ما هي اجمل امنيات مرشحة الرئاسة ( رشيدة القيلي ) ؟؟ !!

الكاتب : عبدالرحمن الشريف   المشاهدات : 578   الردود : 5    ‏2006-05-01
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-05-01
  1. عبدالرحمن الشريف

    عبدالرحمن الشريف شاعر وكاتب

    التسجيل :
    ‏2004-10-01
    المشاركات:
    778
    الإعجاب :
    0
    مرشحة الرئاسة ( رشيدة القيلي ) لــ( مأرب برس ) :

    اتمنى ان يفي الرئيس بوعده وان يمضي الحزب الحاكم في تهديده


    الإثنين 01 مايو 2006 / مأرب برس / خاص / صنعاء



    قالت مرشحة الرئاسة اليمنية ( رشيدة القيلي ) أنها تتمنى أن يمضي الحزب الحاكم في تهديده والرئيس في وعدة لأن في ذالك رحمة لليمن !!
    جاء هذا تعليقا على تصريحات طارق الشامي رئيس دائرة الإعلام والثقافة في المؤتمر الذي قال أن المؤتمر الشعبي العام لن يشارك في الانتخابات الرئاسية بمرشح غير الرئيس على عبدالله صالح , وقالت رشيدة لـ ( مأرب برس ) إذا كانت معارضتنا للرئيس تنطلق من كونه لم يقم بواجبة الشرعي والدستوري والوطني والإنساني في إدارة البلاد بطريقة راشدة تكفل للشعب الاستقرار والأمان والمعيشة الكريمة ، وتساوي المواطنة المفضي إلى تعزيز وحدة المشاعر .فإن أي خطوة من قبل الرئيس لإصلاح الذات وإصلاح المجتمع ستكون محل ترحيب كل وطني مخلص ، لكن السؤال هو :

    ألم تتح من قبل عدة فرص ثمينة لفخامة الرئيس فلم يستفد منها ؟

    الم يقدم الكثير من الوعود والمبادرات لإصلاح الشأن اليمني ‘ فأثبت أنه نساها قبل ان يجف حبرها ؟كما وصفت مرشحة الرئاسة تصريحات قحطان بقبول المشترك بترشيح الرئيس هو إفراط شديد منه في التفاؤل وقالت أن هذا يجافي ما عرفناه عنه من حنكة ودراية إزاء ( البير وغطاه) .

    يشار إلى أن قيادات في المؤتمر أكدت أن حزبهم لن يشارك بمرشح في الانتخابات الرئاسية وسيخوض الانتخابات المحلية . هذا وقد أكد نائب رئيس الكتلة البرلمانية للمؤتمر الشعبي العام أن الضغوطات التي تتواصل على الرئيس علي عبدالله صالح من قبل قيادة المؤتمر الشعبي العام وبعض الأحزاب السياسية والقيادات الوطنية وبعض الشخصيات المستقلة والهادفة إلى إثناءه عن قراره الذي اتخذه في 17 تموز "يوليو" الماضي لم تفلح حتى هذه اللحظة في إثناء الرئيس عن موقفه وقناعته بعدم الترشح لولاية رئاسية قادمة والمقرر إجراؤها في أيلول "سبتمبر" من العام الجاري ، مشيراً إلى انه في حال فشلت تلك الضغوطات في تحقيق نتائج فان المؤتمر الشعبي العام "في هذه الحالة" قد يخوض العملية الانتخابية كناخب دون أن يقدم مرشحا إلى الانتخابات الرئاسية. وقال أحد أعضاء اللجنة العامة للحزب الحاكم: لكنا متفائلون في المؤتمر بأن الرئيس سيخضع في نهاية الأمر لصوت العقل وسيفضل مصلحة الوطن على رغبته في الراحة الشخصية ، مشيراً إلى أن المؤتمر مستعد لتنفيذ أية شروط يطرحها الرئيس صالح مقابل عدوله عن قراره في عدم الترشح.تجد الإشارة على ان عددٌ كبيرٌ من قيادات المؤتمر الشعبي العام "الحاكم" طالب أحزاب المعارضة بشقيها "اللقاء المشترك والمجلس الوطني" الانضمام إلى جانبه والاصطفاف في خندق واحد لمطالبة الرئيس علي عبدالله صالح بالعدول عن قراره الذي أعلنه في 17 تموز (يوليو) الماضي بعدم رغبته في الترشح لولاية رئاسية قادمة ، مشيرين إلى أن الواجب الوطني يحتم على تلك الأحزاب تأجيل الخلافات السياسية القائمة حالياً بينها وبين الحزب الحاكم والعمل وفق رؤية موحدة لإقناعه بخوض المنافسة الانتخابية للدورة الرئاسية المتبقية له وفقا للدستور.من جهة أخرى فقد أوضح قحطان، في وقت سابق أنة على استعداد على ترشيح الرئيس في حال موافقة على مشروع اللقاء المشترك .


     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-05-01
  3. عبدالرحمن الشريف

    عبدالرحمن الشريف شاعر وكاتب

    التسجيل :
    ‏2004-10-01
    المشاركات:
    778
    الإعجاب :
    0
    القيلي تكذب إشاعة تراجعها عن قرارها وتطالب صالح بالإفراج عن صحيفتها1/5/2006

    ناس برس - صنعاء 1/5/2006

    http://www.nasspress.com/news.asp?n_no=2032

    نفت رشيدة القيلي بشدة أن تكون قد حصلت على ضوءٍ أخضر من الرئيس علي عبدالله صالح للمضي في تنفيذ قرارها خوض الانتخابات الرئاسية القادمة.
    وقالت في تصريحٍ لـ(ناس برس) :"الضوء الأخضر في هذه المسألة حصلت عليه من الدستور، أما ضوء الرئيس فأحتاج إليه لوزارة الإعلام التي تماطلني منذ شهور في منحي تصريح إصدار صحيفة رغم توفر كافة الشروط عندي".
    وأضافت أن أحد كبار موظفي وزارة الإعلام أفادها بوجود ما سماّه "ضوء أحمر" من جهات عليا بعدم منح الصحفيين المعارضين تصاريح إصدار صحف ، فيما يحصل عليها الموالون بكل سهولة -على حد قولها- ، وقالت أيضاً "لكن الضوء الأحمر الذي أحتاجه من الرئيس هو أن يقول لأقلام البذاءة المحسوبة على الحزب الحاكم (عيب) لأن استهداف السلطة للمعارضين من خلال الافتراء على أعراضهم ليس في صالح نظامه بتاتاً.. ولا نحب أبداً أن يسجل التاريخ أن رئيساً يمنياً ارتضى لسفهاء الصحافة أن يحاربوا المعارضة النسائية في وطنه بأساليب تجمع الشرائع والأعراف الاجتماعية على تحريمها وتجريمها..".

    وعلى نفس الصعيد أكدت القيلي ثاني امرأة يمنية تعلن ترشحها لرئاسة الجمهورية أنها لم لم تنسحب أو تتراجع عن قرارها وقالت "أنا لم أنسحب ولم أفكر بذلك مطلقاً" ، مدحضةً بذلك إشاعات قالت أن البعض يتداولونها ووصفتها بـ(التافهة).
    واستغرب لجوء ما وصفتها بأنها "قوى سياسية -لم تسمّها- تملك كل القوى المادية بيدها.." إلى إشاعة ذلك وأن "فسادها -القوى التي أشارت إليها- يجعلها مجرد صفر في أعين المواطنين.." .


    عدد مرات قراءات الخبر "67"
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-05-02
  5. حمورابي

    حمورابي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-01-06
    المشاركات:
    261
    الإعجاب :
    0
    والبشرى الكبر للقيلية تعيين زوجها المجاهد في سبيلها مستشارا سياسيا لها حين تحكم ومصادرة ثلث سيارات الرئيس وتصريف الثلتين وتحويل قصر الرئاسة الى مدرسة متقدمة وهي سوف تسكن في بيت ايجار مدة حكمها
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-05-02
  7. عبدالرحمن الشريف

    عبدالرحمن الشريف شاعر وكاتب

    التسجيل :
    ‏2004-10-01
    المشاركات:
    778
    الإعجاب :
    0
    الحرص على القدوة الحسنة

    في إنهاء مظاهر البذخ

    والبقاء فريبا من مستوى الناس

    هي سيرة الحكام الراشدين

    وعلى كل انسان صالح تشجيعهم على ذلك

    تحياتي لك يا اخ \ حمورابي
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-05-02
  9. عبدالرحمن الشريف

    عبدالرحمن الشريف شاعر وكاتب

    التسجيل :
    ‏2004-10-01
    المشاركات:
    778
    الإعجاب :
    0

    ليست مصادرة ولكن اعادة المال المنهوب الى أهله
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-05-03
  11. sammy_usa

    sammy_usa عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-04-11
    المشاركات:
    498
    الإعجاب :
    0
    يامااكثر الفرص
     

مشاركة هذه الصفحة