استواء الله ليس باستواء اعتدال عن اعوجاج ولا استقرار في مكان - البيهقي!

الكاتب : سيف الله   المشاهدات : 1,021   الردود : 7    ‏2002-05-21
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-05-21
  1. سيف الله

    سيف الله عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-06-28
    المشاركات:
    1,535
    الإعجاب :
    0

    استواء الله ليس باستواء اعتدال عن اعوجاج ولا استقرار في مكان - البيهقي!
    العقيدة المنجية

    أعلم أن عقيدة المسلمين سلفاً وخلفاً بلا شك ولا ريب أن الله سبحانه وتعالى
    هو خالق العالم، قائم بنفسه مستغن عن كل ما سواه، فكلنا نحتاج إلى الله ولا
    نستغني عنه طرفة عين، والله تعالى لا يحتاج لشيء من خلقه، ولا ينتفع بطاعاتهم ولا ينضر بمعاصيهم، ولا يحتاج ربنا إلى محل يحله ولا إلى مكان يقله، وأنه ليس بجسم ولا جوهر. واعلم أن الحركة والسكون والذهاب والمجيء والكون في المكان، والاجتماع والافتراق، والقرب والبعد من طريق المسافة، والاتصال والانفصال، والحجم والجرم، والجثة والصورة والشكل والحيّز والمقدار والنواحي والأقطار والجوانب والجهات كلها لا تجوز عليه تعالى لأن جميعها يوجب الحد والنهاية والمقدار ومن كان ذا مقدار كان مخلوقاً، قال تعالى: وكل شىء عنده بمقدار . سورة الرعد

    واعلم أن كل ما تصور في الوهم من طول وعرض وعمق وألوان وهيئات يجب أن يعتقد أن صانع العالم بخلافه، وأنه تعالى لا يجوز عليه الكيفية والكمية والأينية
    لأن من لا ِمثلَ له لا يجوز أن يقال فيه كيف هو، ومن لا عدد له لا يجوز أن
    يقال فيه كم هو، ومن لا أول له لا يقال فيه مم كان، ومن لا مكان له لا يقال
    فيه أين كان، فإن الذي أيّنَ الاين لا يقال له أين، والذي كيّفَ الكيف لا
    .يقال له كيف فالله تعالى مقدس عن الحاجات، منزّه عن العاهات، وعن وجوه النقص والآفات، متعال عن أن يوصف بالجوارح والآلات، والأدوات والسكون والحركات، لا يليق به الحدود والنهايات، ولا تحويه الأرضون ولا السموات، ولا يجوز عليه الألوان والمماسات، ولا يجري عليه زمان ولا أوقات، ولا يلحقه نقص ولا زيادات، ولا تحويه الجهات الست كسائر المبتدعات، موجود بلا حد، موصوف بلا كيف، ولا تتصوره الأوهام، ولا تقدره الأفهام، ولا يشبه الأنام، بل هو الموجود الذي لا يشبه الموجودات واحد في ملكه فلا شريك له والله سبحانه وتعالى خالق العالم بأسره علويّه وسفليّه والأرض والسموات، قادر
    على ما يشاء، فعال لما يريد موجود قبل الخلق ليس له قبل ولا بعد ولا فوق
    ولا تحت ولا يمين ولا شمال ولا أمام ولا خلف ولا كلّ ولا بعض ولا طول ولا
    عرض، كان ولا مكان، كوّن الأكوان ودبّر الزمان، لا يتخصص بالمكان، ولا يتقيد
    بالزمان، ليس بمحدود فيحدّ، وليس بمحسوس فيجسّ، لا يحسّ ولا يمسّ ولا يجسّ


    وكل ما كان من معاني الأجسام وصفات الأجرام فهو عليه تعالى محال، وكل ما ورد في القرءان أو السنة وصفاً لله تعالى فهو كما ورد بالمعنى الذي يليق بالله تعالى بلا تكييف ولا تمثيل ولا تشبيه ولا يجوز حمل المتشابه من الآيات والأحاديث على ظواهرها، ومن فعل ذلك فقد كذّب القرءان وخرج عن إجماع الأمة الإسلامية

    وفي ذلك يقول شيخ الإسلام الحافظ البيهقي رحمه الله: وفي الجملة يجب أن يُعلم أن استواء الله سبحانه وتعالى ليس باستواء اعتدال عن اعوجاج، ولا استقرار في مكان، ولا مماسة لشيء من خلقه، لكنه مستو على عرشه كما أخبر بلا كيف بلا أين، وأن إتيانه ليس بإتيان من مكان إلى مكان، وأن مجيئه ليس بحركة، وأن نزوله ليس بنقلة، وأن نفسه ليس بجسم، وأن وجهه ليس بصورة، وأن يده ليست بجارحة، وأن عينه ليست بحدقة، وإنما هذه أوصاف جاء بها التوقيف فقلنا بها ونفينا عنها التكييف، فقد قال تعالى: ليس كمثله شىء ، وقال: ولم يكن له كفواً ص72. أحد ، وقال : هل تعلم له سمياً ، انتهى من كتابه الاعتقاد والهداية.


    وعلى هذا الاعتقاد إجماع أهل الإيمان ونقل هذا الإجماع النووي في شرح مسلم
    طبعة دار الفكر – بيروت عن القاضي عياض المالكي أنه لا خلاف بين 24- - 5
    المسلمين قاطبة فقيههم ومحدثهم ومتكلمهم ونظارهم ومقلدهم أن الظواهر الواردة بذكر الله في السماء كقوله تعالى: ءأمنتم من في السماء ، ونحوه ليس على ظاهرها بل متأولة عند جميعهم.

    والله أعلم.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-05-23
  3. ابواسامة السلفي

    ابواسامة السلفي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2001-12-28
    المشاركات:
    371
    الإعجاب :
    3
    بسم الله الرحمن الرحيم
    نعم ذكر البيهقي هذا الكلام في كتابة الإعتقاد ولاكنه اخطاء رحمه الله مثله مثل النووي وابن حجر في مسال الصفات رحم الله الجميع لكن النصوص كلها قد دلت على وصف الإله تبارك وتعالى بالفوقية وعلوه على المخلوقات واستوائه على عرشه وليس في كتاب الله والسنة وصف له بأنه لا داخل العالم ولا خارجا عنه ولا مباينه ولا مداخله فيظن المتوهم أنه إذا وصف الله تعالى بالاستواء على العرش كان الاستواء كاستواء الإنسان على ظهر الفلك والأنعام كقوله وجعل لكم من الفلك والأنعام ما تركبون لتستوا على ظهوره ثم تذكرون نعمة ربكم فيخيل لهذا الجاهل بالله وصفاته أنه إذا كان مستويا على العرش كان محتاجا إليه كحاجة المستوي على الفلك والأنعام تعالى الله عن ذلك علوا كبيرا بل هو غني عن العرش وغيره وكل ما سواه مفتقر إليه فكيف يتوهم أنه إذ كان مستويا على العرش كان محتاجا إليه تعالى الله عن ذلك و وأيضا فقد علم أن الله تعالى خلق العالم بعضه فوق بعض ولم يجعل عاليه مفتقرا إلى سافله فالهواء فوق الأرض وليس مفتقرا إلى أن تحمله الأرض والسحاب أيضا فوق الأرض وليس مفتقرا إلى أن تحمله والسموات فوق الأرض وليست مفتقرة إلى حمل الأرض لها فالعلي الأعلى رب كل شيء ومليكه إذا كان فوق جميع خلقه كيف يجب أن يكون محتاجا إلى عرشه أو خلقه أو كيف يستلزم علوه على خلقه هذا الافتقار وهو ليس يستلزم في المخلوقات وكذلك قوله ءأمنتم من في السماء أن يخسف بكم الأرض فإذا هي تمور وقول النبي ألا تأمنوني وأنا أمين من في السماء وقوله في رقية المريض ربنا الله الذي في السماء تقدس اسمك فمن توهم من هذه النصوص أن الله في داخل السموات فهو جاهل ضال باتفاق العلماء فلو قال القائل العرش في السماء أو في الأرض لقيل في السماء ولو قيل الجنة في السماء أم في الأرض لقيل في السماءتقدس ولم يلزم من ذلك أن يكون العرش داخل السموات بل ولا الجنة فإن السماء يراد به العلو سواء كان فوق الأفلاك أو تحتها قال تعالى فليمدد بسبب إلى السماء وقال وأنزلنا من السماء ماء طهورا ولما كان قد استقر في نفوس المخاطبين أن الله هو العلي الأعلى كان المفهوم من قوله إنه في السماء أنه في العلو وأنه كان فوق كل شيء وكذا الجارية لما قال لها أين الله قالت في السماء وإنما أرادت العلو مع عدم تخصيصه بالأجسام المخلوقة وحلوله فيها وإذا قيل العلو فإنه يتناول ما فوق المخلوقات كلها فما فوقها كلها هو في السماء ولا يقتضي هذا أن يكون هناك ظرف وجودي يحيط به إذ ليس فوق العالم إلا الله كما لو قيل العرش في السماء كان المراد أنه عليها كما قال تعالى فسيروا في الأرض وكما قال فسيحوا في الأرض وقال عن فرعون ولأصلبنكم في جذوع النخل وبالجملة فمن قال إن الله في السماء وأراد أنه في جوف السماء بحيث تحصره وتحيط به فقد أخطأ وضل ضلالا بعيدا وإن أراد بذلك أن الله فوق سمواته على عرشه بائن من خلقه فقد أصاب
    والله اعلم
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2002-05-24
  5. ابو عيبان

    ابو عيبان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-01-26
    المشاركات:
    5,201
    الإعجاب :
    2
    يا جماعة هذه المواضيع قد مللناها

    يا سيف الله ارى ان السلفي قد انصفك وانت ما زلت تتحرش به .
    وانت يا ابا اسامة اما تستحي تقول ان امام حجة مثل النووي وبن حجر مخطئ وانت مصيب صحيح اذا لم تستحي فاصنع ما تشاء..
    كلام السلفي في اخر موضوعه منطقي وقريب من الحق .
    وقال وأنزلنا من السماء ماء طهورا ولما كان قد استقر في نفوس المخاطبين أن الله هو العلي الأعلى كان المفهوم من قوله إنه في السماء أنه في العلو وأنه كان فوق كل شيء وكذا الجارية لما قال لها أين الله قالت في السماء وإنما أرادت العلو مع عدم تخصيصه بالأجسام المخلوقة وحلوله فيها وإذا قيل العلو فإنه يتناول ما فوق المخلوقات كلها فما فوقها كلها هو في السماء ولا يقتضي هذا أن يكون هناك ظرف وجودي يحيط به إذ ليس فوق العالم إلا الله كما لو قيل العرش في السماء كان المراد أنه عليها كما قال تعالى فسيروا في الأرض وكما قال فسيحوا في الأرض وقال عن فرعون ولأصلبنكم في جذوع النخل وبالجملة فمن قال إن الله في السماء وأراد أنه في جوف السماء بحيث تحصره وتحيط به فقد أخطأ وضل ضلالا بعيدا وإن أراد بذلك أن الله فوق سمواته على عرشه بائن من خلقه فقد أصاب
    والله اعلم
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2002-05-24
  7. ابواسامة السلفي

    ابواسامة السلفي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2001-12-28
    المشاركات:
    371
    الإعجاب :
    3
    السلام عليكم
    اخي ابا عيبان بارك الله فيك انا من حتي اخطي امامين مثل ابن حجر والنووي ولاكن العلماء خطاوهم في بعض مسال الصفات في شرحيهما للبخاري ومسلم وبارك فيك وفي حسن فهمك :
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2002-05-24
  9. madani

    madani عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2001-10-23
    المشاركات:
    397
    الإعجاب :
    0
    يا أبا أسامة اتق الله عز وجل .
    تقول أن البيهقي والنووي وابن حجر أخطؤوا في مسئلة الصفات وتدعي أن العلماء هم من غلطهم .
    أتدري من غلطهم ؟ ليس العلماء بل الوهابية الذين أرادوا بتضليل ابن حجر والنووي والبيهقي وصلاح الدين وغيرهم من أعلام المسلمين ، تضليل الأشاعرة جميعاً الذين هم جمهور الأمة .
    ثم مالي أراك تنكر شيئاً أولاً ثم تقول به بعد أسطر قليلة ؟
    تقول أولاً ( وليس في كتاب الله والسنة وصف له بأنه لا داخل العالم ولا خارجا عنه ولا مباينه ولا مداخله )
    ثم تعود وتقول ( وإن أراد بذلك أن الله فوق سمواته على عرشه بائن من خلقه فقد أصاب )
    تقول أولاً أن القول بالمباينة لم يرد في الكتاب والسنة ثم تعود وتقول من قال أنه على عرشه
    بائن من خلقه فهو مصيب .
    أما نحن أهل السنة فنقول ولله الحمد أن الله لا يوصف بأنه داخل العالم ولا خارجه وينتهي الأمر .
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2002-05-25
  11. المفتش

    المفتش عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2002-05-23
    المشاركات:
    741
    الإعجاب :
    0
    الىا لإخوة الكرام

    الى الإخوة الكرام .
    أستغرب ما يسرده البعض من اقوال لم اقرا لها مثيلا في كتب العلماء .
    واكتفي بقول الله تعالى : "ليس كمثله شيئ وهو السميع البصير "
    فلا يختلف موحد انه تعالى منزه عن مشابهة المخلوقين وان كل ما جاء من آيات متشابهات نردها الى هذه الآية المحكمة .

    ولايشك مسلم ان الله تعالى هو خالق كل شيء . فكل ما سوى الله مخلوق .
    المكان مخلوق والسماء مخلوق والجهات مخلوقة والنور مخلوق--------------
    والله تعالى لايتغير ولايتطور لأن هذا من صفات المخلوقين .

    قال الإمام ابو جعفر الطحاوي السلفي : " لاتحويه الجهات الست كسائر المبتدعات " وتنزيه الله عن الجهة والمكان لاينفي وجود الله .

    فكما صح في العقل والنقل وجود الله قبل خلق المكان والجهة بلا مكان ولا جهة
    صح وجوده بلامكان ولا جهة بعد خلق المكان والجهة .

    ومعلوم للأخوة ان العلماء الذين اتى ذكرهم وخطأهم ابو اسامة هم من اجل العلماء ولو كانوا اخطأوا لما سكت عنهم العلماء ولكان وجب التحذير منهم وكلامهم في الصفات هو اعتقاد جميع المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها .
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2002-05-27
  13. ابن طيبه الطيبه

    ابن طيبه الطيبه عضو

    التسجيل :
    ‏2001-08-24
    المشاركات:
    247
    الإعجاب :
    0
    هكذا الصواعق

    أخي سيف الله
    أخي المدني
    أخي المفتش

    جزاكم الله كل خير وهذا مانعرفه وعليه جبلنا ونموت على ذلك ( ليس كمثله شئ ) وجعلكم الله خير نصير للحق وأيدكم بالنصر المبين
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2002-05-27
  15. سيف الله

    سيف الله عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-06-28
    المشاركات:
    1,535
    الإعجاب :
    0
    احسنتم أخي المدين وأخي المفتش، وبارك الله فيكم،

    أخي ابن الطيبة، طيب الله عيش، وجمعك في الجنة مع ساكن طيبة، سيدنا محمد..

    أخي أبو أسامة، اياك أن تقع في دندنة، وتشدق الوهابية في أن خاتمة الحفاظ ابن حجر العسقلاني، أو غيره من الأئمة، مثل النووي أو البيهقي، أنهم أخطأوا في العقيدة!! احذرك ان تقع في هذا الطعن القبيح المفترى.. لأن هذا التضليل ليس من تضليل أهل السنة، لا، بل تجده في كتاب زعيم الوهايبة، كتاب لقاء الباب المفتوح في صفحة 42 يقول عنهم: "ليسا من أهل السنة والجماعة" والعياذ بالله من الجهل والكبر والتعصب..


    أخي الكريم، عقيدة المسلم، هي أن فوقية الله، فوقية المكانة، وليس المكان، فكما انت لما تقول: الله "تعالى" ليس معناه أن الله صعد إلى فوق!! بل معناه، الله تعالى، أي تنزه عن النقائص، تعالى الله، تنزه الله، عن المكان عن الزمان، عن الأجسام، عن الجواهر والأعراض..

    وكفانا الأخ المفتشى بذكره قول أئمة السللف عن ذلك:

    "قال الإمام ابو جعفر الطحاوي السلفي : " لاتحويه الجهات الست كسائر المبتدعات " وتنزيه الله عن الجهة والمكان لاينفي وجود الله . فكما صح في العقل والنقل وجود الله قبل خلق المكان والجهة بلا مكان ولا جهة
    صح وجوده بلامكان ولا جهة بعد خلق المكان والجهة . "

    والله من وراء القصد.

    بارك الله فيكم، وكل عام وانتم بخير بمناسبة ذكر ولادة سيد البشر، سيدنا محمد.
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة