه بيت المقدس رافعين رايات التوحيد وأخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

    حرر بتاريخ 1/5/2006
     

مشاركة هذه الصفحة