معsalman :مؤلفات عبدالحسين شرف الدين الموسوي تحت المجهر

الكاتب : عبدالله السقاف   المشاهدات : 1,994   الردود : 44    ‏2006-05-11
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-05-11
  1. عبدالله السقاف

    عبدالله السقاف عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-11-02
    المشاركات:
    361
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمدلله رب العالمين وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى اله الطيبين الطاهرين وصحبه الكرام اجمعين ..

    بين يدي موضوع جدير بالاهتمام والمدارسة ...

    اذ يهتم بدراسة مرحلة كانت عابرة في التاريخ تحكى حياة رجل عش فيها والف فيهما
    وبقيت مؤلفاته ارثا فريدا لمذهبه ولبني قومه ..
    شخصية اثارت الاهتمام ....
    وبما انها شخصية غير معصومة فينضوي عليها مسالة دراسة مؤلفاته ودراسة شخصيته من خلال ما كتب والف ...
    هي شخصية غير معصومة لدي لكن ربما تكون لها قداستها عند الاخرين بحيث لايمكن المساس اليها عن قرب ..
    ربما اكون مخطئا في كلامي او غالطا في فهمي ..
    فلذلك طرحي لدراسة هذه الشخصية هنا استطيع بعد ذلك ان اعرف هل الرجل مقدس معصوم ام بشر مثلي ومثلهم دخال دائرة النقد ...

    الشخصية هي شخصية عبدالحسين شرف الدين الموسوي العاملي ..
    شخصية اسمها علم يغني عن وضع ترجمة لها عند الشيعة الامامية ...
    لن اقوم بوضع ترجمة له ، بل ساركز على الجانب المعني مني في هذا الموضوع ما يخص الموسوي ....

    أي انسان تريد ان تحكم على شخصيته فهذا لايتأتى الا من خلال مؤلفاته وكلماته سواء كان في كتبه او مقالاته او خطاباته ...

    وقفت الحقيقة على عدة كتب للمؤلف ابرزها في هذا الزمن هي :
    ( النص والاجتهاد+المراجعات+الفصول المهمة+فلسفة الولاية والميثاق+مسائل فقهية+اجوبة مسائل جارالله +المجالس الفاخرة + ابوهريرة+ رسالة إلى المجمع العلمي العربي بدمشق+رسالة في المسح على الأرجل أو غسلها في الوضوء+ صلح الحسن ..)) .

    قرائتها قراءة متأنية وقراءة باحث بصير ـ على ضعف مني ـ حتى استطيع ان احصل على اكبر قدر من فائدة بما سطرته يد المؤلف ...

    لاحظت في هذه المؤلفات
    ـ كثرة تنوع المصادر
    ـ البيان اللغوي الثري
    ـ العمل على اشاعة روح الوحده بين السنة والشيعة .
    ـ كثر ة العرض للروايات مع توخي صحتها ـ طبعا على حسب نظر المؤلف .

    هذه كانت بداية تدوين ملاحظاتي ...
    قالوا في الامام الموسوي وكتبه :
    :
    اولا: اية الله المرجع السيد عبدالهادي الشيرازي وصف صاحب كتاب المراجعات بهذا الوصف (حضرة سيدنا الأجل الحجة عماد المسلمين السيد عبدالحسين شرف الدين )

    حيث قال (( قد ورد علينا مؤلفكم السامي الشريف السني مؤلفكم الزاهي الزاهر بل النور الباهر ألا وهو كتاب المراجعات وما هو لكتاب بل هو فصل الخطاب كتاب تفتخر به الشيعة وتبتهج به الشريعة ولعمر الله لقد بنيت وما ونيت وشفيت بل أحييت فلله درك وعليه برك وجزاك الله عن أجدادك الطاهرين كل خير )) ..


    ثانيا: وصفه آية الله العظمى زعيم الحوزة العلمية في النجف ابوالقاسم الخوئي بان خاطبه بـ العالم العلامة فخر الملة والدين سيد الفقهاء والمجتهدين حجة الإسلام والمسلمين السيد عبدالحسين شرف الدين ..
    حيث قال عن الكتاب ((تشرفت بزيارة مؤلفكم السامي المزيح للشبهات المسمى (بالمراجعات) ولعمري انه مؤلف يعجز عن وصفه أرقى مدحة المادح ووصف الواصف ولقد جاس خلالها رائد نظري فلم يزدني حسن بيانها وقوة فكرة مفكرها وسعة إطلاعه إلا حيرة على حيرة فلله تعالى در مقامكم الجليل وعلى الله ورسوله وبقية الله في أرضه وآبائه الكرام عليهم أفضل التحية والسلام أجركم الجزيل واني لاقصر باعا من ابداء تشكراتي على ما سبقني من الطفاكم الخاصة مع ارتهان رقبتي بما ارتهنت به رقاب قومي من مننكم العامة التي منها تآليفكم .. فكيف بما تفضلتم به علي من تشريفي بهذا الكتاب (المراجعات ) الذي لايأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه .. )) ..

    ثالثا: وصفه آية الله الشيخ محمد حسن مظفر بـ فخر العلماء وتاج أهل الفضل وحجة الإسلام سيدنا الأجل السيد عبدالحسين شرف الدين ...
    حيث قال عن الكتاب (( واقدر ما يجنيه غصن يراعكم النضر من الثمرات اليانعة ويحويه مجاله اللجب من الأدلة الناصعة وهذا كتابكم (المراجعات) لأكبر برهان على ما لتلك البراعة من البراعة وما لتلك النفس النفيسة من حسن الصناعة ، وهل أبقيت بعده لذي رأي حجة أو منحت للدفاع فلله درك من علم يستضاء بنوره ويهتدي بضيائه ..)) .

    رابعا: خاطبه آية الله الحجة المرجع الديني الشيخ مرتضى آل ياسين بـ سيد حماة الدين الإسلامي وكبير سدنة المذهب الامامي إمام العدل والدين حجة الإسلام والمسلمين آية الله في العالمين جعلت فداك ..

    حيث قال عن الكتاب ((وبعد فهذا كتابك العظيم وحججك البالغة وأسلوبك الحكيم وبراعتك العلمية وآرائك النافذة إلى صميم الحق وأقوالك المدعمة بأقوى أدلة الصدق وآياتك اللامعة في جبين الدهر ومجهودك المعلن بجدارتك في نيابة إمام العصر عليه السلام )) ..

    ثم قال في موضع أخر (( نعم هذا كتابك العظيم (ذلك الكتاب لاريب فيه هدى للمتقين ) ها هو ذا بين يدي أو ها أنا ذا بين يديه اغرق في مراجعته أو أتقلب بين مراجعاته )) ..

    خامسا: في مقدمة كتاب المراجعات لمرتضى ال ياسين صفحة (66_67) كلاما له في ترجمة السيد عبدالحسين شرف الدين
    فقال من ضمنه ((ومؤلفاته كلها تمتاز بدقة الملاحظة وسعة التتبع وشمول الاستقصاء وصحة الاستنتاج وأمانة في النقل ...))!!!!!

    سادسا: خاطبه آية الله الحجة الشيخ محمد علي الغروي الاوربادي بـ سيد عباقرة المسلمين وعلم العلم والدين ملاذ الفقهاء والمجتهدين حجة الإسلام والمسلمين السيد عبدالحسين شرف الدين دامت بركاته ..

    حيث قال عن الكتاب ((لقد أسعدتنا الحظوظ بالوقوف على كتابكم الكريم (المراجعات) ومعي دافع الشوق إلى ترتيل حروفه من البدء إلى الغاية فإذا هو ذلك الكتاب لاريب فيه هدي للمتقين لاياتيه الباطل بين يديه ولا من خلفه ، وهو ذلك القول الفصل وما هو بالهزل ولقد حق له أن يعطي يمين كل مول لأهل البيت الطاهر عليهم السلام ألا وأي يد تستلمه فهي يمين . لم يكن ذلك بباكورة مما حظينا به من إثارة علمك وأضاميم حلمتك الناضجة ... حتى إذا جاء نسيج وحده كتابك الحكيم (المراجعات) وجدنا أن في الحمية معنى ليس في العنب .
    ولم ادر أني بأيها اثر إعجابا أبلفج حجته ، أم بشدة أسره أم بقوة حاضرته أم بلفظه الفخم أم ببيانه المنسجم )) .

    سابعا: وصفه آية الله الشيخ عبدالكريم الحائري مؤسس الحوزة العلمية في قم بـ حجة الإسلام وعماده الأقوم المجاهد في سبيله ..

    حيث قال عن الكتاب (( وقد جاءنا البريد بكتاب المراجعات الأزهرية الحاوية لإثبات الطريقة الحقة من أوثق المصادر وأتقنها والداعي إلى مذهب الامامية بأحسن الأدلة وأمتنها )) .

    ثامنا: خاطبه السيد محمد مهدي الصدر بـ علم الأمة وعلامها وقدوتها وإمامها وحجتها الواضحة وآيتها اللائحة وصراطها الاقوم ومنهاجها الأعظم كشاف معضلاتها الغامضة ومصباح مشكلاتها المبهمة الذي لا يستر أشعة نوره ظلمة ليل داج ..

    حيث قال عن الكتاب ((أخذت بكف الاحترام كتابكم العظيم وسفركم الجليل فوجدته من أجل الكتب وأعظم الأسفار فلو نسب إلى السيد المرتضى لكان من خيرة كتبه وأيم الله ولو رآه لقال هذا هو الشافي بل لو رآه الكليني لقال هذا الكافي أو الفيض لقال هذا هو الوافي لم تترك مقالا لقائل ولا صولة لقائل فأضحت كلمة الحق هي العليا وكلمة الباطل هي السفلى وقدمت إلى ما عملوا فجعلته هباء منثورا )) .

    تاسعا: قال المحقق حسين الراضي في مقدمة تحقيقه لكتاب المراجعات طباعة الدار الاسلامية في بيروت سنة الطبع 1406هـ 1986م ((ان كتاب المراجعات للإمام شرف الدين هو من اشهر الكتب التي بحثت بعض الاختلافات في الامة الاسلامية بحثا علميا موضوعيا ..))

    عاشرا: قال السيد علي الميلاني في كتابه تشييد المراجعات ص 10 ((وأما آثاره فكثيرة... لها المكانة المرموقة بين آثار علمائنا الأعلام في العصر الحاضر ، جمعت الدقة في البيان إلى المتانة في الاُسلوب والإستيعاب الشامل ، فما تطرق إلى مسألة إلا وأشبعها بحثا وتحقيقا ، وما تعرض لمشكلة إلا وعالجها العلاج الناجع التام.))

    حادي عشر: قال الدكتور التيجاني في كتابه فسيروا في الارض صفحة (287ـ288) : ((ان هذا الكتاب هو بالفعل من اعظم الكتب التي اثرت في شخصيا وقد تتبعته بالبحث فوجدته ينقل بدقة اعني مؤلفه وهو السيد شرف الدين الموسوي ينقل بدقة وامانة فلا يزيد ولا ينقص )) !!!!


    وقال السيد محمد صادق الصدر في مقدمة كتاب النص والاجتهاد صفحة (14) متحدثا عن كتاب المراجعات ((وهو خير ماعرف العصر الحاضر في الدراسات الاسلامية العليا غزارة في العلم وعمقا في البحث ))

    اما كتاب النص والاجتهاد :

    قال السيد محمد صادق الصدر في مقدمة كتاب النص والاجتهاد في صفحة (20) : ((وانت حين تقرأه تحكم بانه كان حين التأليف في قمة الفكر وشدة الاسر في كل ما يتعلق في التعبير والتصوير والتبحر في البحث والمناظرة ..)) .

    قال السيد محمد تقي الحكيم في مقدمته لكتاب النص والاجتهاد صفحة (55) : (( ومنهج المؤلف في بحثه قائم على عرض الواقعة غالبا من وجهة تاريخية من اصح الطرق لديه واوصلها...)) .

    وقال كذلك في نفس الصفحة (( اما اسلوب الكتاب فهو اسلوب سماحته في جملة مؤلفاته اشراق واصالة ويسر مع اعطاء للحداثة ما يستحقها من ايجاز واطناب)) .
    وقال ايضا ((فسماحته الف هذا الكتاب وهو يصارع الخامسة والثمانين من عمره المديد ان شاء الله وقد اودع فيه خلاصة تجاربه في اكثر من نصف قرن قضاه في البحث والتنقيب والتحقيق)) .

    قالوا عن كتاب الفصول المهمة :
    قال السيد محمد صادق الصدر في مقدمة كتاب النص والاجتهاد في صفحة (6) : ((وكان اول تاليف

    وقال السيد محمد صادق الصدر في مقدمة كتاب النص والاجتهاد صفحة (9) : (( وفي سنوات معدودة اصبح السيد يشار اليه بالبنان في الاجتهاد والدقة وقوة الحجة في المناظرة والمذاكرة )) .


    وقال في صفحة (38) : (( وفي الشوط الاخير من حياته ان في السيد رحمه الله كل ما يجب ان يتصف به المرجع الديني من قوة العلم والاحاطة بالدليل والاطلاع الواسع على الرجال والحديث ))

    قالوا عن كتابه ابوهريرة :قال السيد ممحمد صادق الصدر في مقدمته لكتاب النص والاجتهاد صفحة (29) : ((6ـ ابوهريرة : طبع في صيدا ثم طبع في النجف الاشرف مرتين وهو فتح جديد في فهم الاحاديث النبوية وتخريجها التخريج الصحيح ...)) .

    قالوا عن كتابه اجوبة مسائل جار الله :

    قال السيد محمد صادق الصدر في مقدمته لكتاب النص والاجتهاد صفحة (29) : ((3ـ اجوبة مسائل جار الله : وهي اجوبة عن عشرين سؤالا تقدم بها موسى جار الله الى اعلام الشيعة في البلاد الاسلامية وقد دلت هذه الاجوبة على علم غزير واطلاع واسع يكتفي بها كل من كان رائده الحق ...)) .


    قلت انا عبدالله السقاف : حقيقة كنت شغوفا في قراءة الكتاب تلو الآخر حتى اقف على رؤية اكبر وواضحة عن السيد الموسوي ...

    ما جعلني اقدم موضوعي هذا حيث انني وقفت على عدة مواضع واشكالات احببت من انصار السيد الموسوي مشاركتي في ذلك فان كان ماوقفت عليه حق وصواب فالحمدلله ...
    وان كان ما وقفت عليه خطأ وزلل مني فارجوا من الجميع تصويبي قدر الامكان ، وكما قلت سابقا ابى الله العصمة الا لكتابه ولرسله الكرام ....

    ينبغي من الجميع وانا اولهم ان نتسم بالصدر الرحب الواسع في تقبل النقد اذا كان بطريقة حضارية وبعيدة كل البعد عن التشنج الحواري ....

    جعلت بحثي على عدة نقاط ، قبل ذلك احببت ان يعرف القارئ المحترم ما هو منهج الامام الموسوي في مؤلفاته .
    اذ ان لكل مؤلف منهج يسير عليه واذا عرف المنهج وضحت الرؤية بعد ذلك للقارئ ...

    الملاحظ على كتب السيد الموسوي انها تقوم على المرويات من الاخبار والاحاديث اذ لا تكاد ـ في الغالب ـ تخلوا حادثة يذكرها السيد الموسوي الا ويستدل عليها برواية او يذكر لها مصدرا
    كيف وقد عرفنا وقرأنا عن المؤلف انه عالم مبرز في الحديث ولديه الكثير من الاجازات فمن الطبيعي ان يغلب عليه منهجه الحديثي في كتبه ومصنفاته .

    بيد اننا لم نجد تصريح من الامام الموسوي في اغلب كتبه عن طريقة منهجه في عرض الروايات ، وانما استشفيت ذلك من خلال عدة مواضع ، بعد ذلك جمعتها فوضح لي من خلال هذا الجمع ما منهجه الروائي الحديثي ...

    الامام الموسوي ينحو الخط الاصولي ـ عند الشيعة الامامية ـ الذي يعتمد على تنقيح الاخبار وسبر اسانيدها . فمتي ما صح سند الرواية عنده صحت الرواية بعد ذلك ....

    وبناء على ذلك في بحثنا سنتعامل مع الامام الموسوي بنفس طريقته التي الزم نفسه بها .

    ـ قال الشيخ احمد عبدالله ابوزيد في مجلة فقه اهل البيت العدد 38صفحة 64 : (( امافيما يرجع الى السنن واسانيدها كعلم الدراية وغيره فقد اخذه السيد شرف الدين عن الشيخ حسين النوري صاحب مستدرك الوسائل الذ بالغ في تربيته والاهتمام به وقد اجازه اجازه مفصلة مستهل شهر رمضان سنة 1319هـ )) .

    ونقل احمد عبدالله ابو زيد صفحة 65 فقال (( فاجازه الشيخ محمد طه ال نجف مستهل المحرم الحرام سنة 1322 هـ باجازه جاء فيها بلوته فوجدته ذا ملكية قدسية في استنباط الاحكام الشرعية الفرعية عن ادلتها التفصيلية )) .

    وقال صفحة 66 : (( لقد عرف السيد شرف الدين رحمه الله باهتمامه الشديد بالحديث والدراية عند كلا الفريقين حتى انضم الى سلسلة المجيزين . ويبدوا انه كان ذائع الصيت في هذا المجال الامر الذي دفع بالكثير من العلماء الى عدم تفويت فرصة الاتصال عبره بسلسلة الرواة فاستجازوه بالراوية فاجازهم ....)) .


    ـ يقول الشيخ خالد الغفوري في مجلة اهل البيت العدد (38) صفحة (99) : ((وقد اعتمد المنهجية النصوصية في بحوثه هذه فراح يستقصي الادلة ويوظفها لاثبات حجية اهل البيت عليهم السلام ونحن نقفوا اثره في ذلك فلم نتجاوز الدائرة النصوصية الى الدائرة العقلية )) .

    ـ قال الشيخ حسن علي اكبريان في نفس العدد من مجلة اهل البيت صفحة (206) : حين اخذ يتحدث عن ما اسماه النقد البنائي في التحقيق السندي للاحاديث عند السيد الموسوي حيث قال : ((.... فان السيد قدي سره في هذا النقد نراه يرجع الى المصادر الرجالية وعلى اساس مبانيها يتصدى لنقد السند ...)) .

    ـ قال السيد محمد صادق الموسوي الخراسان في مجلة اهل البيت في نفس العدد صفحة (271) متحدثا عن السيد الموسوي : ((كما انه اصل فاعلية علم الرجال عندما محص الاسانيد وجرد الصحيح من العليل وميز مقبول الرواية من مردودها حتى استفاد من ذلك في آرائه التي قيم فيها الرجال مشيرا الى الافات التي جرحت شخصياتهم السندية فأوهنت الاعتماد عليهم كما انه ايضا افاد الباحثين غناء توثيقيا او تضعيفيا امكنهم الاستئناس به في عملية موازنة الاراء المادحة او القادحة ولذا فقد عد من الرجاليين ..)) .

    ـ في لقاء مع اية الله الكرامي في مجلة اهل البيت العدد 38 صفحة (307ـ 308)
    ـ هل كان الغالب على البحوث العقائدية والكلامية التي طرحها العلامة شرف الدين هو الطابع العقلي ام النقلي ؟
    اية الله الكرامي : الغالب هو الطابع النقلي وا كانت لديه اشارات ولمحات عقلية ..


    قلت انا عبدالله السقاف : بعد نقلي لمقولات تؤكد المنهج الحديثي عند السيد الموسوي ..
    انقل لكم بعد ذلك عدة مواضع من كتب الموسوي تبين فيها منهجيته في عرض الرواية ..

    الامر الاول : من ناحية السند ..

    1ـ قال في كتابه المسائل الفقهية صفحة (10) : ((
    ((حجتنا التي نتعبد فيما بيننا وبين الله سبحانه في هذه المسألة وفي غيرها انما هي صحاحنا عن أئمتنا عليهم السلام، وقد نحتج على الجمهور بصحاحهم لظهورها فيما نقول)) ..

    قلت انا عبدالله السقاف : فهمنا هنا ان السيد الموسوي لا يحتج على المخالف الا بما صح عنده ....

    ـ قال في صفحة 82 ـ 83 : ((أخرج ابن ماجة فيما جاء في غسل القدمين من سننه من طريق أبي إسحاق عن أبي حية. قال: رأيت علياً توضأ فغسل قدميه إلى الكعبين ثم قال: أردت أن أريكم طهور نبيكم صلى الله عليه وآله وسلم.
    قال السندي ـ حيث انتهى إلى هذا الحديث في تعليقته على السنن ـ هذا رد بلغيع على الشيعة القائلين بالمسح على الرجلين حيث الغسل من رواية علي (قال) ولذلك ذكره المصنف من رواية علي وبدأ به الباب ولقد أحسن المصنف وأجاد في تخريج حديث علي في هذا الباب جزاه الله خيراً (قال) وظاهر القرآن يقتضي المسح كما جاء عن ابن عباس فيجب حمله على الغسل (1). هذا كلامه بلفظه عفا الله عنه وعن الإمام ابن ماجة وسائر علماء الجمهور فإنهم يعلمون سقوط هذا الحديث بسقوط سنده من عدة جهات.
    الأولى: ان أبا حية راوي هذا الحديث نكرة من أبهم النكرات. وقد أورده الذهبي في الكنى من ميزانه فنص على أنه: لا يعرف، ثم نقل عن ابن المديني وأبي الوليد الفرضي النص على أنه: مجهول، ثم قال: وقال أبو زرعة: لا يسمى، قلت: أمعنت بحثاً عن أبي حية فما افادني البحث الا مزيد الجهل به، ولعله إنما اختلقه مختلق حديثه والله تعالى أعلم.
    الثانية: أن هذا الحديث تفرد به أبو اسحاق (2) وقد شاخ ونسي واختلط فتركه الناس (3) ولم يروه عنه إلا أبو الأحوص وزهير بن معاوية الجعفي (4) فعابهم الناس بذلك (5). ولا غرو فان المحدث إذا اختلط سقط من حديثه كل ما لم يحرز صدوره عنه قبل الاختلاط سواء أعلم صدوره بعد الاختلاط كهذا الحديث أم جهل تاريخ صدوره لأن العلم الاجمالي في الشبهات المحصورة يوجب اجتناب الاطراف كلها كما هو مقرر في أصول الفقه.)) .

    قلت انا عبدالله السقاف : السيد الموسوي يرد رواية بسبب علة في سندها واخذ يمحص في سندها ويخرج السبب في رد الرواية بسبب ضعف الرواي فيها ..


    ـ قال في صفحة (84) ((الثالثة: ان هذا الحديث يعارض الأحاديث الثابتة عن أمير المؤمنين وعن ابنائه الميامين أهل بيت النبوة وموضع الرسالة ومختلف الملائكة ومهبط الوحي والتنزيل، ويخالف كتاب الله عز وجل. فليضرب به عرض الجدار.

    قلت انا عبدالله السقاف : السيد الموسوي لا يقبل الا الروايات الثابتة وان كل ما يعارض الثابت من الادلة يضرب به عرض الجدار....
    فلكين هذا في خلدك ايها القارئ المحترم ..

    2ـ قال السيد الموسوي في رسالته الى المجمع العلمي بدمشق صفحة (21) : ((على أنّ قانون الجمعيات المعمول به من الأمم كلها، يفرص لكل عضو من الجمعية على غيبه من أعضائها حرمة لا تهتك، وذمة لا تخفر، فما الذي أغراكم بمخالفة هذا القانون؟ إذ فاجأتهم الشيعيين من أعضاء مجمعكم بهتك حرمتهم، وخفر ذمتهم، بما نشرتموه عنهم ـ من حيث لا يدرون ـ من هذه الأراجيف التي لا صحة لشيء مّا منها أصلاً.)) .

    قلت انا عبدالله السقاف : السيد الموسوي يري ان العدم صحة في الامر من الاراجيف فتنبه معي ايها القارئ المحترم ....

    ـ قال في رسالته السالفة الذكر صفحة (31) : ((نعم في الطالبيين اثنا عشر أماماً ـ علي والحسنان والتسعة من سلالة الحسين ـ بوّأتهم الأدلة القطعية لدينا مبوّأ الإمامة على الأمة والولاية العامة عليها في دينها ودنياها .....)) .

    قلت انا عبدالله السقاف : السيد الموسوي يعتمد فقط على الادلة القطعية ...
    وبلاشك الدليل القطعي لابد ان يكون صحيحا ..


    ـ قال ايضا في رسالته صفحة (56) : وهو يرد رواية جاءت عن الامام علي من طرق اهل السنة فقال في هامش الصفحة نفسها ((
    (1) هذا لم يثبت عن أمير المؤمنين والثابت عنه ما اوردناه ص 40 فراجع.
    (2) هذا يناقض الثابت عن أمير المؤمنين وعلو مقامه يوم اسلم كما بيناه في ص 43 فراجع.))

    قلت انا عبدالله السقاف : ليتأمل معي القارئ المحترم مقولة الموسوي ( لم يثبت )، وقوله (هذا يناقض الثابت) ...
    اذن السيد الموسوي ياخذ فقط بما ثبت نصه ودليله ...


    ـ قال في صفحة (64) : ((ولو فرض ان في كتاب ابن شهراشوب أحاديث لايعرفها الأستاذ ولايتعرف عليها امثاله، بل لو فرض ضعفها عندنا فأي وزر يلحق الرجل بايرادها في كتابه وكتابه غير خاص بصحاح السنن، ولا هو ممن أخذ على نفسه شرطاً في جمعه وقد استمرت سيرة السلف والخلف من اثبات الأمة كافة على جمع كل ما هو مأثور من السنن من غير انتفاء ولا تمحيص ولا سيما السنن المأثورة في المناقب، وعلى جواز ذلك انعقد الإجماع العملي من جميع فرق المسلمين من صدر الأسلام الى هذه الأيام(1)
    ____________
    (1) لا كلام في أكثر اصحاب المسانيد من اثبات اهل السنة لم يمحصوا ما اثبتوه في مسانيدهم بل اثبتوا المأثورمن ذلك سواء أكان صحيحاً ام غيرصحيح إذ لم يكونوا إلا في صدد الجمع فقط احتفاظاً بالمأثور واحتياطاً على ان لا يضيع منه شيء وتركوا التمحيص لغيرهم. ))

    قلت انا عبدالله السقاف : ليتأمل القارئ المحترم قول الموسوي في الهامش ((وتركوا التمحيص لغيرهم )) ..
    اذن ليس كل ماورد في كتب التاريخ والمصنفات صحيح !!!
    اذ يجب التمحيص .. اليس كذلك ؟؟
    نعم هو كذلك بدليل قول السيد الموسوي ((وتركوا التمحيص لغيرهم)) .


    ـ قال في صفحة (86) : ((فالحديث باطل من حيث متنه، وباطل من حيث سنده، وحسبك في بطلانه من هذه الحيثية كونه من المراسيل،)) .

    قلت انا عبدالله السقاف : نعم وباطل من حيث سنده !!!!
    فهل حقق السيد الموسوي كل سند لكل ما يذكره من روايات ؟؟؟!!!!

    الجواب : نتركه في ثنايا البحث للقارئ المحترم ...


    ـ قال في صفحة (98) يرد رواية بسبب الراوي فيقول : ((وكذلك فليح بن سليمان، إذ ضعفه يحيى بن معين وأبو حاتم والنسائي. قال ابن معين: فليح بن سليمان ليس بثقة، ولا ابنه محمد. وروى عباس عن يحيى: ان فليحاً لا يحتج به. وقال عبد الله بن أحمد بن حنبل: سمعت ابن معين يقول: ثلاثة يتّقى حديثهم محمد بن طلحة بن مصرف، وأيوب بن عتبة، وفليح بن سليمان. وقال أبو داود: لا يحتج بفليح. قلت: وكانوا يتهمونه في علي وعثمان وعائشة ومعاوية ومن كان مع هؤلاء من الصحابة، فهو إذاً من الخوارج كعكرمة، وهذا بمجرده يضطرنا إلى الريب فيهما،)) .

    قلت انا عبدالله السقاف : كلام جميل ... ومنهج علمي لطيف .. فهل كان هذا ديدن السيد الموسوي في كتبه ومؤلفاته كلها ؟؟

    سنرى ذلك في ثنايا البحث باذن الله تعالى


    3ـ قال السيد الموسوي في كتابه النص والاجتهاد صفحة ((177) : (( وعن سعيد بن منصور باسناد صحيح الى الشعبي ...)) .

    قلت انا عبدالله السقاف : السيد الموسوي ظابط قبول الرواية عنده ان يكون اسنادها صحيحا ..

    ـ قال في صفحة (193ـ194) وهو يرد رواية: (( وحسبك في بطلانه انه من حديث محمد بن خالد الواسطي الذي قال فيه يحيى كان رجل سوء وقال مرة هو لاشيء ..))

    قلت انا عبدالله السقاف : منهج سديد في رد الرواية اذ يرد الرواية بناء على اصول البحث العلمي ..
    فهل استمر في ذلك في باقي كتبه وابحاثه ؟


    الحكم في ثنايا الموضوع نتركه للقارئ الكريم ..

    4 ـ قال في كتابه الفصول المهمة صفحة (167) : ((أمعنا النظر فيها فوجدناها أحاديث ملفقة وضعها المتأخرون عن زمن الخلفاء الأربعة تصحيحا لرأي من حرّمها ، وقد استقصيناها في رسالتنا الموسومة بالنجعة في أحكام المتعة ، فأثبتنا من طريق خصومنا تضعيف تلك الأحاديث وان أخرجها الشيخان ، ونقلنا كلمات البعض من أئمتهم في الجرح والتعديل الدالة على ذلك ....))

    قلت انا عبدالله السقاف : يهتم كثيرا السيد الموسوي بنقل اقوال ائمة الجرح والتعديل حين يطرح الرواية ، حتى يُعرف بعد ذلك الحكم على الرواية من ناحية الصحة ومن ثم القبول او الضعف ومن ثم الرفض والرد ..

    5ـ قال السيد الموسوي في كتابه ابوهريرة صفحة (134) : (( ...... وآفة ما رفعوه الى جابر بن عبد الله الانصاري أبو صالح اسحاق بن نجيح الملطى، فانه رجل سوء خبيث مفرط في الكذب؛ جرئ على وضع الحديث **** باجماع أهل الجرح والتعديل، وقد ترجمه الذهبي في ميزانه: فأورد ما قاله الأئمة في خبثه وكذبه ودجله.

    وآفة ما أسندوه من هذا الباطل الى الإمام أبى جعفر الباقرعليه السلام محمد بن اسحاق، اذ أورده في سيرته التي شحنها بأباطيل ما أنزل الله بها من سلطان.

    وعلى كلٍ: فالأمر سهل في هذه الأضاليل، لا نحطاطها بانحطاط طرقها عن درجة الاعتبار، ولركة متونها ومناقضتها للصحيح الثابت عمن اسندت اليهم ....)) .

    قلت انا عبدالله السقاف : تأمل معي ايها القارئ الكريم قول الموسوي : " ـ وآفة ما رفعوه الى جابر بن عبد الله الانصاري أبو صالح اسحاق بن نجيح الملطى، فانه رجل سوء خبيث مفرط في الكذب .
    ـ وآفة ما أسندوه من هذا الباطل الى الإمام أبى جعفر الباقرعليه السلام محمد بن اسحاق، اذ أورده في سيرته التي شحنها بأباطيل .
    ـ لا نحطاطها بانحطاط طرقها عن درجة الاعتبار، ولركة متونها ومناقضتها للصحيح الثابت عمن اسندت اليهم . "


    وضح الان من نقل بعض هذه الشواهد ان السيد الموسوي يتهم بالسند الصحيح والمتن الصريح في قبول رواية او ردها ..

    6ـ (قال السيد الموسوي في كتابه المراجعات في صفحة (78) :

    (( وقد جهدت في إخراج الكتاب بنحت الجواب فيه على النحو الأكمل من كل الجهات وقصدت به الهام المنصفين فكرته وذوقه بدليل لا يترك خليجة وبرهان لا يدع وليجة وعنيت بالسنن الصحيحة والنصوص الصريحة عناية أغنى بها هذا الكتاب عن مكتبة حافلة مؤثلة بأنفس كتب الكلام والحديث والسير ونحوها )) .

    وقال عبدالحسين الموسوي في المراجعة (24) صفحة (199) : ((إن أهل السنة يحتجون في اثبت الإمامة بكل حديث صحيح سواء كان متواترا أو غير متواتر ، فنحن نحتج عليهم بهذا لصحته من طريقهم ، إلزاما لهم بما ألزموا به أنفسهم )) ..

    وقال في المراجعة (52) صفحة (251) : ((ألا ترى أن لا نعارض خصومنا بما انفردنا بروايته ولا نحتج عليهم إلا بما جاء من طريقهم )) ..

    وقال في صفحة (77) : ((وقد فرضنا على انفسنا ان نعالج هذه المسالة بالنظر في ادلة الطائفتين فنفهمها فهما صحيحا من حيث لا نحس إحساسنا المجلوب من المحيط والعادة والتقليد بل نتعرى من كل ما يحوطنا من العواطف والعصبيات ونقصد الحقيقة من طريقها المجمع على صحته فنلمسها لمسا )) .

    وقال في نفس الصفحة ايضا :
    ((لذلك قررنا ان يتقدم هو بالسؤال خطا ً عما يريد فاقدم له الجواب بخطي على الشروط الصحيحة مؤيدا بالعقل او بالنقل الصحيح عند الفريقين ))

    وقال في المراجعة (22) : ((لولا اعتباري صحته من طريق اهل السنة ما اوردته هنا )) ..

    وقال في المراجعة (26) : ((ولا يخفى ما فيه من الادلة القاطعة والبراهين الساطعه))

    7ـ قال الموسوي في كتابه اجوبة مسائل الجارالله المسالة الرابعة ((نعم لا تخلو كتب الشيعة وكتب السنّة من أحاديث ظاهرة بنقص القرآن، غير أنّها ممّا لا وزن لها عند الاعلام من علمائنا أجمع، لضعف سندها ومعارضتها بما هو أقوى منها سنداً، وأكثر عدداً، وأوضح دلالة)) .


    8ـ قال السيد الموسوي في كتابه المآتم الحسيني صفحة ( 97) : (( ومنهم مَن ينبّه الافكار أولاً إلى فضل رسول الله (صلى الله عليه وآله)ومقام أوصيائه (عليهم السلام) بما يسرده من الاحاديث الصحيحة والايات المحكمة الصريحة ...)) .

    قلت انا عبدالله السقاف : لازال السيد الموسوي يؤكد على مسالة السند من ناحية قبوله او رده بعد تمحيصه وانه يهتم يالاحاديث الصحيحة وياخذ بها ...


    القارئ الكريم نقلنا على صورة الاجمال من عدة كتب للموسوي بيان منهجه في طرحه للراويات وملخصها :
    1ـ يذكر الرواية المتفق عليها عند الفريقين ..
    2ـ يذكر الرواية من طريق صحيح عند اهل السنة ..
    3ـ يذكر ادلة صحيحة وصريحة وقاطعة ذات براهين ساطعة .
    4ـ الرجوع الى علماء الجرح والتعديل في الحكم على الراوي وقبول حكمهم فيه من ناحية الصحة او الضعف .


    الامر الاخر :
    للسيد الموسوي انه في بحثه في مؤلفاته انه وصف نفسه بالتجرد في البحث
    1ـ فقال في كتاب المسائل الفقهية صفحة (36) : ((قال أهل المذاهب الاربعة وغيرهم من فقهاء الجمهور بنسخ هذا النكاح وتحريمه محتجين بأحاديث أخرجها الشيخان في صحيحيهما وقد أمعنا فيها متجردين متحررين فوجدنا فيها من التعارض في وقت صدور النسخ ما لا يمكن معه الوثوق بها)) .

    2ـ قال في رسالته الى المجمع العلمي بدمشق صفحة (66) : ((وأظن الأستاذ وقف منه على الفصل 11 المنعقد لبيان كيفية حديث أبي هريره، وهناك اربعون حديثاً من سخافاته في الصحيحين، وقد علقنا على كل منها ما اقتضاه العلم، والدين، والأنصاف، والأمانة، فيجدر بكل علامة بحاثة أن يقف على ذلك الفصل، ولا يفوتنه شيء من الكتاب،)) .

    3ـ قال في كتابه ابوهريرة صفحة (217) : (... (وثانياً):إنا ـ شهد الله ـ بذلنا الطاقة بحثاً وتنقيباً، فلم يكن في الوسع أن نعلم ايهم المتأخر موتاً لأن الأقوال في تاريخ وفياتهم بين متناقض متساقط وبين مجمل متشابه لا يركن اليها كما يعلمه متتبعوها).



    قلت انا عبدالله السقاف : خلاصة منهج السيد الموسوي في جميع ما الفه في كتبه ورسائله امرين :

    الاول : الاهتمام بالجانب الروائي الحديثي وتتبع السند والاستدلال بما صح عند اهل السنة وبما هو متفق عليه عندهم كذلك .
    ولا عجب في ذلك كيف وقد وصفه السيد محمد صادق الصدر بانه عالم متبحر في الحديث .
    وهو الرجل الذي لديه الكثير من الاجازات في هذا الفن سواء من علماء اهل السنة او علماء التشيع ..

    الثاني : انه كان متجردا في كتبه وفي بحوثه ومنصفا امينا ومنقبا كذلك في كل ما كتبه وذكره .

    فهل يوافقنا المحاور المحترم ومعه القارئ الكريم ..


    من هنا نبدأ حتى نبدأ بعرض مالدينا ....


    ننتظر .




    اخواني الكرام : احب ان اخبركم ان الزميل salman وافق على الحوار معي حول هذا البحث بهذه الشروط

    اولا: النقاش سيكون حول مالدي من اشكالات حول مؤلفات السيد شرف الدين ( النص والاجتهاد+المراجعات+الفصول المهمة+فلسفة الولاية والميثاق+مسائل فقهية+اجوبة مسائل جارالله +المجالس الفاخرة + ابوهريرة+ رسالة إلى المجمع العلمي العربي بدمشق+رسالة في المسح على الأرجل أو غسلها في الوضوء+ صلح الحسن )

    ثانيا: عدم حذف الحوار من مساره الاصلي ...

    ثالثا: الاجابة من المحاور على الاشكال الملاحظ في كتاب السيد شرف الدين الموسوي وعدم الحيدة عنه .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-05-11
  3. الخطيفي

    الخطيفي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-08-05
    المشاركات:
    367
    الإعجاب :
    0
    تسجيل حضور ومتابعة

    بارك الله في اخي الحبيب عبدالله السقاف​
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-05-11
  5. عبدالله السقاف

    عبدالله السقاف عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-11-02
    المشاركات:
    361
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    وفيك بارك اخي الكريم
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-05-11
  7. " سيف الاسلام "

    " سيف الاسلام " عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-08-11
    المشاركات:
    2,074
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    مشاركة رائعة أخي عبدالله

    تحتاج إلى قراءة تأمل لا تعصب..

    ولنا عودة للمتابعة ..
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-05-11
  9. عبدالله السقاف

    عبدالله السقاف عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-11-02
    المشاركات:
    361
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    الاخ الكريم سيف الاسلام
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    اهلا بك

    وبانتظار الزميل salman
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-05-11
  11. ذو الثدية

    ذو الثدية عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-04-11
    المشاركات:
    1,359
    الإعجاب :
    0

    تسجيل حضور ومتابعة
    ونحن هنا نسجل الحيدات والهنات
    والخروج عن الموضوع
    وسنضع خلاصة رأينا في سير الحوار والنقاش
    في النهاية
    تحياتي للجميع
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-05-12
  13. عبدالله السقاف

    عبدالله السقاف عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-11-02
    المشاركات:
    361
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    اقتراح جميل ايها الزميل ....
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-05-12
  15. salman

    salman عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-06-27
    المشاركات:
    625
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    اللهم صل على محمد وال محمد

    السقاف

    لقد بينت لك في موضوعك الاول ان البحث في كتاب المراجعات غير وارد بسبب واضح ان الاخوة في هجر والسبلة ناقشوا معك هذا الموضوع بما لا مزيد عليه فلا معنى للعودة من جديد وطرح ما طرحت مع انه مردود عليه مبين هناك ، بالاضافة الى رد منتدى الاصلين -الاشعري-كلامك حول شيخ الازهر البشري والطعن فيه وما تعقبه ذلك من الرد عليك بوصفك تيميا ....الخ ما ذكره امجد الاشعري هناك .

    ثم انني اريد ان ابين بمقدمة حال علماء الجرح والتعديل حتى يكون لنا قاعدة عند الكلام معك
    ميزان الاعتدال - الذهبي - ج 1 - ص 4
    (ثم من المعلوم أنه لا بد من صون الراوي وستره فالحد الفاصل بين المتقدم والمتأخر هو رأس سنة ثلاثمائة ، ولو فتحت على نفسي تليين هذا الباب لما سلم من إلا القليل ، إذ الأكثر لا يدرون ما يروون ، ولا يعرفون هذا الشأن ، إنما سمعوا في الصغر ، واحتيج إلى علو سندهم في الكبر ، فالعمدة ( 6 ) على من قرأ لهم ، وعلى من أثبت طباق السماع لهم ، كما هو مبسوط في علوم الحديث ، والله الموفق ، وبه الاستعانة ، ولا قوة إلا به)

    اقول :
    اولا: ان كان صون الراوي وستره لازما فكيف تعرفون من هو الموثق من غيره في الواقع
    ثانيا : ثم انه لم نعلم الا القليل حسب كلام الذهبي سالما من التليين ولم يخبرنا من هم ؟؟
    ثالثا : وصمهم بعدم المعرفة والدراية وعدم معرفة هذا الشان وان المسالة صرف احتياج الى علو السند ؟؟؟

    وهناك شواهد غيرها ...فالبحث في الاسانيد بحث لا قيمة له غاية ما في الباب ان السيد تنزل معكم حتى وفق اسسكم وان كان فيها ما فيها .

    ملحوظات على ما نقله السقاف الوهابي:
    اولا : ـ قال في صفحة (84) ((الثالثة: ان هذا الحديث يعارض الأحاديث الثابتة عن أمير المؤمنين وعن ابنائه الميامين أهل بيت النبوة وموضع الرسالة ومختلف الملائكة ومهبط الوحي والتنزيل، ويخالف كتاب الله عز وجل. فليضرب به عرض الجدار.

    قلت انا عبدالله السقاف : السيد الموسوي لا يقبل الا الروايات الثابتة وان كل ما يعارض الثابت من الادلة يضرب به عرض الجدار....

    اقول : كلامك تدليس هنا ، هو لا يقبل الا الروايات الثابتة عن العترة وغير المخالف للكتاب
    وما عدا ذلك يضرب عرض الجدار .


    ثانيا :2ـ قال السيد الموسوي في رسالته الى المجمع العلمي بدمشق صفحة (21) : ((على أنّ قانون الجمعيات المعمول به من الأمم كلها، يفرص لكل عضو من الجمعية على غيبه من أعضائها حرمة لا تهتك، وذمة لا تخفر، فما الذي أغراكم بمخالفة هذا القانون؟ إذ فاجأتهم الشيعيين من أعضاء مجمعكم بهتك حرمتهم، وخفر ذمتهم، بما نشرتموه عنهم ـ من حيث لا يدرون ـ من هذه الأراجيف التي لا صحة لشيء مّا منها أصلاً.)) .

    قلت انا عبدالله السقاف : السيد الموسوي يري ان العدم صحة في الامر من الاراجيف فتنبه معي ايها القارئ المحترم ....

    اقول : هذا الكلام غير مفهوم البتة ولعلك تقصد ان عدم الصحة في الامر من الاراجيف


    ثالثا : لا كلام في أكثر اصحاب المسانيد من اثبات اهل السنة لم يمحصوا ما اثبتوه في مسانيدهم بل اثبتوا المأثورمن ذلك سواء أكان صحيحاً ام غيرصحيح إذ لم يكونوا إلا في صدد الجمع فقط احتفاظاً بالمأثور واحتياطاً على ان لا يضيع منه شيء وتركوا التمحيص لغيرهم. ))

    قلت انا عبدالله السقاف : ليتأمل القارئ المحترم قول الموسوي في الهامش ((وتركوا التمحيص لغيرهم )) ..
    اذن ليس كل ماورد في كتب التاريخ والمصنفات صحيح !!!
    اذ يجب التمحيص .. اليس كذلك ؟؟
    نعم هو كذلك بدليل قول السيد الموسوي ((وتركوا التمحيص لغيرهم)) .

    اقول : كلام السيد يتحدث عن اكثر المسانيد ولم يتعرض لكتب التاريخ وجميع المصنفات

    رابعا : 1ـ يذكر الرواية المتفق عليها عند الفريقين ..
    2ـ يذكر الرواية من طريق صحيح عند اهل السنة ..
    3ـ يذكر ادلة صحيحة وصريحة وقاطعة ذات براهين ساطعة .
    4ـ الرجوع الى علماء الجرح والتعديل في الحكم على الراوي وقبول حكمهم فيه من ناحية الصحة او الضعف

    اقول :
    رقم 1 لا دليل عليه فيما ذكرت بل ولا من شرط عند المناظر ان يورد ما ثبت عند الطرفين بل يكفي اثبات ما هو حجة على الطرف الاخر وان لم يكن موجودا عنده
    اما من 2 الى 4 فيكتفى عنها بذكر انه يعمل قواعد البحث العلمي في حكمه على الحديث

    خامسا : الاول : الاهتمام بالجانب الروائي الحديثي وتتبع السند والاستدلال بما صح عند اهل السنة وبما هو متفق عليه عندهم كذلك .

    اقول :
    ليس من شرط عند السيد الا اتباع المنهج العلمي في اثبات صحة الرواية او ضعفها
    اما الاتفاق من قبلكم فغير معتبر كيف ومما نقلت انه ينتقد حتى البخاري ومسلم وهما هما عندكم !!!
    وهذا ما نقلته هنا : ( فأثبتنا من طريق خصومنا تضعيف تلك الأحاديث وان أخرجها الشيخان ، ونقلنا كلمات البعض من أئمتهم في الجرح والتعديل الدالة على ذلك )

    من هنا نستنتج ان منهج السيد بالنسبة للاحاديث انما هو وفق المنهج العلمي للبحث فان ثبت له شيء وفق ذلك اخذ به وصححه وان لم يثبت رفضه وضعفه .

    الاخطاء تنقسم الى قسمين :
    الاول : خطأ بحسب الطبيعة البشرية وهذا لا يدعى فيه شيء على السيد .
    الثاني : خطأ متعمد وهذا ما برأ السيد نفسه عنه .

    ومحاولة السقاف الوهابي انما تنصب في اثبات انها من القسم الثاني دون الاول
    فانى له ذلك الا ان كان يعلم ما في الضمائر والسرائر .

    تحياتي
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-05-12
  17. عبدالله السقاف

    عبدالله السقاف عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-11-02
    المشاركات:
    361
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    الزميل

    انا ذكرت منهجا للسيد الموسوي

    فهل لك ان تلخص لي ـ فيما تراه انت ـ منهجا للسيد الموسوي حتى ننطلق بعد ذلك ...
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-05-12
  19. salman

    salman عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-06-27
    المشاركات:
    625
    الإعجاب :
    0
    السقاف الوهابي

    ارفع راسك قليلا وانظر للمشاركة السابقة تجد جوابك جليا واضحا .
     

مشاركة هذه الصفحة