َالْبَحْرِ الْمَسْجُورِ

الكاتب : محمد حجر   المشاهدات : 601   الردود : 7    ‏2006-04-26
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-04-26
  1. محمد حجر

    محمد حجر عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-09-05
    المشاركات:
    728
    الإعجاب :
    0
    قال تعالى : (وَالطُّورِ. وَكِتَابٍ مَّسْطُورٍ . فِي رَقٍّ مَّنشُورٍ . وَالْبَيْتِ الْمَعْمُورِ . وَالسَّقْفِ الْمَرْفُوعِ . وَالْبَحْرِ الْمَسْجُورِ)



    (سجر التنور ) في اللغة : أي أوقد عليه حتى أحماه ،و العقل العربي وقت تنزل القرآن و لقرون متطاولة من بعد ذلك لم يستطع أن يستوعب هذه الحقيقة ، كيف يكون البحر مسجوراً و الماء و الحرارة من الأضداد .



    حتى أكتشف حديثاً أن الأرض التي نحيا عليها لها غلاف صخري خارجي هذا الغلاف ممزق بشبكة هائلة هائلة من الصدوع تمتد لمئات من الكيلومترات طولاً و عرضاً بعمق يتراوح ما بين 65 و 150 كيلومتر طولاً و عرضاً و من الغريب أن هذه الصدوع مرتبطة ببعضها البعض ارتباطاً يجعلها كأنها صدع واحد و يقسم الله سبحانه و تعالى في آية أخرى ( و الأرض ذات الصدع ) و في هذه الآية إعجاز واضح فالله يقسم بصدع واحد الذي هو عبارة عن أتصال مجموع الصدوع ، يشبهه العلماء باللحام على كرة التنس ، و قد جعلت هذه الصدوع في قيعان المحيطات و هذه الصدوع يندفع منها الصهارة الصخرية ذات الدرجات العالية التي تسجر البحر فلا الماء على كثرته يستطيع أن يطفىء جذوة هذه الحرارة الملتهبة و لا هذه الصهارة على ارتفاع درجة حرارتها ( أكثر من ألف درجة مئوية ) قادرة أن تبخر هذا الماء ، و هذه الظاهرة من أكثر ظواهر الأرض إبهاراً للعلماء .



    و قد قام العالمان الروسيان " أناتول سجابفتيش " عالم جيولوجيا ، و " يوري بجدانوف " عالم أحياء و جيولوجيا و بالإشتراك مع العالم الأمريكي المعروف " رونا كلنت " بالغوص قرب أحد الصدوع في العالم ، فقد غاصوا جميعاً و هم على متن الغواصة الحديثة ميرا ووصلوا إلى نقطة الهدف على بعد 1750كم من شاطئ ميامي و غاصوا على بعد ميلين من السطح حيث وصلوا إلى الحمم المائية التي لم يكن يفصلهم عنها سوى كوة من الأكرليك و كانت الحرارة 231 م وذلك في وادٍ على حافة جرف صخري و كانت تتفجر من تحتهم الينابيع الملتهبة حيث توجد الشروخ الأرضية في قاع المحيط و قد لا حظوا أن المياه العلوية السطحية الباردة تندفع نحو الأسفل بعمق ميل واحد فتقترب من الحمم البركانية الملتهبة و المنصهرة فتسخن ثم تندفع محملة بالقاذوراة و المعادة الملتهبة ، ولقد تأكد العلماء أن هذه الظاهرة في كل البحار ، والمحيطات تكثر في مكان و تقل في مكان آخر(1) .



    إن البراكين في قيعان المحيطات أكثر عدداً ، و أعنف نشاطاً من البراكين على سطح اليابسة ، وهي تمد على طول قيعان المحيطات .



    و المبهر في هذه الصياغة المعجزة (و البحر المسجور ) أنه نظراً لعدم وجود الأوكسجين على قاع البحر لا يمكن للحمم البركانية المندفعة عبر صدوع قاع المحيط أن تكون مشبعة على طول خط الصدع ، و لكنها عادة ما تكون داكنة السواد ، شديدة الحرارة ، و دون اشتعال مباشر ، تشبه صاجة قاع الفرن البلدي إذا أحمي أسفل منها بأي وقود فإنها تسخن سخونة عالية تمكن من خبز العجين عليها ، و هذا القصد اللغوي تماماً للفظ المسجور و لا يوجد كلمة ممكن أن تحل محلها و تدل على المعنى بدقة فتأمل عظمة هذا الإبداع الرباني .



    (1) كتاب : " آيات الله في البحار تأليف أحمد صوفي .

    المصدر : من آيات الإعجاز في القرآن الكريم الدكتور زغلول النجار

    منقول للفائده

    محمد حجر
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-04-26
  3. محمد حجر

    محمد حجر عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-09-05
    المشاركات:
    728
    الإعجاب :
    0
    قال تعالى : (وَالطُّورِ. وَكِتَابٍ مَّسْطُورٍ . فِي رَقٍّ مَّنشُورٍ . وَالْبَيْتِ الْمَعْمُورِ . وَالسَّقْفِ الْمَرْفُوعِ . وَالْبَحْرِ الْمَسْجُورِ)



    (سجر التنور ) في اللغة : أي أوقد عليه حتى أحماه ،و العقل العربي وقت تنزل القرآن و لقرون متطاولة من بعد ذلك لم يستطع أن يستوعب هذه الحقيقة ، كيف يكون البحر مسجوراً و الماء و الحرارة من الأضداد .



    حتى أكتشف حديثاً أن الأرض التي نحيا عليها لها غلاف صخري خارجي هذا الغلاف ممزق بشبكة هائلة هائلة من الصدوع تمتد لمئات من الكيلومترات طولاً و عرضاً بعمق يتراوح ما بين 65 و 150 كيلومتر طولاً و عرضاً و من الغريب أن هذه الصدوع مرتبطة ببعضها البعض ارتباطاً يجعلها كأنها صدع واحد و يقسم الله سبحانه و تعالى في آية أخرى ( و الأرض ذات الصدع ) و في هذه الآية إعجاز واضح فالله يقسم بصدع واحد الذي هو عبارة عن أتصال مجموع الصدوع ، يشبهه العلماء باللحام على كرة التنس ، و قد جعلت هذه الصدوع في قيعان المحيطات و هذه الصدوع يندفع منها الصهارة الصخرية ذات الدرجات العالية التي تسجر البحر فلا الماء على كثرته يستطيع أن يطفىء جذوة هذه الحرارة الملتهبة و لا هذه الصهارة على ارتفاع درجة حرارتها ( أكثر من ألف درجة مئوية ) قادرة أن تبخر هذا الماء ، و هذه الظاهرة من أكثر ظواهر الأرض إبهاراً للعلماء .



    و قد قام العالمان الروسيان " أناتول سجابفتيش " عالم جيولوجيا ، و " يوري بجدانوف " عالم أحياء و جيولوجيا و بالإشتراك مع العالم الأمريكي المعروف " رونا كلنت " بالغوص قرب أحد الصدوع في العالم ، فقد غاصوا جميعاً و هم على متن الغواصة الحديثة ميرا ووصلوا إلى نقطة الهدف على بعد 1750كم من شاطئ ميامي و غاصوا على بعد ميلين من السطح حيث وصلوا إلى الحمم المائية التي لم يكن يفصلهم عنها سوى كوة من الأكرليك و كانت الحرارة 231 م وذلك في وادٍ على حافة جرف صخري و كانت تتفجر من تحتهم الينابيع الملتهبة حيث توجد الشروخ الأرضية في قاع المحيط و قد لا حظوا أن المياه العلوية السطحية الباردة تندفع نحو الأسفل بعمق ميل واحد فتقترب من الحمم البركانية الملتهبة و المنصهرة فتسخن ثم تندفع محملة بالقاذوراة و المعادة الملتهبة ، ولقد تأكد العلماء أن هذه الظاهرة في كل البحار ، والمحيطات تكثر في مكان و تقل في مكان آخر(1) .



    إن البراكين في قيعان المحيطات أكثر عدداً ، و أعنف نشاطاً من البراكين على سطح اليابسة ، وهي تمد على طول قيعان المحيطات .



    و المبهر في هذه الصياغة المعجزة (و البحر المسجور ) أنه نظراً لعدم وجود الأوكسجين على قاع البحر لا يمكن للحمم البركانية المندفعة عبر صدوع قاع المحيط أن تكون مشبعة على طول خط الصدع ، و لكنها عادة ما تكون داكنة السواد ، شديدة الحرارة ، و دون اشتعال مباشر ، تشبه صاجة قاع الفرن البلدي إذا أحمي أسفل منها بأي وقود فإنها تسخن سخونة عالية تمكن من خبز العجين عليها ، و هذا القصد اللغوي تماماً للفظ المسجور و لا يوجد كلمة ممكن أن تحل محلها و تدل على المعنى بدقة فتأمل عظمة هذا الإبداع الرباني .



    (1) كتاب : " آيات الله في البحار تأليف أحمد صوفي .

    المصدر : من آيات الإعجاز في القرآن الكريم الدكتور زغلول النجار

    منقول للفائده

    محمد حجر
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-04-28
  5. أبو الفتوح

    أبو الفتوح مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-12-25
    المشاركات:
    7,833
    الإعجاب :
    31
    تسلم بارك الله فيك فعلا فائدة له وزنها وثقلها .
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-04-29
  7. محمد حجر

    محمد حجر عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-09-05
    المشاركات:
    728
    الإعجاب :
    0
    الغائب الحاضر
    الغالي ابو الفتوح اشتقنا اليك اخي ..
    و شكرا جزيلا لردك على موضوعي المتواضع
    و لنا تواصل
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-05-01
  9. المشتاق للجنه

    المشتاق للجنه عضو

    التسجيل :
    ‏2006-04-15
    المشاركات:
    53
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم

    جزاك الله خيرا اخى الفاضل محمد على هذا الموضوع القيم

    جعلك الله فى طريق الخير دائما
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-05-05
  11. اسداليمن

    اسداليمن عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-03-07
    المشاركات:
    1,869
    الإعجاب :
    0
    جزاك الله الف الف الف الف الف الف خيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــر
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-05-07
  13. علي المآربي

    علي المآربي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-03-10
    المشاركات:
    5,835
    الإعجاب :
    0
    سلمت أناملك أخي الكريم


    على الموضوع القيم


    دمت سالما

    والله ينفع بك
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-05-17
  15. alhhkami

    alhhkami عضو

    التسجيل :
    ‏2006-03-14
    المشاركات:
    157
    الإعجاب :
    0
    جزاك الله خيرا اخي الكريم وبارك الله فيك........
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة