علي عبد الله صالح.. الرئيس المخادع..!

الكاتب : أحمد شوقي أحمد   المشاهدات : 3,624   الردود : 68    ‏2006-05-06
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-05-06
  1. أحمد شوقي أحمد

    أحمد شوقي أحمد عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-03-29
    المشاركات:
    2,107
    الإعجاب :
    0
    علي عبد الله صالح.. الرئيس المخادع..!


    أحمد شوقي أحمد

    في وطن الاختناق.. في وطن الجرح.. في وطن الحزن.. في وطن الجوع.. في وطن الظلام.. في وطن الجفاف.. في وطن الصالح ألف ألف مبكية.. وألف ألف شاردةٍ تؤرق العين وترزح الحزن في القلب بضع سنين.. ولنقل بضع عقود..

    كيف لنا أن نغفر الخطيئة الكبرى لمن استولوا على رقابنا وحكمونا بالحديدِ والنار، بل لقد ترسّخ لديّ شكٌ من أن الأخ الرئيس قد ولِدَ في يوم "هات" ولم يولد في يوم "خذ" أبداً.. فمنذ باكرةِ التسعينات ونحن من سيءٍ إلى أسوأ وكل يوم تجلو لدينا ضريبةٌ جديدة.. وجع جديد واستحقاق كافر، جزيةٌ جديدة..!

    ونحن نئن من وجعِ الصالح وضرباته القاتلة على رؤوسنا.. آهٍ.. ونحن نبكي من كل هذا الضرب المبرح.. نقول للأخ الرئيس.. يا رئيس ضربتين بالرأس توجع فماذا إذا كانت خمساً أو ستاً.. جرعة الرئيس الصالح مرّت على البلاد شذر مذر.. ولم تدع منهم بشر.. أوجعتنا حدّ الاختناق وخرج بطل ألف ليلة وليلة من مخبئة ليقول: رفعنا رواتب الموظفين..!

    ماذا يا عم علي؟! الموظفين؟! هذهِ بحق المزحة الكبيرة.. فهلا يتفضل السيد الرئيس المفدى حفظه الله بإعطائنا إحصاء حول عدد الموظفين؟! عدد الموظفين في الدولة يا سيدي لا يتجاوز أصابع اليد الواحدة من مئات الألوف ليس أكثر وعدد المواطنين زهاء عشرين مليون أوجعت ظهورهم كل يومٍ بسوطٍ جديد من سياط الأخ المجيد علي صالح..

    وأنا أستجلي نفسي كل يوم.. وآلام ظهري التي أحملها.. أرق الليالي، وسهراً ليس نحصيه.. وجعٌ يؤرق العين ألماً وأنيناً وأوجاع ذكرى.. نعم ذكرى قاتله وتظليلية جداً، الشيخ الأحمر "جني نعرفه ولا إنسي ما نعرفوش" كيف استقام له أن يمارس تضليله الكبير على شعبٍ لم يعِ بعد أن علي صالح الأحمر هو سبب هذي البلايا.. وهذي الرزايا التي أوجعت حدّ العظم.. واستنزفت كل القوى، أسقطت كل القوائم..

    اليوم، جرعة الرئيس الصالح وأزمته "الإصلاحية السعرية" وصلت حدّ الشركات.. هناك ما تراه أنظمة القطاع الخاص بتقليص النفقات.. تقليص النفقات سببه تجويع الزعيم الكبير العظيم، فارس العرب، وشخصية العام 2006م لدى الكتاب الآفروأسيويين أو بالأصح كما قيّمه موقع "dictator of the month" هذا الموقع الإنجليزي الذي انتخب الرئيس ديكتاتوراً لشهر يناير 2006م وذكر مصائب عن الرئيس يشيب لها الولدان.. وقد تفضلت وزارة المواصلات بحضر الموقع المذكور حفاظاً على ما تبقى من ماء وجه الرئيس..!

    أيها الشعب المسكين.. أرجوكم، أخرجوا من غيهب السذاجة.. من يقول الرئيس ليس له شأن بما تفعله الحكومة فهو بين اثنين إما غبي.. وإما أنه يتغابى.. فكيف باللهِ عليكم تصدر الحكومة الجرعة.. ثم يأتي الرئيس ليكون سوبر مان المخلّص وليقول بتخفيض أسعار البترول؟! إن كلّ فسادٍ في هذهِ الأرض يعلمه الرئيس، ويباركه الرئيس.. برضىً أم بدونه.. بمصلحةٍ أم بدونها.. المهم أن الرئيس يعلم.. ويعلم الكثير، لذا فلا مجال لتلك الإشاعة الشعبية التي عنوانها "الرئيس لا يدري"، "المشكلة في بطانة الرئيس" لأنه لو كان كذلك لكان اتخذ القرار من زمنٍ غير قليل.. أو لكان استعان بالصالحين داخل هذهِ البلاد.. ولكنه آثر – لا بد – إلا أن يتدخل في شئون الحكومةِ وأدائها.. وآثر إلا أن يكون على رأس الذين ضيعوا البلاد وأراقوا لحمها سائغاً للشاربين من أحلافهم..

    اليوم.. في مؤسسات الدولة.. في مدارسٍ داخل أنحاء الجمهورية.. مطالب كثيرة وضغوط أستاذية للطلاب لكي يوقعوا، ولكي يشاركوا في مظاهراتٍ تطالب الرئيس الصالح بالتخلي عن قراره، قرار عدم الترشح!.. كم من طالبٍ لا يريد ذلك هُدّد برسوبهِ سنةً كاملة.. وكم من موظفٍ هُدّد بمضايقته في وظيفته.. وهذا أيها السادة من أكثرِ من مصدر مع أن العهدة على الراوي إلا أنه لا ريب حقيقة.. ولقد مورس مثلُ هذا أمامي وأيام كنتُ طالباً في الثانوية حتى أنهم حاصروني بتهمة أني لستُ مؤتمرياً..!

    إلى كل من يشعر ويعي، نشدتكم اللهَ الذي لا إله إلا هو.. كفانا كذباً على أنفسنا، كفانا خداعاً بعباراتٍ رنانة كتلك القائلة: "خيبتنا الشابع أحسن من مليح عاده جاوع" والمقصود أن علي الذي قد أكل وشرب بدمائنا وتعبنا وعرقنا خير من أن يأتي شخص آخر شهيته مفتوحة للأكل.. واللهِ إن هي إلا أعذارٌ اختلقناها لنبرر بها تسليمنا للجبتِ والطاغوت فلا أوسع من نعمةِ الله علينا بالعقل والإيمان بأن الحق أحق أن يتبع..

    ألا فأخذوا عني: لقد كتبتُ هذا والله يعلم بوازعٍ من ضمير.. فصدقوني قبل أن يلج الجمل في سمّ الخياط.. وقبل أن أصير في صفّ الكبار.. من يدري ربما بعتُ نفسي للطاغوتِ مقابل حفنةٍ من المال.. من يدري ربما استبدلت الذي هو أدنى بالذي هو خير، فالجوعُ اللاهبُ قد طغى وأوجع.. خذوها قبل أن أصيرَ إلى غير ما أؤمن به..

    .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-05-06
  3. ياسر العرامي

    ياسر العرامي كاتب صحفي

    التسجيل :
    ‏2004-04-26
    المشاركات:
    2,015
    الإعجاب :
    0
    أولاً :
    مرحباً بك أحمد شوقي من جديد
    رغم أني لم أتعرف عليك قبل
    إلا أني وجدت الترحيب بك في المجلس العام حاراً

    وقرأت مقالك هنا
    فزدت إعجاباً بك .. فأهلاً وسهلاً



    ومن ثم سيدي
    فهذا هو حال وطن مثخن بالجراح
    ولعلك وضعت يدك على الجرح الحساس
    إنه يا عزيزي صار يسمى وطن - مجازاً - لأنه مقومات الوطن
    لم تعد موجودة وجرتها الكلاب الناهشة

    عن أي وطن نتحدث يا عزيزي
    عن فقر مدقع .. أم بطالة منتشرة .. أم أسر شردها الفقر وهان كرامتها وعفتها
    أم نتحدث عن فساد يزكم الأنوف .. ام عن أطفال في الشوراع يبحثون عن رغيف خبز
    بل عن بقايا طعام .. مآسي وأحزان تملأ أعيننا
    حين ننظر لوطن يعبث به العابثون
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-05-06
  5. قلب الأسد

    قلب الأسد عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-11-21
    المشاركات:
    1,327
    الإعجاب :
    0
    اخي الكريم اقل شيء احترم رئيسك واعرف من تخاطب، انت لا تخاطب بواب عمارة ولكن رئيس دولة .
    عيب والله عيب فاذا كان النقد مسموح لكن لا يصل لان تصف الرئيس القائد بالمخادع .
    الله المستعان .
    ارجو من المشرفين تغيير عنوان الموضوع ان لم يتم حذفه بالمره افضل .
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-05-06
  7. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    أخي أحمد شوقي أحمد
    مرحبا بعودتك
    والحمدلله على السلامة
    ومن باع نفسه وقلمه لله ثم للوطن
    فلن يبيعهما للطاغوت
    فتأمل!!!
    ولك خالص الود
    والتحية المعطرة بعبق البُن

    لمزيد من التأمل:
    (إن إصبع السبابة الذي يشهد لله بالوحدانية في الصلاة
    ليرفض أن يكتب حرفا واحدا يقر به حكم طاغية)
    سيد قطب
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-05-06
  9. عزيزيماني

    عزيزيماني عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-09-26
    المشاركات:
    825
    الإعجاب :
    0
    هلا ومحبا بالغالى ..احمد شوقى ..

    افصح الله لسانك ....
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-05-06
  11. salem yami

    salem yami عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-05-03
    المشاركات:
    2,198
    الإعجاب :
    0
    الاستاذ احمد شوقي

    سديت ووفيت وكفيت وصح الله لسانك
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-05-06
  13. salem yami

    salem yami عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-05-03
    المشاركات:
    2,198
    الإعجاب :
    0
    الاخوة المشرفين ارجو التثبيت
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-05-06
  15. خالد السروري

    خالد السروري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-10-05
    المشاركات:
    3,401
    الإعجاب :
    0

    اخي احمد شوقي :
    اولا نرحب بتواجدك بينا بعد طول غياب ................. والحمد لله على السلامة .
    ثانيا :
    الفساد عكر صفو حياتنا جميعا هذه حقيقة لا ينكرها الا من كان يريد ان يحل الخراب والدمار في هذه البلدة الطيبة ، وقد عبرت عن ذلك باسلوبك ............. وان كنت قد بالغت فيه كثيرا ، فنحن ندرك انك تريد ان ترى اليمن بخير و خالية من الفاسدين .
    لكن انا لا اعتقد ان مثل هذا الكلام الناري يساعد على ان تكون اليمن بخير وخالية من الفاسدين ،،، بل النتيجة من هذا الكلام العاطفي ستكون دائما سلبية على الجميع ،، والمستفيد الوحيد الفاسدين الذين نتمنى ان ياتي غدا وقد تخلصنا منهم ،،،،،،،،،،،،، فمحاكاة تجربة نظامنا السياسي وهي تجربة بدات بقيام الثورة ومرت بمراحل مختلفة ومنعطفات خطيرة ما زال الجميع يتذكرها ، ومرحلة حكم الرئيس " صالح " احداها ، بغض الطرف عن الايجابيات التي تحققـت خلالها ، واكتفينا باصدار احكامنا على النتائج السلبية التي افرزتها التجربة مغفلين الاسباب التي صنعتها بقصد او من دون قصد ،، لا يساعد المعني اليوم بمعالجة هذه النتائج " الرئيس صالح " على التخلص منها ،، بل تصب احكامنا في مصلحة المستفيدين من بقاء هذه النتائج السلبية من دون معالجة وهم كما نعلم الفاسدين .
    انا لست ضد ان نتحدث عن الفساد كظاهرة خطيره تهدد امننا القومي حاضر ومستقبل ،، ولا اريد ان اعفي الرئيس " صالح " من مسؤوليته عن الضرر الذي يلحق بشعبة نتيجة لبقاء ظاهرة الفساد من دون معالجة وبقاء الفاسدين من دون محاسبة وعقاب ............. ولكني اتمنى على الذين يريدون الخير لليمن وانت اخي احمد شوقي واحد منهم ، ان يكونوا حكماء عندما يتحدثوا عن ظاهرة الفساد بعتبارها ظاهرة نمت نتيجة لظروف سياسية معروفة للجميع ، ويكونوا حكماء أيضا عندما يتحدثوا عن مسئولية الرئيس " صالح " عن الضرر الذي يصيب شعبة بسبب الفساد وعن دوره بمحاسبة الفاسدين .
    يجب علينا ان نستفيد من ديمقراطيتنا الناشئة وناخذ المنهج العلمي وسيلة لنقراء به المراحل التي مرت بها تجربة نظامنا السياسي لنتمكن من ترسيخ الديمقراطية كونها الوسيلة الوحيدة التي ستخلصنا من الفساد والفاسدين .
    تحياتي
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-05-06
  17. الصلاحي

    الصلاحي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-20
    المشاركات:
    16,868
    الإعجاب :
    3
    مرة اخرى
    مرحبا بعودتك اخي احمد شوقي
    ومقال يستحق التأمل

    تحياتي لك
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-05-06
  19. بشير الخير

    بشير الخير عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-01-09
    المشاركات:
    1,674
    الإعجاب :
    0
    مقال نابع من حقد كبير
     

مشاركة هذه الصفحة