لاتريد أن يراها أحد من الرجال

الكاتب : المشتاق للجنه   المشاهدات : 381   الردود : 1    ‏2006-05-08
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-05-08
  1. المشتاق للجنه

    المشتاق للجنه عضو

    التسجيل :
    ‏2006-04-15
    المشاركات:
    53
    الإعجاب :
    0





    بسم الله الرحمن الرحيم

    والحمد لله رب العالمين

    والصلاة والسلام على اشرف المرسلين محمد صلى الله عليه وسلم وال بيته و أصحابه أجمعين



    وبعد



    لاتريد أن يراها أحد من الرجال

    امرأة دخلت المستشفى جراء ألم في قدمها .. فعُملت لها الفحوصات بعد أن أُدخلت المستشفى .. ثم قالوا : إن هناك ثمت تحاليل إذا ظهرت في الصباح أمامها خياران : إما أن يعمل لها عملية في ساقها ،، وإما أن تعالج بالأدوية .. فعلى حسب التحاليل سيكون القرار ..

    فيقلن بناتها اللاتي رافقن معها : إنها قامت وتوضأت تلك الليلة ثم قالت : " اللهم يا ريي إن كنت علمت أن الرجال سيكشفون عن ساقي وأنها ستكون عملية وسينظر الناس إلى ما لا يحل لهم وإلى شيء من جسدي اللهم يا ربي فاقبضني إليك ولا تجعل أحدا ينظر إلى ما حرمت .. اللهم يا ربي فاقبضني إليك ولا تجعل أحدا ينظر إلى مكان لا يحل له .. اللهم يا ربي فاقبضني إليك ولا تأذن لعين أن تقع على شيء من جسدي .."


    فلما كان الصباح واستيقظن البنات وحركن أمهن وهززنها فلا والله ما ردت عليهن وقد استجاب الله جل جلاله دعائها .. فقد قُررت العملية ووقعت الأوراق وقد صعدت تلك الروح إلى ربي جل جلاله .. فاللهم اجعلها واكتبها في عليين .. اللهم يا ربي اجعلها في الفردوس الأعلى من الجنة .. فهكذا الحياء يفعل بالناس فما بال الأحياء لا يستحون ..

    من شريط : هي القاتلة . للدكتور عبدالمحسن الأحمد


    ما اجمل تلك المرأه فى خلقها وحيائها وحرصها على المحافظة على عفتها فى زمن انعدمت فيه تلك السمات الخلقيه الرائعه.

    اين تلك الصفة الخلقيه الجميله ، التى هى اجمل ما فى المرأه فى نساء المسلمين اليوم ؟

    امرأه تدعو الله بالموت خشية ان تنكشف قدمها امام رجل وهو طبيب يجرى لها جراحه ، حيائاً منها فى زمن ضاع فيه الحياء .

    اما نساء اليوم فقد فاض القلب حزناً على ضياع تلك السمه فى اخلاقهن ، واصبحن بلا حياء فى كثير من الامور ومنها هذا الامر وغيره كثير من الامور مثل الحديث مع الرجال رغم معرفتهن بحرمته ، حتى اصبحن يحللن كل فعل يتنافى مع الحياء بحجة متطلبات الحياه ويخوضون فى الذنب خوض الجاهلين .

    وقد ارسلت لكن تلك القصه من موقع اعجبنى حتى انبهكن على تلك الصفة الجميله التى والله هى سر جمال المرأه فى كل العصور ، ولكن يبدو ان الصبر على المعاصى انتفى من قلوب كثير من النساء حتى اصبحن ضعاف القلوب ، ولا يغضبكن حديثى هذا ، فما افعل هو لاجلكن وحتى تحفظن انفسكن امام الخالق الذى وهب لكن كل نعم الحياه وتدعون انكم تحبونه وتطيعونه .

    يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم . " الايمان بضع وسبعون شعبه ، والحياء من الايمان "

    لقد خص الحياء بالقول لاهميته ولا يخفى عنكم خلق النبى وحيائه ، ولتعلموا ان النساء هم اصل الحياء ، لذلك فإنى اختصهن فى حديثى لان حيائهن هو الثمره التى ينمو على اثارها المجتمع الاسلامى الفاضل .

    ويقول ايضا " اذا اراد الله ان يهلك قوما نزع منهم الحياء "

    من منكن يا نساء المسلمين ترغب فى ان تكون مثل تلك المرأه التى طلبت من الله الموت حفاظاً على عورتها ؟ من منكن باعت الدنيا واشترت رضاء الله ؟ من منكن عندما تسمع قصة تلك المرأه تمنت ان تكون مثلها واستشعرت قيمة هذا الخلق العظيم وتابت الى الله فى كل فعل يخالف هذا الخلق وقالت من اليوم سأقلد تلك المرأه وزوجات الرسول فى حيائهن ؟؟؟

    هل صار صعبا فى هذا الزمان الحفاظ على هذا الخلق الطيب ، اين هذا الخلق العظيم فى كثير من فتيات الجامعات والعاملات فى الشركات والموظفات وفى اغلب النساء اللواتى خرجن من بيوتهن طلباً للعلم والعمل وقضاءا لحوائجهم ؟

    من لم يتأدب مع الله فوق الارض ، فسوف يأدبه الله تحت التراب

    نسأل الله الهدايه

    اللهم ارزق نساء المسلمين الحياء



    أخيكم / عبدالرحمن

    المشتاق للجنه
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-05-11
  3. صقراوي

    صقراوي عضو

    التسجيل :
    ‏2006-05-05
    المشاركات:
    91
    الإعجاب :
    0
    أشكرك اخي على الموضوع
     

مشاركة هذه الصفحة