بعد محاولة اغتياله الفاشلة: الشيخ الزنداني بين جفاء أصدقائه ومكر أعدائه

الكاتب : safeer   المشاهدات : 554   الردود : 4    ‏2006-04-29
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-04-29
  1. safeer

    safeer عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-05-20
    المشاركات:
    1,144
    الإعجاب :
    0
    بعد محاولة اغتياله الفاشلة: الشيخ الزنداني بين جفاء أصدقائه ومكر أعدائه
    01/04/2006
    عبد الإله حيدر شائع، نقلا عن القدس العربي:

    خلال لقاء السفير الأمريكي في صنعاء توماس كراجيسكيالمخابرات العالمية اغتالت عزام، وتطارد بن لادن، وتنبه الزنداني -حسب روايته- لمحاولة اغتياله عبر تفجير طائرة كان سيستقلها نفس يوم اغتيال عزام



    مع الأمين العام لحزب الإصلاح (الإسلامي) صبيحة تعرض رئيس مجلس شوري الحزب الشيخ عبد المجيد الزنداني لمحاولة اغتيال مطلع شهر آذار (مارس) وهو في طريقه إلي جامعة الإيمان التي أسســــها ويعبر الأمريكيون علنا عن قلقهم من هذه الجامعة ومن مخرجاتها؟
    كانت محاولة الاغتيال يتم تنفيذها باستهداف سيارة الشيخ الزنداني فيما كان الأمين العام للإصلاح مع السفير الأمريكي في مقر الأمانة العامة للحزب يتناقشان عن الاستحقاقات الانتخابية الرئاسية والمحلية المفترض عقدها في ايلول (سبتمبر) القادم!
    الشيخ الزنداني يعارض حوار حزبه مع الولايات المتحدة الأمريكية ويشترط له شروطا لم تقبل بها الأمانة العامة وبقية أعضاء هيئة الحزب العليا، وتضعه أمريكا علي قائمة ممولي الإرهاب ووصفه وزير الخزانة الأمريكي في شباط (فبراير) 2004 بأنه الأب الروحي لزعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن.

    الاغتيالات المعنوية
    ليست هذه أول محاولة اغتيال تم الإعلان عنها رسميا للشيخ عبد المجيد الزنداني فقد تعرض لعشرات المحاولات من خصومه السياسيين والإيديولوجيين علي مدي القــــرن الماضي خصوصا الاشتراكيين الذين يتحالف معهم اليوم حزبه التجمع اليمني للإصلاح، ولكنها أول محاولة ذات طابع دولي تلقي بظلالها علي الحدث حرب الإرهاب التي تقودها الولايات المتحدة الأمريكية ويتحالف معها حزب الإصلاح الذي أسسه الزنداني في خمسـينيات القرن الماضي.
    وقبل أن تفشل محاولة اغتيال الزنداني كان الأمريكان يطالبون قبل أيام من المحاولة الرئيس اليمني علي عبد الله صالح باعتقاله والزج به في السجن بعد المطالبة الدولية بقرار من مجلس الأمن بتجميد أرصدته والحد من أنشطته، ومنعه من السفر، ورفع تقرير كل ثلاثة أشهر عنه وعن تحركاته.حاول الشيخ الزنداني جاهدا أن يقنع الولايات المتحدة الأمريكية أنه لا يتعرض لمصالحها رغم ثباته في موقفه بضرورة رد العدوان




    وقبل محاولة اغتياله الأخيرة كان رفقاؤه في الإصلاح وتلامذته في تنظيمه الذي أسسه في الخمسينيات من القرن الماضي، قد نجحوا في اغتياله تنظيميا داخل الحزب وسياسيا علي مستوي أنشطة الحزب السياسية وتحركاته وتحالفاته.
    وقبل أن تطالب أمريكا بالحد من أنشطته، كان حلفاء أمريكا في تنظيم الإخوان في اليمن -المعروف اليوم بالتجمع اليمني للإصلاح- قد حدوا عمليا من نشاطه داخل الحزب وفي الأوساط التي يسيطرون عليها، وقبل الهجمة الصحافية والإعلامية من الصحافة الأمريكية كانت صحف الإصلاح وصحافيون من الحزب قد نظموا حملة لتشويه صورته وإقحامه في دائرة جدل وصراع لكسره وإضعاف شخصيته بالهجوم عليه في مقالاتهم في صحف أحزاب متحالفة مع الإصلاح أو مستقلة، ورفعوا دعاوي قضائية عليه عن طريق تمثيلهم في نقابة الصحافيين أخرها ممثلو صحافة الإصلاح في النقابة علي خلفية مطالبة الشيخ الزنداني بالتزامن مع محاولة اغتياله بمحاكمة الصحافيين الذين أعادوا نشر بعض الرسوم المسيئة للرسول الكريم.
    وكانت القيادة المتحالفة مع أمريكا داخل الإصلاح قد أصدرت أوامر داخل التنظيم بعدم استضافة الشيخ الزنداني داخل الصفوف التكوينية للتنظيم في مناطق جغرافية ومستويات تنظيمية محدده بعناية، ورافقت هذه التعميمات تصريحات لهذه القيادات التي برزت بعد حرب الإرهاب وارتفع صوتها مع ارتفاع سوط وصوت أمريكا، كانت تضع الشيخ الزنداني في زاوية ضيقة ودائرة لا تكاد تتجاوز حدوده الشخصية.
    وبدأت حملة الإقصاء والإبعاد من منتصف سبعينيات القرن الماضي الزنداني يشترط للحوار مع أميركا شروطا لم تقبل بها الأمانة العامة والهيئة العليا



    حيث رحل الشيخ المؤسس في العام 1975 مع قلة من مرافقيه للعيش فترة بين مشايخ وقبائل محافظة مآرب (160كم شمال صنعاء) والتي قتلت السلطات الأمريكية علي صحرائها بموافقة يمنية وشرعية أضفاها حزب الإصلاح، في تشرين الثاني (نوفمبر) 2002 أبو علي الحارثي المدبر المفترض لضرب المدمرة الأمريكية يو إسٍ إس كول قبالة سواحل عدن في تشرين الأول (أكتوبر) 2000.
    انحياز الزنداني فترة حكم الرئيس الحمدي -الرئيس الثالث لليمن بعد الثورة- منحه نفوذا في أوساط القبائل شديدة البأس صعبة الترويض، والتي تستند إلي إرث تاريخي واجتماعي في حماية الغريب لا تقل عن شدة وإرث قبائل البشتون التي تتحدر منها حركة طالبان الأفغانية التي حكمت أفغانستان لسبع سنوات ولم تحظ بأي قبول من حركة الإخوان المسلمين في العالم كله ولم تتلق أي دعم منهم يذكر، حين تمثلت شدتها بتمسكها بهذا الإرث حتي إسقاط نظامها بسبب عدم خضوعها للمطالب الأمريكية في تسليم أسامة بن لادن مؤسس وزعيم تنظيم القاعدة .شككت قيادة الإصلاح في محاولة الاغتيال، وسعت إلي تشكيل لجنة حزبية للتحقيق في الأمر والتأكد من صحته




    ويعتبر تنظيم الإخوان في اليمن أول تنظيم علي المستوي الدولي شهد ما يسميه بعض قادة الإخوان في العالم بعملية تطهير علي مستوي القيادة من ذوي الأفكار المتشددة وذلك منذ النصف الثاني من سبعينيات القرن الماضي.
    إلا أن الشيخ الزنداني أدرك بالمؤامرة الداخلية لإقصائه نهائيا من السيطرة علي التنظيم، فوسع دائرة حركته وعلاقاته علي مستوي دولي ليتجاوز الحركة المحلية إلي تأسيس جبهة عريضة عالمية، فأسس هيئة الإعجاز العلمي مطلع الثمانينيات بدعم من الحكومة السعودية في مكة المكرمة أثناء فترة عمله كممثل لليمن في رابطة العالم الإسلامي والهيئة العالمية للمساجد.
    واستطاع أن يكسب علاقات دولية بإقامة مؤتمرات ذات طابع دولي تحمل رسالته في نشر الإيمان بالإعجاز العلمي، أتاحت له فرصة الالتقاء بالمؤسسات البحثية والمفكرين والسياسيين ورجال الأعمال، وهذه الأخيرة -علاقته برجال الأعمال- وفرت له فرصة الانطلاق نحو الاستقلال المالي الذي تمكن من تحقيقه في زمن قياسي فبني ثروة هائلة مكنته من توسيع نفوذه ونشر أفكاره ومعتقداته علي مستوي العالم حتي في الولايات المتحدة الأمريكية نفسها.
    ولم يكن الشيخ المطرود من إخوانه بعيدا عن الداخل اليمني فهناك حيث الحنين إلي الوطن كان اللقاء الدائم في مقر إقامته في السعودية والتي كانت تحتضن أكثر من مليون مغترب يمني وفر له أن يكون علي اتصال بهم، وعلي لقاءات مستمرة ومنتظمة بمن يأتون من الداخل أثناء مواسم الحج والعمرة، مما جعله علي صلة بالداخل العام رغم ضعف تواصله التنظيمي مع حزبه الذي أسسه وأقصي من قيادته.
    وفي نفس الفترة التي قرر إخوان اليمن فيها التخلص من قائدهم المؤسس كان السوفييت قد قرروا غزو أفغانستان، وهذا الحدث برز الشيخ الزنداني بناء عليه كشخصية مطلوبةبدعم من الحكومة السعودية أسس الزنداني هيئة الإعجاز العلمي، ليوسع حركته وعلاقاته علي مستوى دولي، وعلاقته برجال الأعمال- وفرت له الاستقلال المالي فبني ثروة هائلة مكنته من توسيع نفوذه ونشر أفكاره ومعتقداته علي مستوى العالم



    لأمريكا اليوم، كما أبرز وأفرز الدكتور عبد الله عزام وأسامة بن لادن، وجعل المخابرات العالمية تطارد الثلاثة لاغتيالهم فنجحت في اغتيال الدكتور عزام وتنبه الشيخ الزنداني -حسب روايته- لمحاولة اغتياله عبر تفجير طائرة كان سيستقلها نفس يوم اغتيال عزام، ومضي بن لادن في برنامج الهجوم ضد الوجود الأمريكي في كل مكان في العالم الإسلامي فوجه أفراده للتدرب في أفغانستان والانطلاق نحو اليمن والصومال والرياض والشيشان وبقية النقاط الساخنة والبؤر المتوترة في العالم.
    وبقي الشيخ الزنداني في متابعة برامجه البحثية المتخصصة في إثبات الإيمان عن طريق العلم التجريبي بتأسيسه جامعة الإيمان التي لم تحظ بقبول شرعي من الإخوان لاعتراضهم علي غلبة المنهج السلفي عليها فسعوا إلي اختراقها ومحاولة احتواء مخرجاتها بتوجيههم إلي عدم خروجهم عن النص التنظيمي.
    فنجح الصف الثاني من حركة الإخوان المسلمين -التجمع اليمني للإصلاح- بالتدريج من منتصف السبعينيات من القرن الماضي في إقصاء الشيخ الزنداني من قمة الهرم التنظيمي بخطة الإيحاء له وإقناعه أنه كان مطاردا ومطلوبا للسلطات علي الدوام وليس من مصلحة التنظيم أن يكون المرشد العام للحركة وضعه الأمني هكذا وعلاقته مع السلطة بمستوي المواجهة، ثم التصريح علانية –اليوم- بأنه لا يمثل إلا نفسه.

    المرشد الجديد
    الوضع الذي صوره تلاميذ الشيخ له بأنه مطارد هيأ لهم أن ينتقلوا إلي جعله مطرودا من اليمن فقاموا بتدبير سفره ومغادرته البلاد بصورة رسمية كي يكون ممثلا لليمن في رابطة العالم الإسلامي، وغادر طالب الصيدلة الذي لم يكمل دراسته في القاهرة بسبب ظروف الثورة اليمنية وتشكل نواة الإخوان محمد المؤيد كان احد المقربين من الشيخ الزنداني، واصطادته أميركا بعد شطب اسمه من لائحة التزكية لعضوية شوري الإصلاح



    المسلمين في اليمن بعد مبايعته الإخوان في مصر وتتلمذه علي يدي فهمي هويدي في تلك الفترة من الخمسينيات ومطلع الستينيات.
    ونجح تلاميذ الشيخ الزنداني في إخراجه من دائرة الحركة في الداخل بانقلاب أبيض داخل حركة الإخوان اليمنية -التجمع اليمني للإصلاح- واستلم القيادة ياسين عبد العزيز الأستاذ بوزارة التربية والتعليم من يصفه مقربون منه ومن عاصروه فترة السبعينيات ومطلع الثمانينيات فترة تسلمه للقيادة أعلنت حركة حماس أن الشريعة الإسلامية المصدر الرئيسي للتشريع



    الإخوانية بان له اهتمامات بالسحر وكان يطمح أن يتخاطب مع مملكة الجن والسيطرة عليها!
    المرشد الجديد كان مولعا بالفلسفة والكتابات الفلسفية التي تأسست عليها الحضارة والفكر الغربي الحديث، ولهذا نجد أن حركة الإخوان في اليمن بقيادته لم تجد مانعا في التحالف مع الأمريكان والانخراط في دعاوي توحيد الأديان وحوار الحضارات وترتيبها لتكون منهجا تسير عليه الحركة بدلا من سياسة الشيخ الزنداني التي يصفها منتقدوه وخصومه بسياسة (حافة الهاوية) والتي نجح فيها ومرر من خلالها مشاريع كثيرة أهمها معركة الدستور التي فرضها علي الإخوان في الداخل عن طريق تعزز نفوذه من المهجر وقدرته المالية المتنامية وكثرة أنصاره في الداخل بشخصيته الكارزمية وخطابة الإيديولوجي.بسياسة حافة الهاوية أدار الزنداني معركة الدستور التي أعادت إلي ساحة الإسلاميين الفكرية في اليمن ألفاظا ومصطلحات كانت قد اندثرت مثل المرتد والكفر والولاء والبراء




    وأعادت معركة الدستور إلي ساحة الإسلاميين الفكرية في اليمن ألفاظا ومصطلحات كانت قد اندثرت بفضل القيادة الجديدة فترة عشر سنوات من مغادرته البلاد مثل المرتد والكفر والولاء والبراء والتي حملت شعار أن دستور دولة الوحدة علماني غير إسلامي لأنه لا يجعل حاكميه الشريعة خالصة لله بل يدعو معه شركاء آخرين بجعلها المصدر الرئيسي للتشريع، وهذا البند الذي ضمنته حركة حماس في برنامجها الانتخابي أنها ستعمل علي أن تكون الشريعة الإسلامية المصدر الرئيسي للتشريع.
    والمحطة الهامة التي نجح فيها الشيخ الزنداني بسياسته (حافة الهاوية) مشاركته في قيادة حرب 94 أثناء عضويته في مجلس الرئاسة الذي كان يقود اليمن، وتأسيسه لجامعة الإيمان التي لم تلق قبولا في أوساط حلفاء أمريكا داخل الإصلاح محليا بسبب انتقادهم لها بأن منهجها يغلب عليه الطابع السلفي، وهو ماانتقدته أمريكا نفسها علنا بعد الحادي عشر من ايلول (سبتمبر).
    ولم يكن المرشد الجديد ياسين عبد العزيز الذي يعتنق الطريقة الصوفية النقشبندية، يستطيع التحدث للجماهير نتيجة انطوائه وغلبة المصطلحات الفلسفية علي خطابه، ولا يظهر كثيرا علي الناس لأن ظهوره ربما يفقده الهالة المرسومة حوله، لأنه يفتقد أيضا إلي الكاريزما التي في شخصية المؤسس الشيخ الزنداني، فكان المرشد الجديد لا يظهر إلا بوجود الشيخ الزنداني ليقدمه للجماهير، وكان خطابه ليس للتوجيه والإفهام لأنه لا يتحدث حديثا بسيطا يفهمه الناس بسبب أنه لا يخلو من الألفاظ الفلسفية غير المفهومة التي ما زال متأثرا بها ومسيطرة علي تفكيره، ولكن ظهوره كان للتعريف به وتسويقه كمرشد عام للحركة.

    من الأمن الي الامانة العامة!
    ولم يكن حتي محمد اليدومي الأمين العام للإصلاح يستطيع الخروج إلى الناس في لقاءات جماهيرية إلا بحضور الشيخ الزنداني كي يقدمه للجماهير.
    وكان اليدومي تلميذا لدي الشيخ الزنداني في التنظيم وأثناء فترة دراسته الإعدادية والثانوية.ياسين عبد العزيز يصفه من عاصروه بأنه يطمح للسيطرة على مملكة الجن، وهو مولع بالكتابات الفلسفية التي تأسست عليها الحضارة والفكر الغربي الحديث، ويعتنق الطريقة الصوفية النقشبندية




    وكانت فترة الستينيات والسبعينيات فترة الصراع مع المد الماركسي الاشتراكي القادم من الجنوب، وكانت مناقشات الأفكار حول وجود الله وإثباتات ذلك دفعت الشيخ الزنداني إلي انتهاج الأسلوب العلمي بالإقناع في الإيمان بالله.
    وحين تخرج اليدومي من الثانوية اتجه لدراسة العلوم الأمنية بينما اتجه زميله الشيخ محمد المؤيد المحكوم عليه حاليا في أمريكا بتهمة الإرهاب بالسجن لخمسة وسبعين عاما إلي دراسة العلوم الشرعية فكان احد المقربين من الشيخ الزنداني، وهذان الأخيران طاردتهما الولايات المتحدة الأمريكية فنجحت في اصطياد الأول وهو الشيخ المؤيد بعملية استخباراتية واسعة عام 2003، بعد شطب اسمه من لائحة التزكية لعضوية مجلس الشوري داخل حزب الإصلاح، وحاصرت الثاني بتجميد أرصدته ومنعه من السفر والحد من أنشطته وأخيرا المطالبة باعتقاله والزج به في السجن.
    بينما الأمين العام خريج العلوم الأمنية والضابط المسئول عن غرفة التحقيق في الأمن السياسي اليمني، يتلقي دعوة رسمية لزيارة أمريكا ويلتقي بسياسيين ومفكرين هناك وبرعايتهم وتحت حمايتهم.

    الشيخ الزنداني والشهيد الحارثي
    وحرصت الجهة التي تقف وراء محاولة اغتيال الزنداني أن يبدو الحادث عرضيا كي لا تحرج الحلفاء في الداخل ولا تستعدي الجماهير التي قد تختلف ردة فعلها عن ردة الفعل إبان مقتل الحارثي.
    وردة الفعل قد تدمر ما مكثت الولايات المتحدة الأمريكية تبنيه لسنوات من شأنها أن تكشف خطيئة تحالفات الإسلاميين مع دولة تقتل رموزهم وعلماءهم أمثال الشيخ الزنداني الذي تعتبر شخصيته عالمية وليست محلية فقط، لأن أصابع الاتهام في حادثة الاغتيال لو نجحت ستشير فورا إلي الولايات المتحدة الأمريكية التي تعبأ الرأي اليمني ضدها وبأنها تقف وراء استهداف العلماء الذين لا يرضخون لمطالبها أمثال الشيخ المؤيد.
    وحاولت القيادة المتحالفة مع أمريكا داخل الإصلاح أن تشكك أولا في الطلب الأمريكي للرئيس اليمني كونه حليفا وثيقا في حرب الإرهاب باعتقال الشيخ الزنداني حتي نجح الرئيس اليمني في إثبات ذلك الطلب.
    ثم سعت قيادة الإصلاح هذه إلي التشكيك مرة أخري في محاولة الاغتيال ووصفتها بالمزاعم، وسعت إلي تشكيل لجنة حزبية للتحقيق في الأمر والتأكد من صحته.قبل الهجمة الإعلامية الأمريكية كانت صحف الإصلاح وصحافيون من الحزب قد نظموا حملة لتشويه صورة الزنداني، وتلامذته في تنظيمه الذي أسسه في الخمسينيات قد اغتالوه تنظيميا من منتصف سبعينيات القرن الماضي




    وكان الحارثي قبل مقتله قد وصفه الإصلاح بالمخرب، واتهمته أمريكا بالوقوف وراء ضرب المدمرة الأمريكية كول في عدن والناقلة الفرنسية ليمبورج في المكلا ومحاولة اغتيال السفير الأمريكي، ومبايعته لبن لادن علي العمل الجهادي داخل اليمن وفي إطار شبه الجزيرة العربية.
    بينما الشيخ الزنداني حاول جاهدا أن يقنع الولايات المتحدة الأمريكية أنه لا يتعرض لمصالحها رغم ثباته في موقفه بضرورة رد العدوان.
    والشيخ الزنداني صاحب الفتوى الشهيرة التي أعلنها في مؤتمر جماهيري أمام مئات الآلاف في اليمن عام 1992 بأن أمريكا لو حطت بأساطيلها أو جيشها قبالة سواحل عدن فإنه سوف يعلن الجهاد ضدها، قد أعلن مرة أخري علي شاشة الجزيرة قبيل محاولة اغتياله بأيام بأنه ذهب إلي أفغانستان في الثمانينات لقتال عدو أمريكا الأول الإتحاد السوفييتي وقال انه قاتل يوم أن قاتلت أمريكا ذلك العدو، ويوم أن انفرد بن لادن بقتاله الولايات المتحدة الأمريكية ومنازلتها في الصومال وأفغانستان والعراق مؤخرا، فإن الشيخ الزنداني اعتبر ذلك رأيا خاصا ببن لادن ولا يجبر الناس عليه.
    ورأت الولايات المتحدة الأمريكية أن ترسل طائرة البرايدايتور بأمر من الرئيس الأمريكي جورج بوش لاغتيال الحارثي في صحراء مأرب لأنها رأت فيه أنه من النوع الذي لا يمكن ترويضه.
    بينما أرشدت أمريكا -مؤخرا بعد محاولة الاغتيال- الشيخ الزنداني إلي طريقة تمكنه من أن يرفع اسمه من لائحة ممولي الإرهاب في مجلس الأمن الدولي عبر تبني اليمن لقضيته كمواطن يمني داخل المجلس.
    وكان الشيخ الزنداني قد هدد في مقابلة صحفية قبيل محاولة الاغتيال أن اليمن لو أصرت علي تسليمه لأمريكا فإنه سوف يلجأ للجبال، مما يعني تشكيله جبهة مواجهة عسكرية.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-04-29
  3. العربي الصغير

    العربي الصغير عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-01-14
    المشاركات:
    1,175
    الإعجاب :
    1
    بالمفتوح بلاش الاصطياد في الماء العكـــــر..

    هذا هو الزنداني بنفسه ينفي صحة هذه الخزعبلات عن الإقصاء والجفاء والتهميش وكل المفردات التي نسمعها في الصحف إسمعوا بما أجاب الشيخ الزنداني حفظه الله تعالى لصحيفة القدس العربي أوردته الصحوة في عددها الأخير :
    ((( أعرب الزنداني عن استيائه الشديد من مقالات نشرها صهره ،مؤخرا في صحيفة القدس العربي ، تبدو في ظاهرها مدافعة عنه من خلال النيل من قيادات حزب الإصلاح الأخرى ، ولكن مضمونها يعزز الاتهامات الأمريكية له بدعم الإرهاب .
    وأوضح أن الاتهامات التي وجهها له صاحب المقال ضد قيادات حزب الإصلاح الأخرى باطلة وكيدية لايمكن تصديقها وبالذات تلك التي توحي بتواطؤ قيادة الإصلاح مع المخططات الأمريكية ضد الزنداني .
    وقال : إن هذا ظلم وكيد وباطل ، إذ أن الإخوة في الإصلاح يتابعون معي أولا بأول قضيتي الأمنية وقضية الشيخ محمد المؤيد المعتقل في أمريكا , وما من مؤتمر عام يعقده الإصلاح ، وما من مجلس شورى يجتمع للإصلاح ، إلا ويناقش قضيتي وقضية الشيخ المؤيد ، كما يطلعني الإخوة في الأمانة العامة بين الحين والآخر على ما يستجد حول هذا الموضوع ، وعلى ما يجري ، وهذه الاتهامات يتحملها قائلها ، وما ألمسه من إخواني هو غير ذلك .
    وأضاف أن الكاتب وإن حاول أن يظهر وكأنه ينتصر لي في مقالته ، فأنا أيضا لم أسلم من كتابته ، فلم تكن الإساءات موجههة فقط للأستاذين / ياسين عبد العزيز ومحمد اليدومي ، ولكن نالني شيء منها ، وهذا أمر اعتدنا عليه من كثير من الكتاب .)))

    أظن أن كلام الشيخ يكفي للرد .....أليس كذلك؟؟؟؟
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-04-29
  5. الرقي

    الرقي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-03-31
    المشاركات:
    2,364
    الإعجاب :
    0
    شكرا لك اخي العربي على توضيحك
    ولا ادري لماذا مصرين ومتمسكين بهاته الاخبار واللتي قد نشر تكذيبها من قبل الشيخ حفظه الله اكثر من مرة في المجلس اليمني من بعض الاخوة.

    لكن
    ما يضر البحر امسى زاخرا**************ان رمى فيه غلام بحجر
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-04-29
  7. علي فلكي

    علي فلكي عضو

    التسجيل :
    ‏2006-03-28
    المشاركات:
    224
    الإعجاب :
    0
    الا تلاحظون اخواني ان اعداءنا يسرقون منا رؤوس امتنا الذين فعلوا ما فعلوا لاعلاء كلمة الحق
    والله ان كل من يشكك في الشيخ الزنداني فهو يخفي من ورائه باطلا و بهتانا
    اللهم احفظ لنل علمائنا من كيد كل الذين لا يخافوك ولا هم لهم سوا تشويه صورة الاسلام والمسلمين
    عجبا كيف تتحدثون عن الشيخ بهذه الطريقه
    الأنكم لا تعرفوه؟
    أم هناك شيئ اخر
    فلنتقي الله في كل كلمة نكتبها واتركوا هذا الشيخ الذي اسلم على يده كبار علماء الارض و مفكريها
    والسلام
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-04-29
  9. علي فلكي

    علي فلكي عضو

    التسجيل :
    ‏2006-03-28
    المشاركات:
    224
    الإعجاب :
    0
    الا تلاحظون اخواني ان اعداءنا يسرقون منا رؤوس امتنا الذين فعلوا ما فعلوا لاعلاء كلمة الحق
    والله ان كل من يشكك في الشيخ الزنداني فهو يخفي من ورائه باطلا و بهتانا
    اللهم احفظ لنل علمائنا من كيد كل الذين لا يخافوك ولا هم لهم سوا تشويه صورة الاسلام والمسلمين
    عجبا كيف تتحدثون عن الشيخ بهذه الطريقه
    الأنكم لا تعرفوه؟
    أم هناك شيئ اخر
    فلنتقي الله في كل كلمة نكتبها واتركوا هذا الشيخ الذي اسلم على يده كبار علماء الارض و مفكريها
    والسلام
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة