يا أبناء الأمة الاسلامية والعربية..أيها الشعب العراقى..أخوة الجهاد:

الكاتب : محمد دغيدى   المشاهدات : 457   الردود : 2    ‏2006-05-03
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-05-03
  1. محمد دغيدى

    محمد دغيدى عضو

    التسجيل :
    ‏2005-11-26
    المشاركات:
    195
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    ((ألم ترَالى الذين تولّوا قوماً غضب الله عليهم ماهم منكم ولامنهم ويحلفون على الكذب وهم يعلمون. أعدّ الله لهم عذاباً شديداً إنهم ساء ماكانوا يعملون))



    القيادة العامة لمجاهدي القوات المسلحة

    خاص بشبكة البصرة
    بيان صادر عن القيادة العامة لمجاهدي القوات المسلحة بشأن المفاوضات المزعومة
    بين بعض الفصائل الجهادية والعدو المحتل الكافر وأعوانه

    الحمد لله معز الإسلام بنصره، ومذل الشرك بقهره، ومصرف الأمور بأمره، ومديم النعم بشكره، ومستدرج الكفار بمكره، والصلاة والسلام على من لانبي بعده، رافع الشك، ومدحض الشرك، وماحق آلافك، محمد صلى الله علية وعلى اله وصحبة وسلم وبعد :

    ان العدو المحتل الكافر بعد ان أيقن يقيناً تاماً بهزيمته أمام ضربات المجاهدين الأبطال في عراق الشموخ والتحدي والرسالات وعجزت كل الوسائل والأساليب الإرهابية الحقيرة التي استخدمها للنيل من شعب العراق وطليعته المجاهده من خلال القتل اليومي وقصف المنازل وهدمها على رؤوس ساكنيها من الأطفال والنساء والشيوخ وزج مئات الآلاف من العراقيين في السجون والمعتقلات التي ارتكبت فيها أبشع جرائم القتل والتعذيب والاغتصاب ولم يكن العدو ليكتفي بهذا القدر من الجرائم بل راح يمارس لعبتة القذرة في إذكاء الفتنة الطائفية والعرقية وتشجيع وممارسة الأعمال الإجرامية من قبل عملاء المخابرات الأمريكية والصهيونية والإيرانية وإطلاق كلاب الداخلية الصولاغية والحرس اللاوطني بهدف دفع العراقيين الى الحرب الأهلية التي طالما كان يمني نفسة بأنها ستكون ستار الدخان الذي يغطي هزيمته وعجزة وفشله وفشل مايسمى بـ (العملية السياسية) التي بذل العدو واعوانه جهوداً كبيرة وجيّش العالم كلّه من اجل نجاحها الاّ أنها لم تتمخض ألاّعن فأر صغير مشوّه ومرعوب وأبدال بعض الوجوه الكالحة بوجوه أشد قبحاً وقذارة وعمالةً وتكريس المحاصصة الطائفية وأستبدال حكم الله بدستور (بريمر) والسير وفق خطى هذاالدستور الذي لم يبق ِمن العراق ومن ثوابته شيئا حتى اسمه .



    بعد كل هذا يطلع علينا من يسمي نفسه بـ (رئيس الجمهورية) من خلال وسائل الإعلام بفرية جديده زاعماً بأنه يتفاوض والأمريكان مع بعض فصائل المقاومة العراقية . ان العراقيين يعرفون جيداً والعالم كله بات يدرك ان هذه المزاعم ماهي الاّ أماني يمني العدو بها نفسه ويحاول ان يقنع نفسه واذنابه وعملائه بها، وهي أخبار ممجوجة لكثرة ماترددت وتأكد زيفها وبطلانها،لأن أي مجاهد ومقاوم على ارض العراق يأبى علية دينه ومروءته ورجولته وشرفه ان يلطخ يده ويضعها في أيدي المحتلين الكفار وأعوانه المرتدين، وربما يحظى (جلال) اوالأمريكان بأشخاص يدّعون زوراً انتسابهم الى المقاومة والمجاهدين، أو ممن حملوا راية الجهاد يوماً من اجل مطامع دنيوية وإغراض شخصية فأبى الله العزيز القدير الاّ أن يخزيهم في الدنيا قبل الآخرة ويفضح نياتهم كما فضح المنافقون من قبل .



    يا أبناء الأمة الإسلامية والعربية .... أيها الشعب العراقي ... أخوه الجهاد :

    يقيناً ان كل من مدّ يده الى العدو ليتفاوض معه أو مع أعوانه من المرتدين والمنافقين في هذا الظرف حيث تنتهك الإعراض والحرمات وتحرق المصاحف وتدنس المساجد هو خائن لله ولرسوله وخائن لشعب العراق، وبائع لدماء الشهداء، ولعذابات الثكالى، ولصراخ المغتصبات الحرائر، ونحيب الأطفال وانيين الجرحى والمرضى والمظلومين من المسلمين في ارض العراق، وخائن لتاريخ العراق ولأرضه ومائه وسمائه كائن من كان وتحت أي عنوان أو مسمّى سمّى به نفسه الخانعة الذليلة الطامعة إلى حضيض الدنيا وحظوظها،المحرومة من رضوان الله وعلية اللعنة والخزي في الدنيا ولعذاب الاخره أشد وأبقى .



    أخوه الجهاد :

    ان امريكا ستخرج من ارض العراق خائبةً خاسئةً مدحورةً ذليلةً بعون الله وبعزته وقوته وجبروته ولكنها وبعد ان يئست هي واعوانها المرتدين والمنافقين من النيل من المجاهدين الغيارى على ارض المعركة ستحاول الآن وفي المستقبل زعزعة الثقة بين فصائل المجاهدين وزرع بذور الشك والريبة بينهم وستحاول خلق وتلميع قيادات وهمية وعناوين وأسماء فارغة بهدف تفتيت صفوف المجاهدين وخلق التناحر بينهم كما فعل اليهود في فلسطين ولكن ولله الحمد فأن أخوة الجهاد في العراق واعون ومدركون لهذة العملية القذرة وسيفشلونها ويلحقون الهزيمة بها كما فعلوا بمكرالعدو في ارض المعركة.



    أخوة الجهاد :

    ان ما تريده امريكا من خلال طرح فكرة المفاوضات مع المجاهدين والتروج لذلك دعائياً هو للحصول على مكاسب وغايات واهداف عجزت عن تحيقيها في ساحة المنازلة العسكرية ... فكم من جهود للمقاتلين ودماء للشهداء وتضحيات للشعوب حافظت عليها وحمتها سيوف المجاهدين والمقاتلين وأضاعتها أقلام المفاوضين وتهاون السياسيين ... فالحذر الحذر وإياكم أن يستزلكم الشيطان او يتداخلكم الطغيان واحذروا إتباع الهوى والنكول عن العدا ...



    أخوة الجهاد:

    الجهاد الجهاد ... فهو من أفضل عباداتكم، واشرف عاداتكم، انصروا الله ينصركم، واحفظوه يحفظكم، واذكروا الله يذكركم، واشكروا لله يزيدكم ويشكركم ... جدّوا في حسم الداء وقلع شأفة الأعداء، وطهّروا ارض العراق وسائر بلاد المسلمين من هذه الأنجاس التي أغضبت الله ورسوله، واقطعوا فروع الكفر واجتثوا أصوله .



    الله اكبر ... فتح الله ونصر، وغلب وقهر، وأذل من كفر ... الله اكبر

    الله اكبر

    وليخسأ الخاسئون



    القيادة العامة لمجاهدي القوات المسلحة

    الرابع من ربيع الثاني 1427 هجرية

    الموافق الأول من مايس 2006 للميلاد
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-05-03
  3. فدائي صدام

    فدائي صدام عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-04-04
    المشاركات:
    266
    الإعجاب :
    0
    كل الشكر لك أخونا الفاضل محمد
    وللمقاومة النصر

    والله أكبر
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-05-04
  5. الرئيس الصالح

    الرئيس الصالح عضو

    التسجيل :
    ‏2005-08-04
    المشاركات:
    240
    الإعجاب :
    0
    يسلموا
    وربنا يعينهم
     

مشاركة هذه الصفحة