أحزاب صارت ضعيفة وفاقده الحيلة ...... والسبب الديمقراطية .

الكاتب : خالد السروري   المشاهدات : 2,019   الردود : 54    ‏2006-04-25
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-04-25
  1. خالد السروري

    خالد السروري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-10-05
    المشاركات:
    3,401
    الإعجاب :
    0
    أحزاب صارت ضعيفة وقليلة الحيلة ...... والفضل للديمقراطية .!!!!

    أحزاب صارت ضعيفة وقليلة الحيلة ...... والفضل للديمقراطية .

    بعد تحقيق الوحدة المباركة أقرت الديمقراطية والتعددية منهج في الحياة السياسية ، وتحول العمل السياسي من السرية إلى العلن و تشكلت الأحزاب ،،، و انتشرت الصحف الحزبية والغير حزبية وأصبح الحديث عن كل شيء امام المواطن مسموح ،،،، صاغت الأحزاب برامجها السياسية و نظمت حملات انتخابية للترويج لها ،،،،،، أجريت انتخابات متعددة ،،، تشكلت حكومات الواحدة تلو الأخرى على أساس نتائجها ،،،،،، كل هذه المستجدات حدثت في الواقع السياسي وكلها مستجدات ايجابية كان الناس قبل الوحدة يحلمون بها وضحوا بأرواحهم من اجل تحقيقها .
    ولكن للأسف الشديد كل هذه المستجدات لم تنعكس إيجابا على الواقع الاجتماعي والاقتصادي ، لم يتغير شيء .... بل على العكس ازداد الواقع الاجتماعي والاقتصادي سوءً.......... لماذا لم تؤثر تلك المستجدات الايجابية على حياة الناس لتغير في واقعهم الاجتماعي والاقتصادي ؟؟!!!!!! الجواب عند أصحاب العقول اللبيبة من أصحاب الشأن .

    المعروف ان المنهج الديمقراطي هو الوسيلة الوحيدة للقضاء على اسباب الاحتقانات الاجتماعية ،، وهو الوسيلة الوحيدة ايضا للقضاء على الفساد الذي يعيق النمو الاقتصادي ............ فلماذا لم يستفيد الحزب الحاكم من المنهج الديمقراطي للقضاء على الفساد والمشاكل الاجتماعية كما استفاد منه ليفوز بالسلطة ؟!! ايضا الجواب عند اصحاب العقول اللبيبة من اصحاب الشأن .
    المعروف ايضا ان الاحتقانات الاجتماعية وانتشار ظاهرة الفساد في ظل المنهج الديمقراطي يعتبر فشل للحزب الحاكم ،، وهذا الوضع يدفع بغالبية الناس الى الأخذ بخيار التغيير بقوة ................ فلماذا عجزت الأحزاب المعارضة عن إحداث التغيير ؟!!! ايضا الجواب عند أصحاب العقول اللبيبة من اصحاب الشأن .

    انا لست من أصحاب الشأن ( القرار السياسي ) ولكني صرت أعلم ان الحقيقة الوحيدة التي افرزها المنهج الديمقراطي بعد مرور عقد ونصف على إقراره هي ............ أن الكل صار ضعيف وبلا حيلة وعلى وشك السقوط ....... وعندما اقول الكل اقصد السلطة و المعارضة .

    لماذا المنهج الديمقراطي اضعف الجميع وجعلهم بلا حيلة امام القوى التى تحمي الفساد وتزرع الفتن ؟!
    اسألوا أصحاب الشأن عن الجواب ............. فإذا تحفظوا ............... حاولوا انتم ان تجيبوا عليه .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-04-25
  3. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    أخي خالد السروري
    مع أني لا اتفق معك في أن الاحزاب اليمنية خاصة الاصلاح والاشتراكي
    ضعيفة وفاقدة للحيلة
    فالضعف وفقدان الحيلة مسأئل نسبية
    وماتراه أنت ضعفا قد يراه غيرك صبرا ونضالا سلميا
    وماتراه قلة حيلة قد يراه غيرك حنكة وحكمة
    وما بين غمضة عين وانتباهتها يغير الله من حال إلى حال
    فعزيز بالأمس صار ذليلا وذليل بالأمس صار عزيزا
    رغم هذا كله إلا أني سأسلم معك جدلا بأن هذه الاحزاب هي كما تقول
    ولكن السبب في ذلك حينئذ لن يكون الديموقراطية
    بل الديموغلاطية التي يحكم من خلالها الرئيس "صالح"
    في جملوكيته التي لايوجد لها نظير في العالم كله
    فتأمل!!!
    ولك خالص الود
    والتحية المعطرة بعبق البُن ​
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-04-25
  5. خالد السروري

    خالد السروري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-10-05
    المشاركات:
    3,401
    الإعجاب :
    0
    اخي التايم ...... اتفق معك حول النسبية .................... ولكن الواقع الراهن ـ فساد يقضي على الاخضر واليابس ، احتقان اجتماعي يهدد بحروب داخلية ـ يقول :
    المنهج الديمقراطي بعد مرور 15 عاما فضح الجميع .................... فالقوى السياسية المتحدثة باسم الشعب حتى اللحظة غير متفقة على مشروع الدولة القادرة على قيادة المجتمع من خلال مؤسسات حكومية لا تتغير استراتيجيتها الوطنية بتغير القيادات السياسية .
    لا تستغرب مما اقول ........................... الحالة الفلسطينية تؤكد ما نريد قوله بعد مرور اكثر من 50 عام الشعب الفلسطيني يكتشف انه بلا مشروع وطني متفق عليه ليخاطبون به العالم بغض النظر عن الجهة التي تشكل الحكومة ليتمكنوا من اقمة دولتهم وهم تحت الاحتلال !! ................... من الذي فضح القوى السياسية المتحدثة باسم الشعب الفلسطيني بعد مرور نصف قرن ................ الديمقراطية فضحت الناس هناك .
    والديمقراطية ايضا فضحت الناس هنا ليعلم المواطن اليمني ان الاحزاب التي تتحدث باسمة حتى الان لم تتفق على مشروع الدولة المعاصرة .
    وكما استغل الكيان الصهيوني غياب المشروع الوطني الفلسطيني المتفق عليه من قبل الاحزاب التي تمثل الشعب الفلسطيني فعاث في الارض الفساد ونكل بالشعب الفلسطيني ......................... كذلك هنا القوى الفاسدة والداعية للفتن ستستغل غياب مشروع الدولة لتتدمر كل شيء ولن يستطيع احد الوقوف في وجهها فالكل ضعيف وقليل الحلية.
    تحياتي
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-04-25
  7. الطهيف

    الطهيف شاعر شعبي

    التسجيل :
    ‏2006-03-01
    المشاركات:
    3,806
    الإعجاب :
    1


    الخقبقةان الديمقراطية عندنا ليست الا ديكور وهمي للاستهلاك والتجميل امام الرأي العام الخارجي حتى ينخدع هذا الخارج ويدعم هذا التوجه*** اما حقيقة الاوضاع الديمقراطية فهي مفصلة على مقياس الحاكم قل ما شئت ونفعل ما نشاء وهنا ادلة لا تعد ولا تحصى من الممارسا اللا ديمقراطية على جميع المستويات وفي كل الاجهزة التابعة للدولة والتي يتم التعامل معها على اسس حزبية بحتة لصالح حزب الحصان **********ولكن لنعتبر هذه سحابة صيف ستنقشع وان طال امدها ابشر يا دكتور خالد
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-04-25
  9. دقم شيبه

    دقم شيبه قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2002-03-10
    المشاركات:
    7,277
    الإعجاب :
    0
    السبب هي:

    المركزية

    هذه الخبيثة قتلت الأحزاب والجماعات والتنظيمات واستهزأت بهم أي ستهزاء
    بمعنى قتلت الديمقراطية الفعلية وأبقت الشكلية منها.

    وليس السبب الديقراطية ولو كانت فكيف ستكون الديمقراطية وهي التي انجبتهم؟

    بل الديمقراطية انجبتهم والمركزية قيدتهم
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-04-25
  11. خالد السروري

    خالد السروري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-10-05
    المشاركات:
    3,401
    الإعجاب :
    0
    اخي الطهيف .... بشرك الله بالخير .
    صحيح ان الديمقراطية استخدمت من قبل الجميع كديكور للاستهلاك امام الرأي العام الخارجي اكثر ............. ولكن من حسنات الديمقراطية حتى وهي توظف بهذا التوظيف السيئ انها فضحت الجميع ووضعتهم امام الامر الواقع ................................ لتختار القوى الوطنية احد امرين :
    1 ـ التحول المدروس بعناية الى ممارسة المنهج الديمقراطي كما يجب .
    2 ـ ترك الساحة للقوى التي تحمي الفساد و تنتج الفتن باسم الدين والوطن والوطنيين .
    والخيار الاول لن يتحقق الا اذا اجتمعت كلمة الرئيس واللقاء المشترك ،،،، ووضعت النقاط على الحروف لتكون قواعد اللعبة السياسية واضحة للجميع من دون لبس ........... فتكون المرحلة القادمة مرحلة مكملة لتأسيس الحقيقي لمشروع دولة المؤسسات المعاصرة ،،،، ليتمكن الجميع من التدوال السلمي للسلطة عن طريق صندوق الانتخابات ..... ليفوز من فاز ... وتنتهي لغة التخوين والتزوير والتكفير الى الابد ............ ويتمكن المواطن من نقد ومساءلة المسؤول المباشر على قضاء حاجته اي كان انتمائه الحزبي من دون خوف ،، ويتمكن اعضاء الاحزاب الحاكمة والمعارضة من نقد اداء الافراد المكلفين بادارة المؤسسات الحكومية وايضا نقد اداء القيادات المكلفة بادارة المؤسسات الحزبية من دون ان يتهموا بالخيانه والعمالة و بانهم يستهدفون الرموز الوطنية .
    اما الخيار الثاني ........... فنحن الان نعيشه بكل ما تعني الكلمة من معنى .
    تحياتي
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-04-25
  13. عبدالرحمن الشريف

    عبدالرحمن الشريف شاعر وكاتب

    التسجيل :
    ‏2004-10-01
    المشاركات:
    778
    الإعجاب :
    0
    لاتصدر احكاما نهائية من خلال مرحلة معينة من تاريخ العمل السياسي

    انا اعتقد ان الاصلاح والاشتراكي في اوج قوتهما المتجذرة في عمق الساحة اليمنية

    كونهما يمثلا جناحا المجتمع الديني والمدني ، ويمثلا صمام امان الوحدة اليمنية .

    لان اعماق اعماق الشمال التي لم يقتحمها المؤتمر ولا الاشتراكي

    يتواجد فيها الاصلاح بقوة

    واعماق اعماق الجنوب التي لم يقتحمها المؤتمر او الاصلاح

    يتواجد فيها الاشتراكي .

    ولان المؤتمر حزب هلامي رابطه الفكري علي عبدالله صالح

    ورابطه الروحي خزينة الدولة !!

    واذا تجرد منهما فلن يكون له وجود .

    والمتواجد فعلا هما الاصلاح والاشتراكي باسس وقواعد فكرية وروحية عميقة لا يزيدها استهداف المؤتمر / السلطة الفاسدة الا قوة .
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-04-25
  15. خالد السروري

    خالد السروري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-10-05
    المشاركات:
    3,401
    الإعجاب :
    0
    حياك الله اخي عبد الرحمن
    صدقني اخي الكريم ............ انا احاول قدر ما استطيع ان اكون موضوعي بنظرتي للامور .................. بعدين انا لم اقل ان الاصلاح والاشتراكي لا يمتلكان قاعدة عريضة ............... انا اقول ان الديمقراطية وهي في مراحلها الاولى اظهرت ضعف وقلة حيلة كل القوي الخيرة في البلد ........ وهذا في نظري اول ثمار الديمقراطية .
    لو كانت الديمقراطية راسخة في اذهان القيادات والكوادر الحزبية وبان ذلك للمواطن بالممارسة كما هو باين في الخطاب السياسي ........ لكان الواقع في خدمة قوى التحديث سوى كانت هذه القوى الخيرة من اهل السلطة او من اهل المعارضة .................. وكما هو واضح لنا جميعا الواقع سيئ جدا ومع ذلك عجزت قوى التحديث عن الاستفادة منه .

    هذا كلام صحيح ........................... ولكن الا تعتقد ان الحكمة تقتضي الاعتراف ان من حق القواعد المؤتمرية وهي قاعدة لا علاقة لها بما يدور الان ان تتاح لها فرصة تأهيل حقيقة ليتتمكن بمساعدة الرئيس من بناء المؤتمر على اسس صحيحة ،، لتدخل في منافسة مع الاخرين بالعمل الصالح في المرحلة القادمة ..... فكما قلت المؤتمر مرتبط بالرئيس .
    ام انك تعتقد ان المؤتمر يجب ان يخرج من اللعبة السياسية بمجرد انتهاء الاستحقاق الدستوري للرئيس ....................... هل يمكن تصور حدوث هذا الامر ؟!
    تحياتي الخالصة
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-04-25
  17. خالد السروري

    خالد السروري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-10-05
    المشاركات:
    3,401
    الإعجاب :
    0
    حياك الله اخي عبد الرحمن
    صدقني اخي الكريم ............ انا احاول قدر ما استطيع ان اكون موضوعي بنظرتي للامور .................. بعدين انا لم اقل ان الاصلاح والاشتراكي لا يمتلكان قاعدة عريضة ............... انا اقول ان الديمقراطية وهي في مراحلها الاولى اظهرت ضعف وقلة حيلة كل القوي الخيرة في البلد ........ وهذا في نظري اول ثمار الديمقراطية .
    لو كانت الديمقراطية راسخة في اذهان القيادات والكوادر الحزبية وبان ذلك للمواطن بالممارسة كما هو باين في الخطاب السياسي ........ لكان الواقع في خدمة قوى التحديث سوى كانت هذه القوى الخيرة من اهل السلطة او من اهل المعارضة .................. وكما هو واضح لنا جميعا الواقع سيئ جدا ومع ذلك عجزت قوى التحديث عن الاستفادة منه .

    هذا كلام صحيح ........................... ولكن الا تعتقد ان الحكمة تقتضي الاعتراف ان من حق القواعد المؤتمرية وهي قاعدة لا علاقة لها بما يدور الان ان تتاح لها فرصة تأهيل حقيقة ليتتمكن بمساعدة الرئيس من بناء المؤتمر على اسس صحيحة ،، لتدخل في منافسة مع الاخرين بالعمل الصالح في المرحلة القادمة ..... فكما قلت المؤتمر مرتبط بالرئيس .
    ام انك تعتقد ان المؤتمر يجب ان يخرج من اللعبة السياسية بمجرد انتهاء الاستحقاق الدستوري للرئيس ....................... هل يمكن تصور حدوث هذا الامر ؟!
    تحياتي الخالصة
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-04-25
  19. عبدالرحمن الشريف

    عبدالرحمن الشريف شاعر وكاتب

    التسجيل :
    ‏2004-10-01
    المشاركات:
    778
    الإعجاب :
    0
    انا معك يا دكتور خالد ان المؤتمر ككيان عام هلامي
    لكن لا يعني ذلك انه خال من مفردات شريفة ونظيفة لكنها حاليا مهمشة وعديمة التأثير
    وفيهم قواعد وقيادات وسطية ونواب لو انهار المؤتمر لن يبقوا فيه
    بل سيتفرقون بين الاحزاب كل الى الاقرب اليه فكرا و قناعات
    لان قيادات الفساد ليس من بينها من يمكن ان ينضوي تحت قيادته احد من اولئك الشرفاء
    تحياتي
     

مشاركة هذه الصفحة