المشكلة ليست في طبيعة النظام والحكم ولكن المشكلة في الطغاة والديكتاتوريين

الكاتب : زين الحسن   المشاهدات : 438   الردود : 1    ‏2006-04-28
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-04-28
  1. زين الحسن

    زين الحسن عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-11-16
    المشاركات:
    421
    الإعجاب :
    0
    بادئ ذي بدء نود التأكيد على اننا نعتبر انفسنا وتحركاتنا جزءا لايتجزأ من حركة المعارضة اليمنية الممثلة بأحزاب اللقاء المشترك، متضامنين ومتكاملين معها على نحو تام رغم كوننا مستقلين ولسنا حزبيين، إلا اننا نعتقد بأن اللقاء المشترك اكتسب بجدارة حقيقة تمثيل المعارضة اليمنية وبالتالي فنحن نعتبره بهذه الصفة مرجعا لكل جهد وحركة معارضة حزبيين ومستقلين.. ومن وجهة نظري فإني اختلف مع طرح بعض الإخوة الكتاب الذين نظروا الى وقائع المؤتمر الصحفي الاخير للمشترك بأنه كان ضعيفا او مرتبكا،اذ اعتبره على العكس من ذلك موفقا ومثل خطوة نوعية متقدمة في سياق مسار ومواقف المعارضة اليمنية.. وليس يعيبه على الاطلاق عدم اعلان مرشحه للانتخابات الرئاسية حتى الآن بل على العكس ربما كان ذلك اجراء بارعا من الناحية التكتيكية في مواجهته للخصم السياسي المقابل المتمثل بالدولة مالا واجهزة وسلطات..




    وبحسب معلوماتي الشخصية فإن هناك تحديات جد جسيمة ستواجه اللقاء المشترك ومن هم ضمن اطار حركتها ومواقفها فيما يتعلق بعملية الانتخابات الرئاسية والمحلية القادمة والرئاسية منها على نحو أخص، ذلك ان اجهزة النظام ومطابخه جريا على مألوف عادتها في تخريب العملية السياسية برمتها تخطط للدفع بإحدى الشخصيات البارزة في احد الاحزاب الكبيرة للقاء المشترك لاعلان ترشيح نفسها منافسا للمرشح الذي سوف يختاره اللقاء المشترك ممثلا له في الانتخابات الرئاسية القادمة وذلك بهدف تشتيت الاصوات واحداث قدر كبير من البلبلة والاضطراب في الوسط الانتخابي الموحد للقاء المشترك هذا من ناحية، ومن ناحية اخرى ليكون ذلك بمثابة التهيئة الموضوعية والعملية لاحداث انشقاق داخل ذلك الحزب ينعكس سلبا على كتلة اللقاء المشترك برمتها.. اردت بهذا فقط ان اشير الى الاخوة الذين ينظرون الى مسألة اختيار المشترك لمرشحه كأنها مسألة سهلة وعادية ربما لايدركون خطورة وعمق مايحاك من مؤامرات الفركشة والاختراقات والإفساد التي تمارسها اجهزة النظام ومطابخه..

    وفي اعتقادي فإن على اللقاء المشترك ان يؤكد على مابات حقيقة راسخة بأن اللجنة العليا للانتخابات قد فقدت- بأساليبها وممارساتها- اهليتها وشرعيتها من الناحيتين الدستورية والقانونية وبرهنت بما لايدع مجالا للشك على انحيازها وعدم حياديتها بل ان واقع الحال يشير الى ان هذه اللجنة كأنها تدار من خارجها..إن تجاوز اللجنة للقانون والدستور بالتعدي على المدد الزمنية المحددة لمراحل العملية الانتخابية بالاضافة الى حجم المخالفات والخروقات التي مارستها وافتقادها المصداقية والثقة يوجب احالتها الى المحاكمة فورا ومن هذا المنطلق فإن علينا ان نوجه جهودنا في اتجاه واحد مركزي وهو المطالبة من المنظمة الدولية (الامم المتحدة) - التي نحن احدى الدول المؤسسة لها والعضوة فيها - بأن تتولى ادارة الانتخابات الرئاسية القادمة اشرافا وادراة على نحو كامل مع إلزام السلطات الحاكمة حاليا بالاستقالة من سلطاتها بحيث تتولى الامم المتحدة تشكيل حكومة وطنية من التكنوقراط المستقلين لتتولى مساعدة الامم المتحدة في تنظيم وادارة العملية الانتخابية في بلادنا على نحو حر ونزيه وشفاف يعبر تعبيرا صادقا عن ارادة الشعب الحرة وبدون هذا الاجراء فإن من المؤكد يقينا - كما تبرهن التجارب السابقة مع هذا النظام - أن الانتخابات سوف تزور بما يبقي على نظام الفساد والافساد والارهاب القائم على ماهو عليه بكل مايترتب على ذلك من عواقب وردود افعال مدمرة لايقتصر تأثيرها على اليمن فحسب بل تمتد شرارات نيرانها الى المنطقة الاقليمية المحيطة ذات الحساسية المفرطة للنظام العالمي برمته.. إنني هنا لا ادعو الى مقاطعة الانتخابات فحسب بل ادعو المعارضة الجادة ممثلة اساسا باللقاء المشترك الى تحريك الشارع والجماهير في اتجاه حركة احتجاجات واسعة النطاق وعصيان مدني شامل ذلك ان هذا النظام لايمكن -بأي حال من الاحوال- ان يترك السلطة والتسلط مختارا مالم يجبره الشعب على ذلك اجبارا ويلزمه بحمل عصاه على كاهله والرحيل..

    بقي لي ملاحظة قد تكون هامشية لكني اشعر بأن لها ايحاءات خطيرة،فقد ورد في اللقاء المشترك جملة هذا نصها (اذا قرر -ويقصد الرئيس- ان يعمل تعديلات عملية وليس بشخطة وجه بحيث يصبح مثل الملكة اليزابيث فأنا شخصيا سأرشحه)، مبعث الخطورة في هذا الكلام ان التشبيه انحصر في الملكة اليزابيث وهو مايوحي ضمنا بتحويل النظام الجمهوري الى مايسمى بنظام ملكي دستوري وإلا كان بالامكان التمثيل او التشبيه برئيس الهند مثلا او بنجلادش او سيريلانكا او ايطاليا او حتى اسرائيل.. والواقع ان هذا الأمر بات يشكل حساسية مفرطة بالنظر الى ما بات واضحا للعيان الآن من ان مطابخ النظام واجهزته الخفية تسرب افكارا واراء تدعو الى تحويل النظام الجمهوري الى ملكية دستورية بحيث يصبح الرئيس علي عبد الله صالح ملكا دستوريا!!!! هكذا، ويريدون بهذا ان يهيئوا الساحة والناس للتعامل بشكل طبيعي مع امكانية التحول الى ما اطلقوا عليه الملكية الدستورية وكأنه بإمكانك ان تأتي بأي انسان وتقول له: كن ملكا فيكون، لا.. أيها السادة..هذه مهزلة واستخفاف بعقول الناس ولو عرضناها على العالم لاغرقوا في الضحك من سخافتنا وشذوذ تفكيرنا، ذلك انه لايمكن ان يكون هناك ملك إلا من سلالة مالكة معروفة تسلسلت تاريخيا في الملك هذا من ناحية المبدأ، أما من الناحية العملية فإن الحاكم الذي ظل طوال فترة حكمه الطويلة فردا مطلقا مركزيا يشرف على كل صغيرة وكبيرة لا بل حتى يتتبع خصوصيات الناس وحياتهم الشخصية في ظل نظام جمهوري كيف يمكنه ان يكون ملكا دستوريا يملك ولا يحكم.. ولهذا رأيت من واجبي التنبيه إلى هذا الزلل غير المقصود، بالتأكيد، حتى لا يرسل رسائل خاطئة في الاتجاه الخاطئ فإن المشكلة ليست في طبيعة النظام والحكم ولكن المشكلة في الطغاة والديكتاتوريين الذين يتألهون على البلاد والعباد دون وجه حق.. والسلام http://www.alwasat-ye.net/modules.ph...ticle&sid=2390
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-04-28
  3. عزيزيماني

    عزيزيماني عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-09-26
    المشاركات:
    825
    الإعجاب :
    0
    النظام...والمعارضة ...وجهان لعملة واحدة

    المشكلة فى النظام والقائمين عليه... وكذلك المعارضة
    ماهوالنظام الذى تتحدث عنه؟؟ماتوصيفك للنظام ؟؟جمهورى؟؟ام وراثى؟؟ام جمهوقبلى؟؟
    انا لاا ارى نظاما باليمن !!بالمعنى العصرى الحديث؟؟ان كان جمهورى!!؟؟فمعناه البسيط ان يحكم الشعب نفسه عن طريق الاختيار المباشر من قبل الجمهور!1وان تكون للجمهور رقابة كاملة متثلة بالبرلمان على اعمال من فوضوه واختاروه لينظم مسألة الحكم وقيادة الدولة!وهذه الرقابة لازمة ونافذة فى حق هذا المنتخب !!
    والواقع الذى لا يخفى!! ان النظام السقيم تركيبة لشلة سلطوية يتزعمها غاصب لها وجاء على ظهر الدبابة وزعم انه حامى حمى النظام (الجمهورى )وعين مجلس البرلمان هو بنفسه ليكمل بهم الديكور وليكون صورة من صور التخلف العصرى
    اما المعارضة !!! واية معارضة !!؟؟ فريق فى الحكومة ... وفريق فى الدولة !!فى الصباح معارضة .,...وبالعصر مداهنة ....وبالليل مبايعة...
    اليسوا هم من تسابقوا لترشيح الزعيم واعلنوا مبايعته فى الانتخابات السابقة !!واعلنوها صراحة لن نرضى بغيرك زعيم ؟؟؟؟
    المعارضة المنبطحة يحركها اذناب النظام واجهزة الامن!السابقين والاحقين
    المعارضة تكملة للديكور الخلفى لما يسمى بالنظام !!
    قادة المعارضة يتسابقون فى تبادل الزيارات والتهانى والعزائم والموالم ومجالس ال(تفرطة والمقيل )مع النظام
    المعارضة هزلية وغير صادقة!!ومصلحية !! بل ان المعارضة لاتثق ببعضها وكلهم خونة على بعض ويستخدمهم النظام فى ضرب بعضهم ببعض....
    المعارضة فاشلة ...لكنها تنبح اذا لم يرمى لها سيدها بعضمة من الغنيمة التى ينهشها والوليمة التى يلتهمها ويزداد نبيحها مع قرب الولائم!وسرعان ما تخور اذا ما وصلها كسرة من خبز او شاردة من عظمة...لتعود لسكوتها!!
    ومع ذلك اتمنى ان اكون غير موفقا فى كلا مى ذلك واتمنى على المعارضة ان تستفيق ؟؟؟ وان تصحوا ؟؟
    والا فلا تتصدر لشرف المعارضة !1 وتتفرغ لشرف( ياسين )ذلك ازكى لهم
    (شرف ياسين) على النظام والمعارضة والشعب(size]
     

مشاركة هذه الصفحة