إنهم يُسيئون للأخ الرئيس

الكاتب : صوت الحرية   المشاهدات : 319   الردود : 0    ‏2006-05-03
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-05-03
  1. صوت الحرية

    صوت الحرية عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-02-15
    المشاركات:
    345
    الإعجاب :
    0
    لقد تم اليوم اعتقال الأستاذ عبدالله الوزير رئيس تحرير صحيفة البلاغ بصورة غير قانونية في البحث الجنائي بصنعاء .. وقيل بأنه تم الإفراج عنه (بضمان) كأنه مدان ؟
    مع الإشارة إلى أن صحيفة البلاغ نشرت مقابلتين مع مرشح الرئاسة الحكيمي الفترة الأخيرة حيث حوت على كثير من الحقائق الهامة وبصيغة تجردت عن المجاملات والنفاق ..
    وهذه المقالة الأخيرة للأستاذ عبدالله الوزير والتي تم اعتقاله بعد كتابتها :

    إنهم يُسيئون للأخ الرئيس
    صحيفة البلاغ
    Wednesday, 03 May 2006
    عبدالله الوزير

    يوم أمس الأول فجأةً وبدون سابق إنذار.. أشخاصٌ يحملون "آليات" يوقفون سيارتـَهم الصالون أمام مكتب الصحيفة ويدخلون في مشادة معي دونما حاجة إلى ذلك.. والصحيفةُ تحتفظُ برقم سيارته.. ثم يبدأون في الحديث عن حسين الحوثي، وأن الأخ الرئيس قد ذبحه!! هكذا دون أي داع لذكر مثل هذا.. بل يزيدون فوقَ ذلك ليقولوا: إن الرئيسَ سيذبحُ كلَّ الهاشميين!!! ويتجاوزُ ذلك للقول بأن »جزمة« الرئيس فوق رأس كل هاشمي!!! ما هذا الذي يحدُثُ؟، ولماذا هذا الكلامُ الذي لا يخدم أحداً؟، بل يضر قبل أن ينفع..

    لو كان هذا الكلامُ صادراً عن مواطن عادي لقلنا إنه لا معنى له.. لكنه صدر عن أشخاص إتضح أنهم من المقربين ومن النافذين.. فهم كما علمتُ فيما بعدُ من أصهار الأخ العزيز اللواء/ محمد القوسي -وكيل وزارة الداخلية الذي نعزه ونقدره كثيراً، وهو من أصهار آل الأحمر.. فهل هذا الحديثُ الذي قاله هؤلاء هو نتيجةُ ما يسمعونه من أحاديث خاصة لدى المقربين والنافذين؟..

    إم أنهم مرسلون لإثارة مثل هذا الكلام؟!!!.

    الخطورةُ في هذا الموضوع أن هؤلاء يظنون أن الشعبَ عبيدٌ لهم وأن الأرضَ ملكٌ لهم وهم المالكون وهم النافذون، أما الشعبُ فهو عبدٌ خاضعٌ حاني الهامة مطأطئ الرأس »الجزمة« فوق رأسه..

    هذه هي الخطورةُ وهي التي تؤدي إلى الفوضى والفساد وعدم الإلتزام بالنظام وإلى نهب المال العام والاستيلاء على الأملاك الخاصة والعامة..

    نسي هولاء أن الشعبَ لا يمكنُ أن يدوسَه أحدٌ، وأن الجميعَ أحرارٌ وأن الهاشميين أحرارٌ، وأن أبناءَ صنعاء أحرارٌ، وأبناء تعز أحرارٌ، وأبناءَ عدن أحرارٌ، وأبناءَ الضالع أحرارٌ، وأبناء العُدين أحرار، وأبناء يافع أحرارٌ، وأبناء حضرموت أحرارٌ، وأبناء الحديدة أحرارٌ، وكلُّ الشعب أحرار وليسوا عبيداً لأحد، ولا نظنُّ أن الأخَ الرئيسَ يريدُ أن يظهرَ بهذا المظهر الذي يقولـُـه هؤلاء وأمثالُهم..

    الرئيسُ كما عُرف عنه شعبي متواضعٌ قريبٌ من الناس لا يتكبرُ على أحد هو أبٌ وأخٌ وابنٌ لهؤلاء المواطنين..

    لكنني أسألُ: هل هذه التصرفاتُ تخدُمُ الأخَ الرئيسَ؟، أم أنها لا تخدُمُه؟.. نحن على أبواب انتخابات.. وهؤلاء المساكين -أقول مساكين- بدلاً عن أن يجعلوا الناسَ يتجمعون حولَ الرئيس يعملون على العكس من ذلك.. يفرقون الناسَ من حوله، ويصنعون له أعداءً من العدم.. يفضّون من حوله أنصارَه.. لماذا ثم لماذا ثم لماذا؟؟!!!.


    والعاقبةُ للمتقين...
    http://www.al-balagh.net/index.php?option=content&task=view&id=2742&Itemid=0
     

مشاركة هذه الصفحة