أسطر يجب أن يقف عندها كل مؤمن يخاف على دينه

الكاتب : safeer   المشاهدات : 456   الردود : 5    ‏2006-05-07
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-05-07
  1. safeer

    safeer عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-05-20
    المشاركات:
    1,144
    الإعجاب :
    0
    أسطر يجب أن يقف عندها كل مؤمن يخاف على دينه
    هذه واحدة مقدمة شكوى تقول في:
    لا أدري ما بال أقاربي يأتون عند أخواتي بكثرة

    لكن عندما يأتي موعدي لا يأتي سوى القليل

    فهم يزورون أخواتي الأربع كل يوم

    أما أنا فلا أكاد أشاهد إلا القلة فهم مقصرون في زيارتي

    بل ويقطعونني أياماً عدّة

    بل أن بعضهم لا أكاد أراه مطلقاً

    وكأنني سقطتُ من قاموسهم

    والبعض منهم يأتي إليَّ وبه كسل وخمول غريب

    ولهم أعذار غير مقبولة مطلقاً

    ماذا أفعل لهم فأنا أكثر أخواتي عطاءً لمن يأتي إليَّ

    ولا أتهم أخواتي بالتقصير لكن الكل يعرف إني أفوقهم في العطاء

    والكثير ينصح أقاربي بإن يأتون إليّ فأنا لدي الخير الكثير

    ومع ذلك لا يأتون ؟!!!!!!!!!!!؟

    فلا حياة لمن تنادي

    ما المشكلة يا تُرى ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    هل يا تُرى إنهم محرووومين من ذلك ؟!

    =================

    أنتهت شكواها ،،، وبقيَ أن نعرف من هي صاحبة الشكوى ؟؟؟؟

    =================

    فصاحبة الشكوى قد تكوّن أسمها من ثلاث أحرف فقط .

    =================

    ختمت بالراء

    ==

    وتوسّطت بالجيم

    ==

    وبدأت بالفاء

    =================

    نعم إنها (( فجر ))

    صلاة الفجر
    هاهي تشتكي هجر الكثير من المسلمين لها

    والمقصود بـ ( أقاربي ) أي المسلمين الذين يتقرّبون بها عند الله .

    الملاحَظ اليوم يرى الكثير قد تكاسل في أداءها بل أن البعض لم يؤديها في وقتها منذ زمن بعيد

    بل إن بعضهم يقوم لشغله فيذهب ثم يصليها هناك

    هكذا عندما أصبحت لديهم عادة وليست عبادة فعلو ذلك

    أنسو عظيم فضلها ، فلو تأملنا قول رسولنا الكريم صلوات الله وسلامه عليه ماذا يقول في الركعتين التين تسبق صلاة الفجر :

    " ركعتا الفجر [ أي صلاة السنة قبل الفجر ] خير من الدنيا وما فيها ". وفي رواية لمسلم ” لهما أحب إلي من الدنيا جميعها ”.

    فإذا كانت الدنيا بأسرها وما فيها لا تساوي في عين النبي صلى الله عليه وسلم شيئا أمام ركعتي الفجر فماذا يكون فضل صلاة الفجر بذاتها ؟

    يجب أن نتوقف عند ذلك كثيراً

    ولعظم أمرها أنها تشهدها ملائكة الليل والنهار :

    قال تعالى ( وقرآن الفجر إن قرآن الفجر كان مشهوداً )

    وهذه بشرى من رسولنا وهو يقول : فيما أخرجه الترمزي وأبو داود وابن ماجه عن أنس رضي الله عنه :

    ( بشر المشائين في الظلم إلى المساجد بالنور التام يوم القيامة )

    وكسب آخر إلى جانب النور التام لمن حافظ على صلاة الفجر ، ولكنه ليس كسبا دنيويا بل هو أرفع وأسمى من ذلك ، وهو الغاية التي يشمر لها المؤمنون ، ويتعبد من أجلها العابدون ، إنها الجنة وأي تجارة رابحة كالجنة ، قال عليه الصلاة والسلام :

    " من صلى البردين دخل الجنة "

    والبردان هما صلاة الفجر والعصر

    وهذا رسولنا يمنح وعداً بالنجاة من النار فيقول :

    ( لن يلج النار أحد صلى قبل طلوع الشمس وقبل غروبها ) يعني الفجر والعصر

    ثم ألا تحب أن تكون طوال يومك وأنت في حفظ الواحد الأحد عز وجل ،،

    فها هو رسولنا الكريم يقول :

    ( من صلى الصبح فهو في ذمة الله ، فلا يطلبنكم الله من ذمته بشيء فإنه من يطلبه من ذمته بشيء يدركه ثم يكبه على وجهه في نار جهنم ) أخرجه مسلم ، من حديث جندب بن عبد الله .

    وهل يا تُرى تريد أن تصبح نفسك خبيثه ؟! والعياذ بالله ..

    فقد حذرنا النبي المصطفى من أن تكون أنفسنا خبيثة فقال فيما أخرجه البخاري و مسلم :

    « يعقد الشيطان على قافية رأس أحدكم إذا هو نام، ثلاث عقد، يضرب على كلِّ عقدة: عليك ليل طويل فارقد، فإن استيقظ فذكر الله تعالى انحلَّت عقدة، فإن توضَّأ انحلَّت عقدة، فإن صلَّى انحلَّت عقدة، فأصبح نشيطاً طيِّب النفس، وإلا أصبح خبيث النفس كسلان » من رواية أبي هريرة .

    فإلى من ضيّعها

    أقول قد عرضت نفسك لسخط الله ومقته فانتبه لنفسك قبل أن يأتيك الموت بغتة وأنت لا تدري وقبل أن تقول نفس : ( يا حسرتى على ما فرطت في جنب الله .. ) وتقول ( لو أن لي كرة فأكون من المحسنين )

    فانفذ بنفسك من حجب الهوى إلى سبيل الهدى وابحث عن الوسائل المعينة لحضور هذه الفريضة

    أم أننا فقط لدينا أربع فرائض في اليوم و الليلة

    وأخيراً إليك الوسائل بإختصار :

    1- إخلاص النية لله تعالى والعزم الأكيد على القيام للصلاة عند النوم .

    2- الابتعاد عن السهر والتبكير بالنوم متى استطعت إلى ذلك .

    3- الاستعانة بمن يوقظك عند الصلاة من أب أو أم أو أخ أو أخت أو زوجة أو جار أو منبه .

    4- الحرص على الطهارة وقراءة الأوراد النبويه قبل النوم .

    5- عليك بالدعء لله تعالى أن يعينك على القيام لها


    اللهم أعنّا وأعن المسلمين على أداء فرض الفجر يا أرحم الراحمين

    عسى أن يرفع يديه من بيننا شخص تائب يقبل الله دعوته وينجينا من هذا البلاء


    منقول





    لاتنسوني من صالح دعواتكم لي اخواني بصحه والعافيه
    وان يفرج همي ويرزقني الراحه بالدنيا اوالاخرة
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-05-08
  3. المشتاق للجنه

    المشتاق للجنه عضو

    التسجيل :
    ‏2006-04-15
    المشاركات:
    53
    الإعجاب :
    0

    جزاك الله خيرا اخى الفاضل على تلك اللفته الطيبه

    صلاة الفجر يا اخوانى بها الخير الكثير

    اعاننا الله عليها وعلى كل فعل فيه صلاح لامة المسلمين

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    المشتاق للجنه
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-05-08
  5. safeer

    safeer عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-05-20
    المشاركات:
    1,144
    الإعجاب :
    0
    الفرق بين الامس واليوم .. انني بالامس كنت اهتم كثيرا ان اخرج وانا متبرجه ومتعطره ...

    بسم الله الرحمن الرحيم ..

    الفرق بين الامس واليوم .. انني بالامس كنت اهتم كثيرا ان اخرج وانا متبرجه ومتعطره ... واحاول ان أبين بعضا من لحمي ... لأحصل بعضا من كلمات الغزل هنا وهناك ... ​


    اليوم .. احاول ان استر كل لحمي ... وابتعد عن التبرج والتعطر ... فلا اريد لنفسي لعنات ... من الملائكه والناس ..



    الفرق بين الامس واليوم .. انني بالامس .. كنت اذا دخلت مصعدا .. دخل معي رجال كثيرون ..

    واليوم اذا دخلت مصعدا .. لم يدخل معي ولا رجل واحد ...


    الفرق بين الامس واليوم .. انني بالامس .. كنت حين اذهب الى السوق .. يلتصق بي الرجال والبعض يحاول ان يضربني بكتفه . .. يحاول البائع لمس يدي حين ادفع له .. ويحاول ممازحتي ..

    واليوم ... ينحنون الرجال احتراما لي ويبتعدون عن طريقي . ... ولا يحاول البائع التفوه بكلمات اكثر مما ينبغي .. ويضع الباقي من المال على الطاوله ... ولا يحاول الاحتكاك بي ..


    الفرق بين الامس واليوم انني بالامس .. كنت اتبرج يوميا .. فاذا لم اتبرج يوما فكأنني مريضه وشاحبه . ويسألني حتى العامل ... لم انتي مريضه ؟؟!!

    اليوم حين لا اتبرج... لا احد يلتفت لي .. ولا احد يسألني .. هل انتي مريضه ..او انتي شاحبه ابك شيئ ؟؟!!!


    الفرق بين الامس واليوم .. انني بالامس .. كنت اعيش في الظلام

    واليوم اعيش في النور ..

    الفرق بين الامس واليوم .. ان صديقات الامس .. همهم المظاهر ...والحب الخادع والكلام الفاضي ..

    واليوم .. صديقاتي .. همهم الاول والاخير .. كيف يخدمون دينهم ... كيف يكسبون الثواب .. ويحبون لله وفي الله ..



    الفرق بين الامس واليوم ..انني بالامس .. كان الخطاب من الناس العاديين .. اللذين لا يهمهم الا مظهري ..

    اما اليوم ... فمن يخطبني يريدني لشخصي واخلاقي .. والأخلاق عنده مرتبط بالدين ... فيريدني ..لديني .. فاظفر بذات الدين تربت يداك ...
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-05-08
  7. المشتاق للجنه

    المشتاق للجنه عضو

    التسجيل :
    ‏2006-04-15
    المشاركات:
    53
    الإعجاب :
    0
    جزاك الله خيرا

    كلمات بليغه تنبه نساء المسلمين عما ينجرفون فيه من تبرج وانعدام للحياء فى كل شىء

    وعسى ان يعلم كل مخلوق الفرق بين الدين والاخلاق

    فهناك من يملك الدين ، ولكن لا يملك الاخلاق ، وهناك العكس

    اما الدين .. فقد يصنع الانسان العبادات من صوم وصلاه وقراءة قرآن وقد تكون الفتاه حريصه كل الحرص على تأدية العبادات وقيام الليل ، ولكن اخلاقها لا تتمشى مع هذا الدين ، فتراها تتبرج وتصاحب الرجال وتقيم العلاقات الخاطئة وان سئلت عن كل هذا قالت انى مؤمنه افعل كذا وكذا ، وكأن كل هذا لا يتعلق بالدين

    وهذا هو الخطأ الذى يقع فيه الكثير رجالا ونساء ، وهو انعدام الاخلاق مع وجود الدين مع الاعتقاد بصواب النيه والافعال لوجود الدين

    ولكن ما فائدة الدين اذا لم تنطبق عليه الاخلاق ؟ اليس الدين منبع الاخلاق ؟

    يجب ان تنطبق اخلاق المرء رجلا او امرأه مع الدين ، فلا غنى عن الاثنين معاً ، وبهم يوصف المرء بالايمان والالتزام

    أسأل الله الهدايه

    المشتاق للجنه
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-05-10
  9. ابورغد

    ابورغد قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-12-18
    المشاركات:
    6,823
    الإعجاب :
    0
    ضع في يدي القيد, ألهب أضلعي بالسوط ضع عنقي على السكين


    لن تستطيع حصار فكري ساعة أو نزع إيماني ونور يقيني


    فالنور في قلبي, قلبي في يدي ربي وربي ناصري


    ومعيني سأعيش معتصماً بحبل عقيدتي


    وأموت مبتسماً ليحيا ديني
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-05-12
  11. safeer

    safeer عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-05-20
    المشاركات:
    1,144
    الإعجاب :
    0
    شكرا للمرور وبارك الله فيكم ولا تنسونا من الدعاء
     

مشاركة هذه الصفحة