هذا منهجنا وما نعتقده في آل البيت

الكاتب : فارس الاسلام   المشاهدات : 985   الردود : 15    ‏2006-05-09
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-05-09
  1. فارس الاسلام

    فارس الاسلام عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-04-26
    المشاركات:
    2,226
    الإعجاب :
    0
    أقول وبالله تعالى التوفيق :-

    موقف السلف تجاه أهل بيت النبي صلى الله عليه وسلم موقف الإنصاف والاعتدال ، وهو الحق الحقيق بالاتباع ، فهم بين الجافي والغالي ، وهو الصواب البحت ، لتوسطه بين جانبي الإفراط والتفريط .

    فأهل السنة أسعد الناس بموالاة أهل البيت ، يعرفون فيهم وصية النبي صلى الله عليه وسلم بالإحسان إليهم ، ويعتبرون محبتهم واجبة محتمة على كل فرد من أفراد الأمة . انظر : الدين الخالص لصديق خان ( 3 / 351 ، 357 ) .

    و هذا مجمل عقيدة أهل السنة والجماعة في أهل البيت الكرام ..

    1- أهل السنة يوجبون محبة أهل بيت النبي صلى الله عليه وسلم ، ويجعلون ذلك من محبة النبي صلى الله عليه وسلم ، ويتولونهم جميعاً ، لا كالرافضة الذين يتولون البعض ويفسقون البعض الآخر .

    2- أهل السنة يعرفون ما يجب لهم من الحقوق ، فإن الله جعل لهم حقاً في الخمس والفيء ، وأمر بالصلاة عليهم تبعاً للصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم .

    3- أهل السنة يتبرؤون من طريقة النواصب الجافين لأهل البيت ، والروافض الغالين فيهم .

    4- أهل السنة يتولون أزواج النبي صلى الله عليه وسلم ، ويترضون عنهن ، ويعرفون لهن حقوقهن ، ويؤمنون بأنهن أزواجه في الدنيا والآخرة .

    5- أهل السنة لا يخرجون في وصف آل البيت عن المشروع ، فلا يغالون في أوصافهم ، ولا يتعقدون عصمتهم ، بل يعتقدون أنهم بشر تقع منهم الذنوب كما تقع من غيرهم .

    6- أهل السنة يعتقدون أن أهل البيت ليس فيهم مغفور الذنب ، بل فيهم البر والفاجر ، والصالح والطالح – الفاسد - .

    7- أهل السنة يعتقدون أن القول بفضيلة أهل البيت لا يعني تفضيلهم في جيمع الأحوال ، وعلى كل الشخاص ، بل قد يوجد من غيرهم من هو أفضل منهم لاعتبارات أخرى .



    أخيرا هل تعلم
    أننا في
    أخر كل صلاة نردد هذا الدعاء

    اللهم صلي على محمد وآل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل ابراهيم انك حميد مجيد
    وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على ابراهيم وعلى آل ابراهيم انك حميد مجيد


    ثانياً
    بالنسبة للفتنة بين علي ومعاوية رضي الله عنهما وجمعنا بهما في جنات النعيم :-


    الفتنة بين معاوية رضي الله عنه وعلي رضي الله عنه

    فأذا قال قائل أنه كان يلعنه 80 عاما وقيل 60 عاماً
    فأقول كيف ذلك
    والفتنة وقعت في الثلاثينات الهجرية ومات رضي الله عنه في 60هـ أي اقل من 30 سنة ؟!! فكيف لعنه 60 او 80 سنة

    أما أن معاوية أمر بسبّ عليّ من على المنابر فكذب، ولا يوجد دليل صحيح ثابت بذلك، وسيرة معاوية و أخلاقه تستبعد هذه الشبهة، أما ما يذكره بعض المؤرخين من ذلك فلا يلتفت إليه لأنهم بإيرادهم لهذا التقول لا يفرقون بين صحيحها وسقيمها، إضافة إلى أن أغلبهم من الشيعة.

    وهذه رواية من كتبهم

    ذكر الكليني في كتابـه ( الروضة من الكافي ) ـ عن محمـد بن يحيى قال سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول (( اختلاف بني العباس من المحتوم والنداء من المحتوم وخروج القائم من المحتوم، قلت: وكيف النداء؟ قال: ينادي مناد من السماء أول النهار: ألا إن علياً وشيعته هم الفائزون، وقال: وينادي مناد في آخر النهار: ألا إن عثمان وشيعته هم الفائزون ))(17).



    2/
    هذا موقفه رضي الله عنه في آل البيت رضوان الله عليهم

    أورد الحافظ ابن كثير في البداية والنهاية ( 2/ 140 ) أن الحسن بن علي دخل على معاوية في مجلسه ، فقال له معاوية : مرحباً وأهلاً بابن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وأمر له بثلاثمائة ألف .

    وأورد ابن كثير أيضاً في البداية ( 8 / 139 ) أن الحسن والحسين رضي الله عنهما وفدا على معاوية رضي الله عنه ، فأجازهما بمائتي ألف ، وقال لهما : ما أجاز بهما أحد قبلي ، فقال الحسين ، ولم تعط أحد أفضل منا .



    ثالثاً

    واذا قلتم يا معشر الرافضه أنه أيد أبا بكر رضي الله عنه عندما أغضب فاطمة رضي الله عنها وأرضاها

    أولاً موقفه رضي الله عنه من آل البيت رضوان الله عليهم

    روى الشيخان في صحيحيهما عنه رضي الله عنه أنه قال : والذي نفسي بيده ، لقرابة رسول الله صلى الله عليه وسلم أحب إلي أن أصل من قرابتي . البخاري برقم ( 4241 ) ومسلم برقم ( 1759 ) .


    أما اغضابه

    أقول ..
    وما ضر أبا بكر رضي الله عنه غضبها .. وهو أول من يدخل الجنة بعد الأنبياء ...

    نعم أعلم أن فاطمة رضي الله عنها سيدة نساء العالمين
    لكن من الأولى في الطاعة طاعة الرسول صلى الله عليه وسلم أم طاعة فاطمة رضي الله عنها
    الله سبحانه وتعالى قرن طاعته بطاعة الرسول صلى الله عليه وسلم

    {قُلْ أَطِيعُواْ اللّهَ وَالرَّسُولَ فإِن تَوَلَّوْاْ فَإِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبُّ الْكَافِرِينَ} (32) سورة آل عمران

    {وَأَطِيعُواْ اللّهَ وَالرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ} (132) سورة آل عمران

    {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَطِيعُواْ اللّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنكُمْ فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللّهِ وَالرَّسُولِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً} (59) سورة النساء



    {مَّنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللّهَ وَمَن تَوَلَّى فَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ حَفِيظًا} (80) سورة النساء



    ... وغيره الكثير من الايات التي قرن الله بها طاعته بطاعة رسوله صلى الله عليه وسلم
    ولم تقرن بطاعة فاطمة رضي الله عنها

    فماذا على أبي بكر رضي الله عنه أيترك الايات الواضحات في طاعة الرسول
    وينفذ ما طلبته فاطمة رضي الله عنها وأرضاها

    أما شيخ الاسلام ابن تيميه رحمه الله

    أقوال شيخ الإسلام ابن تيمية

    قال في العقيدة الواسطية ( ص195 ) بشرح الشيخ الفوزان : ويحبون أهل بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ويتولونهم ويحفظون فيهم وصية رسول الله صلى الله عليه وسلم ، حيث قال يوم خدير خم : ( أذكركم الله في أهل بيتي ) وقال للعباس عمه وقد اشتكى إليه أن بعض قريش يجفو بني هاشم ، فقال : ( والذي نفسي بيده لا يؤمنون حتى يحبونكم لله ولقرابتي ) وقال : ( إن الله اصطفى إسماعيل ، واصطفى من بني إسماعيل كنانة ، واصطفى من كنانة قريشاً ، واصطفى من قريش بني هاشم ، واصطفاني من بني هاشم ) .

    وقال رحمه الله في بيان عقيدة السلف في أزواج النبي صلى الله عليه وسلم : ويتولون أزواج النبي صلى الله عليه وسلم أمهات المؤمنين ، ويؤمنون بأنهن أزواجه في الآخرة خصوصاً خديجة رضي الله عنها أم أولاده وأول من آمن به وعاضده على أمره ، وكان لها منه المنزلة العالية ، والصديقة بنت الصديق رضي الله عنها ، التي قال فيها النبي صلى الله عليه وسلم : ( فضل عائشة على النساء كفضل الثريد على سائر الطعام ) ، ويتبرؤون من طريق الروافض الذين يبغضون الصحابه ويسبونهم ، ومن طريقة النواصب الذي يؤذون أهل البيت بقول أو عمل . العقيدة الواسطية ( ص 198 ، 201 ) بشرح الشيخ الفوزان .

    وقال رحمه الله : ولا ريب أن لآل محمد صلى الله عليه وسلم حقاً على الأمة لا يشاركهم فيه غيرهم ، ويستحقون من زيادة المحبة والموالاة ما لايستحقه غير قريش من القبائل ، كما أن قريشاً يستحقون من المحبة والموالاة مالا يستحقه غير قريش من القبائل ، كما أن جنس العرب يستحق من المحبة والموالاة مالا يستحقه سائر أجناس بني آدم . وهذا على مذهب الجمهور الذي يرون فضل العرب على غيرهم ، وفضل قريش على سائر العرب ، وفضل بني هاشم على سائر قريش ، وهذا هو المنصوص عن الأئمة كأحمد وغيره . منهاج النسة ( 4 / 599 ) .
    ______________________
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-05-22
  3. فارس الاسلام

    فارس الاسلام عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-04-26
    المشاركات:
    2,226
    الإعجاب :
    0
    اين الذين يلبسون الحق بالباطل


    هذه عقيدتنا فأرونا عقيدتكم وان كانت معروفه
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-05-23
  5. شيعي معتدل

    شيعي معتدل عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-02-04
    المشاركات:
    2,401
    الإعجاب :
    4
    بسم الله الرحمن الرحيم
    عزيزي فارس الإسلام
    أشكرك على هذا الموضوع، وأسأل الله أن ينفعك بمحبة آل محمد صلى الله عليه وعليهم أجمعين
    ولدي ما يلي من الاستفسارات، أرجو منك أن تتفضل بالإجابة عنها
    1 ـ تفضلتَ أن أهل السنة (يتولونهم جميعاً، لا كالرافضة الذين يتولون البعض ويفسقون البعض الآخر).. هذا في النقطة الأولى، ولكنك قلت في النقطة السادسة متحدثًا عن غقيدة أهل السنة في أهل البيت: بل فيهم البر والفاجر ، والصالح والطالح الفاسد!
    ألا ترى يا أستاذي أنك أصبحت مثل الرافضة تحكم بعدالة البعض وتفسِّق البعض الآخر من أهل البيت؟ فما الفرق بينك، أو قل: بين أهل السنة وبين الرافضة؟!
    2 ـ تفضلت أن أهل السنة يبرأون من طريقة النواصب.. وهذا صحيح، ولكن لماذا لا يتبرأ أهل السنة من النواصب أنفسهم، بل نجدهم يوالونهم، ويروون عنهم روايات دينهم، بل من علماء أهل السنة من هو ناصبي!
    3 ـ لقد جاء في حديث الثقلين الشريف تصريح بوجوب التمسك بأهل البيت عليهم السلام، مع صريح الدلالة على أن التمسك بهم يوجب الأمن من الضلال، وإليك بعض النصوص من كتب أهل السنة:
    1 ـ رواية مسند إسحاق بن راهويه بسنده عن علي بن أبي طالب عليه السلام ، ومتنها : "قد تركت فيكم ما إن أخذتم به لن تضلُّوا : كتابَ الله ، سَبَبُهُ بيده ، وسَبَبُهُ بأيديكم ، وأهل بيتي". أخرجه إسحاق ابن راهويه في مُسنده، ونقله عنه الحافظ ابن حجر العسقلاني في "المطالب العالية" : 4/252 برقم 3943 ، دار المعرفة ـ بيروت ، وفي 4/65 برقم 3972 توزيع عباس أحمد الباز ـ مكة المكرمة . وقد صرح ابن حجر بصحة الإسناد . وكذا نقل الحديث الحافظ البوصيري في إتحاف الخيرة المهرة : 9/279 برقم 8974 وصرح البوصيري بصحة الإسناد . وكذا نقله عن ابن راهويه الشريف السمهودي في "جواهر العقدين" : ص238 وقال : "وهو سند جيد".
    2 ـ رواية مسند أحمد بسنده عن زيد بن ثابت، ومتن الرواية : "إنِّي تارك فيكم خليفتين: كتابَ الله عزَّ وجلَّ؛ حبلٌ ممدود ما بين السماء والأرض، أو ما بين السماء إلى الأرض، وعترتي أهلَ بيتي، وإنَّهما لَن يتفرقا حتَّى يَرِدَا عَلَيَّ الحَوض". أخرجه أحمد بن حنبل في مسنده : 5/181 ـ 182 ، 189 . وعنه الهيثمي في "مجمع الزوائد": 9/163 ، وقال: "رواه أحمد وإسناده جيد". وأورده الهيثمي في (1/170) وقال: "رواه الطبراني في الكبير ورجاله ثقات". ومثله السمهودي في "جواهر العقدين": ص236 . وصرح الألباني بصحته في "صحيح الجامع الصغير": 1/482 .
    وقد صرح جماعة من علماء أهل السنة بدلالة الحديث على ما ذكرته لك، فمن ذلك:
    1 ـ قال التفتازاني: "ألا يرى أنه صلى الله عليه وسلم قرنهم بكتاب الله في كون التمسك بهما منقذًا من الضلالة ، ولا معنى للتمسك بالكتاب إلا الأخذ بما فيه من العلم والهداية ؛ فكذا العترة". كتاب شرح المقاصد : 5/303 ، وفي الطبعة القديمة للكتاب : 2/303 .
    2 ـ قال المُلاَّ علي القاري: "والمراد بالأخذ بهم التمسك بمحبتهم ومحافظة حرمتهم والعمل برواياتهم والاعتماد على مقالتهم". مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح : 10/530 ، وفي المصدر نفسه 10/531 : "ومعنى التمسك بالعترة محبتهم والاهتداء بهديهم وسيرتهم".
    3 ـ قال العلامة المناوي : "وفي هذا مع قوله أولا : إني تارك فيكم؛ تلويح بل تصريح بأنهما كتوأمين خلّفَهُما ووصّى أمته بحسن معاملتهما وإيثار حقهما على أنفسهم والاستمساك بهما في الدين". كتاب فيض القدير : 3/15 .
    4 ـ قال الشريف السمهودي : "الذين وقع الحث على التمسك بهم من أهل البيت النبوي والعترة الطاهرة هم العلماء بكتاب الله عز وجل ، إذ لا يحث صلى الله عليه وآله وسلم على التمسك بغيرهم ، وهم الذين لا يقع بينهم وبين الكتاب افتراقٌ حتى يردوا الحوض". كتاب جواهر العقدين : 243 .
    5 ـ قال ابن حجر الهيتمي : "فتأمل كونه صلى الله عليه وسلم قرنهم بالقرآن في أن التمسك بهما يمنع الضلال ويوجب الكمال". كتاب شرح القصيدة الهمزية : 226 .
    6 ـ قال السيد حسن السقاف ـ وهو معاصر ـ : "والمراد بالأخذ بآل البيت التمسك بهم ومحبتهم والمحافظة على حرمتهم والتأدب معهم والاهتداء بهديهم وسيرتهم والعمل برواياتهم والاعتماد على رأيهم ومقالتهم واجتهادهم وتقديمهم في ذلك على غيرهم". صحيح شرح العقيدة الطحاوية : 654 .
    7 ـ قال أبو الفتوح التليدي ـ وهو معاصر حسب الظاهر ـ : "هكذا يُذكِّرنا نبينا نبي الإسلام صلى الله تعالى عليه وآله وسلم بأنه سيجيب داعي ربه ، وسيترك فينا أمرين هامين عظيمين ثقيلين ، هما : كتاب الله المقدس وعترته الطاهرة ، وأمرنا بالتمسك بهما والاهتداء بهديهما والاهتمام بشأنهما". كتاب الأنوار الباهرة : 16 . وفي ص17 يقول الشيخ التليدي أيضًا : "وقِرانُه صلى الله تعالى عليه وآله وسلم بين القرآن ، وبين عشيرته في التمسك بهما ، يؤذِن بأن المراد بأهل البيت علماؤهم ، فهو عام أريد به الخصوص".
    والآن أسألك ـ أستاذي الكريم ـ :
    لماذا كان التمسك بأهل البيت بالخصوص يعصم من الضلال؟ ماذا لو تركناهم واتبعنا غيرهم من الصحابة.. هل نكون آمنين من الضلال؟ إذا قلت نعم؛ أصبح كلام رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بلا جدوى؛ لأن الأمن من الضلال يتحقق حتى باتباع غيرهم.. بل أنت خبير أن العالم إذا توصل إلى أن أهل البيت قد أخطأوا في مسألة لم يجز له اتباعهم، بل وجب عليه أن يمضي في ضوء فهمه الصحيح.. إذا كان هذا الفهم السني صحيحًا؛ فماذا بقي من معنى لكون اتباع أهل البيت يعصم من الضلال؟؟؟
    أرجو منك أخي ـ سيف الإسلام ـ أن تقرأ سؤالي بتأن كامل، وأن تتفضل علي بالجواب من غير عجلة ولا عصبية.. وأنت إن شاء الله أهل لكل خير
    4 ـ تفضلت أنه لم يأت في رواية صحيحة أن معاوية أمر بسب علي عليه السلام، وأنا أحيلك على صحيح مسلم، ففيه:
    - حَدَّثَنَا قُتَيْبَةُ بْنُ سَعِيدٍ، وَمُحَمَّدُ بْنُ عَبَّادٍ، - وَتَقَارَبَا فِي اللَّفْظِ - قَالاَ حَدَّثَنَا حَاتِمٌ، - وَهُوَ ابْنُ إِسْمَاعِيلَ - عَنْ بُكَيْرِ بْنِ مِسْمَارٍ، عَنْ عَامِرِ بْنِ سَعْدِ بْنِ أَبِي وَقَّاصٍ، عَنْ أَبِيهِ، قَالَ أَمَرَ مُعَاوِيَةُ بْنُ أَبِي سُفْيَانَ سَعْدًا فَقَالَ مَا مَنَعَكَ أَنْ تَسُبَّ أَبَا التُّرَابِ فَقَالَ أَمَّا مَا ذَكَرْتُ ثَلاَثًا قَالَهُنَّ لَهُ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَلَنْ أَسُبَّهُ لأَنْ تَكُونَ لِي وَاحِدَةٌ مِنْهُنَّ أَحَبُّ إِلَىَّ مِنْ حُمْرِ النَّعَمِ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ لَهُ خَلَّفَهُ فِي بَعْضِ مَغَازِيهِ فَقَالَ لَهُ عَلِيٌّ يَا رَسُولَ اللَّهِ خَلَّفْتَنِي مَعَ النِّسَاءِ وَالصِّبْيَانِ فَقَالَ لَهُ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ‏"‏ أَمَا تَرْضَى أَنْ تَكُونَ مِنِّي بِمَنْزِلَةِ هَارُونَ مِنْ مُوسَى إِلاَّ أَنَّهُ لاَ نُبُوَّةَ بَعْدِي ‏"‏ ‏.‏ وَسَمِعْتُهُ يَقُولُ يَوْمَ خَيْبَرَ ‏"‏ لأُعْطِيَنَّ الرَّايَةَ رَجُلاً يُحِبُّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيُحِبُّهُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ ‏"‏ ‏.‏ قَالَ فَتَطَاوَلْنَا لَهَا فَقَالَ ‏"‏ ادْعُوا لِي عَلِيًّا ‏"‏ ‏.‏ فَأُتِيَ بِهِ أَرْمَدَ فَبَصَقَ فِي عَيْنِهِ وَدَفَعَ الرَّايَةَ إِلَيْهِ فَفَتَحَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَمَّا نَزَلَتْ هَذِهِ الآيَةُ ‏{‏ فَقُلْ تَعَالَوْا نَدْعُ أَبْنَاءَنَا وَأَبْنَاءَكُمْ‏}‏ دَعَا رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم عَلِيًّا وَفَاطِمَةَ وَحَسَنًا وَحُسَيْنًا فَقَالَ ‏"‏ اللَّهُمَّ هَؤُلاَءِ أَهْلِي ‏"‏ .
    فأرجو منك أن تركز على كلمة "أمر معاوية بن أبي سفيان سعدًا..." في هذه الرواية الصحيحة التي تجدها على الرابط التالي
    http://www.al-eman.com/hadeeth/viewchp.asp?BID=1&CID=132#s5
    ونسأل الله التوفيق والسداد، وأرجو أن أستفيد من إجاباتك عزيزي سيف الإسلام
    والله ولي التوفيق
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-05-24
  7. الثوره

    الثوره عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-02-05
    المشاركات:
    748
    الإعجاب :
    0
    اللهم أزيلهم
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-05-24
  9. حسن نصرالله

    حسن نصرالله عضو

    التسجيل :
    ‏2006-02-09
    المشاركات:
    233
    الإعجاب :
    0
    طز فيك وفي منهجك وفيما تعتقد .
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-05-24
  11. java_lover

    java_lover عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-02-05
    المشاركات:
    361
    الإعجاب :
    0
    ونعم الأدب........كل اناء بما فيه ينضح
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-05-25
  13. شيعي معتدل

    شيعي معتدل عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-02-04
    المشاركات:
    2,401
    الإعجاب :
    4
    عزيزي حسن نصر الله
    ادفع باللتي هي أحسن
    وجادلهم بالتي هي أحسن
    وهدانا الله جميعًا إلى أن ننتمي إلى الإسلام دعوًا وتطبيقًا في سلوكنا.. فما أحوجنا إلى ذلك يا إخوان​
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-05-29
  15. ابــو الـخيــر

    ابــو الـخيــر قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-10-21
    المشاركات:
    3,549
    الإعجاب :
    0
    اخي فارس الاسلام هذا تصميمك

    [​IMG]
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-05-29
  17. ال-البيت

    ال-البيت عضو

    التسجيل :
    ‏2006-05-19
    المشاركات:
    230
    الإعجاب :
    0
    خزعبلات.............علي كرم الله وجهه اول من يدخل الجنة بعد النبي محمد صلى الله عليه وسلم وعلى اله الطيبين الاطهار.....وبعدين
    خلك مع جد ابوك معاوية
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-06-01
  19. فارس الاسلام

    فارس الاسلام عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-04-26
    المشاركات:
    2,226
    الإعجاب :
    0
    اخلاق مثاليه!!ليت شعري اين تربيت؟؟ ربما في حسينيه من الحسينيات التي تأوي القطا
    [POEM="font="Simplified Arabic,4,black,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=2 line=0 align=center use=ex num="0,black""]اذا ما الجرح رم على فساد=تبين فيه تفريط الطبيب
     

مشاركة هذه الصفحة