العلمانيون ...... مسخة غربية .....

الكاتب : أبو منار ضياء   المشاهدات : 400   الردود : 0    ‏2006-05-01
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-05-01
  1. أبو منار ضياء

    أبو منار ضياء عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-10-20
    المشاركات:
    745
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم
    وبعد

    لقد ظهرت العلمانية بكل صورها الجديدة .. في عصر الجهل والغفلة عن الدين ومعرفة أصوله ومبادئه وقيمه

    لقد ظهرت ليس وحدها بل مع مواليدها الجدد ... من الدعوة للحرية المطلقة !!! في كل ميادين الحياة .. وترك الهوية ومن ذريتها الخبيثة حرية السكر والزنا والشذوذ الجنسي وضياع الدين والأخلاق ..

    لقد دخلوا على الناس باسم الحرية وكبت الإرادات وعدم النطق بما يريده الإنسان
    لقد دخلوا على الناس بأننا نريد التحرر من الماضي والسلف والعتيق !!! ، ونريد أن نركب الصاروخ .. لكن بشرط أن نركب على القرآن والدين والسنة بعقولنا !!!

    نريد أن نترك قهر الدين وأهله ونستظل بظل الإنسانية الغربية أو الوثنية الاشتراكية ........ نريد أن نكون وجها آخر من ألا ديني !! فهل هذا ممكن
    )وَإِذَا لَقُوا الَّذِينَ آمَنُوا قَالُوا آمَنَّا وَإِذَا خَلَوْا إِلَى شَيَاطِينِهِمْ قَالُوا إِنَّا مَعَكُمْ إِنَّمَا نَحْنُ مُسْتَهْزِئُونَ) (البقرة:14)

    ولما تصدى لهم بعض العلماء !! في العالم الإسلامي وأبانوا كفرهم الواضح ونفاقهم الفاضح

    قالوا مقالات تدل على عمق الغباء وإغال في السفه ليس بعده سفه بعد تخوف من أن يفضح شرهم وعمالتهم ...

    أنتم " يا رجعيون : تدعون للكهنوت والأحقية الخاصة لكم ولا تفسحوا لغيركم !!

    أنتم لا تعطوا للعقل أسس في التدخل معكم وكل شيء جعلتوه دين !! دين !! دين !!!

    أنتم تعلقتم بالعنف والقوة كسلاح لضعفاء.... فهذا كافر عندكم وهذا مبتدع وهذا كذا أرعبتم الناس
    حتى تسيطرون عليهم

    وصفق لهم بعد هذه المحاضرة شباب وشابات من صناع الدنيا أو الثقافات النصفية ... وصفق لهم الحكام الأغبياء وفهموا أن هؤلاء السذج خلاص من قهر الدين وحرية التصرف !!!

    فدعونا نناقش هذه الثقافة وبعمق وتأمل .....

    ودعونا ثانيا نرد على هذه الترهات بمثل ما قالوا :

    فنقول ردا على كل دخن وشر

    أنتم أنفسكم تؤمنون بالكهنوت والأحقية الخاصة والمطلقة للقانون وللفكر العقلي المحض لديكم ، فأنت حين ترفض ما جئت به وتطالبني لأن احتكم لما تؤمن به وهي الحياة النيابية أليس هذا خصخصة لصلاحية قولك

    ثم من قال أن الدين عطل العقل !!! لو كنتم تتصفحون القرآن ولو مجرد تصفح لا قراءة لأنه أمر مرهق ولا يتناسب مع الفكر المتنور أن تقرآ القرآن .

    لقد حشد القرآن عبارات تتكرر دائما : أفلا تعقلون !! أولي الألباب !! وما يعقلها!!

    لكن الشريعة هذبت هذا التدخل العقلي وجعلت له حدودا ، فلا يستطيع شخص أن يقول أمي حلال نكاحها ، وأختي حلال وزواج الشذوذ حلال وكل ما يملي عليه العقل من الحرية الزائدة والتخيل البغيض والتصرفات البهيمية .

    جعل له ضوابط لا يتعداها وصرح له في النظر في حقه من الدنيا ، وأن يسلك النفع له من غير تعدي
    لقد جاءت الشريعة مرتبة له لا هادمة ولا ملغية كم يظن كثير من أهل التصورات المغلوطة !!!

    والعجيب أنهم لا يفهمون الدين فهما صحيحا ولا يفهمون القرآن فهما صحيحا ثم هم يفتون !! هل رأيتم مثل هذه الجسارة المفعمة بنشاط الإنحلال الأدبي والأخلاقي أن تتدخل فيما لا تفهمه ..

    ثم قولكم سلاح الضعفاء كافر مبتدع ....
    فإنني أريد بطلا واحدا يقول لي ما معنى هذا الكلام
    أنت بنفسك تقيم ثنائية عجيبة في فكرك بل كل الناس لا يفقد هذا الثنائية الحق والباطل والشر والخير معي وعلي .... هذا الثنائية موجودة عند الكل حتى البهائم !!

    أليس من كان مع فكركم فهو معكم ولو خرج عنكم كان غبي متخلف رجعي تاريخي يريد العودة بالماضي
    همجي إرهابي ... مالها هذه الثنائية حلال لكم وغيركم حرام عليه !! أن يجعل الثنائية سلاحا له

    ثم .. لتعلم أني لا أقولها هكذا دون ضابط وهذا الضابط يحتاج للصدق منكم في القول :

    هل الدين له هيمنة وغالبية على التكوين الإنساني في حياته أم لا ؟؟!
    وهذا الهيمنة لا تفهمها كما فهمها من علمك الفهم المغلوط والمخادعة من الغربيين أنها قمع للأخرين !! لا ليس مراده هنا أبدا ....... وأنا اتحدى أن تأتي بمثال للقمع الديني من الدين لا الفردي أو التفكيري الشخصي ...ولك النظر في حال الداخلين في الإسلام والواقفين على أبواب الحياة السعيدة والطيبة والحرية المهذبة ماذا يقولون على الإسلام

    هل تدعون للخروج والإنسلاخ من الدين وتركه والنظر للقوانين المبتكرة ؟؟!!
    ثم عقل من الذي ستحكم به ؟؟

    هل عقل نوال السعدواي أو فؤاد زكريا أو رضا محرم ... أو عادل إمام أو لعله جحا أو ربما بوش أو المحور الأوروبي .... أو وهو أمر مؤسف حقا .. أن تجعله لشاذيين جنسيا فهم فهموا الحياة والحرية صح ..........لمن تجعل الحكم والنظر في تقنين الحياة !!

    لقد اسقط العلمانيون المرجعية الإسلامية ونادوا للمرجعيات وأعطوها الحق وقالوا لا تكن إسلامية ما معنى هذا الاحتكار البغيض والنفاق الواضح
    ثم ألا تعجبوا من هذا الكلام الغريب وأرجوا من الإخوة الإنتباه له :

    أليست المرجعية هي المبادئ المتسقة فيما بينها والتي يمكن العودة إليها وأخذ المبادئ والقيم منها
    فلو تعددت المرجعيات واختلفتم فيها من تحكموا ؟؟!! ولمن ترجعوا؟؟
    فإن قلت للعلمانية قلنا أليس هذا حكر وتضييق للحريات أنت تلزمني برأيك وفكرك
    أليس ألأولى أن نرجع الخلق للربهم وخالقهم الذي أوجدهم وهو أعلم بهم

    السادة والسيدات :
    لقد بدء الخبث من هؤلاء ..... فهل من قائل للحق أنت حق
    وللحديث بقية ........
    ودمتم سالمين
     

مشاركة هذه الصفحة