ضيفة الرئيس والغباء في صنعاء

الكاتب : بن قحطان   المشاهدات : 606   الردود : 5    ‏2006-04-28
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-04-28
  1. بن قحطان

    بن قحطان عضو

    التسجيل :
    ‏2004-05-19
    المشاركات:
    26
    الإعجاب :
    0
    الشماعة التي سيعلقون عليها فشلهم، وانتقادنا لهم، سيتمحور أننا ضد النجاحات العظيمة التي يحققونها في الملتقى الثاني للشعراء العرب ويضعون القيود التي تصل لحد الغباء، فرحين بالكثير من الأسماء المكرره تلعب العلاقات الشخصية دور التقويم، فيما يأتي الاختيار النسائي للملتقى مثيرا للكثير من الإستفهامات حول أهمية العناصر المشاركة، وإضافتها للملتقى الشعري، ومع تقديري واحترامي للشاعرة السورية بهية مارديني اتسأل هل هي كل الحركة الثقافية الإبداعية في سوريا، وهل هي الشاعرة الوحيدة في هذا البلد، ومع احترامي أيضا يتبعه تقديري للقاصة المغربية منى وفيق، مالذي تفعله في ملتقى شعري وهي قاصة لم يصدر لها أي شيء، لا أعرف ربما تكون قد وعدت بأن تطبع وزارة الثقافة اليمنية على حساب الدولة، والأدهي من ذلك أنها ضيفة شرف على الملتقى، ووضع أسمها مع الضيوف الكبار قاسم حداد وجابر عصفور وصلاح فضل ومحمد عبد المطـلب و محمد العبــاس و عبده وازن وسعد الحميدين وغيرهم من الأسماء التي قدمت الكثير وعبر مشواير من السنوات تتجاوز عمر " منى وفيق" ألا يخجل هؤلاء من أنفسهم، وماذا سيبررون هذا الأمر، هل جاءت لمنى وفيق دعوة من رئيس الجمهورية علي عبدالله صالح لتكون ضمن الضيوف، ثم وبالرغم علاقتي المميزة مع الشاعرة المصرية فاطمة ناعوت، إلا أن حضورها لكل الفعاليات اليمنية أصبحت حجاً سنوياً بإتجاه صنعاء، وهي لا تلام على ذلك طالما هناك من يوجهه الدعوات ويكرسها لبعض الأسماء على حساب الفعاليات، ويندرج هذا الأمر على الشاعر السعودي وصديقي طلال الطويرقي، الذي يذهب للمرة الثانية، فهناك أسماء شعرية أخرى تستحق المشاركة بدلا ً من الوقوع في فخ التكرار، أن المبرر السخيف الذي يسوقه القائمون على الملتقى، يضحك ويدلل على الجهل والركض بحثا عن الحلول الغبية، هل يعقل أن يكون مبرر توجيه الدعوات لبعض أسماء العام الماضي يدخل في اعتبارهم أسماءً أسست الملتقى الشعري وعلى هذا الأساس برر لدعوتهم إن السخافة الكبرى التي لا تغتفر، وهل نستطيع القول أن الشاعر علي المقري نائب رئيس اللجنة التحضيرية للمتلقى صنعاء والمنظم الظاهر والخفي فعاليات المهزلة، يمكن تتم دعوة على سبيل المثال من ملتقى المغرب الشعري لهذا العام، ليعتبره الأخوه المغاربة في المقبل مدعواً بأمر أتوماتيكي، كونه أصبح من جراء هذه الأتوماتيكية عضواً من الأعضاء التي أسست الملتقى المغرب الشعري، أظن هذا ضربا من الخيال والعبثية التي لايمكن أن تمارس إلا صنعاء وملتقاها الذي حسم أمره ليكون في هذه التصرفات السيئة والمزاجية والعلاقات الخاصة.
    وهناك فضائح اخرى سنكشفها تباعاً عن ماحدث ويحدث في صنعاء..

    أعرف انهم سيحاولون إيجاد تفسيرات لهذه الطروحات التي تكشفهم، ولكن الحقيقة مؤلمة، وعلى المسئولين في اليمن انتشال المناسبات الثقافية محاولة للنهوض بها، والحرص على أن تضع القيمة أساسا لتعاطيها، بدلا ً من تسويق المبررات الفاشلة والأراء التي تسفه العقل
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-04-28
  3. الفوضوي

    الفوضوي قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2004-04-06
    المشاركات:
    26,302
    الإعجاب :
    22
    مُلْتَقى الدَرْوَشَهْ والفرفشهْ
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-04-28
  5. عزيزيماني

    عزيزيماني عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-09-26
    المشاركات:
    825
    الإعجاب :
    0
    الغباء فى كل شيء وفى كل مكان!وفى كل وزارة ! واتعجب من تعجبك ؟؟؟ كأنك لاتدرك انك باليمن وفى اغبى ايامه؟؟ فليعيش الغباء !!1 وليبقى الغباء!
    جنبنا الله واياك الغباء !!
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-04-28
  7. البحار

    البحار قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-12-22
    المشاركات:
    19,341
    الإعجاب :
    17
    الا لعنة الله على الشعر


    هذا هو الاسم الرمزي لاحد الشعراء المشاركين في هذا الحدث
    من بعد مشاركته في ملتقى المبدعين

    ارجو من كان منكم مشاركاً ان يطلق لقلمه العنان لكي نعرف ما هو الجد و ما هو الهزل
    في ملتقى الشعراء هذا ؟
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-04-28
  9. الجمهور

    الجمهور قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-06-09
    المشاركات:
    2,685
    الإعجاب :
    0
    كنت أتمنى تغيير عنوان الموضوع ليصبح بهذا الشكل

    ضيفة الرئيس وغباء (الثقافة) في صنعاء!
    لأن المعروفين بالغباء عندنا في اليمن هم مسئولي وزارة الثقافة
    وعلى وجه التخصيص بعد الانتهاء من مراسيم صنعاء عاصمة الثقافة لعام 2004م.
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-04-28
  11. ابن عُباد

    ابن عُباد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-06-04
    المشاركات:
    22,761
    الإعجاب :
    1
    لقد نقل بعض الإخوة القصيدة المهداه إلى صلاح الدين الدكاك من الشاعر ( اكرم عبد الفتاح )إلى المجلس الأدبي

    واعتبرت هذه القصيدة بمثابة الفنبلة
    أو قل حزام ناسف لبسه اكرم عبد الفتاح ودخل به على الحضور
    الوزير كان يريد كلام آخر ( مدح القباحة ) مازلنا نهوى المديح ، ويا ليت مديح في محله !

    رغم إن اسلوب الشاعر كان فج وفيه من الألفاض ما لم يعجبني (هذا رأيي) ولكنها كانت قصيدة تصف الوضع وهو عاري
    مجردة من أي رتوش
    مما احرم الكثيرين من استحقاق التكريم لأنهم( بعض الشعراء ) انحازوا إلى الشعر وليس إلى المديح والثناء .

    مع خالص تحيتي ....
     

مشاركة هذه الصفحة