ابن خلدون الحضرمي اليماني مؤرخاً ومفكراً

الكاتب : jawvi   المشاهدات : 336   الردود : 0    ‏2006-05-01
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-05-01
  1. jawvi

    jawvi قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-06-05
    المشاركات:
    8,781
    الإعجاب :
    0
    ابن خلدون مؤرخاً ومفكراً

    لكي لا ننسي الفيلسوف والمؤرخ وعالم الاجتماع ابن خلدون الحضرمي الا ندلسي التونسي


    ما زال التراث الغزيز الذي تركه ابن خلدون يحتفظ بقيمته وروعته , ويتبوأ مكانة عالية بين تراث التفكير العالمي , وما زالت الدراسات التي تصدر وتبحث

    في فكر هذا العالم تحظى بالاهتمام من قبل الكثيرين 0‏

    فكيف عاش ابن خلدون حياته ? ومتى بدأ كتابة مؤلفة التاريخي الضخم وماذا يضم ?‏

    ولد ابن خلدون في تونس سنة 732 للهجرة وسنة 1332 للميلاد في اسرة اندلسية نزحت من الاندلس إلى تونس في أواسط القرن السابع الهجري 000 ويرجع اصل ابن خلدون إلى العرب اليمانية في حضرموت ونسبه إلى وائل بن حجر 000 وبما أن ابن خلدون سليل اسرة عريقة ونابهة فقد تتلمذ على يدي ابيه الذي كان معلمه الأول اذ قرأ القرآن وحفظه وتفقه في القراءات السبع ودرس شيئاً من التفسير والحديث والفقه كما درس النحو واللغة على يد أشهر الاساتذة في تونس التي كانت مركزاً للعلوم والآداب في بلاد المغرب وكانت منزلاً لعدد كبير من علماء الاندلس الذين شتتهم الحوادث , أو ضاق بهم الوطن 0‏

    وقد عكف ابن خلدون على التحصيل والدرس حتى بلغ الثامنة عشرة 000 حيث طافت بالمغرب تلك الكارثة التي نكبت العالم الاسلامي كله من سمرقند إلى المغرب اي الفناء الكبير أو الطاعون الجارف والذي هلك فيه والدا المؤرخ وجميع شيوخه,و معظم سكان تونس ويشير ابن خلدون إلى تلك النكبة غير مرة في لهجة مؤثرة فيقول انها :‏

    » طوت البساط بما فيه « وفيها يقول ايضاً :» ذهب الاعيان والصدور وجميع المشيخة وهلك ابواي رحمهما الله « لهذا فقد اراد النزوح إلى المغرب الاقصى الذي نزح اليه بعض شيوخه واصحابه إلا أن اخاه الأكبر محمد رده عن عزمه 000 ولم يمض وقت طويل حتى استدعاه ابو محمد بن تافراكين طاغية تونس آنذاك لكتابة العلامة عن محجورة واسيره السلطان الفتى أبي اسحاق وكتابة العلامة هي التوقيع باسم السلطان وشارته على المخاطبات والمراسيم الملكية وكان المؤرخ يومئذ حدثاً دون العشرين 0‏

    بعد ذلك انتقل إلى فاس وانتظم في بلاط ابي عنان الذي ولاه رغم حداثة سنه منصب الكتابة واختصه في مجلسه للمناظرة والتوقيع عنه , إلا أن الدسائس والوشايات أوصلته إلى السجن حيث كتب قصيدة للسلطان استعطفه فيها للافراج عنه يقول فيها :‏

    على أي حال لليالي أعاتب وأي صروف للزمان أغالب‏

    كفى حزناً اني على القرب نازح وأني على دعوى شهودي غائب‏

    وأني على حكم الحوادث نازل تسالمني طوراً وطوراً تحارب فعفى عنه السلطان إلا أنه توفي قبل موعد الافراج عنه لكن الوزير الحسن بن عمر القائم بأمر الدولة اخرجه من سجنه ورده إلى سابق وظائفه 0‏

    بعد ذلك انتقل إلى الاندلس وقربه السلاطين والامراء إلى بلاطاتهم وقلدوه المناصب السياسية إلا أنه آثر العودة إلى المغرب زاهداً في العمل السياسي معتكفاً للتأليف 00 وفي هذه العزلة التي فرضها على نفسه بدأ بكتابة مؤلفه التاريخي وكان يومئذ في الخامسة والاربعين من عمره حيث نضجت تجاربه ومعارفه واطلاعاته 000 وبما أن ابن خلدون خاض معترك السياسة على مدى ربع قرن متقلباً في خدمة القصور والدول المغربية التي عرف اخبارها وتقاليدها وعادات مجتمعاتها , وكان ذكياً , حاذقاً فقد ساعده ذلك في كتابة مقدمة تاريخه الذي انجزه بعد خمسة اشهر من البدء فيه 000 بعدها شرع في كتابة تاريخه الذي دوّن فيه تاريخ العرب والبربر وزناته أو بعبارة أخرى كتب منه اقسامه الأولى والاخيرة , ولم يكن في ذهنه ان يكتب تاريخاً عاماً للخليقة كلها , بل كان قصده الاساسي ان يكتب تاريخ المغرب والدول البربرية 000 ولما كان ينقصه في مكانه الذي اعتزل به الكثير من المراجع فقد عاد إلى بلده تونس الغنية بمكتباتها ومراجعها وهيأ له سلطانها كل اسباب الراحة فعكف على اتمام مؤلفة وتنقيحه وتهذيبه الذي ضم المقدمة واخبار البربر وزناته وتاريخ العرب قبل الاسلام وبعده وتاريخ الدول الاسلامية المختلفة.‏

    لكن خصومه لم يتركوه في مأمن من العيش وحين احس بدسائس هؤلاء اضطر أن يلتمس الحج عذراً للرحيل والنجاة فقدم إلى الاسكندرية 1382 م ثم إلى القاهرة التي نال فيها كل التقدير والاحترام لأن شهرة مؤلفه كانت قد سبقته إلى هناك فأخذ يدرس في الازهر الحديث والفقه المالكي ويشرح نظرياته في العمران والعصبية وأسس الملك ونشأة الدول وكانت هذه الدروس تنبىء عن غزير علمه وسحر بيانه.‏

    وقد تقلد في مصر منصب القضاء 000 بعد ذلك انتقل إلى دمشق وحاول الاتصال بتيميورلنك لتحقيق مكاسب سياسية لكن امانيه لم تتحقق فعاد إلى مصر ليستقر في القاهرة ساعياً لتسلم منصب القضاء 00‏

    وقد ولي هذا المنصب مرات عديدة وعزل منه بسبب الدسائس والوشايات , وقد قضى ابن خلدون في مصر ثلاثة وعشرين عاماً كان فيها قليل الانتاج حيث لم يكتب سوى بعض الاضافات على المقدمة والتاريخ كما كتب ترجمة عن حياته اثناء اقامته بمصر واستمر فيها إلى قبيل وفاته وضمنها فصولاً جديدة عن خواص دول المماليك المصرية ونشأة التتار 0‏

    وفي السادس والعشرين من رمضان سنة ثمان وثمانمائة وفي 16 آذار سنة 1406 للميلاد وبعد حياة حافلة بالحوادث السياسية والفكر المتميز توفي المؤرخ الكبير والمفكر العالم بعد تعيينه قاضياً للمالكية وكان قد بلغ الثامنة والسبعين من العمر ودفن بمقبرة الصوفية خارج باب النصر وهي مقابر العظماء والعلماء0‏

    وهكذا نجد ان ابن خلدون عاش في المغرب سياسياً ولكنه عاش في مصر عالماً وقاضياَ , ما عدا الفترة التي اتصل بها في دمشق بتيمورلنك وما يمتاز به ابن خلدون عن جميع المؤرخين المسلمين انه نظر إلى التاريخ كعلم يستحق الدرس لا رواية تدون فقط وقد كتب مقدمة مؤلفه التاريخي لتكون شرحاً وتمهيداً يقرأ على ضوئها التاريخ وتفهم وقائعه 0‏

    وقد نهج ابن خلدون في تنظيم مؤلفه منهجاً جديداً حيث قسمه إلى كتب ثم إلى فصول متصلة متداخلة وتتبع تاريخ كل دولة على حدة من البداية إلى النهاية مع مراعاة نقط الوصل والتدخل بين مختلف الدول 0‏

    ويمتاز ابن خلدون في مقدمته بصراحة الموضوعات التي كتبها واسلوبه الادبي الذي جمع بين البساطة وقوة التعبير 000 كما تعد المقدمة مثلاً أعلى لتفكير ناضج وابتكار ​
     

مشاركة هذه الصفحة