مشيخة و من قرح يقرح !

الكاتب : يحيى حميدالدين   المشاهدات : 712   الردود : 3    ‏2001-02-25
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-02-25
  1. يحيى حميدالدين

    يحيى حميدالدين عضو

    التسجيل :
    ‏2001-01-08
    المشاركات:
    20
    الإعجاب :
    0
    "..مشائخ و علماء و أعيان و شـخـصـيـات اجتماعيـة و احزاب و منظـمات جماهيرية.."

    هكذا وجه الاخ الرئيس شكره للحاضـرين من ابناء محافظة إب, في ختام كلمتـه التاريـخـية في الايام الماضية.

    و لعل ما هو واضح من هذا الشكر الحار, هو المكانة الكبـيـرة التي يكنـهـا رئيسنا للمشائـخ و الأعيان.. و لا اعتقد ان احداَ -أياَ كان- يمكن ان يعترض على قناعات الرئيس, و توجهاتـه الشخصية.., لا سيما و ان كل منا ينتمي إلى قبيلته, و يعتز باصلها و بتاريخها, و بتفرع دمه منها, و لكن ان تتحول هذه القناعات الى طرح عام على مستوى اجهزتنا المرئية و المسموعة, فهذا ما يدعو للتحفظ لا سيما و ان مؤسسات المجتمع المدني هي ضحية تلك التوجهات.

    و الغريب في الامر ان المشائخ و الاعيان هم الاهم عند رئيـس يقال بانه باني نهضة اليمن الحديث! إذ لا يمكن ان تجتمع نهضـة -مع هذه الاهمية الكبيرة التي توليها القيادة السياسية للمشائخ و الاعيان, لان ما لا شك فيه ان ذلك سيأتـي على حساب مؤسـسـات المجتمـع المدني, التي يفترض انها الركيزة الاولى لايـة نهضـة.

    و لعل الاكثر غرابة من هذا, هو تلك الدعوات التي يطلقها الاخ الرئيس بعد كل حفلة انتخابية يحصد فيها الاغلبيـة -دول العالم- طالباً منها الاستـفادة من تجـربـتـنا الديمـقراطيـة, و الباهرة جداً جداً جداً! إذً ما الذي يمكن ان تستفـيده دول العالم من دولـة لا تزال تعـج بنزعات المراهقـة الشمولية؟ ثم ما الذي يمكن ان نقدمه نحن لهم إذا كان لسان حالنا يقول ان المشائخ اهم من منظـمات المجتمع المدني..؟
    إلا إذا كان هناك نيـة لدى النظام القائـم في بلادنـا, لتصـدير المشيخـة و القبيـلة..! فهذا شيء آخر.

    و لعل هذا هو السلاح الوحيـد الذي قد يمكـن العرب من محاربة امريكا! إذ يمكن لنا ان نتخيـل كيف سيكون حالها لو ان اعضـاء مجلـس ال "congress" فيها اصبحوا لابسين المقاطب و التوَز, يرافق كل واحد منهم موكب من القبائـل المدججيـن بالسلاح..! لا شك اننا بذلك سنوجه للولايات المتحدة ضربـة في الصمـيم.. يكفي أن تعود مليون سنة للوراء..
    عندها فقط سنهتف بكل رضـى لحكم المشائخ, و سنعلنها بكل صراحـة:"مشيخة و من قرح يقرح"....!!
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-02-26
  3. بن ذي يزن

    بن ذي يزن بكر أحمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-30
    المشاركات:
    3,545
    الإعجاب :
    1
    الأمعان بتاسيس دولة من فساد

    تحيه عطره :

    ألم تسمع بمرتبة وزير للمشائخ وذلك بمجرد أن ينظموا إلي المؤتمر ، ألم تسمع بنزول الأمن المركزي والجيش لأنهاء إي أنتخابات في العالم ومهما كانت مستعصية فأن الأغلبية مضمونه ، ألم تسمع عن الدماء ألتي سالت وذلك لأن كل مرشح يحمل رشاشه وبندقيته ويذهب إلي الصندوق شاهرا سلاحه وذلك كله بأسم الديمقراطيه .

    القبيلة ضد المدنية ، والديمقراطيه تصتدم بشكل مباشر مع مصالح القبيله .

    أذا أردنا دوله حقيقية فعلينا أن ننشىء دولة متحضره وشعب مدني ويجب أن نقوم بمحي الأمية ألتى تفوق 70% وليس تكريس للمشيخه والقبيلة .

    لا عزاء لنا بهذا الحكم وبهذه الشله الفاسده حتى النخاع .





    [معدل بواسطة بن ذي يزن ] بتاريخ 26-02-2001 [ عند 09:20 AM]
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2001-02-26
  5. homeless

    homeless عضو

    التسجيل :
    ‏2000-10-14
    المشاركات:
    170
    الإعجاب :
    0
    عش رجب تشوف عجب

    يقال ان انشاء مجلس للشيوخ في امريكا فكره ما خوذه من وطننا الغالي :eek::eek::eek:
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2001-02-27
  7. العرشي

    العرشي عضو

    التسجيل :
    ‏2001-01-28
    المشاركات:
    29
    الإعجاب :
    0
    هل هناك مشايخ فعلاً

    فيما يتعلق بموضوع المشيخة والمشائخ في يمننا العزيز اعتقد انه لا يمكن ان يكون هناك ديمقراطية حقيقية ودولة مؤسسات وقانون في اليمن الا اذا تم تقليص دورالمشائخ المتنامي او ما يسموا مشائخ حيث انه من الصعوبة ان يجتمع الخير والشر في مكان واحد.
    فاما مشيخة وتخلف وهدر المال العام للشيوخ المتخلفين واعوانهم وتكون النتيجه كما هي في الوقت الحاضر ان اليمن ترجع الى الخلف وذلك لسبب بسيط هو ان الاعراف القبلية هي التي تيسر امور الدولة والمواطنيين في اليمن في الوقت الحاضر.
    وهذا ماكان في القرون الغابرة، او ان اليمن والنظام الحاكم بالتحديد يسلك الطريق الذي سلكته الدول ذات المواسسات الديمقراطية والذي يكون الشيخ فيها هو القانون اي ان الجميع متساوون امام القانون وهذا ما تنص علية جميع دساتير العالم وحكومة اليمن كذلك ،وبذلك سوف تكون هناك دولة متقدة وقوية وسوف يخلق ذلك التطور المنافسة الشريفة بين جميع ابناء الوطن فلا فرق بين مواطن واخر ، سوء كان من شرق اليمن او غربها او من الساكنيين في المدن او الريف فمن كان لديةالكفائة والمقدرة على خدمة الوطن فليتقدم وليكن القاسم المشترك بين الجميع هو الكفائة العليمة والعملية وليس المحسوبية ، لان ابناء اليمن اصلاْء وكل واحد يعرف الاخر فليس هناك داعي لمشائخ متخلفين بل سرق وجهلا قد يوجد فيهم من لا يعرف يفك الخط فاذا كانت نسبة الامية كما تذكر التقارير 70% من سكان اليمن فكيف يتولى زمام الامور من هو جاهل لانه في الوقت الحاضر يقيم الناس بمؤهلاتهم وليس باصلهم وفصلهم وطبعاً يكون ذلك في
    دول المؤسسات والقانون .
    وكما قال الشاعر:-
    اذا كان الغراب دليل قوم ****** فما على القوم الا الرحيل
    وكما يقول المثل اليمني (عمياء تغضب مجنونة والصوراء تسمع)

    وتحياتي للجميع
     

مشاركة هذه الصفحة