ما هو رائيكم في الحكومات العربيه التي احلت الجهاد ايام السوفيت والان تحرمه

الكاتب : alawdi2008   المشاهدات : 319   الردود : 1    ‏2006-04-29
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-04-29
  1. alawdi2008

    alawdi2008 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-03-12
    المشاركات:
    2,066
    الإعجاب :
    1
    ما هو رائي الاخوه في المنتدي هل نذهب الى الجهاد او لا
    وما هو رائيكم في الحكومات العربيه التي احلت الجهاد ايام السوفيت والان تحرمه
    اقراؤا الموضوع ادناه وقولولي رايكم
    دعا عضو في تنظيم القاعدة من سماهم الأفغان العرب الذي قاتلوا السوفيات في أفغانستان إلى الالتحاق بزعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن في هذا البلد لمحاربة الأميركيين وذلك في شريط فيديو بث على الإنترنت اليوم السبت.


    وقال السعودي محمد القحطاني الذي فر في يوليو/تموز 2005 من سجن باغرام الأميركي بأفغانستان، "أطالب قدامى المجاهدين الذين قاتلوا في وقت سابق الروس في هذه الأرض الطيبة، بأن يعودوا إلى هذه البلاد وبان يلتحقوا بإخوانهم، وبأن يلتحقوا بالشيخ أسامة".


    ودعا القحطاني المعروف باسم "أبو ناصر القحطاني"، قدامى المجاهدين إلى الالتحاق بإخوانهم مرة أخرى، لإخراج من سماهم الخنازير في إشارة للأميركيين من أفغانستان.


    وتابع القحطاني -في هذا الشريط الذي بلغت مدته 160 دقيقة وظهر فيه برفقة ثلاثة فارين آخرين من سجن باغرام، الكويتي محمود أحمد محمد المعروف باسم "عمر الفاروق"، والليبي محمد حسن المعروف باسم "الشيخ أبو يحيى الليبي"، والسوري عبد الله هاشمي- "نطالب الإخوة قدامى المجاهدين بان يعودوا مرة أخرى للقتال معنا".

    وروى الرجال الأربعة كل بدوره ظروف فرارهم والظروف التي يعيشها "المجاهدون" المعتقلون في السجون الأميركية في أفغانستان.




    أيمن الظواهري يشيد بعمليات القاعدة ضد الأميركيين في العراق (أرشيف)
    دحر الأميركيين
    من جهته قال الرجل الثاني في تنظيم القاعدة أيمن الظواهري إن التنظيم وجه ضربات "قصمت ظهر الأميركان في العراق".


    وأضاف في تسجيل مصور بث على شبكة الإنترنت بمناسبة الذكرى الثالثة لغزو العراق، أن "عمليات المجاهدين" كشفت خيبة الأميركيين. وأكد أن "قاعدة الجهاد في بلاد الرافدين نفذت وحدها 800 عملية استشهادية خلال ثلاث سنوات، بالإضافة إلى تضحيات غيرها من المجاهدين".


    واعتبر أن "أميركا وبريطانيا وحلفاءهما لم يجنوا شيئا سوى الخسائر والكوارث وسوء الحظ". وقال إنهم في "ورطة لا يحسدون عليها رغم كذب بوش وبلير المتواصل".


    وهاجم أيضا حكام مصر والسعودية والأردن والعراق ووصفهم بالخونة داعيا إلى هبة إسلامية ضدهم، ودعا إلى الإطاحة بالرئيس برويز مشرف ووصفه بأنه "المجرم الخائن المرتشي". وأضاف أن "مشرف قد أعد العدة للهرب للخارج عند انتصار الثورة الشعبية حيث يتمتع بحساباته السرية".


    وحث ضباط وجنود الجيش الباكستاني على "عصيان أوامر قيادته بقتل المسلمين في باكستان وأفغانستان". واتهم الرئيس الباكستاني بمحاولة إشعال حرب أهلية بباكستان نيابة عن أميركا بشن العمليات في وزيرستان وبلوشستان.


    وقد بدا الظواهري في هذا الشريط وهو يرتدي ثوبا أبيض وعمامة سوداء ويجلس وخلفه ستارة، ويبدو أنه لم تكن بجواره بندقية كما اعتاد في تسجيلاته السابقة.





    أبو مصعب الزرقاوي في أول ظهور علني متوعدا الأميركيين بالعراق
    قيادات القاعدة
    وتأتي دعوة القحطاني وشريط الظواهري في أسبوع شهد عودة إعلامية واسعة لرموز القاعدة، حيث تم بت تسجيل صوتي لزعيم التنظيم أسامة بن لادن، وظهر زعيم القاعدة في العراق أبو مصعب الزرقاوي في أول شريط مصور داخل العراق.


    وعلق رئيس تحرير صحيفة "القدس العربي" عبد الباري عطوان على ذلك في تصريح للجزيرة، بالقول إن قيادات القاعدة تريد أن تذكر الأميركيين والرأي العام العربي والإسلامي بأن الولايات المتحدة منيت بهزيمة كبرى في العراق.


    ورأى عطوان أنه لا يوجد اتصال مباشر بين هذه القيادات لكنها أرادت استعراض كيفية نجاح التنظيم في إفشال كل الخطط الأميركية، والتركيز على الخسائر الأميركية في العراق بسبب هجمات جماعات "المقاومة" ومنها تنظيم القاعدة.


    وقال مدير مكتب مجلة "المستقبل العربي" في واشنطن منذر سليمان في تصريح للجزيرة، إن ذلك يأتي في إطار موجة جديدة من العمل العسكري والسياسي والإعلامي للقاعدة، ردا على ما تقول واشنطن إنه تقدم في العراق بعد تشكيل الحكومة الجديدة.


    ورأى أن ذلك يشكل إحراجا للإدارة الأميركية لأن غزو أفغانستان والعراق كان يستهدف القضاء على القاعدة وقياداتها. ويزيد ذلك حسب سليمان من تأزم موقف الرئيس بوش الذي تستمر شعبيته في التراجع.


    المصدر: الجزيرة + وكالات
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-04-29
  3. دقم شيبه

    دقم شيبه قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2002-03-10
    المشاركات:
    7,277
    الإعجاب :
    0
    الحاكمون و واشنطن حكومتهم
     

مشاركة هذه الصفحة