من الانبار ميثاق ٌ وبشرى قصيدة مهداة لابي مصعب الزرقاوي حفظه الله

الكاتب : jameel   المشاهدات : 420   الردود : 0    ‏2006-05-02
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-05-02
  1. jameel

    jameel عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-10-29
    المشاركات:
    2,261
    الإعجاب :
    0
    م بسم الله الرحمن الرحيم



    29 ربيع الأول 1427

    27/4/2006



    من الانبار ميثاق ٌ وبشرى قصيدة مهداة لابي مصعب الزرقاوي حفظه الله

    الشاعر محمد الزهيري







    على أرض ِ الرمادي طار َ نسر ٌ





    ***************** فضاق َ بعابد ِ الصلبان ِ جُحر ُ





    كأن مصارع َ الأعداء ِ جاشت ْ





    ****************** لزمجرة الهزبر ِ ولاح َ قبر ُ





    بيان ٌ من فتى الزرقاء يُنبي





    ******************* بتمكين الإله ِ وجاء َ نصر ُ





    من الأنبار ِ ميثاق ٌ وبشرى





    ******************** لمسجدنا الأسير بما يسر ُ





    تحشرج َ من ربى حطين َ شوق ٌ





    ****************** لقاعدة الجهاد ِ وفاح َ عطر ُ





    تسربل من جوانحها نجيع ٌ





    ***************** ومن أحداقها قد فاض َ جمر ُ





    وبدر ٍ قد أطل ّ َ بغير كِن ٍ (1)





    **************** فمزق َ حندس َ الظلماء ِ فجرُ





    كأن حروفه برق ٌ وغيث ٌ





    **************** أصاب َ المجدبات ِ فسال َ نهر ُ





    يُبادله الزئير َ هزيم ُ رعد ٍ





    ******************* إذ الرشاش ُ بين يديه بحر ُ





    فإنْ كان الرصاصُ له وميضا ً





    ******************* فإن شرارة َ الوقـّادِ قصر ُ





    فسُرّ المؤمنون به وصالوا





    *************** وخالط َ غضبة َ الآساد ِ ِبشر ُ





    ومرّغ َ ّلمة َ الحكام ِ خزي ٌ





    **************** وحاق َ بحامل ِ الصلبان قهر ُ





    وُتفتقد البدور ُ إذا ادلهمت ْ





    ***************** علينا الحادثات ُ وناح َ ثغر ُ





    أخا الزرقاء ِ قد صاحت ْ حَصان ٌ (2)





    **************** إذا عز ّ المجير ُ فأنت ذخر ُ





    أخا الزرقاء نادتك الثكالى





    *************** يحيق بطهرها فسق ٌ وغدر ُ





    فإن عواصف الشهداء ِ تشكو





    **************** الى رب البرايا طال َ صبر ُ





    تقول شفاء ُ صدري مُهر َ بَذْل ٍ (3)





    **************** على صهواته قد ْ ذل ّ كفر ُ





    ندّق ُ بلحمنا سبعا ً طباقا ً





    *************** وكانت للحواري العين َمهر ُ





    وفي ذات الإله تحزموها





    ************ الى الفردوس والأشلاءُ جسر ُ





    أريهم بطشَ مَن ْ ركبوا المنايا





    ************ ومَن ْ بجحافل ِ الصلبان أزروا





    ____________



    *1 : الكن : هو القناع

    *2: الحَصان بفتح الحاء : هي المرأة العفيفة الطاهرة

    *3 : مُهر البذل : سيارة مفخخة يركبها الاستشهادي
     

مشاركة هذه الصفحة