لا يوجد ملكاً اسمه عزرائيل....معزر بالدليل

الكاتب : فارس الاسلام   المشاهدات : 2,799   الردود : 3    ‏2006-04-27
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-04-27
  1. فارس الاسلام

    فارس الاسلام عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-04-26
    المشاركات:
    2,226
    الإعجاب :
    0
    رغم ما اشتهر على الالسنه من تسمية ملك الموت بعزرائيل الا انها تسميه لا تثبت

    و اليكم فتوى الشيخ العثيمين رحمه الله فى هذا الامر


    هل صحيح أن ملك الموت اسمه عزرائيل ؟

    وقال الشيخ ابن عثيمين :

    (ملك الموت) : وقد اشتهر أن اسمه (عزرائيل) ، لكنه لم يصح ، إنما ورد هذا في آثار إسرائيلية لا توجب أن نؤمن بهذا الاسم ، فنسمي من وُكِّل بالموت بـ (ملك الموت) كما سماه الله عز وجل في قوله : ( قل يتوفاكم ملك الموت الذي وكل بكم ثم إلى ربكم ترجعون ) اهـ .

    "فتاوى ابن عثيمين" (3/161
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-05-02
  3. خطوط حمراء

    خطوط حمراء عضو

    التسجيل :
    ‏2006-03-09
    المشاركات:
    241
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم
    جزاك الله خير
    أخي الكريم فارس الإسلام
    على تبيان هذه الأخطاء
    المنتشرة عند عامة المسلمين

    و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-05-10
  5. نقار الخشب

    نقار الخشب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-12-04
    المشاركات:
    17,755
    الإعجاب :
    4
    ذكر القرطبي في " أحكام القرآن " (14/62 – 63) معنى اسم " عزرائيل " فقال : واسمه عزرائيل ومعناه عبد الله .ا.هـ.
    ويقال أن معناه : عبد الجبار .
    والإمام القرطبي يقر بأن اسم ملك الموت هو عزرائيل .

    وقد ذهب بعض العلماء إلى تسمية ملك الموت بـ " عزرائيل " استنادا على الآثار الواردة آنفا ومنهم :
    شيخ الإسلام ابن تيمية فقد قال في الفتاوى (16/34) : الَّذِي عَلَيْهِ أَكْثَرُ النَّاسِ أَنَّ جَمِيعَ الْخَلْقِ يَمُوتُونَ حَتَّى الْمَلَائِكَةُ وَحَتَّى عِزْرَائِيلُ مَلَكُ الْمَوْتِ .ا.هـ.

    وقال الشيخ محمد الأمين الشنقيطي في الأضواء (6/504) : ظاهر هذه الآية الكريمة أن الذي يقبض أرواح الناس ملك واحد ، وهذا هو المشهور وقد جاء في بعض الآثار أن اسمه عزرائيل .ا.هـ.

    فوائد ذات صلة :

    الفائدة الأولى :
    جاء في كتاب " فتح العلي المالك في الفتوى على مذهب الإمام مالك " في مسائل الردة سؤال نصه :
    مَا قَوْلُكُمْ فِيمَنْ سَبَّ عَزْرَائِيلَ عَلَيْهِ السَّلَامُ وَلَمْ يَعْتَقِدْ مَلَكِيَّتَهُ وَلَمْ يَعْلَمْ وُجُوبَ حُرْمَتِهِ وَسَمَّاهُ إزْرَائِينَ أَوْ إزْرَائِيلَ أَوْ مُنْكَرًا وَنَكِيرًا عَلَيْهِمَا السَّلَامُ وَسَمَّاهُمَا نَكِيرًا وَمَنْكُورًا فَهَلْ لَا يُعْذَرُ بِجَهْلِهِ أَمْ لَا ؟

    فَأَجَبْت بِمَا نَصُّهُ : الْحَمْدُ لِلَّهِ وَالصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ عَلَى سَيِّدِنَا رَسُولِ اللَّهِ لَا يُعْذَرُ بِجَهْلِهِ وَيُقْتَلُ وَلَوْ تَابَ قَالَ فِي الْمَجْمُوعِ : وَإِنْ عَابَ مَلَكًا أَوْ نَبِيًّا وَلَوْ فِي بَدَنِهِ قُتِلَ وَلَوْ جَاءَ تَائِبًا إلَّا أَنْ يُسْلِمَ الْكَافِرُ وَلَا يُعْذَرُ بِجَهْلٍ وَزَلَلِ لِسَانٍ أَوْ سُكْرٍ وَاَللَّهُ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى أَعْلَمُ وَصَلَّى اللَّهُ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَآلِهِ وَسَلَّمَ .ا.هـ.

    وجاء أيضا في " مواهب الجليل في شرح مختصر الشيخ خليل " في باب الردة ما نصه :
    ( مَسَائِلُ ) مِنْ فَتَاوَى الشَّيْخِ سِرَاجِ الدِّينِ الْبُلْقِينِيُّ وَالشَّيْخِ عِزِّ الدِّينِ بْنِ عَبْدِ السَّلَامِ الشَّافِعِيِّ تَتَعَلَّقُ بِشَيْءٍ مِنْ مَعْنَى هَذَا الْبَابِ سُئِلَ الْبُلْقِينِيُّ عَنْ رَجُلٍ أَمْسَكَ غَرِيمًا لَهُ وَقَالَ : لَوْ وَقَفَ عِزْرَائِيلُ قَابِضُ الْأَرْوَاحِ مَا سَيَّبْته إلَّا بِحُكْمِ الشَّرْعِ فَأَجَابَ إذَا كَانَ مُرَادُهُ لَوْ وَقَفَ لِقَبْضِ رُوحِي مَا سَيَّبْته فَلَا يَجِبُ عَلَيْهِ لِأَنَّهُ إنَّمَا صَدَرَ ذَلِكَ بِالنِّسْبَةِ إلَى مَا يَتَعَلَّقُ بِذَلِكَ وَمَعْنَى لَا أُسَيِّبُهُ وَلَوْ فِي ذَلِكَ ذَهَابُ الرُّوحِ وَهَذَا لَا يَتَعَلَّقُ بِالْمَلَكِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ

    ( قُلْت ) وَأَمَّا لَوْ قَصَدَ الِاسْتِخْفَافَ بِذَلِكَ فَالظَّاهِرُ أَنَّهُ يُؤَدَّبُ كَمَا ذَكَرَهُ فِي الشِّفَاءِ وَأَشَارَ إلَيْهِ الشَّيْخُ بِقَوْلِهِ : لَوْ سَبَّنِي مَلَكٌ لَسَبَبْتُهُ .ا.هـ.

    وجاء في كتاب " مجمع الأنهر في شرح ملتقى الأبهر " في باب المرتد ما نصه :
    وَمَنْ قَالَ لَوْ لَمْ يَأْكُلْ آدَم الْحِنْطَةَ مَا وَقَعْنَا فِي هَذَا الْبَلَاءِ فَفِيهِ اخْتِلَافٌ وَلَوْ قَالَ مَا صِرْنَا أَشْقِيَاءَ يَكْفُرْ . وَفِي الْبَزَّازِيَّةِ قَالَ : إنَّ آدَمَ عَلَيْهِ السَّلَامُ نَسَجَ الْكِرْبَاسَ فَقَالَ آخَرُ : نَحْنُ إذًا أَوْلَادُ الْحَائِكِ يَكْفُرُ قَالَ لِقَاؤُك عَلَيَّ كَلِقَاءِ مَلَكِ الْمَوْتِ إنْ قَالَهُ لِكَرَاهَةِ الْمَوْتِ لَا يَكْفُرْ وَإِنْ قَالَهُ إهَانَةً لِمَلَكِ الْمَوْتِ يَكْفُرْ وَيَكْفُرُ بِتَعْيِيبِهِ مَلَكًا مِنْ الْمَلَائِكَةِ أَوْ بِالِاسْتِخْفَافِ بِهِ وَبِقَوْلِهِ : إنَّ عِزْرَائِيلَ عَلَيْهِ الصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ غَلِطَ فِي قَبْضِ رُوحِ فُلَانٍ .ا.هـ.
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-05-10
  7. عبدالكريم

    عبدالكريم عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2002-06-19
    المشاركات:
    613
    الإعجاب :
    0
    أخي فارس الإسلام أشكر لك هذه الفائدة اللطيفة .
    أخوي المنهج والمصباحي :
    ما أظنه أنه ليس بين كلامكما تعارض .
    فعزرائيل لم يثبت اسما لملك الموت وإنما سمي ملك الموت في القران الكريم
    وقد ورد في أخبار بني إسرائيل تسميته بعزرائيل .
    وأخبار بني إسرائيل ثلاثة أقسام :
    1. ما يجزم بصحته وهو ما ثبت فيه الخبر في شرعنا .
    2. ما يجزم بكذبه وهو ما عارض الصحيح عندنا .
    3. ما لا يجزم بصدقه ولا كذبه وهو مالم يرد فيه دليل عندنا وهذا الأخير يجوز لنا أن نذكره وأن نحدث به لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم (وحدثوا عن بني إسرائيل ولاحرج)
    وموضوع اسم ملك الموت (عزرائيل) داخل ضمن هذا النوع الأخير
    والعلم عند الله
     

مشاركة هذه الصفحة