عضو المجلس اليمني " راسبوتين " يفجّر ملتقى صنعاء للشعراء الشباب ..

الكاتب : مـروان الغفوري   المشاهدات : 2,798   الردود : 24    ‏2006-04-26
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-04-26
  1. مـروان الغفوري

    مـروان الغفوري أديب و كاتب يمني

    التسجيل :
    ‏2005-06-25
    المشاركات:
    179
    الإعجاب :
    0



    هذا ما حدث ، وفق تعبيرات الوزير نفسه ، صباح هذا اليوم . أكرم عبد الفتاح ، الشاعر اليساري النبيل ، قدم قصيدة حادّة جدّاً ، مهداة إلى : صلاح الدين الدكّاك . قلت له قبل صعوده منصة الإلقاء : القصيدة سقطت في فخ المباشرة و الخطابية ، وأنت أكثر شعرية من هذا النص ، بالإضافة إلى أنه سيثير أنوف الإخوة المتقاعدين منذ بداية الملتقى . غافلني ، و على المنصة انطلق كالطلقة فضربت كفّاً بكف وأنا أقول : فعلها الشيطان .. ستأكله الدبابير هذا المساء . [ بالمناسبة : القصيدة المشار إليها حادّة جدّاً جدّاً ] ..

    كنا نتحدّث ، و نعلق على القصائد الرديئة بينما نحن ، ثلاثتنا ، في مؤخرة الصفوف . قام عبد الفتاح فأشعل القاعة وأربك الوزير تماماً بقصيدته " لأنك تكفر بالفرعزة " وختمها بمنتجه الفلسفي : إنها السنحنة ، يا صلاح .. إنها السنحنة .

    على إثرها اشتعل وزير الثقافة غيضاً واعتلى منبر الشعر وهو يضرب بقبضته في الهواء : لن نسمح لهذه الفئة بتفجير الملتقى ، لن نسمح ..


    بالفعل ، فقد قام بشطب الأسماء التالية من الأمسية الختاميّة ، و من سجل المكرّمين :

    - أكرم عبد الفتاح
    - إياد الحاج
    - مروان الغفوري
    - صلاح الدين الدكاك
    - عبد الحكيم الفقيه !

    دون مبرّر ، إلا خشية أن يتسببوا في مزيد من الإرباك والمفاجأة . يكذب أولئك الذين يعتقدون أن بالإمكان إقامة عمل صغير في اليمن ، و لو حفلة عيد ميلاد ، دون أن يدس عسس وزارة الداخلية مناخيرهم فيه ، و أن يمر من خلال بوابة القصر .

    هنيئاً لك يا صنعاء بهذه الثقافة ، فوزيرك الشاب لم يغضب أمام ذلك الكم الهائل من العبث بالمقدس و كم الجنس الماطر في قصائد الضيوف والمشاركين . لم يغضب ، ذلك أن " الله " لا يتدخل " طبقاً لمفهوم الرزق " في تعيين الوزير ومنحه صلاحيات العبث بأموال الفقراء والمحتاجين . في حين ثارت ثائرته لأن أحدهم استخدم التكنية الشعرية للإحالة إلى موجود ، فقد قال عبد الحكيم الفقيه : أيتها الصورة المعلقة في القاعة أخبري الأصل أنّه ممل . لم يقلها على المنصة لأنه منع من الوصول إليها في حين وصل إليها سذج الشعر وشامانات النفاق . يكفي أن يعلم الأصدقاء أن أكثر من 20 شاعر عنونوا قصائدهم باسم الوزير الشاب ، حتى أن شاعرات عربيّات فعلن أكثر من ذلك ، فقد حملنه على صدورهن " في قصائدهن ، بالطبع " و لم يبدُ أن مثل هذا الشجن الأنوثي يسيء إلى رتبة يمتلكها المجتمع وهي " منصب وزير الثقافة " .. المنصب الذي شكّلته الحاجة الاجتماعية اليمانيّة وليست القبيلة , أو المؤسسة التجارية.

    ليسقط الإدعاء المدني ، إذن ، و لتسقط الرهانات على الشخوص . خلاص ، لم يعد في وسعنا أن نمتدح فلانا أو علاناً ، لم نعد بحاجة إلى " الفرد " بل إلى المؤسسة الجماعية ، فاليمن ليس ملكاً لأحد .. لم يأت أحدُهم بهذا الوطن من بيت أبيه أو جده . نضالات آبائنا في الشمال والجنوب ما زالت طريّة على بوابات اليمن الألف . لقد فعلنا ، نحن الأبناء ، أكثر من آبائنا .. فهانحن نرهن أشواقنا ومستقبلاتنا في رمل أكذوبة الوطن عملاً بعقيدة : بلادي و إن جارت عليّ عزيزة . أقسم أن الوطنية تتآكل في قلوبنا جميعاً .. ليس لأنهم أسقطوا مجموعة من الأسماء من كشف تكريم هوائي ، بل لأن كشف الوطن بأكمله أسقط لمصلحة الأوليجاركي المتفشيّة مثل الورم . المواطن اليمني الآن في طور إعادة حسابه ، فيما يتعلّق بمشهد البقاء في هذا البلد أجمع . في طور توزيع الخيارات على الممكن و المستحيل .. في طور إعادة تعريف المستحيل . إنها اليد الثالثة التي تحدّث عنها " عبد الفتاح اسماعيل " لطلبة الإعدادية في عدن ، منذ أكثر من ثلاثين عاماً !

    مروان . صنعاء .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-04-26
  3. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    أخي مروان الغفوري
    عمل تفجيري بالفعل
    والقصيدة قوية جدا جدا
    وقد لامست الجرح بل وغاصت في اعماقه
    في حين يحاول المنافقون أن يغطوا ذلك الجرح برماد هذيانهم
    وقد قام الأخ العرامي بنقل القصيدة القنبلة إلى المجلس
    وفيما يلي اقتباس من نقله
    فتأمل!!!
    ولك وللناقل وللشاعر
    خالص الود
    والتحية المعطرة بعبق البُن


     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-04-26
  5. جراهام بل

    جراهام بل مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-05
    المشاركات:
    12,156
    الإعجاب :
    0
    أخي مروان الغفوري ..

    أولاً .. نشكركَ على هذا التوضيح والذي جعل الحسره تطفو على السطح ..

    ثانياً .. ماذا نقدم للنبيل "راسبوتين" والذي أتضح من مقالكَ ومن الخبر الذي نقلهُ تايم أنه "أكرم عبدالفتاح" على ماقام به من جرأه ولو أنهمرت عليهِ السكاكين من كلِ حدبٍ وصوب .. لقد كان موقفه رائعاً وفي النهايه قد حدثت الواقعه وستبقى في ذهنِ الوزير والضيوف في ذلك الحِواء ..

    في مجمل الأحداث .. القصيده كانت حاده حتى الثماله .. وغرقت في تعدي الخطوط الحمراء .. وراسبوتين قد فعلها ولم يكترث للآثار الجانبيه .. ونحنُ عرفناهُ من المجلس اليمني خلوقاً وسمحاً متأصلاً بكريمِ السجايا ..

    الإنتخابات الرئاسيه قد أزفت .. ومثل هذه الأمور لربما تسبب الكثير من الإرباك .. وسنرى ماذا يحمل لنا المستقبل من مفاجآت ..

    دمتَ بكل الآخاء ..

    أسمى آيات التقدير
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-04-26
  7. سهران حتى؟

    سهران حتى؟ قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-02-23
    المشاركات:
    3,220
    الإعجاب :
    0
    فلتسقطي ايها الصوره المعلقه على المنصه انى اكرهك


    هذه بلدي يا صلاح .. وهذا الفساد الذي ترتضيه كعاهرة مؤمنه !!
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-04-27
  9. gradyhboy

    gradyhboy عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-01-05
    المشاركات:
    1,970
    الإعجاب :
    0

    وطن للحصان وللبهلوان وللخطب العسكرية والقائد الفذّ

    إذ (يستر الضرط بالحنحنة)
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-04-27
  11. اليمني الجريح

    اليمني الجريح قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2005-02-26
    المشاركات:
    16,214
    الإعجاب :
    0

    ياريته يفهم
    و
    لكنه للأسف لا يفهم


    :(
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-04-27
  13. هشام السامعي

    هشام السامعي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-12-21
    المشاركات:
    1,848
    الإعجاب :
    0
    لعنتي على الثقافة !!


    لعنتي على الشعر في صنعاء !!


    لعنتي على كل النفوس التي تسوأها الكلمة الصادقة !!
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-04-27
  15. هشام السامعي

    هشام السامعي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-12-21
    المشاركات:
    1,848
    الإعجاب :
    0
    وهذا نص للشاعر اليمني مروان الغفوري بعنوان " أفي الطينِ شكُّ - كما يكذبُ المخبرون - ؟

    أعتبره هدية أخرى لمعالي وزير الثقافة " عفواً اللقافة "


    أفي الطينِ شكُّ - كما يكذبُ المخبرون - ؟
    ________________________________________




    أنا آدمٌ - يا هلالُ -
    فمالي أرى الناس لا يسجدونَ
    و مالي أرى سدّ مأربَ قيثارةً فوقها يجهشون ...!
    و مالي أرى معبد الشمسِ ، ظلّ السيوفِ ،
    و أقيالَ حِميَـر يستنجدون !
    أنا آدمٌ يا - هلالُ -
    على راحتيْ وشمُ طين السماءِ
    و في قبضتي أمّـةٌ معدمون !
    و من قبضةِ الله نـدّ البقاءُ على أذرعي
    ثمّ مالت على طينتي نخلة ٌ
    إذ مضى السامرون ..!
    أفي الطينِ شكُّ - كما يكذبُ المخبرون - ؟


    أنا آدم ٌ ،
    لم يكن سيفُ قابيل نافورةً في اشتهائي
    و ما ألقت المرضعاتُ قميصَ الجريمةِ
    مستعظماً في دمائي ..!
    و ما كان في رحْمِ حوّاءَ من بذرةٍ لاقتراف المنونْ..!
    فمالي أرى الجمع لا يسجدون ؟
    و ما لي أرى قصرَ هذا الزعيمِ
    تحفُّ به عيـرُنا ، و الجنون ..!
    ألا أيها الناسُ :
    إن الحكومةَ ، و البرلمانَ ، و صبيانهم
    سارقون !


    أحوّاءُ ،
    يا مسحةَ الخبـزِ ، و الدمعِ ، و الاشتعالِ
    هلُّمي بنـا ،
    و دعي كذْبَ تفّاحةٍ عندنا ،
    و لا تسمعي لحديثِ الإذاعةِ
    عن شجرِ الخلدِ ،
    و الملكِ ،
    أو عفّـةٍ في بيوت الزنا !
    فما جاءَ فيمن مضى قبلنا :
    سيأتي على ظهر دبّابةٍ مرسلون !
    و لا تعقدي أملَ الفتحِ
    و الخبزِ ،
    و الفتيةِ الظاعنينَ
    على لمسةٍ تبرئُ الأكمهَ المستغيثَ ،
    يمنُّ بها - في الدجى - الحاكمون !


    أنا آدمٌ ،
    كنتُ كوناً بهيم الخطى
    فاستفقتُ سراعاً إلى نصبِ أزلامكم
    حين كان الخليفةُ ، ذو الأمرِ ، يخطبُ في عري أدباركمْ :
    ألم يأتِكُم رشدنُا في بنوكِ الديونْ !
    و فار هنالكَ تنّـورُنا ، و استُبيحتْ حمائمُ أعراضنا
    في بلاد الجوارِ ، و في أرضِنا ...
    و اختفى الدائنون !

    أحوّاءُ ،
    صرّي الغراب الذي نقّبَ الأرضَ ذاتَ ارتعاشٍ
    إلى بيتنا ...
    و ارقبي أثْـرَهُ في عراء الظهيرةِ
    أن يختفي دمُّ هابيلَ أو يهرب القاتلون !
    أحوّاءُ ،
    ضمّي الغرابَ/ الدليلَ إلى ليلةٍ أشرقت بالمجون ...
    و كان الملائكُ في عهر حكّامنا يسقطون !
    فما لي أرى سدّة الأمرِ و النهيِ ... و المشنقاتِ
    على ظلّ حزنِ الحفاةِ / الجياعِ / العراةِ
    و آبارنا
    يركعون !
    فهل تنظِرون الذي باعنا
    بتزيين ملكِ ابنهِ ـ بعد أن يذهبُ الوالدون َ
    إلى النارِ ،
    أن يضمِدَ الجرحَ ، أو يحتوي جرْمَهُ الجائعون !
    و تاللهِ ألفانِ " كلا " ،
    و ألفانَ " جلّ " ،
    و ألفانِ " لولا ، و لولا " ...!

    أنا آدمٌ ،
    غير أنّي تركتُ الورودَ لأنسامها ،
    و الصبا للقصيدةِ ،
    حرّ الجوى للمواعيدِ
    و القحطَ للمرسلاتِ ، و كفِّ الهتون !
    فما لي أرى كل شيئٍ يُـعبـّـأُ للقصرِ
    حتى الظنون !

    يا بلادي التي نقضت غزلها بعد ضَعفِ القرون ...
    خلف عامٍ سيأتي الخليفةُ للاقتراعِ
    فلا تذكري الجدبَ ، حتى يحيضَ الزبون !
    و لا تنهري الخاطبينَ
    فقط ـ دون أن تسألي عن هوى الراكبين ـ
    استقيمي على مقبضِ الجوعِ ،
    ثم القِمي الحقد حقدين ِ
    و استلهمي كل ما قاله الراجفون !
    و افعلي ما أردتِ ...!

    يا بلادي ْ
    إن بيني و بين الحكومةِ مترانِ من دمّ هابيلَ ،
    ينكرُه القاتلون !
    و بينكِ و الحاكمينَ
    قرونٌ من البغي ، فاستوقفي ما تبقّى من العمـرِ
    للقادمين !

    يا بلادي ...
    تخطى الرغيفُ السماءَ ، فمن أينَ يستمطرُ الخابزون !
    و من أين تأتي البشارةُ ـ حبلى
    و في دارِنا يرقُد السارقون

    يا بلادي ...
    بعد عامٍ سيأتون للاقتراع ِ فقولي :
    نعم ...للبقاءِ على صدرنا أيها الجاثمون !
    و ابعثي ورق الحب ّ و العهدِ ما بين شقِّ المذلةِ
    و الحاوياتِ السجون !
    أنا قادمٌ ...يا بلادي التي تقتلُ الأنبياءَ
    و في سنّةِ الرمحِ عندي ينامُ دمُ فلذة الصدقِ ـ هابيلَ،
    كوني التي تبتغين َ
    أكُنْ ما تصاعدَ من قبر إبني القتيلِ :
    " أبي آدمٌ لا تنـم !
    و إن أسرجوا ديَةَ الغدرِ ـ ملء الدنا
    و الوجود العدم ،
    لا ينامنّ في عينك الثأرُ حتى تُردّ الديون ! "



    ــــــــــــــــــــــــ
    مروان ... الغفوري
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-04-27
  17. مـروان الغفوري

    مـروان الغفوري أديب و كاتب يمني

    التسجيل :
    ‏2005-06-25
    المشاركات:
    179
    الإعجاب :
    0




    .. أتدرون أين تقع الفضيحة الأكبر :

    وقف وزير الثقافة " خالد الرويشان " أمام الجميع ( 360 شاعراً وشاعرة ) ليخاطبهم باستعلاء فج : أيها الشعراء والبلابل العائدة إلى صنعاء عاصمة الشعر الجديد ، لقد كنتم مغمورين فأشهرتكم صنعاء ، و كنتم في الهامش فأوصلناكم إلى المركز .


    بالله عليكم ، ما هذا الخطاب الرديء . بالمناسبة : رئيس اللجنة التحضيرية قال نفس المعنى في جلسة الافتتاح ، وردده جوقة المنافقين الجدد من وقتٍ لآخر وأنا أقول : يمكن ربنا يهديهم ويعرفوا أن كلامهم هذا عيب وفضيحة !

    إذن ، وما دام الأمر كذلك يا معالي الوزير فسؤالنا هو :

    كيف يدعو معالي وزير الثقافة إلى مؤتمر للشعر يحضره المغمورون ؟ ثم كيف تسمى صنعاء عاصمةً للشعر الجديد وهي لم تفعل أكثر من أن فتحت ثلاثة فنادق للمغمورين وأصحاب التجارب البدائيّة ؟ كما أنّ أكثر من 50% من النصوص التي ألقيت لا تمت لا هي ولا أصحابها إلى " الشعر الجديد " لا بنعل ولا برباطه ؟

    أيضاً : الكم الكبير من المشاركين الذين تجاوزت أعمارهم الأربعين عاماً .. هل يدخل هؤلاء ضمن دائرة الشباب " المغمورين بخاصة " ؟ وعلى أي أساس تم اختيار الضيوف العرب ، خاصةً أن الكثيرين [ وهذا ليس عيباً فيهم ] منهم ليسو الممثل الحقيقي للشعر الجديد في بلدانهم ؟ أيضاً : أصحاب القصّة الذين حضروا من دول عربيّة و من اليمن أيضاًُ ، كيف يمكنني و أنا الفقير إلى الله و إلى أمي معاً ، أن أفهم حضورهم ؟ قال لي أحد الأصدقاء في اللجنة التحضيريّة ، مجيباً على سؤالي هذا : هم و هنّ بعثوا برسائل إلى الوزير يطلبون الحضور فتعامل معهم الوزير بمبدإ الكرم اليماني !!!!

     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-04-27
  19. سفير الأحبة

    سفير الأحبة عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-12-28
    المشاركات:
    1,320
    الإعجاب :
    0
    هذا توقيعي بالمرور حتى أحفظ هذه الرائعة
    ضمن لوحة التحكم الخاصة بي

    ولاتعليق أكثر من رائع سوى قراءة القصيدة
    العظيمة .. التي صبت في الصميم
     

مشاركة هذه الصفحة