فينزويلا :الشعر والديموقراطية والدفاع عن الإنسانية

الكاتب : jawvi   المشاهدات : 461   الردود : 2    ‏2006-05-01
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-05-01
  1. jawvi

    jawvi قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-06-05
    المشاركات:
    8,781
    الإعجاب :
    0
    فينزويلا

    الشعر والديموقراطية والدفاع عن الإنسانية

    زين العابدين فؤاد

    5 ابريل 2005

    عندما غادرت منزلى فى القاهرة، متوجها إلى كاراكاس للمرة الأولى، فى مارس 2004، مدعوا إلى المشاركة فى المهرجان العالمى الأول للشعر فى فينزويلا، سألت جاراتى العراقية عما تريد من فينزويلا؟ فقالت: قبّل "شافيز" نيابة عنى!

    تذكرت مطلبا مماثلا للابن والصديق د. عماد طارق البشرى؛ الذى قال لى أن أشد له على يد "شافيز" لأنه أحد القلائل الذين يقفون فى وجه الهيمنة الأمريكية على العالم الآن.

    ثم سافرت إلى كاراكاس وشاركت فى مهرجان الشعر، والتقينا مع الرئيس "شافيز" لمدة خمسة ساعات.

    اكتشفت فيها بساطة الرجل وعمق ثقافته، وما يتمتع به من "كاريزما" خاصة؛ عندما دخل الرئيس "شافيز إلى قاعة الإجتماع فى القصر الجمهورى، كان يحمل فى يده كوبا خزفيا مليئا بالأقلام الملونة، ودخلت معه مترجمة ورافقهما حارس واحد. كان الإجتماع قد بدأ، طلب منا عدم النهوض لتحيته، وأن نكمل الإجتماع.

    قام وزير الثقافة الفينزويلى بتقديم الضيوف إلى الرئيس، كنا 19 شاعر من خارج فينزويلا، 4 منهم من العالم العربى، سعدى يوسف وعباس بيضون عن آسيا، محمد بنيس وأنا عن إفريقيا.

    بعدها تحدث "شافيز" عن الإنقلاب الأمريكى الفاشل ضده، وعن الدستور الجديد. وهنا نتوقف قليلا...

    عندما انتخب "شافيز" كرئيس لجمهورية فينزويلا، أقسم فى البرلمان على احترام "هذا الدستور الميت حتى يتم دفنه"؛ كان هذا اشارة إلى الدستور القائم بالفعل وقتها، وكانت أول مهامه أن يقدم للشعب دستورا جديدا يتضمن نصا لا مثيل له فى دساتير العالم حسب ما أكده لى الصديق المفكر الكبير المستشار طارق البشرى.

    هذا النص يعطى لـ 20% من الناخبين فى فينزويلا الحق فى تنظيم استفتاء لعزل رئيس الجمهورية بعد سنتين فقط من انتخابه، إذا ما غير سياساته أو تغير !

    وقال "شافيز" - ضاحكا وهو يشرح لنا هذا التعديل – لماذا يتحمل الناس رئيسا قد انتخبوه إذا ما تغير؟ّ! لا داعى للانتظار حتى استكمال مدته الدستورية. (رئيس الجمهورية المنتخب له الحق فى الترشيح لمرتين فقط، كل فترة 6 سنوات)

    لكن الذى حدث، أن المعارضة فى فينزويلا قد استخدمت كل ما تعودت السلطات فى أماكن أخرى على استخدامه؛ والمعارضة فى فينزويلا قوية، فهى تملك وسائل الإعلام المختلفة، الصحف وقنوات التليفزيون ومحطات الراديو.

    والحكومة تملك محطة محطة تليفزيونية واحدة، فى مقابل 33 محطة خاصة يشاهدها المواطن فى فينزويلا.من بينها 3 قنوات CNN، اثنتان منهما باللغة الأسبانية. أما الصحف فكلها تقريبا فى يد الشركات الكبرى وهى ملكية خاصة.

    استغلت المعارضة أدواتها، وقدمت إلى المحكمة الدستورية فى 2002 قوائم تتضمن توقيعات 20% من الناخبين وطلبت تنظيم استفتاء لعزل الرئيس "شافيز"، الذى انتخب فى عام 2000.

    قامت المحكمة الدستورية بالتحقق من صحة بعض التوقيعات ومراجعة الأسماء الواردة فى القوائم، فاكتشفت أن البعض منها قد مات منذ زمن طويل، كما اكتشفت أسماء لأطفال ومهاجرين وغير ذلك.

    وعندما رضت المحكمة الدستورية القوائم إلى المعارضة قامت المعارضة بمباركة وتخطيط أمريكى بتدبير انقلاب عسكرى ضد "شافيز" وتم على عجل وضعه فى السجن، وتنصيب رئيس جديد.

    ولأننا نتابع عادة ما تجود به علينا شبكة CNN من أخبار، فقد شاهدنا صور المظاهرات المعارضة لـ "شافيز" وقتها بينما اختفت عن شاشاتنا صور الملايين التى خرجت إلى الشوارع وحاصرت القصر الجمهورى والبرلمان وكل المبانى الحكومية فى العاصمة كاراكاس وغيرها من المدن، حتى عاد "شافيز" مرة أخرى إلى موقعه.

    لكن المعارضة لم تستسلم، وقامت بمجهود كبير لجمع توقيعات 20% من الناخبين، ثم كان الاستفتاء فى الصيف الماضى، وفاز "شافيز" واستمر رئيسا حتى 2006، وقد شهد الرئيس الأمريكى السابق "جيمى كارتر" بنزاهته اجراءات الاستفتاء.

    درس فى الديموقراطية

    إن ورود تلك المادة التى تتيح للناخبين إمكانية أن يعزلوا الرئيس بعد مرور عامين على توليه لمهامه، هى فتح جديد لمعنى الديموقراطية.

    فالناخب لا يمارس دوره مرة كل 6 سنوات فقط، بل هو مراقب لتنفيذ السياسات التى صوت من اجلها لمرشح بعينه. إن هذا الدرس من دولة من العالم الثالث جدير بالتأمل.

    عبدالناصر وشافيز

    بعد أن استعرض معنا أوضاع البلاد، طلب أن يستمع إلى الشعراء، تصادف أن كنت أول المتحدثين.

    وعلقت على إمكانية التغلب على السيطرة الكاملة على وسائل الإعلام من قبل المعارضة الغنية، لأنه يمكن تنفيذ تجربة (قافلة الشعر) التى نفذناها فى إفريقيا، أثار حديثى عن القافلة اهتمام "شافيز"؛ وعندما رد – فاجأتنى معرفته الكاملة بتاريخ مصر المعاصر، وكيف أنه قد تعلم من تجربة عبدالناصر فى تأسيس حركة عدم الانحياز، وسرد تاريخا كاملا للحركة وأهمية اللقاء الذى جمع "نهرو" و"شوين لاى" و"تيتو" و"عبدالناصر" فى باندونج ثم فى بريونى.

    لم يكن يقرأ من أوراق، ولم يكن ذلك خطابا معدا، لأنه لم يخمن أن الشاعر المصرى سوف يتكلم.

    كانت اشارته واضحة، وثقافته العريضة أكثر وضوحا.

    لكن الأمر كان يتطلب أكثر من سفر سريع ومقابلة واحدة للتعرف عن قرب على عالم "شافيز" الثرى، وعن ثورة الفقراء التى يقودها فى فينزويلا.

    عن الزيارة الثانية

    حدثنا الرئيس "شافيز" فى اللقاء الأول عن فكرة ملتقى عالمى للدفاع عن الإنسانية، أن هذا الملتقى سوف يعقد فى كاراكاس فى نهاية عام 2004، وبالفعل فى منتصف نوفمبر وصلتنى الدعوة للمشاركة فى (الملتقى العالمى الأول للمثقفين والفنانين للدفاع عن الإنسانية) والذى عقد فى العاصمة كاراكاس فى الفترة من 2 إلى 5 ديسمبر 2004.

    عندما وصلتنى الدعوة تصورت أن كل زملائى الشعراء الذين شاركوا فى المهرجان الدولى الأول للشعر فى فينزويلا قد وصلتهم دعوة مشابهه، لكنى اكتشفت عند وصولى إلى كاراكاس أن الدعوة قد وجهت إلى 4 شعراء فقط، أولهم "أرنستو كاردينال" الشاعر الكبير والذى كان وزيرا للثقافة فى حكومة "الساندينستا" فى "نيكارجوا" وهو من أكبر شعراء أمريكا اللاتينية شهرة، وقد تشرفت بالقراءة معه مرتين من قبل.

    كذلك وجهت الدعوة إلى الشاعر الأمريكى "أمير باراكا" وزوجته "أمينة باراكا" والشاعر "أمير باراكا" والذى منحه "مالكوم اكس" هذا اللقب كان مشهورا فى الستينات أثناء حركة الشباب الأمريكى للاحتجاج على حرب فيتنام، والتى هزت المجتمع الأمريكى ومازالت آثارها الثقافية والاجتماعية باقية إلى اليوم. لكن صوته قد خفت وبعد أن كان يقرأ أشعاره أمام عشرات الآلاف من المستمعين فى "حديقة السنترال بارك" فى نيويورك مع "آلان جينسبرج" وغيره من شعراء المرحلة، توارى الشاعر والشعر معا. ثم حدثت أحداث 11 سبتمبر 2001، وقبلها بأيام أعلنت ولاية نيوجيرسى عن اختياره شاعرا للولاية، وأعلنت عن حفل تكريم له فى نهاية ذلك العام. لكن الشاعر كتب قصيدة طويلة بعنوان "من أسقط البرجين" يوضح فيها رؤيته لأن الذى أسقط البرجين هو من وضع شارون فى سدة الحكم، من قتل الفيتاميين، والفلسطينين، والعراقيين، ومن ومن ومن...... إن الذى فعل كل ذلك هو من أسقط البرجين.

    انتفض حاكم ولاية نيوجيرسى، وقام بالغاء الحفل، والغاء وضعه كشاعر للولاية، بل قدمه إلى المحاكمة بتهمة معاداة الوطن. تضامن الآلاف من كل أنحاء العالم مع الشاعر، فتمت تبرئته – لكن لم يتم تكريمه فى نيوجيرسى، بل تم التكريم فى كولومبيا فى مهرجان الشعر 2003، ثم فى فينزويلا 2004.

    الدفاع عن الإنسانية

    نبتت فكرة هذا المؤتمر فى اجتماع مشترك بين الكتاب الكوبيين والكتاب الفينزويلايين فى يناير 2004. لكن الأمر اتسع وتم توجيه الدعوة إلى نحو 500 مشارك من مختلف أنحاء العالم.

    كان من ضمن المدعويين الرئيس الجزائرى السابق "أحمد بن بيلا"، والرئيس "دانيال أورتيجا" من نيكاراجوا، وعدد من حائزى جائزة "نوبل" فى الأدب مثل "ساراماجو" و"أليس ولكر"، وعدد من وزراء الثقافة الحاليين والسابقين من كوبا ومن مالى السيدة "أميناتا تراورى" ومن كويبك فى كندا "لويز بودوان". وعدد كبير من الباحثين والمثقفين والموسيقيين والسينمائيين.

    وقد حظى الوفد الأمريكى المشارك برئاسة "رامزى كلارك" وزير العدل الأسبق باحترام الجميع، وكانت للكلمة التى ألقاها "كلارك" أثر طيب.

    بيان من المثقفين الأمريكيين

    وقد كانت لمشاركة الوفد الأمريكى الكبير فى التجمع العالمى للمثقفين والفنانين للدفاع عن الإنسانية بقيادة "رمزى كلارك" والمدافع المعروف عن الحريات، ردود فعل واسعة على مستوى مناقشات موائد العمل أو المناقشات العامة التى شارك فيها جميع المدعويين والرئيس "شافيز" أيضا.

    وقد ضم الوفد فنانين، مخرجى سينيما تسجيلية وروائية، شعراء، كتاب تتصدرهم "اليس ولكر" الحاصلة على جائزة نوبل، ممثلون، مغنيون "بلافونتى" ابنة مغنى الجاز الأمريكى المعروف "هارى بلافونتى"، أساتذة جامعات، باحثون، وعضوة بالكونجرس الأمريكى "بالطبع من اصول افريقية"، بالإضافة إلى الممثل الأمريكى " دانى جلوفر" والذى أقام مؤسسة لخدمة الأطفال الفقراء فى الولايات المتحدة الأمريكية "بالطبع من أصول افريقية"..

    وقد أصدر الوفد الأمريكى بيانا يحدد فيه أن الخطر الأول الذى يهدد الإنسانية هو حكومة اليمين الأمريكى الجديد، وآداتها "جورج بوش" وقال البيان إن مواجهة مشاكل العالم يكون بتقديم الحلول العادلة وليس بالاستخدام المفرط للقوة، كما قدم الوفد الأمريكى اعتذارا عن إعادة انتخاب "جورج بوش" لفترة ثانية، لأن صناعة تصدير الخوف التى انتهجها اليمين الأمريكى قد حققت نجاحا إعلاميا كبيرا، أدى إلى إعادة انتخابه.

    الدفاع عن الإنسانية.. كيف؟

    لأن الموضوع متشعب وطويل فقد تم تقسيم موائد البحث إلى عشرة موائد، المائدة الأولى للدفاع عن كوكبنا ككل، والثانية: للدفاع عن تكامل المدن وتداخلها، الثالثة: فهى للدفاع عن الاقتصاد أو التضامن الاقتصادى، الرابعة: الدفاع عن السيادة والشرعية الدولية، الخامسة: الدفاع عن الثراء والتنوع الثقافى، السادسة: الدفاع عن المعرفة للجميع، السابعة: الدفاع عن المشاركة الشعبية، الثامنة: الدفاع عن المعلوماتية الشعبية، التاسعة: الدفاع عن الذاكرة، أما العاشرة: فهى الدفاع عن السلام.

    وقد طلب من كل مشارك أن يحدد المائدة التى يريد المساهمة فى نقاشاتها وأعمالها، وقد اخترت شخصيا المائد التاسعة "الدفاع عن الذاكرة".

    استمرت المناقشات منذ الأول من ديسمبر "حفل الافتتاح" وحتى الدقائق الأولى من فجر 6 ديسمبر. وكانت المناقشات صباحية ومسائية لم تتوقف سوى فى الثالث من ديسمبر والذى كان مخصصا للزيارات، فانطلق المشاركون إلى كل أنحاء فينزويلا ليلتقوا مع شعبها ويطلعوا بدون تدخل من أحد على التجربة الفريدة التى تتم الآن فى فينزويلا.

    جبهة محاربة الفقر

    توجهت مع عدد من المشاركين فى الثالث من ديسمبر إلى محافظة "ميراندا"، وهى أقرب المحافظات إلى العاصمة "كاراكاس".

    وكان محافظها السابق من أشد المعرضين لحكومة "شافيز" لدرجة أنه رفض تنفيذ خطط الحكومة الخاصة بالرعاية الصحية، أو خطط محاربة الأمية، كذلك برامج تحسين احوال الفقراء فى المحافظة.

    وكانت الانتخابات المحلية قد تمت بعد اجراء الاستفتاء على استمرار "شافيز" فى الحكم.

    وفى محافظة "ميراندا" 20 مجلس محلى فازت قائمة "شافيز" بـ 15 مجلس، كذلك تمت الانتخابات لانتخاب المحافظين وفازت قائمة "شافيز" فى كل المحافظات ماعدا محافظتين فقط.

    وفى أثناء تجوالنا مع عمدة المدينة، رأيت شخصا يرتدى قميصا عليه حروف؛ سألت عن معناها: قيل لى أنها جبهة محاربة الفقر.

    سألت العمدة: كيف تحاربون الفقر؟ و فينزويلا كما نعرف هى بلد الفقراء؟ - 80 % من السكان فقراء.

    أجاب العمدة الذى كان يرافقنا فى زياراتنا الميدانية للوحدات الصحية التى أقيمت بمبادرة من الجماهير والمجالس المحلية وتتلقى الدعم من الحكومة المركزية – أجاب العمدة: أولا نحارب الفقر بالتعليم، تعليم الكبار، أى محو الأمية – وهو برنامج يتم تنفيذه فى فينزويلا الآن وقد شاهدنا حفلا لتخريج دفعة من المتعلمين تحدثت من بينهم امرأة فى السبعين من عمرها قائلة: لقد حزنت لأننى لم أتمكن من متابعة أولادى فى دروسهم، لكنى فخورة الآن بأننى سوف اتابع أحفادى فى مدارسهم.

    عاد العمدة إلى الحديث عن تعليم الكبار وكيف أن البرامج تقدم للدارسين ما يحتاجونه من معلومات أساسية، فالفلاحون على سبيل المثال تقدم لهم طرق متطورة للزارعة والرى، ومن خلالها يتعلمون القراءة والكتابة والحساب. كما تم تشجيعهم على إقامة الجمعيات التعاونية لبيع وتوزيع منتجاتهم والحصول على أكبر عائد ممكن. – وقد قمنا بزيارة عدد من هذه الجمعيات -.

    بالإضافة للتعليم؛ هناك برامج للرعاية الصحية، تشمل مراكزا للأسنان والعيون والمعامل والعيادات الطبية المختلفة.

    هذه المراكز مقامة فى الأحياء العشوائية فى فينزويلا، وهذه الأحياء هى التى يقطنها أكثر من نصف سكان البلاد، والذى ينظر إلى الصور ويرى الطبيعة الجميلة ربما يخدعه المنظر من بعيد، فالجبال شديدة الخضرة وشديدة الارتفاع والبيوت الحمراء تكسوها من كل جانب، هذه البيوت الحمراء عندما تقترب منها تكتشف أنها مبان عشوائية أقيمت على شرفات جبلية أو مصاطب أقامها الناس على طول ارتفاع الجبال، وقاموا ببناء مساكنهم من الطوب الأحمر لكنك عندما تقترب تكتشف دائما أن الأسطح هى من صفيح أو حديد أو أو أو........ لذلك فـ فينزويلا هى بلاد الفقراء.

    لكن بجوار هذا الاتساع الأحمر تشاهد قصور الأغنياء أو عماراتهم العالية.

    قلت مداعبا العمدة "عندما شاهدت نظافة الوحدات الصحية" هل تحتفظون بهذه الوحدات نظيفة؟ وكاملة العدد عندما يحضر الزوار؟ ثم بعد ذلك تغلقونها حتى يحين موعد الزيارة التالية.

    لم يغضب: قال لى: برفقتك عدد كبير من زملائك الضيوف يتحدثون الأسبانية، سأبتعد تماما وكل المرافقين ويمكن أن تسأل الناس. وقد فعلت.

    الناس فى فينزويلا فخورون بتجربتهم الخاصة، فهم يعيشون ثورة جديدة ضد الفقر والأمية وينتهجون منهجا جديدا فى الرعاية الصحية.

    كل تلك البرامج لم تنفذ من قبل فى محافظة ميرندا ببساطة لأن المحافظ السابق كان يرفض تطبيق أى سياسات من الحكومة المركزية لأنه معارض للرئيس "شافيز"، ولا يهمه مصالح الفقراء فى المحافظة.

    وعندما التقيت بالمحافظ الجديد "جابللو روندون" والذى انتخب فى أكتوبر 2004 مع العديد من المحافظين الجدد، بعد اجراء الاستفتاء على استمرار "شافيز" فى الحكم، أوضح لى أن حزب "شافيز" قد فاز فى انتخابات المحافظين ولم يخسر سوى فى ثلاث محافظات فقط.

    أما فى محافظة ميرندا فقد فازت قائمة "شافيز" فى المحليات، ونتيجة لذلك بدأ تطبيق كل برامج محاربة الفقر ومحو الأمية والرعاية الصحية، فى كل المحليات وفى هذه المحافظة.

    قال عمدة المدينة: ان الهجوم الذى له تعرض له المحافظ الجديد فى الانتخابات من قوى المعارضة، كان يساوى الهجوم الذى تعرض له "شافيز" شخصيا لأن الكثيرين يعتقدون أن "روندون" ربما يكون الرئيس القادم لـ فينزويلا.

    نداء كاراكاس

    سارت المناقشات فى جو شديد الديمقراطية داخل القاعات العشر لموائد البحث، وأصدرت كل مائدة ورقة بالتوصيات، تمت مناقشة كل الأوراق فى الجلسات العامة وأبدى كل من له ملاحظة بوجهة نظره، وتم الأخذ بمعظم الاقتراحات التى قيلت، وقد استغرقت الجلسات العامة 3 أيام كاملة، وفى 4 ديسمبر كان من المفروض تناول طعام العشاء على مائدة الرئيس "شافيز" لكنه ذكر فى أثناء المناقشات ذلك اليوم أن الطعام يمكن أن يقدم فى الساعة الثامنة أو الحادية عشرة أو فى الثانية صباحا. المهم أن ننتهى من المناقشات وأن يكون الوقت متسعا لجميع من يرغب فى ذلك، وبعد ظهر اليوم التالى قال "شافيز" معتذرا لقد دعوتكم بالأمس على عشاء لكنه تحول إلى إفطار مبكر لأننا غادرنا قاعة الطعام فى الرابعة صباحا.

    صدرت عن التجمع عشر ورقات من الموائد العشر، ثم صدر البيان الختامى تحت عنوان "نداء كاراكاس"، وسوف اركز هنا على الفقرة الأولى للبيان والتى تتضمن رؤية سياسية عامة.

    "تجمع فى كاراكاس محل ميلاد (سيمون بوليفار) مثقفون وفنانون من 52 دولة بثقافات متنوعة وقد وافقوا جميعا على بناء حائط للمقاومة ضد العولمة التى تفرض على العالم اليوم.

    إننا نحيا فى عصر لا تحترم فيه قرارات الأمم المتحدة ولا القوانين الدولية، كما أن المبادئ الأساسية بعدم التدخل فى الشؤون الداخلية واحترام سيادة الأمم، وكذلك مفهوم السيادة نفسه لم يعد موجودا.

    إن معاهدات جنيف الخاصة بأسرى الحرب وحماية المدنيين قد انتهكت، ويتم تعذيب السجناء كما أن سجنا غير شرعى قد أقيم فى خليج جوانتينامو.

    إن غزو وتدمير العراق والتهديد الدائم ضد أمم أخرى فى الشرق الأوسط والاستشهاد المستمر للفلسطينيين وتدخل القوى العظمى فى إفريقيا، يكشف النوايا فى فرض النظام العالمى الجديد بالحديد والنار وبالقوة.

    إن الهدف الحقيقى لمعظم هذه الاعتداءات هو السيطرة على المصادر الطبيعية للوقود والمعادن والمياه فى الدول الأقل تطورا. إننا نؤيد حق هذه الشعوب فى السيطرة على مصادرها وفى مقاومتها للتدخلات والعدوان.

    إن الجرائم المرتكبة ضد الشعب العراقى توضح التعارض الصارخ بين ما تدعيه وسائل اعلام الحكومات التى تعلن عن نفسها كمدافعة عن حقوق الانسان وممارساتها.

    إن مدينة الفلوجة سوف تظل نموذجا للمقاومة البطولية فى لحظة درامية من التاريخ."

    وقد أصدر المجتمعون العديد من التوصيات لعل من أهمها إقامة شبكة اتصال واسعة يتولى أفرادها مسئولية اعلام مجتمعاتهم عن جهود الدفاع عن الإنسانية وعقد تجمع سنوى عالمى لهذا الغرض.

    فينزويلا مرة أخرى

    إن الكتابة عن تجربة فينزويلا تحتاج لمزيد من الوقت والجهد، وسوف أحاول بقدر ما استطعت القيام بذلك، وأرجو أن أتمكن من ترجمة كل وثقائق التجمع العالمى للفنانين والمثقفين من أجل الدفاع عن الإنسانية، كما ارجو أن أتمكن من الكتابة عن ثورة "شافيز" وثورة الفقراء فى فينزويلا فى المستقبل القريب.

    http://www........org/05znet/050408zeinabdinfoad.htm

    مناضل وشاعر مصري
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-05-01
  3. الرئيس الصالح

    الرئيس الصالح عضو

    التسجيل :
    ‏2005-08-04
    المشاركات:
    240
    الإعجاب :
    0
    يسلموا الجوفي
    صراحه الرئيس الفنزولي عنده كرامه وشجاعه
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-05-01
  5. jawvi

    jawvi قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-06-05
    المشاركات:
    8,781
    الإعجاب :
    0
    شكرا اخونا الرئيس صالح علي مروركم الكريم
    صحيح ان عنده كرامه وشجاعه
    وياليت الحكام العرب يقتدوا به وبجيفارا

    تحياتي
     

مشاركة هذه الصفحة