"الحفاضات، الرضاعة و عمل الأم"

الكاتب : محمد سعيد   المشاهدات : 640   الردود : 0    ‏2001-02-25
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-02-25
  1. محمد سعيد

    محمد سعيد عضو

    التسجيل :
    ‏2001-02-15
    المشاركات:
    104
    الإعجاب :
    0
    "الحفاضات، الرضاعة و عمل الأم"

    4/19/99

    حفاضات الأطفال مصنوعة من مواد تمتص السوائل و تمنعها من الخروج من أجل المساعدة على إبقاء الطفل جافاً، إلا أن المواد الكيماوية الموجودة في الحفاضة تتفاعل مع المواد الكيماوية الموجودة في إفرازات الطفل مما يسبب حساسية فورية لبعض الأطفال و بعضهم يشعر بالمشاكل فيما بعد في حياته، و ذلك لأن الجلد قد يمتص بعض المواد الكيماوية الناتجة من التفاعل.
    و المشكلة الثانية هي التخلص من الحفاضة المستعملة و المحتوية على هذه الكيماويات بالإضافة إلى المواد التي صنعت منها.

    اليوم كنت أسمع نقاشاً حول هذه المشكلة، و علمت أن في بريطانيا و حدها يتم استخدام و التخلص من ثمانية ملايين حفاضة "Disposable Nappies"
    في اليوم، مما دعا البعض بالمناداة للعودة و استخدام الفوط القطنية التي تغسل عدة مرات قبل رميها و التي ليس لها أي مشاكل صحية، و قد بدأت إحدى الشركات بتسويق هذه الفوط

    و أثناء المناقشة طرحت قضية، و هي أن الأم قد تكون مشغولة بسبب العمل مما يسهل لها أو للمربية استخدام الحفاضات القابلة للرمي

    و تكلمت إحدى السيدات عن أهمية العودة للطبيعة في استخدام الفوط القطنية و أثناء كلامها أضافت أن العودة للطبيعة يجب أن يشمل الرضاعة الطبيعية للطفل، و قالت أن بعض النساء الآن يلجأن ل

    Carer, Child Minder or Baby Sitter

    تكون قادرة على الإرضاع الطبيعي أثناء و جود الأم في العمل

    و أنا أقول سبحان الله، ألا يخافون أن تختلط الأنساب نتيجة الأخوة في الرضاعة، و هل الدنيا تستحق إنجاب طفل ثم تركه من أجل العمل مع العلم أن الضمان الاجتماعي في بريطانيا يضمن أي أُم من الناحية المالية و السكن دون الحاجة للعمل، هذا لو افترضنا أصلاً أن زوجها ذو دخل مالي ضعيف

    و السؤال الثاني، هو إذا كان الإسلام مع بعض الضوابط قد سمح باستخدام المرضع، فهل هذا يعني أنه من الناحية العلمية فإن احتمالية انتقال الأمراض من لبن المرضع إلى الرضيع معدومة
     

مشاركة هذه الصفحة