الظواهر الطبيعية ليست عقاباً من الله

الكاتب : eyad   المشاهدات : 1,779   الردود : 23    ‏2006-05-06
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-05-06
  1. eyad

    eyad عضو

    التسجيل :
    ‏2002-12-30
    المشاركات:
    18
    الإعجاب :
    0
    إن إسقاط نصوص قرآنية مبتورة ليتوافق مع تفاسير قديمة ومفاهيم خاطئة يجعل من الدين والأسطورة وكأنهما ذا منشأ واحد !! فقديماً قدس الإنسان البدائي ظاهرتي الكسوف والخسوف وأرجعهما إلى غضب الآلهة ، وقدس بدائيو أفريقيا البراكين وألهوها ، وقدس قدامي المصريين الفيضانات وذبحوا أجمل بناتهم قرابين لها . وتعددت أسماء الآلهة بعدد ظواهر الطبيعة من برق ورعد وريح و ... فكانت دليلاً على أن العقل الغارق في الخرافة والمجهول مستعد للتورط في كل تفسير . ولم يُصحح هذا التفسير إلا بعد دراسة هذه الظواهر بشكل منهجي دقيق ليتخلص الإنسان من كثير من خرافته عن هذه الظواهر ليستبدلها بمفاهيم مبنية على دراسة منهجية .
    ولكل مؤمن بأن هذه الظواهر ما هي إلا عقاباً من الله ؟ هذه نقاط للتأمل .. يفكر فيها .. ثم يرد عليها إن هداه تفكيره للرد عليها : ـ
    خلق الله الكون فقدره تقديرا ، فجعله محكوماًُ بقوانين المادة التي هي سنة الله في خلقه ولن تجد لسنة الله تبديلا ولن تجد لسنته تحويلا . فلن تتبدل من أجل عيون المؤمنين أو تتغير نكاية بغير المؤمنين . ونتيجة لهذه القوانين لازمت الظواهر الطبيعية الأرض منذ خلقتها الأولي وكانت أكبر وأكثر مما هي عليه في زماننا . ولم يكن يومها وجود للبشر على الأرض ، فهل كانت عقاباً لمخلوقات لا نعرفها ؟

    . أقر الله في كتابه بأن الزلازل جزء من حياة الأرض ( والأرض ذات الصدع ) فهي نبضها الذي نستدل به على استمرارية حيويتها وحياتها . فمن ساعة تمر إلا ورصدت أجهزة الرصد زلزالاً واحداً على الأقل . وكثير من هذه النبضات يحدث في مناطق خالية من البشر عند قيعان المحيطات ، فلمن يرسل الله هذا العذاب ؟

    . إن كوكب الأرض نقطة زرقاء في الكون الفسيح ، لكنه ليس مخصوصاً بهذه الظواهر حتى نسلم بأنها عقاباً من الله كونه الوحيد الذي يوجد على سطحه بشر ، فالدراسات التي وصلتنا عن أقرب الكواكب لنا و على الرغم من قلتها إلا إنها تدلي بمعلومات عن نشاط زلزالي في المريخ ، ونشاط بركاني رهيب في كوكب الزهرة . فلمن يرسل الله العذاب على هذين الكوكبين ؟

    . إن من يقول بأن هذه الظواهر بأمر الله الذي أمره كن فيكون ، ينتقص من عظمة وقدرة الله . فباستطاعة الإنسان اليوم أن يحدث زلزالاً بتفجير قنبلة نووية عند أحد البؤر الزلزالية ، وبناء سد ضخم يؤدي نتيجة لضغط المياه إلى إحداث الآلاف الزلزال الضعيفة في السنة في منطقة لم تسجل فيها مثل هذه الزلازل من قبل .

    لمن قرأ هذه النقاط ومازال مؤمناً على أن الظواهر الطبيعية عقاب من الله , أقول له : إنك بإيمانك هذا لست أكبر إيماناً بالله مني ، إنك بإيمانك تجعل من الله مزاجي وعاجز !!!!!!!!
    مزاجي !! لأنه يعاقب كشمير المسلمة ( المجاهدة ) بزلزال مدمر ، ويمنح كشمير الهندوسية الأمن والأمان .
    عاجز !! لأن معظم ضحايا هذه الظواهر من الفقراء المعدمين .
    إن العقل الأسطوري لن يعطل المجهود العلمي الإنساني ،وإن كانت هذه الظواهر تهلك الآلاف فإن ذلك في سبيل بقاء الحياة والإنسانية إلى أجلها المكتوب في الزمان ، فبها تعلو جبال وتنخفض سهول ، وتتشكل فجوج سحيقة على سطح الأرض وفي أعماق المحيطات وتثور براكين وتظهر جزر وتغور أخرى وتهتز الأرض وتميد الجبال ، كل ذلك يحدث ويجرى باستمرار وبلا انقطاع وتتقارب أجزاء وتتباعد أخرى فيحدث ما يحدث من تبدلات مناخية ونباتية وحيوانية على سطح الأرض ، وتستمر الحياة . إنها جزء من رحمة الله التي وسعت كل شيء رحمة وعلما .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-05-08
  3. alawdi2008

    alawdi2008 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-03-12
    المشاركات:
    2,066
    الإعجاب :
    1
    اقسم لك بالله انك كتبت الكلام ذي بقلبي
    كل ضاهره طبعيه قالك عذاب من الله وكان الله لم يخلق الا ليعذب سبحانه
    اخرتها تسونامي قالك انه من الله عذب للكفره مع ان اكبر دوله تضررت هي دوله اسلاميه وهى اندنوسيا
    حسبنا الله ونعم الوكيل والعقليه العربيه الى اين وصلت
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-05-09
  5. eyad

    eyad عضو

    التسجيل :
    ‏2002-12-30
    المشاركات:
    18
    الإعجاب :
    0
    عزيزي alawdi2008

    ليست مشكلتنا مع العقلية العربية ، بل مع من يوجهون هذه العقلية من مشايخ وعلماء تأويلاتهم استمرار للتفكير الأسطوري للإنسان البدائي .
    ومع ذلك نجدهم يناقضون أنفسهم ، فإذا خطبوا يوماً عن التفسير العقابي للظواهر الطبيعية ، قاموا بعد خطبتهم الرنانة بفرش عماماتهم لجمع التبرعات للمسلمين الذين أصابهم هذا العقاب الآلهي .
    كيف يكون عقاباً إلهياً ثم يقفون ضد قدر الله ومشيئته بتعذيبه لهؤلاء المسلمين العصاة ويجمعون لهم المال ؟؟ منتهي التناقض ولا حول ولا قوة إلا بالله
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-05-09
  7. alawdi2008

    alawdi2008 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-03-12
    المشاركات:
    2,066
    الإعجاب :
    1
    فعلا اخي اللوم العلماء لكن لاننسى ان كل فرد يملك عقلا يستطيع ان يميز ويبحث عن الحقيقه لذلك اللوم الفرد نفسه لانه انقاد وراء كلام فارغ ولم يبحث عن الحقيقه
    وشكر ا
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-05-09
  9. al-nibras

    al-nibras مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-01-17
    المشاركات:
    3,518
    الإعجاب :
    0
    اما انا فاعترض واقول انه عذاب من الله ولي عودة
    والله المستعان
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-05-10
  11. عبدالكريم

    عبدالكريم عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2002-06-19
    المشاركات:
    613
    الإعجاب :
    0
    الظواهر الطبيعية قد تكون عقاب ولكن ليس بالضروري فإنها قد تكون ابتلاء من الله للصالحين ورفعة لهم بالدرجات .
    كما أن سعة العيش والرزق ليس دليلا على رضا الله عن العبد .
    وعلى العموم فالكوارث الطبيعية آيات من آيات الله يخوف بها عبادة
    فهل من معتبر؟؟؟
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-05-10
  13. eyad

    eyad عضو

    التسجيل :
    ‏2002-12-30
    المشاركات:
    18
    الإعجاب :
    0
    للمشائخ خبرة كبيرة في ممارسة تضليل العقول ، هذا التضليل الذي اعتبره باولو فرير نوعاَ من القهر . يمارسون هذا القهر ويدللون على ضلالاتهم بأ آيات قرآنية واحاديث نبوية وعندها يكون هذا القهر الفكري مرتبط بالدين وأي خروج عليه هو خروج على الدين ، فيستحق المخالف عندها ابشع الاتهامات . إن هؤلاء المضللون و مقاولو الضمائر يعمدون إلى طرح أفكار و توجهات تتعارض مع حقائق الوجود المادي ، وهم في ذلك ينتجون وعيا زائفا خلال الأفكار المخادعة و المموهة التي لا تستطيع أن تستوعب معطيات الحياة الاجتماعية بل تتعمد تزيفها و إنكارها من أجل خدمة رؤاهم الحفرية و مصالحهم الشخصية .

    بإنتظارك:)
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-05-10
  15. alawdi2008

    alawdi2008 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-03-12
    المشاركات:
    2,066
    الإعجاب :
    1
    وان كذلك منتظر
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-05-13
  17. ممدوح

    ممدوح عضو

    التسجيل :
    ‏2001-08-03
    المشاركات:
    197
    الإعجاب :
    0
    الزلازل وغيرها تخويف وعقاب وابتلاء من الله سبحانه وتعالى


    اياد هداك الله لا تتسرع فيما لا تعلم.. ولا تقلل من العلماء فهم اعلم منك وممن قال بمقولتك هذه.

    من قال هذا القول الذي ذكرته احد رجلين اما : 1- علماني ملحد لا يؤمن بالله عز وجل(وهم منبع هذه المقوله)
    2- او جهال يتأثرون باي قول بدون الرجوع الى العلم واهل العلم. وبسبب قلة علمهم وبعدهم عن قرآئة كلام الله عز وجل يشطح بهم الشيطان بكل سهل يميمناً ويساراً !

    ولكي اعلم حقيقتك ايمانك بالله عز وجل لا بد من سؤال بديهي مهم وهو :
    هل تؤمن بالله عز وجل القادر على كل شيء وذو صفات الكمال المطلق ؟؟
    سؤال بسيط ، وانا لحسن ظني بك اعلم اجابتك، ولكن لا بد من البدء بهذا السؤال البديهي لان من يقول بما قلته ينافي " الايمان بالله " عز وجل.

    سيتبين لك بكل سهوله ويسر (باذن الله) ما مدى الجهل الكبير الذي وقع به الكثير من القوم نتيجة جهلهم الكبير بالله سبحانه وتعالى. وهذا نتيجة بعدهم عن العلم الصحيح بل وبعدهم عن بديهية اول العلم لدى المسلمين وهو القرآن الكريم فهم لا يعلمونه ولا يقرؤنه ولا يتعبدون الله به.


    اني متفائل بك - على الرغم من حدة عباراتك وتطرفها الشديد الذي يشابه او يفوق اهل التقليد (على الرغم من انك من المفروض ذو عقل حر غير متشدد!) بل للاسف انت مغرق جداً بالتشدد والتعصب لارائك وارجع واقراء كلامك بس لمرة واحده تجد كلامي صحيحاً تجد في اغلبه رمياً للآخر باحكام متطرفه في العبارات وهذالا يدل الا على عقل سجين اسير لفكر معين مقولب يغلوا بتقديس اشخاص ينقاد لهم ويتعصب لهم (وهذا من المفترض انت ان تكون على خلافه!!) ويرمي مخالفيهم بالعبارات والاحكام المتطرف لخوف وضعف في عقله ليس الا .. فهو يرمي المخالف له بشده وقوه حتى يبعد عنه ولا يحاوره بالحق فيهز ثوابته الذي بناها ! في عقله انه يواجه العنف الفكري بالعنف الفكري المضاد (وهذا زلل كبير وقعت به في موضوعك ومن المفترض ان تترفع عن هذا الاسلوب وخاصتاً وانت قد انتقده في نفس موضوعك !) -
    اقول على الرغم من كل هذ الذي فيك فانا متفائل بك بان نصل سريعاً الى الحقيقة. فالحق اولى بالاتباع. هذا ان تأكد لي بانك مؤمن حقاً بالله عز وجل وبكتابه.

    سوف اناقشك اولاً بالعقل فقط، وهي حجة كافيه سوف يطمئن لها قلبك ان شاء الله، ولن ابداء معك بايات "قرآنيه مبتورة"!(كما تقول) بل سنأتي بها كامله، والمشكله بمن يقول ان هذه الظواهر ليست الا من الطبيعة لا يأتون لا بايات كامله ولا مبتورة بل ربما لا يعرفون القرآن الكريم في حياتهم الا مرة او مرتين ! !

    ---------

    الحقيقة اخي هي ان هذه الظواهر الطبيعية من زلازل وبراكين وغيرها هي تخويف من الله سبحانه وتعالى لعباده وعقاب منه سبحانه على معاصي واثام ارتكبها البشر وابتلاء وامتحان للمؤمنين منهم .
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-05-14
  19. al-nibras

    al-nibras مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-01-17
    المشاركات:
    3,518
    الإعجاب :
    0
    عذرا والله يااخوة انشغلت
    ---------------------------------

    المهم نرجع لموضوعنا
    اما كونها تخويف فهي فقط لمن لم يقع عليهم العذاب او ما يسمونه بالكوارث
    ذالك ان من وقع عليه العذاب لا متسع له لكي يتوب ويعتبر-------------------------------------------------------------------------
    واما كونها عذاب فهي للعاصين ومن فشى فيهم المنكر
    واترككم مع هذه الايات التى لا تدع مجالا للشك كون الكوارث عذاب من الله والا فكيف نسميها - رحمه-
    امر لا بد ان نعرفه قبل عرض هذه الايات
    ان لا شيء يحدث في هذا الكون الا بامر الله فلا تجري الرياح ولا تسقط الاوراق وما تموت ونفس وتولد اخرى الا باذن الله فهو القادر والكون كله تحت تصرفه وملكوته سبحانه وتعالى
    والكوارث الطبيعية كما يحلو للبعض تسميتها لا تحدث الا بامر الله اذن فالله هو الذي يرسلها على امة ويذهبها عن امة اخرى سبحانه -
    والان للنتدبر في هذه الايات
    سورة الكهف -- وتلك القرى أهلكناهم لما ظلموا وجعلنا لمهلكهم موعدا ---
    وعلة الهلاك هنا الظلم
    وقال تعالى- وكم قصمنا من قرية كانت ظالمة وأنشأنا بعدها قوما آخرين - [ الأنبياء ]
    وقال تعالى -وكأين من قرية أهلكناها وهي ظالمة فهي خاوية على عروشها
    وكأين من قرية عتت عن أمر ربها ورسله فحاسبناها حسابا شديدا وعذبناها عذابا نكرا
    والعلة كما ترى هى التكذيب ومخالفة امر الله ورسوله
    واخيرا تدبر في هذه
    وما كان ربك مهلك القرى حتى يبعث في أمها رسولا يتلوا عليهم آياتنا وما كنا مهلكي القرى إلا وأهلها ظالمون } [ القصص : 59 ] او ليست الكوارث هلاك امه ؟!!!!!
    وقال تعالى: { ذلك أن لم يكن ربك مهلك القرى بظلم وأهلها غافلون } [ الأنعام : 131 )

    قال تعالى: { وما كان ربك ليهلك القرى بظلم وأهلها مصلحون } [ هود : 117 ]


    فاذا لم تكن الكوارث هلاك للحرث والنسل - وهي لا تكون الا بامر الله - فبالله عليك هل يصح ان نسميها بغير العذاب
    فاعتبروا يااولى الله الابصار والله المستعان والله اعلم
     

مشاركة هذه الصفحة