من غابة إلى غابة... محاولة لفهم العسكرتاريا !

الكاتب : مـروان الغفوري   المشاهدات : 890   الردود : 10    ‏2006-05-10
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-05-10
  1. مـروان الغفوري

    مـروان الغفوري أديب و كاتب يمني

    التسجيل :
    ‏2005-06-25
    المشاركات:
    179
    الإعجاب :
    0
    jungle to jungle .. محاولة لفهم العسكرتاريا !










    من غابة إلى غابة . من ورطة إلى ورطة . من متاهة إلى متاهة . كل هذه المعاني تصلح أن تكون ترجمة مجازية لاسم فيلم jungle 2 jungle. الفيلم من إنتاج السينما الأمريكيّة ( مارس - 1997 ) . بطولة :
    Tim Allen, Martin Short, Lolita Davidovich...

    شاهدته مرّتين ، فوجدته ممتعاً بحق ، في الحالين .

    يحكي قصّة طفلٍ يولد في غابة في أمريكا الجنوبيّة ، حيثُ تعمل أمّه الأمريكية هناك كأركيولوجية ، بينما يقيم والده ، رجل الأعمال ، في مدينة سان . ثم يتعرّض الفيلم لقصة الانتقال المخيف للطفل من هذه الغابة المفزعة إلى غابة أخرى غايةً في الرعب ، هي مدينة " نيو يورك " . إنها غابة أيضاً، بكل تأكيد، لكنها تختلف عن الأولى بسماتها الخاصة بها كما أن للغابة الأولى سماتها الغريبة و الخاصة جدّاً. و كلتاهما غابة ! يعيش الطفل في فترة إقامته في مدينة يورك ، في زيارة مع أبيه ، بنفس عقلية حياته في الغابة الأم . يتسلّق جدران المباني العالية، ويحضر العناكب والعقارب إلى بيت أبيه في واحدة من ناطحات السحاب. و يحمل القوس والسهم معه، ليختبر بهما كل ما يواجهه في هذه المدينة الجديدة ، الغابة الجديدة..

    هذه صورة للغابة الأولى :

    [​IMG]
    http://www.ultimatedisney.com/jungle1.jpg

    و هذه صورة مدمجة للغابة الثانية، ومن خلالها يظهر وجه الطفل المشدوه، و هو يحدّق في المباني العالية والعالم الغريب.


    [​IMG]
    http://www.ultimatedisney.com/jungle9.jpg


    ...

    نعلم ، على وجه اليقين ، أن البيئة تشارك في تشكيل الشخصية إمّا سلباً و إيجاباً . و أنا لا أعني بالبيئة هنا "البشر المحيطين " بل " الأرض المحيطة " أيضاً، وفقاً للنظرة الشهرية: nature and nurture. أي: التربية والطبيعة. فالذين يعيشون في البادية يمتازون بأخلاق صارمة غير متسامحة ، تمجّد الثأر والمكسب الشخصي ، و هو المعنى الذي جسده الرسول الكريم ، و حذّر من ضراوته على مجتمع المدينة ، بقوله " من بدا فقد جفا " . لقد كان يمنع أصحابه من الاغتراب في البادية، لئلا يدمّر المكان القاسي أساسهم الروحي، واستعدادهم المدني ، الذي يمكن أن تبنى عليه أسس حضارية . و على خلاف أهل البادية، الذين وصفهم ابن خلدون بهادمي الحضارة، يمتاز أهل الحضر " المدينة " بمرونة واسعة لتقبّل الآخر، و احترام القواعد والالتزام بالأنساق السائدة والضوابط. و في الجانب البعيد يعيش الساحليّون حياة هادئة ومتواضعة ، يمدّون المدن بالعبيد وعمّال السخرة ، فالبحر ( ذلك التحدي الكبير الماثل بين أيديهم على مدار الساعة ) يعلمهم معنى الضعف ، ويكشف أمامهم حجم الإنسان الصغير .

    الذين شاهدوا ، قديماً ، مسلسل << سنبل و المليون >> يتذكرون ، ربما ، قولته الصارخة لأهل الجبل الذين اعتدوا عليه حين علموا بأمره مع << زيبة >> : يا أهل الجبل ، أخذتم من الجبل قساوته وعنفه ، ومخدتوش من الجبل شموخه وكبرياؤه . فالبيئة، محصلة المعادلات الطبيعية التي نعيشُ فيها، تكبرُ فينا تدرجيّاً حتى تصبح مكوّناً من مكونات الشخصيّة وسمة من سمات المواطنة. و تكبر أكثر حتى تشكل جملة السمات الشخصيّة تماماً، فترى المرء جبلاً، أو سهلاً. ماءً أو ناراً. و هكذا..

    و من غابة إلى غابة !

    أمر الآن في شوارع صنعاء، لأجد كل العسكريين المنتشرين في الشوارع هم من أبناء الجبال، و القبائل. من الذين تشبّعوا بحكايات البطولة و الثأر والشجاعة والإقدام، صغاراً، وشبّاناً. من الذين انغرست فيهم البيئة العنيفة في البادية حتى أصبحت جزءً مهمّاً في تركيبهم . و لأن مثل هذه البيئة العنيفة كانت " غابة " حقيقية بالمعنى التجريدي، فإن دخول هؤلاء القوم إلى الميدان العسكري يعني، تماماً، انتقالهم من غابة إلى غابة أخرى. Jungle 2 jungle. . و في العسكرية، يعاد سرد العنف عليهم بشكل آخر وبهيئة أخرى، أكثر عنفاً من خلال التربية غير الواعية في السلك العسكري. من خلال مفاهيم فاسدة لمعنى الرجولة والقوّة . يُعبث بآدميتهم وتتحول العسكرية، طبقاً لكتاب عسكري مهم صودر من السوق المصريّة حديثاً، إلى حديقة ذئاب مفترسة. بما يوازي، وبشكل سافر، المعنى القديم للبادية المحرضة على العنف وكسر العرف والقانون..

    في بلد قفز فيه أبناء الدبابات إلى الحُكْم، و أبناء البادية إلى العسكرية فإن الحديث، فيه، عن مجتمع مدني هو ضرب من الخيال اللذيذ. ويكون فيه الانتقال المخيف من الغابة الأولى إلى الغابة الثانية شكلاً من أشكال تسيّد الرمل على المدن. يعكس بامتياز شديد المشهد الجغرافي لمدينة صغيرة تحيطُ بها الرمال من جوانبها الأربعة، في محاولة للنفاذ خلال مساكنها وشوارعها. و هنا يتجسّد المشهد المقزز للرجال البدائيين وهم يجوسون خلال الديار ، لا يعرفون قانوناً ولا يحترمون أحداً خارج دائرة البطريرك " الأب الذي يملك كل شيء " ولا تسكن في دواخلهم أيّ من نوازع التمدّن . إنها ثقافة " الذراع القوية " وليس السلوك الأفضل.

    و لأن البيئة تتحول بفعل المعايشة إلى جزء من الشخصية حتى تصبح هي الشخصيّة كلها ، فإن هؤلاء الجفاة الذين يجوبون شوارع صنعاء ومكاتبها المدنيّة هم البادية التي أكلت المدينة ، والبدائية التي ستقضي على كل أمل في الإصلاح المؤسسي والقانوني ، مهما حرصنا ..

    مشهد ختامي:

    شخصية محليّة مهمة، اشترى سيارة من معرض كبير في صنعاء . اكتشف، بعد وصوله إلى بيته، أن مسجّل السيارة لا يعمل. فجأة، وجد صاحبُ المعرض نفسَه أمام أكثر من أربعين فرداً مسلّحاً يقتحمون عليه المعرض ، في وسط ( عاصمة الجمهورية اليمنية الحديثة ) .
    حدث في الأسبوع الفائت .

    فعلاً ، إنها رحلة غريبة لجنود كاليجولا المتوحّش .. من jungle 2 jungle


    مروان الغفوري ..

    صنعاء .





































     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-05-10
  3. المنسـي

    المنسـي قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2004-03-14
    المشاركات:
    49,862
    الإعجاب :
    4
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-05-10
  5. Kyle

    Kyle عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-09-03
    المشاركات:
    1,716
    الإعجاب :
    0
    هذا فيلم لشركة أنتاج للرسوم المتحركة .. ديزني أخي مروان ... أمعقول اتستلهم مواضيعك السياسية من أفلام أطفال ؟!؟!؟

    ولا أعتقد أنه تشبيه معقول بين الإنسان في الغابة والشعب اليمني .. قد يكون هنالك بعض التخلف ولكن ليست لدرجة طرزان في المدينة ...

    تحياتي لك ودمت بود
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-05-10
  7. المنسـي

    المنسـي قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2004-03-14
    المشاركات:
    49,862
    الإعجاب :
    4

    عادي ايش فيها

    شفت فيلم شركة المرعبين المحدودة ... قصة الفيلم تشبة كثيرا حالة الشعب اليمن

    ابو عنكبوت .. علي الصالح

    اندل ... باجمال

    وشوشني ... الارياني
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-05-10
  9. مـروان الغفوري

    مـروان الغفوري أديب و كاتب يمني

    التسجيل :
    ‏2005-06-25
    المشاركات:
    179
    الإعجاب :
    0
    صديقي شاجي ..

    اقرأ هنا وصفاً أوليّاً للفيلم : Description: When a stuffy New York executive pursues his archaeologist wife through sweltering South American jungles with pen and divorce papers in hand, he discovers the son he never knew he had--swinging from vines with his giant pet spider. Turns out the boy's been raised as part of a jungle tribe, so when the lad and Dad make a trip to the Big Apple, fish-out-of-water hilarity ensues.



    هناك ريفيو للفيلم في موقع ديزني .
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-05-10
  11. مـروان الغفوري

    مـروان الغفوري أديب و كاتب يمني

    التسجيل :
    ‏2005-06-25
    المشاركات:
    179
    الإعجاب :
    0
    و هنا ساينوبسس سريع :

    Synopsis




    A man finds the son he never knew he had, and a boy discovers a city he never knew existed, in this comedy. Michael Cromwell (Tim Allen) is a commodities broker who deals in coffee beans; while on a trip to Brazil, Michael is abandoned by his wife, Patricia (JoBeth Williams), an anthropologist who decides to stay behind to study the indigenous tribespeople of the area. Fourteen years later, Michael has decided to marry his new girlfriend, Charlotte (Lolita Davidovich), but since he never formally divorced Patricia, he must go to Brazil, find her, and get her to sign a divorce agreement. Once he arrives, he discovers that there's a bit of a complication -- Patricia was pregnant at the time she left Michael, and she is now the mother of a 13-year-old son, Mimi-Siku (Sam Huntington). Mimi-Siku is about to undergo the manhood rituals of the tribe that adopted Patricia and himself, and when the leader discovers that the boy's father has arrived, he insists that Mimi-Siku should return to the "Stone Island" of Manhattan to get to know his dad. Arriving in New York City with a loincloth and a blowgun, Mimi-Siku has a lot to learn about living in contemporary America. Charlotte is not too happy about discovering that she's about to be a stepmother, while Richard (Martin Short), Michael's business partner, wishes the boy wouldn't eat the tropical fish from his aquarium. Jungle 2 Jungle is an Americanized remake of the French comedy Un Indien Dans la Ville. ~ Mark Deming, All Movie Guide
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-05-10
  13. مـروان الغفوري

    مـروان الغفوري أديب و كاتب يمني

    التسجيل :
    ‏2005-06-25
    المشاركات:
    179
    الإعجاب :
    0
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-05-10
  15. عصام زهره

    عصام زهره عضو

    التسجيل :
    ‏2006-04-18
    المشاركات:
    94
    الإعجاب :
    0
    اسمح لي

    ان اقول

    ان ما كتبته

    رائـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــع
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-05-10
  17. I Love Yemen

    I Love Yemen عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-06-11
    المشاركات:
    820
    الإعجاب :
    0
    هذا الفلم قد شفته

    وهو فلم ممتع..
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-05-10
  19. jawvi

    jawvi قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-06-05
    المشاركات:
    8,781
    الإعجاب :
    0
    شكرا اخونا مروان
    علي ما كتبته وانت رائع متألق في كل ما تكتبه
    دائما رائع والمتميز
    ولا ننسي انه يؤثر في سلوك الانسانت عاملين بيئيه وورا ثيه
    والشعب اليمني تلوث بفعل الحكومه الملوثه والناس علي دين حكامهم
    ونفس الحاكم ولا غصب الزمان

    ولكم خالص التحيه المعطره
    بالمسك والعود والعنبر
     

مشاركة هذه الصفحة