الرئيس/ علي عبدالله صالح والوحدة اليمنية ونصيبه منها ومصطلح محاربة الفساد ‍‍‍

الكاتب : عرب برس   المشاهدات : 501   الردود : 6    ‏2006-05-08
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-05-08
  1. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902

    الاتفاقيات الخاصة بالوحدة
    اتفاقية القاهرة(28 أكتوبر 1972م)

    --------------------------------------------------------------------------------

    الاتفاقيات الخاصة بالوحدة
    بيان طرابلس( نوفمبر 1972م -28 نوفمبر 1972م)

    --------------------------------------------------------------------------------

    الاتفاقيات الخاصة بالوحدة
    لقاء الجزائر (4 سبتمبر 1973م)

    --------------------------------------------------------------------------------

    الاتفاقيات الخاصة بالوحدة
    لقاء تعز- الحديدة (10/11/1973م)

    --------------------------------------------------------------------------------

    الاتفاقيات الخاصة بالوحدة
    لقاء قطعبة ( 15 فبراير 1977م )

    --------------------------------------------------------------------------------

    الاتفاقيات الخاصة بالوحدة
    قرارات الجلسة الطائرة لمجلس الجامعة العربية(4 مارس 1979م إلى 6 مارس 1979م)

    --------------------------------------------------------------------------------

    الاتفاقيات الخاصة بالوحدة
    قمة الكويت( 4 – 6 مارس 1979م)

    --------------------------------------------------------------------------------

    الاتفاقيات الخاصة بالوحدة
    بيان لقاء صنعاء في 14 أكتوبر 1979م.

    --------------------------------------------------------------------------------

    الاتفاقيات الخاصة بالوحدة
    إتفاق عدن في 6 مايو 1980م

    --------------------------------------------------------------------------------

    الاتفاقيات الخاصة بالوحدة
    اتفاق صنعاء في 13 يونيو سنة 1980م

    --------------------------------------------------------------------------------

    الاتفاقيات الخاصة بالوحدة
    اتفاق تعز في 15 سبتمبر 1981م

    --------------------------------------------------------------------------------

    الاتفاقيات الخاصة بالوحدة
    اتفاق عدن( 2 ديسمبر 1981م)

    --------------------------------------------------------------------------------

    الاتفاقيات الخاصة بالوحدة
    اتفاق تعز في مايو 1982م

    --------------------------------------------------------------------------------

    الاتفاقيات الخاصة بالوحدة
    قمة تعز(16 ابريل 1988م)

    --------------------------------------------------------------------------------

    الاتفاقيات الخاصة بالوحدة
    اتفاق بشأن تسهيل حركة تنقل المواطنين بين الشطرين( 4 مايو 1988م.)

    --------------------------------------------------------------------------------

    الاتفاقيات الخاصة بالوحدة
    محضر اتفاق بشأن لجنة الحدود اليمنية

    --------------------------------------------------------------------------------

    اتفاق عدن التاريخي(30نوفمبر1989م)

    --------------------------------------------------------------------------------

    اتفاق إعلان الجمهورية اليمنية وتنظيم الفترة الانتقالية

    ******
    من خلال هذه الإتفاقيات تم "وحدة الدولتين " الجنوب والشمال وعليه نريد أن نبحث فيما بعد الوحدة كيف يدعون أولئك الذين يريدوا أن يطمسوا التاريخ ويكُتب لهم :
    بعد وحدة 22 مايو 1990م .

    قرأة للتاريخ :
    كانت هناك إختلافات بين الطرفين منها :
    1- تقاسم المناصب
    2- محاربة الفساد
    3- كيف يكون هناك ديمقراطية وتعدد حزبي ودولة مؤسسات

    4- معوقات الإندماج لجميع مؤسسات الدولة
    أ- الفساد
    ب- المركزية
    ت- الميزان القبلي
    ج- الحالة الاقتصادية المتردية لجميع الطرفين وللدولة بعد الوحدة :

    من خلال هذه التقسيمات بدأت تظهر أزمة تخل في إتفاقيات الوحدة المتفق عليها وتفاقمت الأزمة بين الطرفين حتى أنفصلت الدولتين تلقائيا ً
    وبدأ يظهر التدخل الدولي لإحتواء الأزمة المتفاقمة بين الطرفين وكان النصيب الأكبر في جمع الشمل هو للملك حسين بن طلال ملك الأردن ووخرج الطرفين بتفاقية سميت في ذلك الوقت (وثيقة العهد والإتفاق )
    وما لبثت على أن يجف حبرها بدأ الإختلف بين الطرفين في كيفية التطبيق لبنود تلك الإتفاقية العظيمة التي ما أن طبقت سيخرج اليمن من بوتقة الصراع السياسي
    ولكن كانت هناك أطرف لاتريد الصلح إطلاقا ً وتعمل بالخفاء على جر اليمن إلى حرب تصفيات خصوم ولم تكون من أجل الوحدة بل من أجل مغانم يغنمها المنتصر في تلك الحرب

    وبدأت تظهر علامات لاطراف بما تسمى بالجهاديين والألإفغان العرب الذين لهم ثأر مع الحزب الأشتراكي وبدأوا ينصبون المعسكرات في المناطق التي يعرفون أنها سوف تكون في حالة سخونة حين تنشب الحرب
    وبدأ كل الأطراف يهيج للحرب وحين بدأت علامات إعلان الحرب تهيئ لها الطرفين للمواجهة ولكن في حقيقة الأمر كانت هناك أطراف كثيرة تريد الحرب للخلاص من الحزب الأشتراكي وقامت الحرب
    وبدأ يظهر ما تنبأ له الكثير على أن هناك أطراف تؤجج للحرب وتصفية الحسابات القديمة...
    وبدأ الحرب
    ودخلت بالحرب تلك الأطراف بقوة أشتغرب لها الكثير حين المواجهة على أن هناك أطراف أنخرطة في المواجهة ليس تلك الجهات الرسمية التي كان ينتظر إليها الطرفين

    وبعد أن أبيد معسكر بأكمله في عمران وتفاقمت الأزمة وبدأت المناشدات الدولية و تصدر البيانات على أن الوحدة لايمكن أن تتم وتتوطد بالغة السلاح بل هي عبر إتفاقيات مبرمبين الطرفين وعن تراضي بينهما
    وعليهم أن يرجعوا إلى مائدة المفاوضات
    وصدرت بيانت مازلت مدونه في جهاتهم الرسمية إلى يومنا هذا منها:
    بيان لمجلس التعاون الخليجي
    وقرارين لمجلس الأمن الدولي
    وبينات من الجامعة العربية والدول العربية وناشدوا الطرفين على أن مايجري في اليمن هو حرب لايمكن السكوت عنه ويجر اليمن و المنطقة إلى منعطف خطير ،
    ولكن لم ينصاع إليه الطرفين الرسميين لأسباب أن هناك أطراف داخلية لاتريد أن توقف الحرب إلأ بعد أن تنفذ مهامهما الموكلة إليهم ،
    وبعد مرور أكثر من شهرين بدأت تظهر علامات التصفيات الداخلية والإنتقامات من ثأر قديم بين الإخوة الإشقاء وكان النصر حليف القوى المتحالفة مع الرئيس علي عبدالله صالح لوجود خصوم كثير للممثل الشرعي للجنوب بزعامة علي سالم البيض
    وسقطتت (عدن ) وبعدها حضرموت بعد أن وصل إليها محور أحمد مساعد حسين من الجهة الشرقية وسقطتت البلاد والمعسكر الجنوبي وذهب ضحية تلك الحرب الالاف من الشهداء وتدمير البنية التحتية للجنوب واليمن ونهب ما تبقي من خاص وعام وممتلكات الدولة دون أن يعرف أحد طريقها ،

    طبعا ً كان الاعب الرئيس في تلك الحرب هم :
    1- مايسمى بجماعة علي ناصر محمد وهم قوة لايستهان بها كانت متواجدة على الساحة ومن شروط الوحدة أن لاينخرطوا في العمل السياسي وهذا من أخطأ الماضي الجنوبي وأتفاقيات الوحدة لانهم مواطنون ولهم ما لهم وعليهم ما عليهم ولايجب أن نخرجهم من حقهم القانوني والشرعي بالمواطنة ،
    2- حرب الإصلاح بتحالفه مع مايسمى بالمجاهدون الأفغان العرب ومدعمون بالفتاوى الشرعية وهؤلاء كانوا أشد بطشا ً وتنكيلا ً حيث ظهر عليهم شدة القتال والثبات والتنكيل بكل من هو اشتراكي ينتمي إلى الحزب الإشتراكي بفتوى من العلماء

    3 - تحالف القوى القبلية بقيادة الرئيس وعبدالله بن حسين الأحمر والقائد الميداني علي محسن الأحمر
    وهؤلاء أستطاعوا أن يجندوا القبائل حتى تم من خلال تجنيدهم لها بتبرعات ظهرت للإعلام وتفاخروا بها وكانوا موفقون بجمع يساعدهم على الإنتصار

    وبعد أن مضى شهرين على الحرب بدأ الإنتصار يظهر وتمت فعلا ً الإنتصار
    وخرج القوات الجنوبية منهزمة وهروب قادتها إلى الخارج وتركوا البلاد ينهش لحمها أولئك المتعطشون لها
    وكانت هناك خطط مواجهة بحرب شوارع الكل توقع ذلك ولكن ما أستغرب له الجميع أن تلك التوقعات لم تظهر وخاب ظن الكثير في هذا الباب ،

    وبدأت تظهر هناك مجموعات تفرض سيطرتها على عدن وضواحيها وهم الإفغان العرب وحزب الإصلاح حتى أنهم كوّنوا جماعات لمحاربة مايخالف الشرع منها و هدم مصنع الخمور والنهي عن المنكر وماشابه ذلك من فكر هو في الأساس جميل ولكن مالبث أن أستمر حتى سيس لصالح جهات رسمية واستفادت منه ثم حشرته في زاوية يحسد عليها ،

    وبعد ذلك بدأ الهدو والسكينة في البلاد وبدأت مرحلة مايسمى بالبناء في نظر علي عبدالله صالح :

    وبعدها ظهر الفرحة وحسن الخطاب في هيئة الرئيس علي عبدالله صالح وبدأ يجني ثمار الإنتصار وحشر باقي التحالف في مطبات سياسية لايحسدون عليها حتى أن جاءت تلك الإنتخابات تقاسموا السلطة ووصل حزب الإصلاح إلى صنع القرار بعد أن جمد نشاط الحزب الاشتراكي ،
    وكان الكل شعبا ً وقيادات يسئم الحروب والصراعات وبدأوا بالتفائل إلى بناء دولة قانون ومؤسسات وتعدد حزبي نشط وغيرها من الأحلام الجميلة التي يتطلع لها الجميع ومرت السنوات حتى جاءت الإنتخابات الأخرى والبلاد تنحنى الى منحنى خطير إلى
    (الفساد المركزية ونهب المال العام والهمجية ) وبدأت الحملات الإنتخابية والبرامج الإنتخابية وسخر لها ملايين الدولارات دون أن ينظروا في حال الشعب والأرض والبنية التحتية
    وبدأت تظهر المماحكات السياسية وكان الفوز لحزب المؤتمر وأختار حزب الإصلاح مقعدة بالمعارضة على أن يصلح مايفسد الغير والعكس بالحزب الحاكم أستلم السلطة على أن يكون هناك حراك سياسي وبناء دولة ديمقراطية كما ظهر في برامجه الإنتخابية ولكن سرعان ما ظهر الكذب على الذقون والإنحدار من وضع سيء إلى أسوأ من ذي قبل وبدأت التقارير الدولية تظهر للإعلام على أن هناك فساد إداري في الحكومة اليمنية معارضة وحزب حاكم
    وبدأوا( بالجرعات ) والشعب ينظر الى الوضع وكأنه مكتف ومغلوب على أمره لايستطيع التغيير والحراك ،

    ووصل الحال إلى حد أن الشعب اليمني بجميع أطيافه من مثقف وشعب وغيره يظهر عليهم الإحباط والهروب من وضع سيئ ويبحثون عن نوافذ هروب ،

    ولكن ما جعل الكثير يشعر بالخطر هو كتابة التاريخ والخطاب الذي يظهر على الرئيس علي عبدالله صالح بأنه صانع الوحدة وأنه باني اليمن الحديث وأنه من أوجد تلك المنجزات ويدعوا للخفاظ عليها ليلا ً ونهارا ً وكأنه لايعرف مايجري على الأرض من غليان شعبي في أطراف المثقفون والمفكرون والساسة والشعب والأرض وكل شئ ينطق عن الفساد والحالة المتردية حتى أصبحت(الحجر تتكلم على أنه طالها الفساد :) )

    وما أن تسمع للرئيس خطاب إلآ وهو يدعوا للمحافظة على المنجزات من أولئك الإنفصاليون وأعداء الوطن ويدعوا إلى محاربة الفساد وغيره من الجرائم التي ترتكب بحق الوطن وحين ينظر المرء منا من المسئول عن تلك الجرائم في حق الوطن تجد الرئيس يتصدر قائمة الفساد لأنه هو المسئول الأول لما يجري في ربوع السعيدة وهذا هو معرف في الدستور على أن المسئول الأول في الساحة سيادة الرئيس اليمني ،

    يتبع
    مع خالص تحياتي ​
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-05-08
  3. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
    والمتابع للشأن اليمني في السنوات الأخيرة يقرأ من خلاله تلك المعضلات التي أفرزت التأزم والانسياق خلف الصراعات والصوملة حيث أن الخطاب السياسي في اليمن أصبح عبارة عن صفقات لجني الأرباح من خلاله سواء ً كانت سياسية أو مصالح ذاتية تدر عليهم الأموال والمناصب ،
    وماتلك الصرخات بتأهيل اليمن على أن يواكب دول الجوار إلا من الإفلاس الذي وصل إليه مدعون الّحمة الوطنية والوحدة وأصبحوا يراهنوا على بيع كل مايتعلق بالوطن من ثروات قومية سواء كانت (نفطية أو سمكية أو تأجير الجزر وغيرها من تلك الثروات القومية التي من خلالها يبنى الوطن ناهيك عن إبادة شعب بأكمله من أجل مصالحه )

    واليمن شمال وجنوبا ً يتمتع بثروات طبيعية هائلة و حين تستغل استغلال ٍ جيد سوف تبنى الوطن ولكن الشراكة بتلك الشركات التي يبيعون خيرات الوطن أوجبت عليهم أن يحولوا كل الثروات القومية حصرا ً لهم وإفقار الشعب هو المرتكز الأساسي لبقائهم وقد أقدموا على بناء مؤسسات عسكرية لحماية مصالحهم وحماية حياتهم ليستمروا في نهب الثروات الطبيعية وبناء شركاتهم ،

    وبالنظر إلى خطابات الرئيس علي عبدالله صالح نقراء نهاية بناء شراكات وشركات دولية وجب عليه أن يسخر الخطاب لخدمة مصالحه الذاتية ليجني منها ثمرات مع شركائه الأجانب وزبانيته في الداخل من أولئك الذي صنعهم وصنعوه ليجعلوا من الوطن شركة وأيضا ً لو نظرنا إلى استراتيجيته التي جعل اليمن رهن قيادته فببقائه كما يوهم الشعب يبقى اليمن وذهابه سوف يتمزق اليمن وخاصة ً حين بناء تلك المؤسسة العسكرية لبقائه وزبانية وبطانته الفاسدة نخرج بنتيجة هي أن اليمن رهن رجل ظاهر وقيادات مقنعة تعمل بالخفاء لحماية مرتكز هم الأساسي وهو بقاء الرئيس في سدة الحكم ،

    وفي نظرهم ليس بالضرورة أن يقطن في تلك الأرض التي تمسمى اليمن شعب أو حياة يتمتع بها أصحابها الحقيقيين الذين حملوا طيل سنوات كل شائب وجميل لبناء وطن يكون المرتكز الأساسي فيه المواطنة المتساوية ودولة قانون والتي كانت ضحيته الآلاف الشهداء لينالوا حلمهم الجميل ،

    ومن خلال تصرفات الرئيس في السنوات الأخيرة أصبح ظهور الأزمات متتالية وظهور بعض المعارضات التي أصبحت ظاهرة نراقب تصريحاتها ليلا ً ونهارا ً ومماحكاتها السياسة وتصريحاته وبرامجها التي تخرج بها في كل جمع و تكشف الاحتقان السياسي المتجه نحو تمزيق الأرض والإنسان وهذا شئ طبيعي أفرزه مدعون وحدة الوطن المزورون للتاريخ ومن خلال بقاء الوضع كما هو عليه يكونوا ضمنوا بقائهم ،

    يتبع
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-05-08
  5. ابن المنقد

    ابن المنقد عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-09-08
    المشاركات:
    1,282
    الإعجاب :
    0
    اخي الصحاف
    الوحدة اليمنية جاءت في وقت خطاء وقادة الشطرين ليس هم ممن يحققوها
    وهي الضياع الاول للجنوب والسقوط الاخير للحزب الاشتراكي اليمني .
    مع تحيـاتي .. ياصحافنا العزيز
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-05-08
  7. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
    أخي ابن المنقذ
    الماضي سيظل يلاحقنا ولكن مع وجود أولئك الصادقون نستطيع أن تطوي صحفه وسوف تجف كل تلك المعضلات التي تريد الحاقدون إستغلالها ضدنا ،
    تحياتي لكم
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-05-08
  9. عبد الرزاق

    عبد الرزاق عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-05-04
    المشاركات:
    468
    الإعجاب :
    0
    اخي الصحاف الاعز قرات ماكتبت بعمق واتفق معك في بعض واختلف في بعض
    وللامانة موضوعك جيـــــــــــــــــــــد... ولزيادة الفائدة اضيف اليك هذا نقلاً عن المؤتمر نت مع كل الحب والتقدير لك ودمت بخير...



    باجمال يؤكد أن الوحدة اليمنية قضت على أكبر فساد سياسي في التاريخ اليمني
    الأحد, 07-مايو-2006
    - جدد عبد القادر باجمال رئيس مجلس الوزراء التأكيد على أن الوحدة اليمنية قضت على أكبر فساد سياسي في التاريخ اليمني. وقال لقد قاد فخامة الرئيس على عبدالله صالح عملا تاريخيا كبيرا وصل إلى حد المعجزة إن لم يكن هو المعجزه بذاته، والمتمثل في إقامة الكيان اليمني الواحد والانتهاء من عملية التشطير.
    مشيرا إلى الظرف السياسي والتاريخي المعقد الذي جرى فيه إعادة تحقيق الوحدة اليمنية على المستويين العربي والدولي.
    وتناول رئيس الوزراء– في محاضرة ألقاها اليوم في الدورة التأهيلية المشتركة لضباط التوجية المعنوي في القوات المسلحة والأمن - عملية البناء السياسي للدولة اليمنية منذ عشية الوحدة اليمنية والتي قامت على النهج الديمقراطي والتعددية السياسية والحزبية وتطوير القوانين المختلفة المعززة لعملية البناء المؤسسي في مختلف المستويات السياسية.
    واصفاً من يقلل من حجم عملية البناء السياسي الذي شهدته اليمن بعدم الفهم في شئون السياسة.

    وقال "إن البناء السياسي في اليمن شهد تطورا كبيراً خلال الستة عشر عاماً الماضية حيث تمت عمليات واستحقاقات انتخابية متعاقبه برلمانية ورئاسية ومحلية منذ 1993 م حتى 2003م، فيما يجرى التحضير حاليا للانتخابات الرئاسية والمحلية للمرة الثانية.
    وتطرق باجمال الى جملة التطورات الاقتصادية الناجمة عن عملية الاصلاح الاقتصادى والمالي.. مؤكداَ ان مقارنة الوضع الاقتصادي اليمني اليوم بما كان عليه عشية 31 ديسمبر 1994 م، توضح وبالأرقام حجم التعافي الذي شهده الاقتصاد الوطني.
    وأوضح أن الاحتياطات من النقد الأجنبي وصلت اليوم إلى أكثر من ستة مليارات مقارنة مع 90 مليون دولار عام 1994، إضافة إلى 380 مليون دولار ديون في ذلك الوقت لمجموعة من تجار المواد الغذائية، فيما ارتفع معدل النمو في الناتج القومي من 4ر1 بالسالب إلي ما بين 2ر4 ـ 2ر5 بالمئة بالموجب، إضافة إلى تراجع معدل نمو السكان من 3.8 بالمئة عام 1994م إلى 02 .3بالمئة عام 2004 .
    وأكدأن المشاريع والإنجازات التنموية في البني والمتطلبات الأساسية كالمدارس والمعاهد والجامعات والطرق والمياه والصرف الصحي والمستشفيات وغيرها لم تكن تنجز بهذا الحجم لولا نجاح السياسات الاقتصادية والمالية للحكومات المتعاقبة.

    وقال"أن جل العملية التنموية لم يقتصر على البعد الاقتصادي وإنمااتجهت لتشمل البناء الثقافي والاجتماعي الوطني وتوحيد اللحمة العلمية والمعرفية لما لذلك من اهمية قي تقوية وحدة الشعور الوطني والارادة الوطنية المنسجمة الملبية لتطلعات ابناء الشعب اليمني في التقدم والتخلص من شوائب عهد التشطير بكل موروثاته وثقافاته الفرعية المتخلفة.
    وأضاف "وفي الجانب الاخر فان اصلاح الخدمة المدنية كان أحد أهم التحديات الماثلة وذلك بالنظر الى الاختلالات الكبيرة التي كانت سائدة في هذا القطاع والمرتبطة بقواعد التوظيف غير المتكافئة وحالات الازدواج الوظيفي، وضعف قاعدة البيانات، موضحاان الحكومة قد استهدفت في اصلاحها لهذا القطاع القضاء على عملية الازدواج باعتبارها ارثا تاريخيا تضخم مع تعدد الاحداث والصراعات والظروف التي مر بها الوطن اليمني منذ عشية الثورة اليمنية المباركة 26 سبتمبر و14 أكتوبر،بالاضافة الى السعي لخلق العدالة في الحقوق



    وادام الله الوحدة عزاً
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-05-09
  11. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
    أخي القدير
    شكرا ً لمرورك الكريم الذي أسعدني وأيضا ً لإثراء الموضوع بمداخلتك القيمة والجميلة هدفا ً وموضمونا ً ،
    ملاحظة : ما سطرت من سطور وأحرف متواضعة أعلاه ليس نقلا ً بل هي من حروفي المتواضعة التي دائما ً أحاول أن أتعلم بها كيفية الكتابة وقرأة الواقع وإلى الآن مازلت يانعا ً في فهم الواقع ولكن مرارة الوضع تجعلنا نلحن ونغني ونكتب :) وأتمنى أن ينال أعجابكم بما جئتُ به هنا علما ً أني لم أنتهي من قرأة الواقع
    تحياتي لكم
    تحياتي لكم
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-05-09
  13. اليمن تاج راسي

    اليمن تاج راسي قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2004-10-28
    المشاركات:
    24,611
    الإعجاب :
    2,315
    بصراحة تحليل يبدوا جيدا وان كانت تنقصة المصداقية الكاملة ولكن لابا س من الاعتراف باخطاء الحزب الاشتراكي التي ادت الى مثل هذه النتيجة
    مع ملاحظة انه ليست هناك قوات جنوبية كماتتصور بل كانت مجرد فلول مندحرة معبئة ادلوجيا وعنصريا وانهزمت لأنها لم تؤمن بانها تقاتل من اجل قضية بل من اجل طموحات رجل اراد ان يعود بالتاريخ الى الوراء لم توضح اخي الصحاف ماهو الثار بين الحزب ومن تسميهم جماعات الافغان
    وحسنا فعلوا حين هدموا مصنع الخمر واظنه اسعدك كما اسعدنا ان يتم تحطيم هذا المصنع اما النهي عن المنكر فهو ايضا يسعد نا ايضا وتأكد اخي ان الاسلام لايمكن ان يكون اداة بيد من يخرج عن الجادة واخيرا من الواضح انك اخي الصحاف تريد تصل بهذا التقرير الذي قلت انا انه يفتقد لبعض المصداقية وليس كلها وانا افترض فيك حسن النية تريد ان تصل الى هدف ادانة الرئيس علي عبد الله صالح وهو ما فهمته من بداية التقرير لكن كان من العدل ان تذكر للرجل ماله وماعليه حتى تكون منصفا وليس من المعقول ان الرئيس ليس لدية اي ايجابية وقد عددت لنا سلبياته بالتفصيل الطويل وانا اوافقك في مجمل هذه السلبيات ولكن العدل والانصاف يقتضي ان يذكر كل شي حسنا كان او سيء
    واخيرا اخي الصحاف هناك كثير من الاخطاء الكثير المطبعبية في تقريرك امل ان تعدل فيه حتى يظهر بصورة افضل لي ولجميع الاعضاء
     

مشاركة هذه الصفحة