قلم المكياج يفضح بنت حواء ....

الكاتب : العمراوي   المشاهدات : 593   الردود : 1    ‏2006-05-13
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-05-13
  1. العمراوي

    العمراوي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-11-24
    المشاركات:
    7,510
    الإعجاب :
    4
    [​IMG]

    مدخل فلسفي :
    الجمال ( الاستاطيقا ) يصنفه النقاد على أنه علم وفن في الأعمال الإبداعية والإنسانية ، ويجعلونه حَكماً لهم في مختلف آرائهم وأحكامهم .

    ويوماً دنت ذاكرتي مني لتسألني ـ بموجب ذلك ـ سؤالاً ( استخباثيا ) قد علمتُ مقصدها منه فقالت: ما معايير الجمال في التصوّر ( النسونجي ) ؟؟

    شمّرت ساعدَيّ للإجابة ، فذهب ( خيالي ) لغرفة ( مكياجية ) تناثرت فيها ( علب الميك آب ) و ( أقلام الروج ) و( مراويد الكحل ) و ( بودرات التدليس ) و ( عطور سهرة قد مصرعت البطن صرعا) و ( مظللات عيون عائمة اللون ) ... فكانت هذه الفضيحة ( السرابية ) لفتاة مازالت ترضع لبن التقليد ( وما أبغضهن على نفسي ) !!

    دخلت ( المبروكة ) غرفتها تتألم الألم (الدلعي) شدته ؛ لأن ( مناسبة ) غالية بعد ساعات ولم تحضّر ( سطح بشرتها ) بمزيد من الأصباغ الملوّنة ( والبويات والأدهان ) !!

    بعد أن استوت ( صاحبتنا ) على ( جُودي كُرسيّ الاعتراف ) نظرت إلى عينيها فرأت أنهما ليستا واسعتين بما يكفي ، فتناولت ( مرود الكحل ) وشرعت ترسم حولهما دائرتين، ثم مدت من زاوية كل منهما شرطة جنب العين ، ورسمت تحت كل منهما خطّا عريضا مما ترى أنه أنسب لعينيها من ( الأشكال الهندسية المعروفة ) ؟؟!!

    ثم نظرت إلى جفنيها فقالت لنفسها ـ وهي تغلق باب غرفتها ـ :
    ( يا ندامتي ) فبادرت إلى علبة فيها مسحوق أزرق اللون أو بنفسجي ( وربما فستقي ) ترشه على الجفنين وتدعكه فيهما حتى تأكدت أنه قد زال منهما كل أثر للون الطبيعي ( القبيح ) على حد زعمها !

    رفعت بصرها إلى حاجبيها فبدا من أمرها أنها رأت شيئا مضحكا، إذ ابتسمت وهزت رأسها قائلة :
    (( أما الطبيعة دي مش حلوة أوي ، آل عاملة لي شعر فوق عينيه آل ))
    فتناولت أقرب ملقاط وبدأت في نتف حواجبها شعرة شعرة ، ثم استخرجت قلما أسود اللون أو بنيا أو أخضرا وبدأت في رسم الحاجبين من جديد ...

    ساعتان ونصف من الزمن على حساب ( الهباء المنثور ) وهي ترسم وتمسح كأنها في امتحان دبلوم الفن ، علماً أنها لم تتعدى (المساحة البصرية ) من جسدها الشريف ، وتناست ( تلك الجميلة الخارقة في الجمال ) أن تذهب إلى الرسام العالمي ( بيكاسو) في قبره ليُمضي توقيعه في أسفل الرقبة حيث تنتهي تلك الأصباغ والألوان المضيئة لنرسم معا لوحة تشكيلية عجز الزمن أن يهب مثلها !!

    أدارت ( المسكينة ) مُحرّكات بصرها لساعة حائطها فإذا بموعد العرض الأكبر على ( صاحبات السحر الأنثوي ) اللاتي لن يهمهن بالدرجة الأولى إلا ( الستايل ) الخاص بها قد أزف على الرحيل ..

    فأطلقت كلمة ( رومانسية ) معروفة تنطلق عادة من الأفواه النسائية عند الشعور بضيق وألم يصدر خلف منابع اللاشعور الوجداني ، مصحوبة بدموع نفاقية : ( أوووووه ) ..

    خرجت (المزيونة) من غرفتها بعد أن خرج ( المعازيم ) من ( الحفلة التنكّرية) لتجد زوجها ( مستحق جمالها الأول ) قد قبع فوق أريكة الصالون ( يحتسي كوبا من الشاي ويشاهد فلماً عربيا كئيبًا ) فقالت بالحرف الواحد : وااحسافة كل هالوقت بس !!

    فبرزت أيقونة على سطح ( بشرتها ) :


    [​IMG]

    ألمي ومأساتي ، أنها لم تتوانى في الضغط على الأيقونة الثانية لتذهب تحضّر (دشّاً) يُزيل ما علق بها من آثار خدعها الزمن فقال :
    إنها آثار خاصة ( بالنساء فقط ) !!!

    ( صور مالها نهاية ، مصحوبة بأعذب التحايا لزوجاتهم ) .

    استنتاج :
    أسلّي نفسي وأواسيها، فأزعم أن الرجل ( كجنس بشري عظيم ) لاتهمه الحلوى (المكشوفة)، بل تهمه بالدرجة الأولى الحلوى ( المخفية ) .. فبالأخلاق والفكر تدوم المحبة والألفة ..



    أليس كذلك يا بني جلدتي ؟؟
    قلم / العريني - منتديات الساخر ​
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-05-13
  3. حنان محمد

    حنان محمد كاتبة صحفية مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-08-28
    المشاركات:
    15,384
    الإعجاب :
    0

    أخي العمراوي :
    بصراحة اسلوب كتابة الموضوع جميلة جداً ولا يتقنها إلا الكُتاب المتمرسين ..
    والآن هناك سؤال .. أيهما يفضل الرجل إمرأة بالمكياج أو إمرأة الفكر والأخلاق ؟
    الكثير من النساء يغيب عن بالهن مسألة التزين للزوج وتظن أن وضع الزينة فقط عند الخروج للحفلات أو الإلتقاء بالصديقات ..
    تسلم على النقل المتميز
    تقديري لك
     

مشاركة هذه الصفحة