لا أعرفُ متى سأسقطُ على رصيفِ &&صــــــــــــــــــــورة && خير من ألف مليون مقال

الكاتب : علي المآربي   المشاهدات : 386   الردود : 4    ‏2006-05-02
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-05-02
  1. علي المآربي

    علي المآربي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-03-10
    المشاركات:
    5,835
    الإعجاب :
    0
    انتظر صورة المقال


    [​IMG]


    لا أعرفُ متى سأسقطُ على رصيفِ
    مكوّماً بطلقةٍ
    أو مثقوباً من الجوعِ
    أو بطعنة صديق
    يمرُّ الحكامُ والأحزابُ والعاهراتُ
    ولا يد تعتُّ بياقتي وتنهضني من الركامِ
    لا عنق يستديرُ نحوي
    ليرى كيفَ يشخبُ دمي كساقيةٍ على الرصيفِ
    لا مشيعين يحملونني متأففين إلى المقبرة
    الأقدامُ تدوسني أو تعبرني
    وتمضي
    .
    .
    لي المقاعدُ الفارغةُ
    والسفنُ التي لا ينتظرها أحد
    لا خبز لي ولا وطن ولا مزاج
    وفي الليل
    أخلعُ أصابعي
    وأدفنها تحتَ وسادتي
    خشيةَ أن أقطعها بأسناني
    واحدةً بعدَ واحدة
    من الجوعِ
    أو الندمِ
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-05-02
  3. عزيزيماني

    عزيزيماني عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-09-26
    المشاركات:
    825
    الإعجاب :
    0
    صورة رائعة.... وتعبير راق...

    يحتاج الى تأمل عميق...
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-05-02
  5. ابو خطاب

    ابو خطاب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-10-31
    المشاركات:
    13,910
    الإعجاب :
    1
    صحيح صورة ابلغ من الف مقال

    لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظيم
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-05-02
  7. ابن عُباد

    ابن عُباد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-06-04
    المشاركات:
    22,761
    الإعجاب :
    1
    الحمد لله الذي عافانا مما ابتلى به كثبر من خلقه وفضلنا تفضيلا

    اللهم اعف عنا لأننا نتفرج على المسلمين ولا نفعل شيء إلا الدعاء والتأوه

    اللهم ارحم ضعفنا وقو قلوبنا ، وإجعل المسلمين احب إلى قلوبنا من غيرهم

    اللهم لا تجعل حب الدنيا في قلوبنا اكبر من غيرتنا على ديننا وأمتنا


    رحماك يا الله ....
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-05-02
  9. علي المآربي

    علي المآربي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-03-10
    المشاركات:
    5,835
    الإعجاب :
    0
    الله يسلمك أخي الكريم الغيور على دين الله

    عزيز يماني

    ===



    أخي الكريم سيف السنة بالمجلس أبو خطاب

    بارك الله فيك

    وهكذا فلنتذاكر مآسينا



    والله أروع منك لم تر قط عيني

    عمي الكريم أبن عباد

    سلمت أناملك من كلماتك ذات الأغوار البعيدة

    أيننا من آلا منا ننام ونصحو كأن شئ لم يكن

    هكذا نحن لا يهمنا

    شئ


    تراق الدماء

    وتسفك


    تنتهك الحرمات


    مأسي وأحزان

    ونحن لا نجد سوى الدعاء من ضعفنا وإلا والله يتطلب منا أكثر من ذلك

    رعاك الباري وجزاك الله خيرا
     

مشاركة هذه الصفحة