كيفيه توثيق تزوير الانتخابات ؟

الكاتب : Adel ALdhahab   المشاهدات : 580   الردود : 2    ‏2006-05-08
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-05-08
  1. Adel ALdhahab

    Adel ALdhahab عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-07-07
    المشاركات:
    648
    الإعجاب :
    0
    يا جماعه هذا ما تمكن الكمبيوتر اللعين من حفظه , وتذكرت (ولا تبطلوا اعمالكم)

    ?

    نتعامل مع قضيه التزوير من منطلق ( انت داري وانا داري
    والله داري) انه لا توجد ديمقراطيه اصلا في اليمن.
    والحقيقه ان هناك هامشا يضيق مع الايام, وبايدينا دفع
    الاقدار وتوسيع هذا الهامش بل ونيل حقوقنا كامله اذا ما
    احسنا النضال وتوظيف كل الفرص والظروف المتاحه. فما نحن
    متاكدون منه (بحكم المعايشه وبحكم ان التزوير يتم بشكل
    علني وواسع النطاق لخلو الملعب السياسي من قوى معارضه
    فاعله) نحتاج الى تحويله الى لغه علميه هادئه مدعومه
    بالارقام والاحصائيات والمؤشرات كدليل على هذا التزوير.
    فهذه اللغه هي وحدها التي تفهمها المؤسسات والمنظمات
    الدوليه المحايده, والتي عاده ما تصف الانتخابات في
    اليمن بانها عادله وتعبر بعداله عن اراده الشعب ثم تذكر
    على استحياء بعض المخالفات التي سادت سيماتصويت صغار
    السن وبعض احداث العنف التي رافقت الانتخابات. (وهي
    مخالفات بسيطه مقارنه للمخالفات الكبيره المتجاهله التي
    تنسف شرعيه الانتخابات)

    ولدينا الى الان تجارب عديده من انتخابات نيابيه لمجالس
    محليه لاستفتات دستوريه وانتخابات رئاسيه (1990, 1993,
    1997, 1999, 2001, 2003)
    تعد مصدرا خصبا للباحثين. ويزداد هذا الامر اهميه
    كوننا مقدمون خلال اشهر على انتخابات محليه ورئاسيه .

    اولا مجال استخدام الوظيفه العامه

    لاحظت كمحام من متابعتي للجريده الرسميه انه في مواسم
    الانتخابات وتحديدا في الثلاثه الاشهر التاليه
    للانتخابات تظهر اسماء مرشحين منسحبين او اقارب لهم في
    قوائم الترقيات والتعيينات عسكريه ومدنيه. ولن يحتاج
    الباحث الا الى الحصول على عدد جريده الثوره المتضمن
    لاسماء المنسحبين من الترشيح وكذلك لاعداد الجريده
    الرسميه للثلاثه اشهرالتاليه للانتخابات, ليستنتج
    الباحث بسهوله ان هذه التعيينات والترقيات بتوقيتها
    واشخاصها انما هي ترتيبات ذات صله بالعمليه الانتخابيه.
    وحتى يعزز الباحث موقفه, يستطيع ان يجري مقارنات احصائيه
    بين حجم التعيينات والترقيات في عام الانتخابات وحجمها
    في اعوام سابقه ولاحقه لم يكن فيها انتخابات
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-05-09
  3. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    بحث رائع جدا

    ولا أعلم كيف لم يناقشه الرواد

    تحياتي
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-05-09
  5. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    أخي عادل الذهب
    بحث في غاية الاهمية كما قال أخي سرحان
    ونأمل أن تبحث في اوراقك ودفاترك وافكارك
    إن كان الكومبيوتر قد خذلك
    حتى تستكمل لنا الكيفية التي يتم من خلالها تزوير الانتخابات
    ومن خلال متابعتي للانتخابات في بلادنا
    استطيع القول بأن البعض يتصورون أو يريدون أن يصوروا نزاهة الانتخابات
    على أنها مجرد قدوم الناس لمراكز الاقتراع واقتراعهم لصالح المرشح الذي يقع عليه اختيارهم
    والحقيقة أن هذه هي إنما هي مرحلة من مراحل النزاهة أو علامة من علاماتها
    ويسبقها مراحل أو اشتراطات كثيرة
    يمكن تلخيصها في منع استغلال المال العام وامكانيات ومقدرات الدولة
    لصالح مرشحي الحزب الحاكم أو المرشحين المرضي عنهم من قبل السلطة
    وهذه ترتبط بممارسات كثيرة وتمتد لفترة طويلة قبل الانتخابات وليس اثناء الانتخابات فقط أو قبلها بفترة وجيزة
    وهي الممارسات التي اوجدتت لدى كثير من الناس حتى لانقول غالبيتهم وعيا
    بأن المرشح الافضل هو المرشح الاقرب من السلطة لكونه سيحقق لهم مصالحهم الشخصية والمناطقية
    وهذه الممارسات هي أخطر طريقة تمارس من خلالها تزوير الانتخابات وإرادة الناس
    ومن الشروط الاساسية لنزاهة الانتخابات حيادية وسائل الاعلام الرسمية
    وعدم قيامها بالدعاية لمصلحة حزب الرئيس أو الرئيس نفسه باعتباره رئيسا لحزبه
    وقبل الاقتراع واثنائه وبعده لابد من التأكد من سلامة السجلات الانتخابية ومطابقتها للقانون
    وكذا التأكد من حصول الناخبين على الحرية الكاملة للاختيار بعيدا عن اجواء التهديد والضغط
    ثم التأكد من دقة عملية الفرز ومطابقة النتائج المعلنة على مستوى الدائرة للنتائج الفعلية على مستوى اللجان
    ومطابقة النتائج المعلنة على مستوى المحافظة للنتائج على مستوى الدوائر
    وهكذا وصولا إلى مستوى االجمهورية
    ثم يأتي بعد ذلك ما ذكرت من ضمان أن لاتتخذ السلطة كعادتها المناصب والاموال العامة
    وسيلة من وسائل الترضية والمكافأة لمن حققوا مصالحها أو تنازلوا لها في الانتخابات
    كما سبق لها أن استخدمت ذلك في شراء الذمم قبل وبعد الانتخابات
    وبالجملة فأن من يتأمل في هذه الشروط ومجريات العملية الانتخابية في بلادنا
    يسهل عليه معرفة لماذا يحصل حزب الحصان على مايسميه الاغلبية المريحة
    فتأمل!!!
    وبانتظار ماعندك
    لك خالص الود
    والتحية المعطرة بعبق البُن
     

مشاركة هذه الصفحة