مستقبل الرئيس .. للدكتور ناصر المطيري

الكاتب : ابو عهد الشعيبي   المشاهدات : 1,263   الردود : 17    ‏2006-05-07
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-05-07
  1. ابو عهد الشعيبي

    ابو عهد الشعيبي قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2003-05-15
    المشاركات:
    7,602
    الإعجاب :
    0
    QUOTE=علي منصور]مستقبل الرئيس

    GMT 7:00:00 2006 الأحد 7 مايو

    د. ناصر المطيري

    لا يسع المراقب المحايد المنصف الا ان يقر بأن الرئيس علي عبدالله صالح احد الذين حققوا وحدة البلاد ثم عمل لتثبيتها وترسيخها مع كل التحديات والصعوبات التي اكتنفت التجربة الوليدة ويقيني ان الرئيس كشخص وانسان جيد يستحق التقدير وله إيجابيات لا ينكرها الا جاحد وهو يملك رؤية موضوعية لاحوال اليمن نتيجة تجربة سنين طوال في ادارتها بكلما تخللها من اخفاقات ومرارات ومنجزات وانتصارات وخبر لعبة التوازنات وامسك بكل الخيوط في بلد معقد التركيبة وتتضارب فيه المصالح ويفتقد للكثير وهاهو يضرب مثلا في التضحية والقناعة والايثار وتأكيد المبادئ التي عمل لها زمنا طويلا فبعد ارساء مداميك الوحدة والديمقراطية والتي تمثلت في اجراء انتخابات عدة عرف فيها ابناء اليمن الصفوف الطويلة وصولا الى صناديق الاقتراع هاهو اليوم يلقي على الناس خبرا نزل كالصاعقة على آذان القوم !

    الفاضل ناصر المطيري اولآ مرحبا فيك وبعد سنوات من الإنقطاع والصمت فاجئتنا بالظهور الكبير هذا وعلى غير العادة .. ودعني استهل الرد عليك بالقول وبإيجاز .. نعم علي عبدالله صالح هو أحد من حقق الوحدة السلمية في 90م بين دولتي الشمال والجنوب ولا ننكر عليه هذا ولكنه ايضآ الوحيد الذي غدر بها وقطع اوصالها في حرب عمر الجزيرة العربية ماشهدت مثيل لها عبر التاريخ وكان بإمكانِك ان تشير لهذا إذا ما اردت إن تزن وجهة نظرك في قرائت وتلخيص حقائق الاحداث والحقائق والتاريخ ولا عليك ان كنت لا ترغب بإضهار الشق الأخر إذا ماكان لحسابك الجديد أساليب جديدة تكتيكية لا نمانع من إن تتنظرك في القادم منها لإبراز الشق الآخر للحقيقة .. ولا أعتقد في أي حال من الأحوال بإن الرئيس الصالح يمتلك رؤية إستراتيجية وموضوعية بحسب إشارتك وماذهبت اليه وان كنت ترى ذلك صوابآ وبإصرار فأعطنا من أنت تؤمن به على إنه موضوعية انتهجها هذا الصالح في كل مراحل حكمه ! اننا نرى العكس تماما من ما تراه انت .. نراه فاقد التركيز لأبسط امور الإدارة والحكمة ولم يكن يومآ صاحب خطط وبرامج وغايات غير تلك التي ترجمتها الحروب ، ولا اعتقد ايضآ أنه يملك غير خيوط ومقومات وعناصر القوة .. قوة القبيلة وقوة التخلف وقوة المادة وقوة السلاح ..وهي عناصر في مجملها لا تكرس غير مفهو واحد هو ( الدكتاتورية ) وهي من جعلته اليوم فوق كل حق وجميل داخل هذا الوطن الممزق ، ولا اعتقد إنك يا دكتور تختلف معي في النظر هكذا فأنا وغيري عرفناك صاحب منظار فاحص آخر غير الذي تنضر به اليوم .. ولم نر له أي الصالح في الواقع وإلى الأن أي شكل من أشكال الإيثار والتضحية فهو اناني من الدرجة الاولى لا يحب إلأا نفسه وحاشيته وكل حيثيات الواقع تؤكد هكذا ومنذ 28 عام .. اما صناديق الإقتراع المزورة التي رفدت بها طرحك كدليل لثوابت وطنية حققها الصالح وحسبت له إيجابية فلم ولن تكن ثتبيت للوحدة المعدومة اصلآ ولا نقر بإنها كذلك لإنها اصلآ صناديق ديكورية لا تعني أكثر من تمييع لحقوق شعب مظطهد ومهضوم ومسلوب الحقوق بل إنها باطل مضاف لإطالة عرش الفساد الذي يتزعمه الأفندم علي

    قبيل انعقاد المؤتمرالسابع للحزب الحاكم "المؤتمرالشعبي العام" وتحديدا في السابع عشر من يوليو 2005 اقال الرئيس على نحو فاجأ به المؤتمرين انه لن يترشح للرئاسة وطالب القوى السياسية في المؤتمر والمعارضة البحث عن كفاءات تقود المسيرة وبنبرات واضحة وقوية لا لبس فيها ولا طلاسم قال "أنا أولاً لن أرشح نفسي لرئاسة الجمهورية في الدورة الانتخابية القادمة وأن ذلك ليس لضغط أو كلام صحافة بل قناعة نحن نريد أن نؤسس نموذجا مثلما أسسنا التعددية السياسية وأعدنا تحقيق الوحدة، فنريد أن نعمل على ترسيخ مبدأ التداول السلمي للسلطة في إطار برامج كل القوى السياسية" واضاف "أنا سأكون راعياً لهذه المسيرة التي أسست بنيانها وثباتها" وتابع في حديث عفوي وسلس " اتمنى ان تتوفق القوى السياسية في العثورعلى قيادات شابة للدورة الانتخابية القادمة كون البلاد بحاجة ماسة إلى دماء جديدة وشابة وليست مثلنا نحن وقد بدأنا نعجز ومازلنا نحك! م فمن اللازم وجود قيادات شابة وطنية متعلمة تقود المسيرة وتتحمل المسؤولية ونحن إلى جانبها وإذا أنا أمضيت ست سنوات أو سبع سنوات ويأتي البديل الآخر لا يجلس مؤبد كون الناس يملوه إحنا ملونا ونحن نمل هكذا طبيعة الحياة " وفي نبرة لا تخلو من الحزم قال الرئيس" لم نعمل هذا الحفل لطلب بيعة نحن نقول نريد ترسيخ مبدأ التداول السلمي للسلطة لكي نتعلم من بعضنا البعض ونشكل أنموذجاً للعالم الثالث مثلما شكلنا أنموذجا بإعادة تحقيق الوحدة فهذا شيء رائع شكلنا أنموذجا للتعددية السياسية وهذا رائع أيضا شكلنا أنموذجا لحل مشكلة الحدود مع الجيران بطرق سلمية وهذا شئ جميل فكيف نتداول السلطة؟ لماذا قامت الثورات؟ قامت الثورات لوجود التمسك والتمترس وراء كراسي السلطة" ثم استطرد الرئيس قائلا وبالحرف "أنا ملتزم دستورياً أنني سأودي واجبي بكل أمانه واخلاص خلال الفترة الرئاسية المتبقية وسأعمل مع كل الشرفاء على سد الثغرات وعلى تجاوز كل السلبيات مع كل المخلصين الشرفاء".

    وهكذا أعلن الرئيس علي عبدالله صالح قراره الحاسم وامام قيادات غفيرة من حزب المؤتمر الشعبي العام بانه سوف لن يترشح للانتخابات وسوف يترك منصبه طائعا مختارا لمن ينتخبه الناس وهو يعلم يقينا انه لوترشح فسوف يفوز لفترة رئاسية تنتهي في العام 2013 ولكنه وبارادته الحرة قرر ثم صرح وما زال متمسكا بقراره وهي محمدة اخرى تضاف الى رصيد الرجل مهما اتفق اواختلف معه اهل اليمن في ادارة البلد والاختلاف سنة الله في الخلق منذ هابيل وقابيل واعلانه الجرئ جاء في ظروف محلية واقليمية ودولية بالغة الدقة لكنها خطوة هامة على طريق الديمقراطية الحقة والتبادل السلمي للسلطة ويؤكد ان الرئاسة ليست غاية انما وسيلة لقيادة الامة للافضل على دروب الخير والرفاهية والتقدم.

    الرئيس يضرب مثلا لشعبه ولزملائه قادة الدول بل للعالم اجمع انه وبحكمة ووطنية وحس عاليين يقررالتنحي تاركا الفرصة لمن سيأتي بعده ليدير وطنا كبيرا وموحدا ليكمل البناء بعد ان وضع هو الاساس المتين للوحدة الميمونة التي اسهم هو ولفيف من قادة هذا البلد شمالا وجنوبا في اعلانها في يوم اغر من مايو 1990 ولاننا نتحدث عن المستقبل فوجب ان نفكر في الغد الآتي الذي يمكن للجميع ان يسهموا فيه بتجرد ووطنية وموضوعية بعيدا عن الايغال فيما مضى لنكمل مسيرة الوحدة والبناء والعمل الذي يحتم علينا ان نفكر بطريقة اخرى كل من موقعه لتقديم ما يمكن لوطن بحاجة ماسة وملحة الى جهود كل ابنائه ومن كل مناطق الوطن اليمني الكبير وبلا استثناء خاصة وان الرئيس قالها بصراحة انه سوف لن يخوض غمار الانتخابات الامر الذي يلقي بتركة ثقيلة على الجميع والذين وجب عليهم ان يتفهموا دقة المرحلة واهمية الوحدة الوطنية والسير في طريق الديمقراطية واس! تكمال بناء المؤسسات اكثر من اي وقت مضى من اجل وطن مزدهر وقوي وموحد.

    وقد توقفت كثيرا امام تصريحات بعض القياديين في المؤتمر الشعبي العام مباشرة بعد حديث الرئيس والتي بدأها رئيس الوزراء باجمال وهو الأمين العام لحزب المؤتمر في حواره مع قناة الكويت والتي قال فيها" ان المؤتمر قرر أن مرشحه للانتخابات الرئاسية هو علي عبدالله صالح اراد ام لم يرد وان مصلحة الوطن اليمني تقتضي ذلك وهو ان يرشح نفسه وقال ان ذلك بالنسبة لهم قرار تنظيمي يتلاءم مع وقائع الحياة ومع الرغبة الشعبية".

    ثم توالت تصريحات طارق الشامي وياسر العواضي لتصب في ذات السياق العواضي عضو اللجنة العامة نائب رئيس الكتلة البرلمانية قال بان قيادة المؤتمر الشعبي العام تواصل الضغط على الرئيس علي عبد الله صالح لاعادة ترشيح نفسه إلى الانتخابات الرئاسية القادمة تنفيذا لقرار المؤتمر العام السابع وان الضغوطات لم تفلح حتى هذه اللحظة في إثناء الرئيس عن موقفه و لكنا متفائلون بان الرئيس سيخضع في نهاية الأمر لصوت المؤتمر وسيفضل مصلحة الوطن على رغبته في الراحة الشخصية وان المؤتمر مستعد لتنفيذ اية شروط يطرحها فخامة الرئيس مقابل عدوله عن قراره في عدم الترشح وفي حال فشلت الضغوطات في تحقيق نتائج قال العواضي بان المؤتمر في هذه الحالة قد يخوض العملية الانتخابية كناخب دون أن يقدم مرشحا إلى الانتخابات الرئاسية.

    اما طارق الشامي رئيس الدائرة الإعلامية في المؤتمر فقد أوضح إنه من الصعب على المؤتمر الشعبي العام المشاركة في الانتخابات الرئاسية بمرشح غير الرئيس على عبدالله صالح مشيرا إلى أن قرارالرئيس بعدم الترشح لولاية ثانية " مثًل مفاجأة للمؤتمر ووضعه في موقف محرج".وقال انه إذا أصر الرئيس على عدم الترشح فإن المؤتمر لن يشارك بمرشح في الانتخابات الرئاسية ولكنه سيخوض الانتخابات المحلية.واكد ان مرشح المؤتمر الرئاسي الوحيد في الانتخابات المقبلة هو على عبدالله صالح بناء على قرارات المؤتمر السابع في عدن أواخر 2005م وإصرار القواعد التنظيمية للمؤتمر على ذلك داعيا القوى السياسية إلى إثناء رئيس الجمهورية عن قراره.

    وبين هذا وذاك كانت تصريحات سلطان البركاني وشخصيات ومنظمات اخرى كان آخرها مناشدة الهيئة التنفيذية للاتحاد العام لشباب اليمن في ختام اجتماع مشترك مع هيئة الرقابة بالاتحاد رئيس الجمهورية العدول عما أعلن مؤخراً من رغبة في عدم الترشح في الانتخابات الرئاسية القادمة.

    اما اغرب ما سمعت فقد كان عن الدكتور قاسم بريه رئيس جامعة الحديدة الذي قال : إنني ابكي أنا وكل منتسبي المؤتمر في جامعة الُحديدة إذا اصر الرئيس على عدم الترشيح وتساءل “ لمن سيتركنا الرئيس؟ هل للمعارضة التي تفكر في إزاحتنا أم يتركنا للأجنحة داخل المؤتمر التي لاتفكر في مصلحة الحزب ولكن تفكر في مصالحها ومصالح القريبين منها إننا كمسؤولين تنفيذيين لا نستمد قوتنا إلا من الرئيس لا نحارب المشترك إلا بدعم الرئيس لانقضي على التوتر والتجنحات داخل المؤتمر إلا بدعم الرئيس فلمن يتركنا؟

    اليوم اكتب معلقا على تصريحات الرئيس وتداعياتها لانني احسب انه كان صادقا وهو يرد على الذين حاولوا ان يثنوه عن قراره الحكيم بأنه لم يأت طلبا للمبايعة بل انني ما زلت على قناعة انه سيكون عند كلمته ووعده الذي سمعه الناس في داخل اليمن وخارجها واستوعبوه وقدروه ولانني عجبت اشد العجب لما يبدر من بعض قيادات المؤتمر الشعبي العام هذه الايام من تصريحات اقل ما يقال عنها انها غير حكيمة ولا ترقى لمستوى حدث بحجم اعلان الرئيس بل انه يضر بالرئيس وبالوطن في آن معا فقد لا يدرك البركاني والعواضي والشامي والاستاذ الاكاديمي رئيس الجامعة المنتحب انه من المفيد لنا كيمنيين ان يصدق الرئيس وعده وعهده الذي قطعه برغبته الخالصة وهو الذي عمل جاهدا لترسيخ الديمقراطية وبناء دولة المؤسسات والتي تعني فيما تعني التداول السلمي للسلطة وافساح المجال دوما لدماء جديدة واتاحة الفرصة لجما! هير الشعب وبحرية تامة انتخاب الافضل بناء على برامج انتخابية ومنجزات عملية وملموسة وسيرة ذاتية طيبة ونظيفة ومؤهلات تضمن لشاغر المنصب الاداء الذي يخرج اليمن من وعثته الاقتصادية وحل مشاكل الغلاء والبطالة وسد العجز في الميزانية والتفرغ للتنمية والتوظيف الامثل لثروات الوطن والقضاء على الفساد لضمان التقدم الذي يرنو اليه اليمنيون لبناء اليمن الحديث.

    ووفاء الرئيس لما صرح به سوف يحسب له وعلى اعلى مستوى دولي وسيرسخ عبر التاريخ الذي يخلو من سابقه كهذه وربما قال قائل المشير سوار الذهب في السودان الذي سلم السلطة لمدنيين بعد حكم عسكري دام حوالي العقدين ولكن هناك فرق فالمشير سوار الذهب جئ به كرئيس مؤقت ولينقذ الموقف ولم ينتخبه احد والرئيس علي عبدالله صالح انتخب مرات عديدة في انتخابات حرة ورسخ الوحدة اليمنية وبنى دولة مؤسسات واعلن عدم ترشحه وله دستوريا الحق في مدة رئاسية اخرى لو اراد.

    والعالم وقد استقبل القرار بارتياح بالغ يهمه ان يرى الرئيس عند كلمته لانه كان امينا مع نفسه وشعبه ولم يتشبث بالسلطة كغيره من القادة واكتفى بما قد حكم وانجز ولم يعدل الدستور ولم يتبع النموذج السوري مثلا وهو بدرك مدى استهجان العالم لذلك التصرف الذي كرس مبدأ الوراثة في سوريا وبذلك سوف يحظى باحترام العالم الحر في مشارق الارض ومغاربها باعتبار انها سابقة فريدة في عالمنا العربي خاصة وفي العالم الاسلامي عامة وسوف يراقب العالم مدى حرص الرئيس على الديمقراطية برعايته لها وضمان نزاهتها وحريتها مما يؤدي للتمثيل الحقيقي للناس القائم على تمكين المرشحين من الفرص الاعلامية والدعائية على قدم المساواة.

    ولا اتفق مع من قال بأن المؤتمر بلا رجال ولا الذي ادعى ان الوطن سيضيع اذا ما تنحى الرئيس لأن هذه اشاعات مغرضة فالبلاد تعج بالكثيرين من الشرفاء المؤهلين القادرين على ادارة دفة الحكم اذا ما اتيحت لهم الفرصة اما بعض المزايدين واصحاب مراكز القوى المنتحبون الذين يشيعون الاحباط في اوساط المجتمع وينكرون على امة بكاملها ان يكون فيها من يتحمل المسؤلية فانهم لا يخدمون الرئيس ولا الوطن بل بالعكس من ذلك يسئون للجميع وهم في حقيقة الامر يتباكون على اوضاعم واحوالهم الشخصية ومصالحهم الذاتية وامتيازاتهم لانهم يدركون ان راتبهم ومراتبهم ومداخيلهم سوف تضيع اذا ما حدث ذلك وهي رؤية انانية ضيقة لا تضع في حسبانها مصالح الوطن العليا ومستقبله ومصداقيته التي هي محل اختبار وعلى المحك اكثر من اي يوم مضى.

    والحقيقة ان اي انسان كفء ومسؤل وواثق من قدراته وسيرته يجب ان لا يخاف ضياع وظيفته ومكتسباته لان اي نظام جديد سوف يستوعبه بل ويحتاجه اما اولئك الذين يعلمون انهم لا يملكون من امرهم شيئا فهم الواجفون الذين يصورون له ان اليمن بدونه لن تكون وانه يجب ان لا يتركهم وكأن الرئيس ليس بحاجة الى السكينة بعد كل سنين الكفاح والعمل ليصل باليمن الى ما هو عليه اليوم.

    ولأن الرئيس علي عبدالله صالح رجل متمكن ومقدام وجرئ وعملي فسوف يستطيع ان يؤسس لمستقبل عملي جديد يخدم فيه وطنه وامته والعالم من موقع آخر وعلى مستوى دولي تسبقه تجربته وخبرته الثرة والثرية في خدمة السلام وجمع الفرقاء على طاولات المفاوضات بل واجراء المصالحات بين المتحاربين والمتخاصمين على النحو الذي رأيناه سابقا وبهذا يمكن ان يشكل مجلس حكماء وخبراء يقوم بحل المنازعات الاقليمية والدولية واتوقع ان يلعب دورا مهما ومؤثرا في حل الكثير من القضايا الشائكة وما اكثرها في عالم اليوم وكما رأيناه وهو يقوم بجلد وصبر بالتوسط بين الفصائل الصومالية المتصارعة في نزاعهم الطويل والذي توجه اخيرا باتفاق عدن الامر الذي اتاح حلا وبالتراضي لمشكلة مزمنة لحقن الدماء وبناء البلد وهناك القضية الفلسطينية والتي تنتظر مجهودات الرئيس وخبرته وحنكته وتجربته في مساعي السلام وذلك لايجاد الحلول الناجعة لها وهو الامر الذي سيفيد اليمن واهلها ويكسبها ثقة واحترام الاسرة الدولية الامر الذي يمكن ان يدرعلى اليمن الاستثمارات ورؤوس الاموال ويجعلها اكثر انفتاحا على عالم لا يعترف الا بالاقوياء والحكماء والرئيس في مهامه الجديدة هو الاكثر فرصة وقدرة للقيام بدور هام لتسويق اليمن عالميا وتقديمها من جديد كبلد مستقر وعصري ومحب للسلم والسلام ويؤدي خدمة مضاعفة لليمن وللانسانية جمعاء.

    د. ناصر المطيري

    اكاديمي واعلامي - واشنطن

    drnasseralmutairi@maktoob.com

    http://65.17.224.235/ElaphWeb/AsdaElaph/2006/5/146661.htm
    [/QUOTE]


    سأكمل ردودي على الفقرات المتبقية بوقت لاحق ..
    شكرآ
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-05-07
  3. اليمني الجريح

    اليمني الجريح قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2005-02-26
    المشاركات:
    16,214
    الإعجاب :
    0
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-05-07
  5. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    أخي أبو عهد الشعيبي
    مرحبا بعودتك
    والحمد لله على السلامة
    وبانتظار أن تستكمل تعقيبك على مقال د. ناصر المطيري
    لك خالص الود
    والتحية المعطرة بعبق البُن
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-05-07
  7. baddr1

    baddr1 عضو

    التسجيل :
    ‏2006-01-02
    المشاركات:
    104
    الإعجاب :
    0
    المطيري صام صام صام ثم فطر ببصلي
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-05-07
  9. Ibn ALbadyah

    Ibn ALbadyah قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-12-29
    المشاركات:
    2,831
    الإعجاب :
    0

    بالعكس انا ارى المقال منطقي جدا وفيه الكثير من الحقائق ولو اختلفنا فيها وليس المهم انا نتفق على كل حرف لكن المهم الفكرة العامة والطرح الموضوعي

     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-05-07
  11. جراهام بل

    جراهام بل مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-05
    المشاركات:
    12,156
    الإعجاب :
    0
    مرحباً بعودةِ الإشتراكي الجميل "أبوعهد الشعيبي" ..

    وهنا فقط تسجيل ترحيب بعودة سيادتكَ الكريمه .. وننتظر منك قلمك الذي كان يدرٌ بنانه الحروف شلالاً في كل قطرٍ من أقطار المجلس السياسي ..

    وبإذن الله لنا نقاش بخصوص هذه الأطروحه ..

    أسمى آيات التقدير
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-05-07
  13. baddr1

    baddr1 عضو

    التسجيل :
    ‏2006-01-02
    المشاركات:
    104
    الإعجاب :
    0
    المشكلة في المطيري أنه كان يعارض الرئيس ويشتمه ثم سكت بعد حصوله على اللجوء السياسي في أمريكا والآن يمدح الرئيس بصورة مبتذلة غير معهودة منه فلماذا الله أعلم.
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-05-07
  15. gamallalsyani

    gamallalsyani عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-01-06
    المشاركات:
    404
    الإعجاب :
    0

    الاخ بدر انا موجود في امريكا واعلم ان هذا الرجل معارض صلب وشريف ويصدر نشرة دورية ولم يحصل على اي لجوء ولا يحزنون وليست هناك اي مشكلة فلماذا الاساءة والتجريح والتشكيك هل لمجرد انه طرح رأيا لا يعجبك ام انتم فقط تصفقون لمن يشتم؟ المجلس محل حواروليس محل اساءة ودع الناس يناقشون الفكرة الاطروحة كما وصفها الاستادذ عادل احمد والحوار هو ما يهم الرأي العام وليس سيرة الناس وذكرهم بالسوء فاعقل
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-05-07
  17. اليمن تاج راسي

    اليمن تاج راسي قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2004-10-28
    المشاركات:
    24,676
    الإعجاب :
    2,367
    ويحك يا دكتور ناصر لقدا غضبت الرفاق غضبة لن يرضوا بعدها ابدا اما وقد ذكرت الكابوس الذي يجثم على صدور الكثير ممن يتمنون العودة الى الوراء العودة الى ايام الكوميديا السوداء التي لف الحزب بها جنوب اليمن قاطبة 30 عاما ويحك يا دكتور ناصر اما وقد ذكرت الرئيس صالح بايجابية فانهم سيحا ولون ان يثنوك عن رأيك فان لم فانهم سيحاولون ان يسكتوك فان عجزوا عنك فالتهم جاهزة ومغلفة ومفصلة وهي اصناف عديدة ومنها
    اما مرتزق الرئيس يرشيك اما عميل للنظام اما جاهل او رجعي الويل لك لقد دخلت عرين الضباع ستقطعك اربا اربا انفذ بجلدك يا دكتور او غير رأيك والله اقولها تحقيقا لاتعليقا انهم لايريدون ان تتقدم البلاد ماد امت تحت حكم الرئيس صالح والله انهم يتمنون ان تنفجر اليمن بمشاكلها على رؤو س مواطنيها اما سناريوا الكابوس عندهم فهوا عند حصول اي تطور او حتى حلحلة بعض المشاكل التي يعاني منها اليمن لقد اعماهم واعمى بصيرتهم ما حصل لحزبهم
    لم يستوعبوا ان الايام دول ولذالك فقلوبهم تغلي بالحقد والغل على كل بصيص امل او ضوء في اخر النفق كل مايهمهم ان تظل اليمن مقيدة ومنهكة وفقيرة حتى يرضوا كل هذا الغيظ الذي تموج به نفوسهم وتغلي به صدورهم واكا د اجزم انهم في قرارة انفسهم لايريدون ان يتخلى على عبد الله عن الرئاسة لأنه ان تخلى فماذا ستلوك السنتهم بعده وبماذا سيوقدون النيران التي في صدورهم الابذكره على عبد الله صالح اصبح في نظرهم كابوس لايتمنون زواله ابدا
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-05-07
  19. baddr1

    baddr1 عضو

    التسجيل :
    ‏2006-01-02
    المشاركات:
    104
    الإعجاب :
    0
    نعم الأيام دول.. لو دامت لغيرك ما وصلت إليك . وتعازينا للدكتور ناصر الذي أصبح رجال السلطة هم من يدافعون عنه.
     

مشاركة هذه الصفحة