مورينيو رجل فوق العادة ..

الكاتب : الصلاحي العدني   المشاهدات : 369   الردود : 0    ‏2006-05-02
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-05-02
  1. الصلاحي العدني

    الصلاحي العدني عضو

    التسجيل :
    ‏2006-04-04
    المشاركات:
    131
    الإعجاب :
    0
    [​IMG]

    بإحراز تشيلسي لبطولة الدوري الإنكليزي هذا العام يكون خوزيه مورينيو قد وضع نفسه في مقدمة أفضل مدربي العالم ليس فقط لإحرازه بطولة واحدة من أقوى الدوريات العالمية ولكن أيضا بسبب استمرارية تألقه وحصده للبطولات مع الفرق التي يدربها للعام الرابع على التوالي.

    فقد حقق رقما عالميا يصعب تكراره حيث فاز بخمس بطولات متنوعة في أربعة أعوام وهى على التوالي الدوري البرتغالي موسم 2002/2003 وموسم 2003/2004 ودوري الأبطال الأوروبي موسم 2003/2004والدوري الإنكليزي موسمي 2004 / 2005 و 2005 / 2006 .

    وفي تعليقه على الفوز مع تشيلسي هذا العام قال مورينيو "انه شعور رائع. هذا هو اللقب الثاني في انكلترا بعد لقبين في البرتغال, ولكن انتصار العام الحالي له نكهة مختلفة عن الفوز بدوري انكلترا في العام الماضي."

    وأضاف مورينيو "في الموسم الماضي لم يصدق احد إننا سنفوز. فقد كنا نتفوق بفارق ست أو سبع أو ثماني نقاط عن اقرب المنافسين إلينا ورغم ذلك كان البعض يشك في امكانية فوزنا.", وأردف قائلا "أما في هذا العام فابتداء من كانون الأول / ديسمبر كان الناس يقولون تشيلسي هو البطل .

    الجميع يعترف بموهبته
    وبرغم أن الكثيرين لا يشعرون بالتعاطف مع مورينيو بسبب شخصيته الصارمة والحادة والتي جعلت الكثيرين يصفونه بالغرور والعجرفة فإن الجميع لا يختلف على موهبته وقدراته الفنية الرائعة والتي انعكست على تشيلسي الإنكليزي وجعلته يفرض سيطرته على بطولة الدوري في وجود فرق كبيرة مثل مانشستر و الأرسنال.

    ومورينيو يبلغ من العمر 43 عاما فهو من مواليد 26 / 1 / 1963, وعلى الرغم من كونه شقيق فليكس مورينيو أحد أشهر حراس المرمى البرتغاليين إلا انه لم يمارس كرة القدم بصورة احترافية.

    ولقد بدأ حياته بالحصول على درجة جامعية في الإعداد البدني للاعبي كرة القدم ثم إنضم بعد ذلك للفريق التدريبي المساعد لبوبي روبسون عندما كان مدربا لبروتو ثم تدرج حتى أصبح المساعد الأول له لذلك يعتبره مورينيو أستاذه الأول في مجال التدريب حيث إنه إصطحبه معه مساعدا أيضا عندما ذهب لتدريب برشلونة الإسباني عام 1996 .

    وفي عام 2000 كانت البداية الحقيقية لمورينيو عندما عمل لأول مرة كمدير فني لبنفيكا البرتغالي إلا إنه لم يوفق معه حيث ترك الفريق بعد تسعة أسابيع فقط من بداية الموسم, ثم قام بتدريب أحد الفرق المغمورة وهو فريق يونيون دي لييرا الذي نجح في جعله واحد من أفضل خمسة فرق في الدوري البرتغالي .

    وفي نهاية عام 2001 قام مسؤولو بورتو بتعيينه مديرا فنيا للفريق لينجح في صناعة مجد رائع للفريق ولنفسه حيث حصل مع الفريق على بطولة الدوري عامين متتاليين كما حصل على بطولة دوري الأبطال الأوروبي ليصبح بعدها وحتى الآن واحدا من أفضل المدربين العالميين .
     

مشاركة هذه الصفحة