اليمنيون العائدون من كوبا

الكاتب : وفاء الهاشمي   المشاهدات : 391   الردود : 0    ‏2006-05-05
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-05-05
  1. وفاء الهاشمي

    وفاء الهاشمي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-12-24
    المشاركات:
    8,130
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم


    [​IMG]

    اليمنيون العائدون من كوبا يصرخون
    اليمن .. معتقل أكثر بشاعة ووحشية من غونتانامو



    قصة ثلاثة معتقلين يمنيين في السجون الاردنية والامريكية واليمنية
    منذ العام 2003م وما تعرضوا له من ايذء جنسيي وتعذيب جسدي
    من قبل المخابرات الامريكية والاردنية في سجون سرية .

    وجاء في تقرير منظمة العفو الدولية : إن محمد فرج أحمد باشميلة
    وصلاح ناصر سليم علي، وهما صديقان من مدينة عدن اليمنية، قد
    وصفا لها تفاصيل القبض عليهما ثم احتجازهما لمدة أربعة أيام في
    الأردن، حيث تعرضا للتعذيب . ولأكثر من عام ونصف العام، احتُجز
    الرجلان بمعزل عن العالم الخارجي وبدون تهمة أو محاكمة في أماكن
    غير معلومة، وكان يتولى احتجازهما واستجوابهما حراس قدموا من
    الولايات المتحدة. ولم يُبلغ أي منهما على الإطلاق بسبب الاعتقال.

    وقال الرجلان إنهما احتُجزا في زنازين انفرادية طوال مدة اعتقالهما
    بدون أن يُسمح لهما بالاتصال بالأهل أو المحامين أو ممثلي اللجنة
    الدولية للصليب الأحمر أو المعتقلين الآخرين.

    كما نقلت منظمة العفو الدولية عن مسؤولين يمنيين قولهم إن استمرار
    احتجاز الرجلين كان بطلب من السلطات الأميركية.

    كما تعرض المواطن اليمني، وليد محمد شاهر محمد القدسي، لمحنة
    مشابهة حيث أُعيد إلى اليمن من غوانتانامو مطلع إبريل 2004.
    وما زال هو الآخر معتقلاً في اليمن.

    وهو ما دفع بالمنظمة الى ان تهيب بالسلطات الأميركية واليمنية أن
    تفرجا عن المعتقلين الثلاثة فوراً ما لم تُوجه إليهم على وجه السرعة
    إحدى التهم الجنائية المعترف بها .

    وكانت وسائل اعلام امريكية تناقلت انباء عن احتجاز عدد من المعتقلين
    في أماكن غير معروفة الى جانب عدد اخر من المعتقلين بطلب أميركي في
    أماكن أخرى في الشرق الأوسط وآسيا .

    وهو ما اشارت اليه مصادر صحافية يمنية رسمية ذكرت في نوفمبر
    الماضي انه ثبت وجود عدد من المعتقليين اليمنيين في سجون سرية
    بدول اوروبا الشرقية وان من بين السجناء اليمنيين الذين تم نقلهم
    الى سجون سرية السجين اليمني وليد بن عتش الذي رحل الى قندهار
    ومن ثم الى دولة عربية تم استجوابه فيها ثم العودة به الى قاعــــدة
    جوانتانامو.وافادت انه تم استجواب عدد من المعتقلين اليمنيين والعرب
    من قبل محققين يتكلمون لهجات عربية معروفة .

    وانه تم اطعام عدد من السجناء المضربين عن الطعام بالقوة والذين
    كان بينهم المعتقل اليمني عبدالسلام الحيلة ,مشيرة الى ان عبد
    السلام الحيلة بدا عليه(النحول)الشديد بعد أن شارك ضمـــن 200
    معتقل في إضراب سابق عن الطعام احتجاجاً على المعاملة السيئة
    في المعتقل واحتجازهم بدون مصوغ قانوني أو إنساني . موضحة
    أن السلطات الأمريكية حاولت أكثر من مرة استقطاب الحيلة للتعاون
    والعمل معها في اليمن تحت مظلة المناداة بحقوق الإنسان .

    و في السياق ذاته ذكرت صحيفة الواشنطن بوست في الثالث من
    نوفمبر الماضي أن الولايات المتحدة استعملت مراكز اعتقال سرية في
    أوروبا الشرقية وأماكن أخرى لاحتجاز إرهابيين مشتبهين من دون
    السماح لهم بالاجتماع مع محامين. ولم يحدد المقال أماكن الاحتجاز
    في أوروبا الشرقية.​

    وكالات
     

مشاركة هذه الصفحة