اب وزوجته يعذبان طفلة

الكاتب : رحاب عبد العزيز   المشاهدات : 307   الردود : 0    ‏2006-05-11
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-05-11
  1. رحاب عبد العزيز

    رحاب عبد العزيز عضو

    التسجيل :
    ‏2005-10-24
    المشاركات:
    98
    الإعجاب :
    0
    مبالغ بها لكنني زرت الطفلة فوجدت الواقع ابشع مما تصورت وتخيلت
    تروي لنا حكايتها تقول( (ف) كانت تقوم بضربيحنان الطفولة المعذبة

    (لاتنزع الرحمة الا من شقى) فكيف ان يكون هذا الشقي هو اب انتزعت الرحمة من قلبه ليتحول الى وحش ولكن حتى الوحوش تخاف وتحن وندافع عن صغارها وهو يساند الظالم في ظلمه ليزداد غيا!
    حنان طفلة في السابعة من عمرها لاقت اصناف العذاب والهوان وممن؟ من ابيها وزوجتة ابيها الذي تجرد من مشاعر الابوة , حتى لو ان الطفلة لاتمت له بصلة انسانيته ترفض ان تعذب بريئة صغيرة فكيف وهي ابنته قطعة منه؟
    الطفلة اثار التعذيب بادية على جسمها راسها فيه علامات حرق ويدها اليسرى متورمة نتيجة للضرب المستمر عليها مما ادى الى تجمع دم فاسد يحتاج لعملية , رجلها ايضا متورمة واجريت لها عملية تقول خالة الطفلة ان احدى رجليها وهي المصابة ستكون اقصر من الاخرى حسب افادة الطبيب.
    الفتاة ضحية خالتها ووالدها ترقد في مستشفى المنار في امانة العاصمة ..حين سمعت بقصة هذه الطفلة لم اصدق وقلت انه بعصا وتحرق جسمي بالسكين حين سالتها من هي قالت خالتي زوجة ابي تقوم ايضا بحبسي في الحمام وانام فيه وياتون لي بالطعام الى الحمام وحين يقول الناس لخالتي حرام تقول:مش حرام تضيف ببراءة الطفولة وذكاء انا اقوم بالتنظيف وغسل الاواني واقوم بكثير من اعمال البيت ) طفلة في سنها مكانها الطبيعي المدرسة تتحوال الى خادمة في منزل والدها
    ليس هذا فقط فالخالة كما قالن تشتمها بالفاظ بذيئة وهي الطفلة البريئة تردد تلك الالفاظ لاتعي شيء منها
    والدها يساند زوجته ويقوم بضربها ويدوس عليه بقدميه دون رحمة او شفقة بابنته الصغيره
    عجبت لاب تتحول مشاعر الابوة والمشاعر الانسانية والحنان لديه الى قسوة وعنف,, تحول الى سجان يحرم ابنته من حقها في العلم وحقها في اللعب وان تعيش طفولتها كاقرانها من الاطفال يشارك في هذه الجريمة ضد فلذة كبده
    · امراة كانت تبكي بحرقة والم من هول مارأت حسبت انها والدة او جدة الطفلة لكنها كما قالت جدتها من الشارع الامها ماشاهدة من عنف الاب وزوجته
    · احدى الحاضرت صرخت (لما يفعل هذا بابنته لاقانون ولا كل الشرائع السماوية ولا اخلاق المجتمع ترضى بهذا اكتبي اننا نطالب بانزال اقصى العقوبة ضدهما جراء ما ارتكبا).
    مسكينة هي حنان حرمت من حنان والدتها وهي في الثانية من عمرها لتبدا رحلة المعاناة ,ليحرمها والدها ايضا من عطفه وحبه وعوضا من ان يعوضها الحنان الذي فقدته كان هو وزوجته مصدر شقائها وعذابها والجيران كما ذكرت بعض الحاضرات يعلمون بماتلاقيه الفتاة لكن خوفهم من والدها منعهم من التبليغ وكان مبررهم سخيف انه غني !! وهل لانه غني هو فوق القانون ولن تطاله يد العدالة ؟ هل لانه غني يفعل مايشاء بطفلة ذنبها الوحيد انها ابنته
    لم تكن هذه الجريمة الاولى التي ترتكبها بعض زوجات الاباء , المأساة تتكرر ولذا الامر اصبح ملحا في ايجاد قانون رادع يحمي الابناء من تسلط وجبروت وعنف وقسوةابائهم خصوصا الاطفال منهم الذين لاحول ولاقوة لهم.

    سامية الاغبري
    نقلا عن الوحدوي​
     

مشاركة هذه الصفحة