علي عبدالله صالح ومسرحية الانتخابات الرئاسية والتلاعب بالدستور والقانون!!!

الكاتب : Time   المشاهدات : 1,738   الردود : 35    ‏2006-04-30
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-04-30
  1. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    .
    .
    .

    منذ ان جلس الرئيس "صالح" على كرسي الرئاسة في السابع عشر من يوليو 1978م
    كان يبدو واضحا وجليا أنه يعتمد اعتمادا كبيرا على اسرته وقبيلته
    في تثبيت اركان حكمه
    ولم تكد تمضي السنوات الخمس الأولى من حكمه
    حتى كان هو واخوانه واقاربه يمسكون بمفاصل الدولة وتلابيبها
    و بعد أن كان التركيز في البداية على القوات المسلحة والأمن
    صارت كل صغيرة وكبيرة وشاردة وواردة في كل مؤسسات الدولة ومحافظاتها ونواحيها
    لاتحدث ولا تتم إلا من تحت يديه أو ايديهم
    وبعد أن تأكد الأخ علي عبدالله صالح أنه واخوانه وافراد اسرته قد سيطروا على الدولة
    قرر أن يلبس قميص الديموقراطية ويرفع شعار التداول السلمي للسلطة
    الذي لايعني شيئا بالنسبة له إلا ديمومة الكرسي والسيطرة الاسرية على مقاليد الأمر
    ثم لامانع بعد ذلك أن يتم تدوير مجموعة من الموظفين الكبار على المناصب التنفيذية
    وأن تجري انتخابات نيابية ومحلية
    ولكن يتم تفريغها من محتواها
    من خلال استخدام نفوذ الدولة ومقدرات الشعب لتزوير إرادة الناخبين
    وشراء الولاءات والذمم
    للحصول على الاغلبية المريحة
    التي يسهل من خلالها تفصيل الدستور والقوانين وفقا لرغبة ومصلحة الرئيس "صالح"
    وفي حقيقة الأمر فقد صارت كافة مؤسسات الدولة عبارة عن جهاز تنفيذي كبير
    بما في ذلك مجلس النواب والقضاء
    وصار معلوما لكل من له أدنى معرفة بحقيقة الأمور في بلادنا
    بان الوزارات والاجهزة والمحافظات والنواحي في القضايا الهامة خاصة
    يتم إدارتها بالأوامر المباشرة من دار الرئاسة
    وصار معلوما أن الأوامر والرغبات الرئاسية اقوى من الانظمة والقوانين بل ومن الدستور نفسه
    وصار معلوما أن اخوان الرئيس واقاربه، وابنائه وابنائهم فيما بعد، هم المسئولون الحقيقيون
    وأن أي وزير أو مدير لايمكنه أن يرفض لأي منهم طلب ناهيك عن أن يرد لهم أمرا أو توجيها
    وخلال سبعة وعشرين عاما من حكم الرئيس "صالح"
    صار النظام الجمهوري مسخا (جملوكيا)
    فلا هو بالجمهوري ولا هو بالملكي
    ورغم أن هناك اسرة حاكمة بالفعل
    لكن كبيرها ورئيسها يُصر على تسمية افرادها بالمواطنين
    مع أنهم لايخضعون للقوانين والانظمة التي يخضع لها المواطنون
    وما إن يبلغ أحدهم الحلم واحيانا قبل أن يبلغه ، حتى يتم اسناد أعلى المناصب إليه
    ويوضع تحت أمرته وتأمره من هم افضل منه علما واوسع خبرة واعظم أمانة!
    وصار في البلاد ملك يحكم بأمره
    ولكنه يُصر على أن تسمية نفسه رئيسا
    ويواصل الحديث عن الديموقراطية والتدوال السلمي للسلطة
    ويعلن أنه لن يرشح نفسه في الانتخابات الرئاسية القادمة
    في حين يتم حشد امكانات الدولة لإعادة انتخابه أو بالاصح التمديد له!!!
    فتأملوا !!!
    وللجميع خالص الود
    والتحية المعطرة بعبق البُن

    لمزيد من التأمل:

    محطات رئيسية في لعبة الرئيس علي عبدالله صالح بالديموقراطية وتلاعبه بالدستور:
    * أنتخب يوم 17 يوليو 1978 م رئيسا للجمهورية وقائدا عاماً للقوات المسلحة من قبل مجلس الشعب التأسيسي.
    *أعيد انتخابه في 23 مايو1983 م رئيسا للجمهورية وقائدا عاما للقوات المسلحة من قبل مجلس الشعب التأسيسي بعد المسرحية الأولى التي اعلن فيها رغبته عدم ترشيح نفسه.
    * أعيد انتخابه في 17 يوليو 1988م رئيسا للجمهورية وقائدا عاما للقوات المسلحة من قبل مجلس الشورى المنتخب.
    * اختير رئيسا لمجلس الرئاسة للجمهورية اليمنية في 22 مايو 1990م.
    * أنتخب رئيسا لمجلس الرئاسة من قبل مجلس النواب المنتخب، وذلك بتاريخ 16 أكتوبر 1993 م.
    * أنتخب رئيسا للجمهورية من قبل مجلس النواب، وذلك بتاريخ 1 أكتوبر 1994م، بعد إجراء التعديلات الدستورية التي أقرها المجلس بتاريخ 28 سبتمبر 1994 م. وبموجب تلك التعديلات يحق له أن يستمر في منصبه فترتين رئاستين مدة كل منهما خمس سنوات اعتبارا من تاريخه!!!
    * في 23 سبتمبر عام 1999م تم انتخابه رئيسا للجمهورية في اول انتخابات رئاسية تجرى في اليمن عبرالاقتراع الحر و المباشر من قبل الشعب وبعد تعديل الدستور . وبموجب تلك التعديلات يحق له مرة أخرى أن يستمر في منصبه فترتين رئاستين مدة كل منهما سبع سنوات اعتبارا من تاريخه!!!
    * في 17 يوليو 2005م اعلن أنه لن يرشح نفسه في الانتخابات الرئاسية القادمة 2006م!!!!
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-04-30
  3. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    .
    .
    .

    منذ ان جلس الرئيس "صالح" على كرسي الرئاسة في السابع عشر من يوليو 1978م
    كان يبدو واضحا وجليا أنه يعتمد اعتمادا كبيرا على اسرته وقبيلته
    في تثبيت اركان حكمه
    ولم تكد تمضي السنوات الخمس الأولى من حكمه
    حتى كان هو واخوانه واقاربه يمسكون بمفاصل الدولة وتلابيبها
    و بعد أن كان التركيز في البداية على القوات المسلحة والأمن
    صارت كل صغيرة وكبيرة وشاردة وواردة في كل مؤسسات الدولة ومحافظاتها ونواحيها
    لاتحدث ولا تتم إلا من تحت يديه أو ايديهم
    وبعد أن تأكد الأخ علي عبدالله صالح أنه واخوانه وافراد اسرته قد سيطروا على الدولة
    قرر أن يلبس قميص الديموقراطية ويرفع شعار التداول السلمي للسلطة
    الذي لايعني شيئا بالنسبة له إلا ديمومة الكرسي والسيطرة الاسرية على مقاليد الأمر
    ثم لامانع بعد ذلك أن يتم تدوير مجموعة من الموظفين الكبار على المناصب التنفيذية
    وأن تجري انتخابات نيابية ومحلية
    ولكن يتم تفريغها من محتواها
    من خلال استخدام نفوذ الدولة ومقدرات الشعب لتزوير إرادة الناخبين
    وشراء الولاءات والذمم
    للحصول على الاغلبية المريحة
    التي يسهل من خلالها تفصيل الدستور والقوانين وفقا لرغبة ومصلحة الرئيس "صالح"
    وفي حقيقة الأمر فقد صارت كافة مؤسسات الدولة عبارة عن جهاز تنفيذي كبير
    بما في ذلك مجلس النواب والقضاء
    وصار معلوما لكل من له أدنى معرفة بحقيقة الأمور في بلادنا
    بان الوزارات والاجهزة والمحافظات والنواحي في القضايا الهامة خاصة
    يتم إدارتها بالأوامر المباشرة من دار الرئاسة
    وصار معلوما أن الأوامر والرغبات الرئاسية اقوى من الانظمة والقوانين بل ومن الدستور نفسه
    وصار معلوما أن اخوان الرئيس واقاربه، وابنائه وابنائهم فيما بعد، هم المسئولون الحقيقيون
    وأن أي وزير أو مدير لايمكنه أن يرفض لأي منهم طلب ناهيك عن أن يرد لهم أمرا أو توجيها
    وخلال سبعة وعشرين عاما من حكم الرئيس "صالح"
    صار النظام الجمهوري مسخا (جملوكيا)
    فلا هو بالجمهوري ولا هو بالملكي
    ورغم أن هناك اسرة حاكمة بالفعل
    لكن كبيرها ورئيسها يُصر على تسمية افرادها بالمواطنين
    مع أنهم لايخضعون للقوانين والانظمة التي يخضع لها المواطنون
    وما إن يبلغ أحدهم الحلم واحيانا قبل أن يبلغه ، حتى يتم اسناد أعلى المناصب إليه
    ويوضع تحت أمرته وتأمره من هم افضل منه علما واوسع خبرة واعظم أمانة!
    وصار في البلاد ملك يحكم بأمره
    ولكنه يُصر على أن تسمية نفسه رئيسا
    ويواصل الحديث عن الديموقراطية والتدوال السلمي للسلطة
    ويعلن أنه لن يرشح نفسه في الانتخابات الرئاسية القادمة
    في حين يتم حشد امكانات الدولة لإعادة انتخابه أو بالاصح التمديد له!!!
    فتأملوا !!!
    وللجميع خالص الود
    والتحية المعطرة بعبق البُن

    لمزيد من التأمل:

    محطات رئيسية في لعبة الرئيس علي عبدالله صالح بالديموقراطية وتلاعبه بالدستور:
    * أنتخب يوم 17 يوليو 1978 م رئيسا للجمهورية وقائدا عاماً للقوات المسلحة من قبل مجلس الشعب التأسيسي.
    *أعيد انتخابه في 23 مايو1983 م رئيسا للجمهورية وقائدا عاما للقوات المسلحة من قبل مجلس الشعب التأسيسي بعد المسرحية الأولى التي اعلن فيها رغبته عدم ترشيح نفسه.
    * أعيد انتخابه في 17 يوليو 1988م رئيسا للجمهورية وقائدا عاما للقوات المسلحة من قبل مجلس الشورى المنتخب.
    * اختير رئيسا لمجلس الرئاسة للجمهورية اليمنية في 22 مايو 1990م.
    * أنتخب رئيسا لمجلس الرئاسة من قبل مجلس النواب المنتخب، وذلك بتاريخ 16 أكتوبر 1993 م.
    * أنتخب رئيسا للجمهورية من قبل مجلس النواب، وذلك بتاريخ 1 أكتوبر 1994م، بعد إجراء التعديلات الدستورية التي أقرها المجلس بتاريخ 28 سبتمبر 1994 م. وبموجب تلك التعديلات يحق له أن يستمر في منصبه فترتين رئاستين مدة كل منهما خمس سنوات اعتبارا من تاريخه!!!
    * في 23 سبتمبر عام 1999م تم انتخابه رئيسا للجمهورية في اول انتخابات رئاسية تجرى في اليمن عبرالاقتراع الحر و المباشر من قبل الشعب وبعد تعديل الدستور . وبموجب تلك التعديلات يحق له مرة أخرى أن يستمر في منصبه فترتين رئاستين مدة كل منهما سبع سنوات اعتبارا من تاريخه!!!
    * في 17 يوليو 2005م اعلن أنه لن يرشح نفسه في الانتخابات الرئاسية القادمة 2006م!!!!
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-04-30
  5. amer alsalam

    amer alsalam قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-07-26
    المشاركات:
    3,934
    الإعجاب :
    0
    كلام زي الفل وصح لسانك تايم

    وانا بدوري اهدي هذا الموضوع للمسمى الوصابي111
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-04-30
  7. amer alsalam

    amer alsalam قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-07-26
    المشاركات:
    3,934
    الإعجاب :
    0
    كلام زي الفل وصح لسانك تايم

    وانا بدوري اهدي هذا الموضوع للمسمى الوصابي111
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-04-30
  9. الصلاحي

    الصلاحي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-20
    المشاركات:
    16,868
    الإعجاب :
    3
    اخي العزيز تايم
    من الملاحظ ان القبيلة والآسرة والعشيرة وحزب المؤتمر هم من يعتمدوا اعتماد كامل على الرئيس صالح لآغراضهم الدنيوية وبسط سلاطاتهم في هذه البلد
    قرأت تصريح قبل شوي لياسر العواضي في تصريح لـ «الأيام»: «المؤتمر الشعبي العام لن يقدم مرشحه للانتخابات الرئاسية المقبلة، إذا لم يستجب الأخ علي عبدالله صالح، رئيس الجمهورية لترشيح نفسه، لكن المؤتمر الشعبي العام سيخوض الانتخابات كناخب فقط،
    يبدو لي من هذا التصريح ان حزب المؤتمر والقبيلة والعشيرة يعتمدون اعتماد كلي بعد الله على الرئيس صالح وما الرئيس صالح إلى ادة بأيديهم تتحرك بالريموت كنترول
    دمت بخير
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-04-30
  11. الصلاحي

    الصلاحي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-20
    المشاركات:
    16,868
    الإعجاب :
    3
    اخي العزيز تايم
    من الملاحظ ان القبيلة والآسرة والعشيرة وحزب المؤتمر هم من يعتمدوا اعتماد كامل على الرئيس صالح لآغراضهم الدنيوية وبسط سلاطاتهم في هذه البلد
    قرأت تصريح قبل شوي لياسر العواضي في تصريح لـ «الأيام»: «المؤتمر الشعبي العام لن يقدم مرشحه للانتخابات الرئاسية المقبلة، إذا لم يستجب الأخ علي عبدالله صالح، رئيس الجمهورية لترشيح نفسه، لكن المؤتمر الشعبي العام سيخوض الانتخابات كناخب فقط،
    يبدو لي من هذا التصريح ان حزب المؤتمر والقبيلة والعشيرة يعتمدون اعتماد كلي بعد الله على الرئيس صالح وما الرئيس صالح إلى ادة بأيديهم تتحرك بالريموت كنترول
    دمت بخير
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-04-30
  13. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    أخي عامر السلام
    نظام الاستبداد والفساد في بلادنا صار مفضوحا
    والاغبياء والمتاغبون وحدهم هم الذين لايودون الحديث عن هذه الفضيحة
    فتأمل!!!
    ولك خالص الود
    والتحية المعطرة بعبق البُن
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-04-30
  15. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
    نفسي بكأس من بُن تايم

    وانا اتابع للقاء الرئيس مع قيادات الجيش قبل البارحة تأملت حين يقول ُ ان حُماة الديمقراطية هو أنتم ولم يشير الى ان حماية الديمقراطية المزعومة عبر القانون بل يحاول أن يجعل حماة الديمقراطية المزعومة الجيش ومن يعتمد عليهم فياترى لماذا يا تايم ؟
    :)
    :)
    تحياتي لك
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-04-30
  17. ابو رائد

    ابو رائد قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-01-22
    المشاركات:
    3,595
    الإعجاب :
    0
    وهل..... تعتقد ان التاريخ سيسجل كل هذا!!!!

    ام انهم يستطيعون ان يزورا حتى التاريخ !!!!!!!!.
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-04-30
  19. مراد

    مراد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-11-28
    المشاركات:
    13,702
    الإعجاب :
    2
    أخي العزيز " تايم " تمم الله عمرك كما يحب ويرضى :)
    دعنا نتفق أن تلك - 27 عاماً من الحكم - مرحلة قد انتهت للرئيس ما كسب و لغيره ما يكسبون أو يبكون !
    نريد من فخامته أن يغادر القصر الجمهوري و ما معه معه ،، أنا بالنسبة لي مسامح له :) بشرط ما يوريني وشه مرة تانية :D
    لن أبرر للرئيس صالح ما ذكرته أخي العزيز لكني ساكون واقعياً كما أحسب حين اقول أن ظروف إعتلاء فخامته منصب الرئاسة كان يستلزم الإفراط في أخذ الإحتياطات للبقاء ، حتى " ابن خلدون " أشار إلى هذا الأمر - تنصيب الأقارب - دون تشنيع في مقدمته الشهيرة ، بالرغم أنه ليس حجة بالحد الذي وصل إليه حالنا ، وأتصور لو كان - ابن خلدون - على قيد الحياة ورأى الحال العربي في الحكم والسياسة اليوم كان أصدر طبعة ثانية وثالثة منقحة ومزيدة من تلك المقدمة ( الله يرحمه .. كان طيب وعلى نياته ) :rolleyes:

    أذكر هنا بما كتبته قبل أقل من عام حول هذه الفكرة .. فكرة ( مسامَح واجزع لك ) بهذا الرابط :
    http://www.ye1.org/vb/showthread.php?t=127670
     

مشاركة هذه الصفحة